وليام كولي

وليام برادلي كولي (بالإنجليزية: William Coley)‏ (وُلد في 12 يناير 1862 – توفي في 16 أبريل 1936) هو جراح عظام أمريكي وباحث في مجال السرطانات، ويُشتهر بإسهاماته المبكرة في دراسة المعالجة المناعية للسرطان. لم تُثبت فعالية أبحاثة خلال فترة حياته، لكن الاكتشافات والأبحاث الحديثة في علم المناعة (المناعيات) جعلت من بحثه المتعلق بالمعالجة المناعية للسرطان وعلاجه الموجّه المعروف بسموم كولي محطّ تقديرٍ كبير. اليوم، يُعتبر كولي أبا المعالجة المناعية للسرطان جراء إسهاماته في هذا العِلم.[3]

وليام كولي
William Coley 1892.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 12 يناير 1862[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 16 أبريل 1936 (74 سنة) [1][2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
نيويورك  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ييل
مدرسة طب هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة طبيب،  وعالم مناعة  [لغات أخرى] ،  وعالم أورام  [لغات أخرى]،  وجراح  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز

حياته المبكرة ومسيرتهعدل

تعليمهعدل

وُلد وليام كولي في 12 يناير عام 1862 في سوغاتَك، أحد أحياء ويستبورت في كونيتيكت.[4] والداه هما هوريس برادلي كولي وكلارينا بي. ويكمان. تلقى وليام شهادة البكالوريوس في الكلاسيكيات من جامعة ييل، وشهادة الطب من مدرسة طب هارفارد عام 1888. بعدما أنهى تعليمه، بدأ العمل بمنصب جراحٍ مقيم في مستشفى نيويورك، الذي أصبحه اسمه الآن مركز ويل كورنيل الطبي.[5]

مرضى الساركومة الأوائلعدل

في عام 1890، بدأ كولي أول سنة من عمله الخاص في مستشفى نيويورك، والتقى إليزابيث (بيسي) داشيل، وهي مريضة عمرها 17 عامًا ألهمت كولي لاحقًا كي يبحث عن طرق أفضل لمعالجة الساركومة.[6] زارت داشيل الطبيب كولي بعدما عانت من إصابة في يدها ليتبين لاحقًا أنه ورم عظمي خبيث. كان علاج الساركومة في تلك الأوقات نادرًا وصعبًا، وكان الأسلوب السائد والمقبول لعلاج الساركومة هو البتر الكامل للطرف المصاب. على الرغم من تلقي بيسي جراحة حرجة لقطع ساعدها، توفت الشابة بعد 10 أسابيع جراء انبثات أو هجرة الخلايا السرطانية الأصلية وانتشارها بشكل كبير. كان لموت بيسي أثرٌ عميق على منهج كولي في ممارسة مهنة الطب. حزن كولي لأن تلك العملية التقليدية في الطب الحديث لم تنفع في إنقاذ حياة أحد مرضاه. فقرر كولي أن يبحث بنفسه عن طرق جديدة محتملة للعلاج، وأصبح لاحقًا نموذجًا للعلماء السريريين في المجتمع الطبي.[5]

