افتح القائمة الرئيسية

ويكيبيديا:تفادي الأخطاء الشائعة

نصائح للمبتدئينعدل

أيها القادم الجديد، أنت من يقدم خدماته للموسوعة، فلا تتردد في التحرير، في التعديل، ولا تخف من الأخطاء، فهناك من سيقدم لك يد المساعدة، فيصحح أخطاءك، ويقدم لك النصح والتوجيه. فالمجتمع يريدك أن تكون في وضعية عادية، لا تشعر بأنك غريب أو غير مرغوب فيك. لذلك نقدم لك بعض الأخطاء التي يجب تفاديها قدر الإمكان، و إن كنا لا نزعم أنها نهائية، فقد تختفي أخطاء وتظهر أخرى.

بعض الأخطاءعدل

  • استعمال ال في تسمية المقالات: فقد تجد مقالا يضم مصطلحا يضم في السياق ال، وتكون لديك معلومات حول المصطلح فتقوم بتحويله إلى رابط. لكن قد يكون المقال موجود بصيغة النكرة، مما يستدعي ربطه بالطريقة التالية: [[مقال|المقال]] . فالقارئ يرى كلمة المقال لكن الرابط يربط صفحة اسمها مقال. للمزيد، اقرأ: تسمية المقالات.
  • اعتبار الموسوعة قاموساً: ويكيبيديا ليست قاموساً لغوياً؛ لذلك حاول، خاصة عند بداية إنشاء المقال تفادي التعريف القاموسي.
  • مسح مقالات: ليس من المستحسن مسح المقالات؛ فقط لأنها محررة بطريقة سيئة. فمن الأجدر تصحيحها أو إعادة تحريرها، لأن المسح والحذف يمكن أن يكون لصالح الموسوعة أو ضدها.
  • اعتبار الموسوعة منتدى للنقاش: يجب تفادي الغرق في بحر النقاشات الطويلة التي قد لا تنتهي، إن صفحة النقاش المرتبطة بالمقال، هدفها تطوير المقال، فهي لخدمة المقال بصفة خاصة، و الموسوعة بصفة عامة.
  • الاعتقاد بأن للمقال كاتباً: في بعض الأحيان، يتردد المستخدم في مباشرة عملية التعديل؛ والسبب هو الاعتقاد بأن المقال له كاتب وحيد، فيقوم المستخدم بالاقتصار على كتابة النقاش، بدلاً من القيام شخصيا بالتعديل.
  • تقديم أحكام متسرعة: بعض الزوار حديثي العهد بالموسوعة، قد يقدمون أحكاما متسرعة حول الموسوعة، فمثلا نتيجة قراءة بعض المقالات ذات معلومات خاطئة يحكم الزائر أو المبتدئ على أن الموسوعة لا تقدم المعلومات الصحيحة. أو قد يكون حذف مقال ساهم به الزائر المعني، سبباً في الحكم على أنه غير مرغوب فيه، فيقرر الذهاب بلا رجعة، بدل النقاش حول الموضوع.
  • النسخ: لا تقم بنسخ مقالة من مواقع أخرى، بل بادر في التعبير عن الأحداث بأسلوبك الخاص.

قبل التحريرعدل

  • ابحث: ابحث في محركات البحث عن اسم المقال الذي تريد تحريره باستخدام طريقة بحث الموقع وحاول البحث بجميع الأسماء المحتملة للمقالة فمثلا: عبد الرحمن بن هشام وغيرها من الأسماء التي تتكرر.