ويكيبيديا:ملعب

شارع عبد العظيم ............................. ............................ ............................رؤية بقلم ........................الناقد والمؤرخ الفنى ............................خالد كمال ......................... مقدمة .......................... لو اكتفى الفنان وليد عبد العظيم بما قدمه للاغنية الشعبية ....فهذا يكفيه ....لانه استطاع ان يترك بصمته على مشوار اكبر نجوم الاغنية الشعبية فى مصر ....واستحق بحق لقب (شارع عبد العظيم ) ................. .................. عندما نبحث فى تاريخ الفنان عبد الباسط حمودة سوف نجد ان اعظم ماقدم فى تاريخه اغنية (انا مش عارفنى ) والتى كانت تحمل توقيع الفنان وليد عبد العظيم .............. مضافا الى ذلك العديد من الاعمال لعبد الباسط نفسى ومنها ...سلفنى ضحكتك ...ونفسى ياعالم ... وغيرها ............... كما قدم وليد عبد العظيم للفنان حكيم مجموعة من الاغانى المميزة فى مقدمتها اغنية ( اربع حروف) ................ و قدم للفنان طارق الشيخ مجموعة من اجمل اغانيه ومنها (اخرتها موته) وهى واحدة من اكثر الاعمال التى اظهرت قيمة طارق الشيخ الفنية ..... كما قدم له .....يعمل اللى يعمله ......خلق ضايعة .....ندم عمرك ....اجرح ....الحكاية .....وغيرها من الاعمال ............. وقدم للفنان سمسم شهاب اروع ماغنى فى مشواره اغنية (تاعب روحى ) ......بخلاف مجموعة من اهم ماقدم سمسم شهاب ....سبوبة ....تعبت كتير ....لقمة عيش ,......مزاج الخير ....هموم الغلابة ...الاحساس نعمة ....وغيرها ......... كما قدم للفنان محمد وحيد اروع ماغنى فى مشواره وهى اغنية (تعرف تمشى )...و قدم له ايضا اغنية ....مش غريبة ............. وقدم للفنان بدر هلال الاغنية التى قدمت بدر للوسط الفنى من اوسع الابواب ....( وجع القلب ) ........ وقدم الاغنية الفارقة فى مشوار اربعة نجوم معا ....يحيى الاسمر ....علاء غريب .....نشات شوقى ....حامد عبده وهى اغنية ( مش عيب عليك ) .............. ولم ياتى نجاح وليد عبد العظيم مجرد صدفة .....لان الجملة اللحنية لدى وليد كانت تحمل طابع خاص ومميز ...وهو الطابع الشرقى الطربى الممتزج بطعم الشارع الشعبى البسيط ................ وانظر معى الى اغنية ( انا مش عارفنى) .....وكيف استطاع عبد العظيم تجسيد حالة انسانية شديدة العبقرية ............. وعلميا فان عبد العظيم يجسد لنا التفاصيل المرئية وغير المرئية فى الكلمات .....فصارت جمله اللحنية ليست مجرد ميلودى جميل .....ولكنها جاءت لتعبر عن المعانى الخفية للعمل ............. انظر معى كيف جسد حالة الدهشة والصدمة معا فى فى الاغنية فى جملة (ابص لروحى فجاة لقتنى ) ( لقتنى تعبت فجاة ) .. ............... وانظر معى كيف جسد حالة الذهول فى جملة ( قوليلى ايه يامرايتى ) .................. كما جاءت جملته فى اغنية الجو هادى (لا فيه عزول مابينا ) لتنقلنا الى اجواء الزمن الجميل.....والتى شعرت معها بطعم ورائحة بليغ حمدى ............... وتبقى ظاهرة سرقة اعمال وليد عبد العظيم المتكررة دليلا واضحا على مدى تاثيره فى هذا الجيل باكمله ................... فى النهاية فان الكلام عن فنان بحجم وقيمة وليد عبد العظيم ....لاينتهى ودائما للحوار بقية ............. الفنان وليد عبد العظيم ...................................بعد التحية ................................ لانك لست مجرد ملحن قدم اعمال ناجحة .....ولانك تركت بصمات غيرت من ملامح الفن الشعبى ...فمن الانصاف ان يصبح لك شارعا منفصلا فى عالم الاغنية الشعبية .....انه ...(شارع عبد العظيم ) .................................. ......................................... .............................................خالص حبى وتقديرى ...........................................