عمله كعالم سريريعدل

عقب وفاة بيسي داشيل، قرر الطبيب كولي مراجعة الحالات المشابهة للساركومة والبحث عنها في الملفات الطبية ضمن مستشفى نيويورك، حيث عثر على حالة مثيرة للاهتمام، وهو مهاجر ألماني يدعى فريد ستين، ويعاني من ورمٍ غير قابل للإزالة جراحيًا في رقبته. دُهش أطباء المستشفى حينها عندما أدركوا أن الساركومة مستديرة الخلايا اختفت بعدما شُخّص المريض بداء الحمرة، وهو عدوى جلدية حادة يُعزى سببها اليوم إلى بكتيريا العِقديّة المقيّحة.[7] ثار فضول كولي كي يكتشف السبب وراء تعافي المريض، فقرر البحث عنه في سجلات المستشفى، ووجده في نهاية المطاف ضمن مانهاتن بدون أن يعثر على أي أثرٍ للسرطان في جسمه.[8] مال كولي للاعتقاد أن حالة ستين وإصابته بالحمرة لاحقًا لها علاقة بتخلصه من السرطان، فبدأ كولي مراجعة حالات مشابهة لعدوى بكتيرية أثرت إيجابيًا على أورامٍ خبيثة. اكتشف كولي أن شكوكه ليست فكرة جديدة في علم الأورام. في عام 1853، لمّح السير جيمس باجت إلى حقيقة مفادها أنه يملك سببًا للاعتقاد بشكل شخصي أن العدوى قد تسبب تراجع الورم.[9] عثر كولي أيضًا على حالات أخرى مطابقة تمامًا لورم فريد ستين الخبيث. في عام 1866، عثر طبيب ألماني اسمه فلهيلم بوش على دليلٍ مشابهة مفاده أن أحد مرضاه شهد تراجعًا ملحوظًا لورم خبيث بعدما أُصيب المريض بعدوى تالية لعملية جراحية، وهذه العدوى هي الحمرة أيضًا.[10] تزامنًا مع استمرار كولي في أبحاثه وتحقيقاته، اكتشف 47 حالة تشير إلى أن العدوى قد ترتبط بتراجع السرطان، وقد تصبح طريقة متاحة لعلاج السرطان في المستقبل.[11][12]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w68s71p8 — باسم: William Coley — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب باسم: William Bradley Coley — معرف شخص في المكتبة الصحية بين الجامعات: https://www.biusante.parisdescartes.fr/histoire/biographies/index.php?cle=48822
  3. ^ "Coley Toxins". جمعية السرطان الأمريكية. 1 November 2008. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ April 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. ^ "William B. Coley gravestone". Find-a-grave. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب McCarthy, Edward (2006). "The Toxins of William B. Coley and the Treatment of Bone and Soft-Tissue Sarcomas". The Iowa Orthopaedic Journal. 26: 154–158. PMC 1888599. PMID 16789469. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Levine, David B. (2008). "The Hospital for the Ruptured and Crippled: William Bradley Coley, Third Surgeon-in-Chief 1925–1933". HSS Journal. 4 (1): 1–9. doi:10.1007/s11420-007-9063-2. PMC 2504278. PMID 18751855. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Coley WB (1893). "The Treatment of Malignant Tumors by Repeated Innoculations of Erysipelas: With a Report of Ten Original Cases". American Journal of the Medical Sciences. 10: 487–511. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Coley, William (1893). "The treatment of malignant tumors by repeated innoculations of erysipelas: with a report of ten original cases". American Journal of the Medical Sciences (10): 487–511. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Hobohm, U (Oct 2001). "Fever and cancer in perspective". Cancer Immunology, Immunotherapy. 50 (8): 391–396. doi:10.1007/s002620100216. PMID 11726133. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Willard, Huntington; Ginsburg, Geoffrey (2009). Genomic and Personalized Medicine. Elsevier. صفحات 573–575. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ That erysipelas could cause cancerous tumors to regress was known at least as early as the 1860s. See:
    • Tanner, Thomas Hawkes (1863). "A clinical report on cancer of the female sexual organs". The British and Foreign Medico-chirurgical Review,... 32: 151–153. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) On p. 152, Tanner noted that the French surgeon ألفرد أرمان لوي ماري فلبو had been unusually successful in treating cancers: "... the only difference [that] he [viz, Tanner] can discover "between M. Velpeau's cases and those of other surgeons is this, that a much larger number of them suffered from erysipelas after the operation of excision than commonly happens."
    • Collins, Maurice Henry (1864). On the Diagnosis and Treatment of Cancer and the Tumours Analogous to It. London, England: John Churchill and Sons. صفحات 150–152. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From p. 150: "With regard to the effect of erysipelas, a strange notion has existed in the minds of several independent observers.... It is that erysipelas is antagonistic to cancer; when a patient recovers from a severe attack of erysipelas after removal of the cancerous part, she is more safe from relapse." Collins then cites cases of "Mr. Tanner" and "Mr. Smyly".
