وفاة علي عبد الهادي مشيمع

علي عبد الهادي مشيمع (26 أغسطس 1989 - 14 فبراير 2011)[1] شاب بحريني توفي في المستشفى في صباح الإثنين 14 فبراير 2011 بعد أن ورد إصابته في ظهرة بطلقات الشوزن أطلقت عليه من مسافة قصيرة من قوات الأمن البحرينية خلال الاحتجاجات البحرينية 2011.[2] وفقاً لنبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، علي عبد الهادي مشيمع كان يحتج من أجل حقوق الإنسان في قرية الديه، بالقرب من المنامة، قبل أن يتم إطلاق النار عليه بعدها بساعات. وقال وزير الداخلية بأنه سيتم اجراء تحقيق في القضية لتحديد الأسباب التي أدت إلى استخدام السلاح. وأكد أن إذا ما أثبت التحقيق أن سبب استخدام السلاح لم يكن قانونياً، سيتم إتخاذ الإجرائات القانونية لإحالة الشخص المتسبب في الحادث إلى المحكمة الجنائية.[2] ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أعلن في خطاب تلفزيوني نادر أنه سيتم التحقيق في مقتل علي عبد الهادي مشيمع وفاضل المتروك.[3][4]

علي عبد الهادي مشيمع
Ali Abdulhadi Mushaima at morgue.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة علي عبد الهادي مشيمع
الميلاد 26 أغسطس 1989(1989-08-26)
الديه، البحرين
الوفاة 14 فبراير 2011 (21 سنة)
الديه، البحرين
الجنسية بحريني
الديانة إسلام شيعي
الحياة العملية
سبب الشهرة الاحتجاجات البحرينية 2011

خلفيةعدل

كجزء من سلسلة الاحتجاجات التي حدثت في الوطن العربي، قامت في البحرين ثورة خرج فيها مجموعة من المواطنين إلى الشوارع مطالبين بمجلس نواب منتخب ورئيس وزراء منتخب ارتفع سقفها للمطالبة برحيل النظام بعد سقوط قتلى.[5] أعلنت قناة الجزيرة عن وجود احتجاجات مقررة في 14 فبراير،[6] بعد بضع أشهر فقط من الانتخابات البرلمانية 2010 المثيرة للجدل.[7]

في 14 فبراير، تجمع المواطنين عند دوار اللؤلؤة وقمعت الشرطة المتضاهرين باستخدام الشوزن والغازات السامة. راح ضحية هذا الهجوم الشهيد علي مشيمع[8]

سيرة قصيرةعدل

علي هو الابن البكر لوالديه ولديه أخت تصغره ثم أخ. عمه محمد أوضح أن علي يقطن مع عائلته في بيت الجد منذ الثمانينيات، كان علي يعمل لدى مقاول بمهنة لحام ليساعد عائلته مالياً.[9]

الاعتقال السابقعدل

علي عبد الهادي مشيمع أعتقل لمدة 20 يوماً عندما كان بسن 16. وأعتقل مرة أخرى لمدة 4 أشهر في 2009 لما يعرف في البحرين بـ"قضية الحجيرة"، حاول تفجير ممشى النادي البحري بالمنامة.[10][11]

المقتلعدل

في 14 فبراير الذي سمي بـ"يوم الغضب"، أشيع أنه شارك في احتجاجات في الديه، غرب العاصمة المنامة. بعد أن استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، مشيمع عاد لمنزله في الديه حيث تناول عشائه الأخير مع عائلته.[10]

الوسط صحيفة مستقلة محلية أدلت مقابلات مع أفراد من عائلة مشيمع الذين هم الشهود الرئيسيين على مقتله. عمة مشيمع التي تقطن في البيت نفسه قالت أن مشيمع غادر البيت في الساعة 7:30 مساءً بعد أن تناول عشائه. وقالت: «بعد خروج علي من البيت، خرجت وراءه لأستطلع الأمر، وفوجئت به يعود إلى المنزل على رغم أنه خرج منه للتو، وكانت مشيته غير طبيعية قبل أن يسقط في الممر الذي يؤدي إلى البيت، وكنت أناديه بعد أن فوجئت بسقوطه، إذ لم يكن يخطر ببالي أنه تعرض لطلقات، وحاول معاودة المشي مرة أخرى، وفور وصوله إلى البيت سقط والدم ينزف من كل جسمه». وتابعت «في الطريق إلى المستشفى، شعرنا بتوقف نبضات قلبه قبل وصولنا إلى المستشفى بدقائق».[10]

أم علي قالت: «عاجلت طلقات الشوزن من عناصر مكافحة الشغب ابني فور خروجه من المنزل بعد أن تناول وجبة العشاء مع والده، وبعد خروجه من المنزل سمع والده صوت طلقات نارية، وقبل أن يخرج ليستطلع مصدر الصوت، فوجئ بالقتيل يفتح باب المنزل ويخر ساجداً على الأرض، ويتقيأ ما في جعبته دماً على الأرض». وقالت أيضاً: «نقله والده وعمته واثنان من أبناء عمه إلى المستشفى، إلا أن نبض قلبه توقف في الطريق إلى المستشفى».[10]