مجلة التنمية الكوديةعدل

صدق الكلمة ومصدرية المعلومة ادعاء لابد له من واقع ملموس ينعكس على القارئ لإثبات صدق ذلك فبعد عقدين من الزمن - من البحث والمقارنة والممارسة العملية - تنطلق معلومات وفوائد وبحوث ومشاريع

ومؤلفات وبرامج المشروع الكبير ( التنمية الكودية  ) والتي من مشاريعها هذه المجلة.. مجلة التنمية الكودية.  

(صدق الكلمة مرجعية المعلومة) وفائدة الانسان بلون جديد من الصحافة

لجيل جديد كليا في تنمية الإنسان بتفرد حصري عالمي .

تتميز المجلة بمفردة جديدة لأبحاث ودراسات لصناعة معلومات جديدة و واقع ايجابي جديد في تنمية الإنسان فلقد ساعد في ذلك التكامل في المشروع من حيث الدراسة والبحث وجاهزية المشاريع والبرامج والمؤلفات والبرامج في العالم الكودي الذي هو صرح التنمية الكودية لصناعة جيل جديد من النهضة التنموية لمعالجة تبدأ من داخل الإنسان, وتتجه نحو تنميته بشكل فريد وموضوعية جديدة. وأن منهجيتنا قائمة على التوافق المنطبق بما يتناسب مع الفجوة والحاجة والواقع والحقيقة والصورة الكاملة الصحيحة والاستقراء والممارسة والمقارنة الادراكية بتكامل وتجديد وجديد . لتكون مجلة التنمية الكودية مصدر المعلومة ومرجع بحثها واطلاقها بناء على ما سبق تصبح مجلة التنمية الكودية مرجعية مهمة ومثيرة للاهتمام الفعال لدى القارئ والمتابع والباحث والدارس والمختص والأفراد بشكل عام والأسرة والمؤسسة التعليمية والمنظمات والشركات بشكل خاص , جديرة بالاقتناء والاحتفاظ بها للرجوع لها . فليست مجرد استهلاك بقدر ما هي مجلة الإنسان في الكوكب الإنساني من أي انتماء ثقافي أو ديني أو حزبي أو مذهبي أو طائفي أو عرقي في أي بلد ودولة لغتها محلية فصيحة جامعة ودولية عالمية واضحة بعيدة عن السياسة والخلافات الدينية والسياسية والطائفية والعرقية والعنصرية. هي اشراقة فكر جديد من تنمية الإنسان التي تجمع الجميع تحت الإيجابية والقوة والإبداع والتعاون والتكامل والتناغم والتوافق والانسجام والتعايش كخطاب حضاري وخصوصا في بلدان التنوع الثقافي والأيديولوجي ولون جديد من الصحافة التنموية بتوجه عالمي تلامس كل إنسان في العالم

بحيث يجد القارئ أنها تعنيه وتخاطبه وتلهمه وترشده مهما كان فكره وتدينه ولونه ولغته وثقافته وحضارته .

المجلة لا تنتمي إلى أيديولوجية معينة ولا تنحازلأي فكر خاص وإنما تخاطب كل الأيديولوجيات والانتماءات في العالم من مسافة واحدة كمصدر إنارة ومرجعية للجميع دون تحامل على أحد ولا تتدخل بشان أحد .

تتعامل مع الجميع وتخاطبهم بنبرة واحدة واضحة ولا تحمل تهجما ولا تهكما على أحد, بل نورا وعدلا وقوة ودعما وصناعة متينة لتنمية الإنسان كجيل جديد في صناعة تنميته بعيدا عن نقل الكلام على عواهنه لتحسين الموضوعات وإبرازها وبيع الكلام الاستهلاكي الذي يسبب ضعفا واضطرابا للإنسان ويخلق ثقافة مغلوطة أو ضعيفة , ومن هنا كان هدف المجلة  تحقيق قوة وفائدة ونفع واستقرارفي تنمية حقيقية للإنسان فرد وبلد في العالم وهو ما يجده القارئ في ثنايا هذه المجلة .