وكالة استخبارات الإشارات الإماراتية

وكالة استخبارات الإشارات (SIA)، المعروفة سابقًا باسم الهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني (NESA)، هي وكالة المخابرات الإماراتية.[1]

وكالة استخبارات الإشارات الإماراتية
تفاصيل الوكالة الحكومية
البلد Flag of the United Arab Emirates.svg الإمارات العربية المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تأسست 2012  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المركز إمارة أبو ظبي  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
الإدارة

أنشطةعدل

في مايو 2014 ، أطلقت الوكالة سايبر كوست (Cyber Quest)، وهي مسابقة لطلاب المدارس والجامعات. [2][3] اعتبارًا من 2019، سايبر كوست في نسخته الخامسة.[4]

وكشف تقرير لرويترز في يناير 2019 أن الوكالة شاركت في مشروع رافين ، وهي مبادرة سرية لمساعدة الإمارات على مراقبة الحكومات الأخرى والمقاتلين ونشطاء حقوق الإنسان. في عام 2014 ، ساعد مشروع رافين الوكالة على تفكيك شبكة داعش في الإمارات العربية المتحدة.[1][5]

في ديسمبر 2019، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن وكالة استخبارات الإشارات الإماراتية وغيرها من أجهزة المخابرات الإماراتية استخدمت توتوك، وهو تطبيق مراسلة يستخدم على نطاق واسع من قبل الجمهور الإماراتي، لتسجيل جميع المحادثات والحركات والعلاقات والمواعيد والأصوات والصور من قبل مستخدمي التطبيق.[6]

المراجععدل

  1. أ ب "Exclusive: Ex-NSA cyberspies reveal how they helped hack foes of UAE"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020.
  2. ^ "LEARN TODAY, DEFEND TOMORROW"، 1 ديسمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019.
  3. ^ "NESA's first ever 'UAE Cyber Quest 2014' concludes with team from Al Hosn School announced as winners of the final day competition"، 28 مايو 2014، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019.
  4. ^ "Signals Intelligence Agency organises 5th edition of UAE CyberQuest"، 4 أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019.
  5. ^ "Can a U.N. Report Help Rein in Expansive and Abusive Digital Surveillance?"، www.worldpoliticsreview.com، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2019.
  6. ^ Mazzetti, Mark؛ Perlroth, Nicole؛ Bergman, Ronen (22 ديسمبر 2019)، "It Seemed Like a Popular Chat App. It's Secretly a Spy Tool."، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019.