    • The German surgeon Wilhelm Busch observed cases in which erysipelas caused regression of tumors:
    • (Editorial staff) (4 June 1866). "Niederrheinische Gesellschaft für Natur- und Heilkunde in Bonn. Aus der Sitzung der medicinischen Section vom 14. März 1866" [Lower Rhine Society for Science and Medicine in Bonn. From the session of the medical section on 14 March 1866]. Berliner klinische Wochenschrift (Berlin Clinical Weekly Journal) (باللغة الألمانية). 3 (23): 245–246. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From p. 245: "Prof. Busch bespricht den Einfluss, welchen heftige Erysipele zuweilen auf organisirte Neubilden ausüben." (Prof. Busch discussed the influence which severe erysipelas sometimes exerts on organized new formations [i.e., new malignancies in the lymphatic glands].)
    • (Editorial staff) (23 March 1868). "Niederrheinische Gesellschaft für Natur- und Heilkunde in Bonn. Aus der Sitzung der medicinischen Section vom 13. November 1867" [Lower Rhine Society for Science and Medicine in Bonn. From the session of the medical section on 13 November 1867]. Berliner klinische Wochenschrift (Berlin Clinical Weekly Journal) (باللغة الألمانية). 5 (12): 137–138. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From p. 137: "Prof. Busch theilt eine neue Beobachtung über den Einfluss mit, welchen heftige Erysipele auf die Rückbildung von Geschwülsten haben, die hauptsächlich aus zelligen Wucherungen bestehen. In der Sitzung vom 14. März 1866 hatte er die ihm zu Gebote stehende Beobachtungen besprochen, bei welchen zufällig entstandene Erysipele eine Resorption der zelligen Massen ohne Eiterung hervorgebracht hatten." (Prof. Busch reported a new observation of the influence which severe erysipelas has on the regression of tumors, which mainly arise from cellular proliferation. In the session of 14 March 1866, he had discussed the observations that were at his disposal, in which cases erysipelas that had arisen incidentally had brought about a resorption of the cellular masses without suppuration.)
    • Volkmann, Richard (1869). "Erysipelas, Rose, Rothlauf". In Pitha, Franz von; Billroth, Theodor (المحررون). Handbuch der allgemeinen und speciellen Chirurgie ... (باللغة الألمانية). vol. 1, pt. 2. Erlangen, (Germany): Enke. صفحات 128–186. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From pp. 173–174: "§. 177. Zum Schluss muss ich noch dem höchst eigenthümlichen Einfluss erwähnen, den intercurrente Erysipele zuweilen auf die rasche Resorption entzündlich gewucherter oder indurirter Gewebe und selbst eigentlicher Geschwülste haben." (§. 177. In conclusion, I must mention the most strange influence that intercurrent erysipelas sometimes has on the sudden resorption of tissues that proliferated by inflammation or hardened and even of actual tumors.)
    • Lücke, Albert (1869). Handbuch der allgemeinen und speciellen Chirurgie .. : Die Lehre von den Geschwülsten in anatomischer und klinischer Beziehung [Handbook of General and Special Surgery ... : The science of tumors in their anatomical and clinical aspects] (باللغة الألمانية). vol. 2, pt. 1. Erlangen, (Germany): Ferdinand Enke. صفحة 31. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From p. 31: "Auch Erysipelas in den verschiedensten Formen und Graden kann von der gesunden Haut ausgehend in den Geschwülsten Eiterung, Zerfall und Verjauchung erzeugen." (Also erysipelas in its most varied forms and degrees can cause – from the healthy skin to the tumor – suppuration, disaggregation, and putrefaction.)
    • Fehleisen, Friedrich (1883). Die Aetiologie des Erysipels (باللغة الألمانية). Berlin, Germany: Theodor Fischer. صفحة 20. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From p. 20: "Die ersten Angaben über die Heilwirkung des Erysipels stammen aus dem 17. Jahrhundert.... ganz unbestreitbar ist endlich die Thatsache, dass manche Geschwülste durch ein Erysipel zum Verschwinden gebracht worden sind." (The first indications about the healing effects of erysipelas come from the 17th century.... finally quite indisputable is the fact that some tumors have been made to vanish by erysipelas.)
  12. ^ Bainbridge, William Seaman (1914). The Cancer Problem. New York, New York, USA: Macmillan Co. صفحات 333–334. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)