محمد عم علي قال أن علي خرج من المنزل بعد أن سمع صوت ذهب ليتأكد منه، وأن منزلهم يثع في زقاق ضيق وعند وصوله إلى منطقة انتهاء ذلك الزقاق تعرض لطلق شوزن مباشر ومن قريب.[9]

وفاة مشيمع أعلنت بعد ساعة من وصوله إلى مجمع السلمانية الطبي.[12] طلقات الشوزن اخترقت جسد مشيمع لتصل إلى قلبه ورئته وسببت نزيف حاد مما أدى إلى وفاته.[13]

التداعياتعدل

الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، وزير الداخلية، "قدم تعازيه ومواساته العميقة لعائلة علي عبد الهادي مشيمع يوم الاثنين"، وفقاً لبيان على موقع وزارة الداخلية. الوزير وقال الوزير أنه سيتم التحقيق في القضية لتحديد الأسباب التي أدت إلى استخدام السلاح. "وأكد أن إذا ما أثبت التحقيق أن سبب استخدام السلاح لم يكن قانونياً، سيتم إتخاذ الإجرائات القانونية لإحالة الشخص المتسبب في الحادث إلى الحكمة الجنائية."، قراءة البيان.[2]

في خطاب تلفزيوني نادر في 15 فبراير، أعرب الملك حمد عن أسفه للوفيات الأخيرة وأعلن عن تحقيق وزاري. وأعرب عن أسفه إزاء مقتل علي مشيمع وفاضل المتروك حيث قال "للأسف كانت هناك حالتا وفاة. أود أن أعرب عن تعازي العميقة لأسرهم،" وأضاف "ينبغي أن يعلم الجميع أنني عينت نائب رئيس الوزراء جواد العريض لتشكيل لجنة خاصة لمعرفة الأسباب التي أدت إلى مثل هذه الأحداث المؤسفة وحتى 23 أبريل 2012 ."[3]

المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق الحسن قال في مقابلة تلفزيوني في 15 فبراير أن مشيمع توفي في حادث منفصل وليس أثناء مشاركته في الاحتجاج.[14]

أم علي قالت «بعد استشهاد ابني بأيام، زارنا أحد المسئولين الرسميين الذي قدم لنا شيكاً نقدياً، وهو أمر لم نقبل به، وإنما نطالب بالقصاص ممن تسبب بموت ابني».[11]

التشييع والاحتجاجعدل

في 14 فبراير، بعد إعلان مقتل مشيمع، تجمع حشد كبير من المواطنين في مجمع السلمانية الطبي. وبدأوا التحرك في مسيرة احتجاجية متجه تحو دوار الؤلؤة في العاصمة المنامة في وقت متأخر من ليل، وتوجّهت قوات الأمن لصدهم من التحرك، ونتج عن ذلك سقوط عدد من الجرحى و.[13]

لم تتسلم عائلة المشميع جثمان ابنها حتى ساعة متأخرة بعد منتصف ليل، بانتظار الطبيب الشرعي وتقرير النيابة العامة.[13]

في 15 فبراير، نُظمت مسيرة تشييع لأخذ جثمان علي مشيمع من مجمع السلمانية الطبي إلى المقبرة في الديه لدفنه.[15] ووفقاً لشاهد عيان، أكثر من 2,000 شخصاً تجمعوا عند بوابة مستشفى السلمانية للمشاركة في التشييع،[3] عندما إستخدمة شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدمون وطلقات الشوزن لتفريق الحشد. شخص واحد وهو فاظل المتروك أصيب بطلقات الشوزن، وتوفي لاحقاً في المستشفى.[12] وذكر شهود عيان إصابة 25 شخص على الأقل بالرصاص المطاطي وطلقات الوزن والغاز المسيل للدموع على أيدي قوات الامن.[3]

ما يقدر بـ10,000 شخص شاركوا في تشييع على مشيمع مروا في شوارع جد حفص والديه، غرب المنامة.[16] المشيعين رفعوا أعلام البحرين وأعلام سوداء.[15]

في 18 فبراير، بعد ثلاثة أيام على مقتل مشيمع، أقيم ختام مجلس العزاء في الدية. آلاف المعزين حملوا أعلام البحرين والأعلام السوداء وشاركوا في مسيرة العزاء التي إنظلقت من مأتم الدية إلى مقبرة جدحفص حيث دفن مشيمع. وردد المعزون هتافات «بالروح وبالدم نفديك يا شهيد»، «بالروح بالدم نفديك يا بحرين».[17]

في ختام مراسيم غزاء علي مشيمع، إتجه المعزين نحو دوار الؤلؤة، ومع اقترابهم من موقع وقوف سيارات المطافئ قريباً من دوار اللؤلؤة، وهم يهتفون «سلمية سلمية»، وبحسب الشهود، فإن المسافة الفاصلة بين الجهتين لم تزد عن 100 متر، حيث قامت قوات من الجيش بإطلاق النار عليهم، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات بين المواطنين المتواجدين هناك. ذكر عدد من المواطنين كانوا موجودين في مجمع السلمانية الطبي أنهم شاهدوا ما لا يقل عن 40 مصاباً تم نقلهم بعد الحادث،[18] من بينهم عبد الرضا بوحميد الذي قتل تنيجة لتعرضة لطلقة رصاص حي في رأسه.[19]

ردود الفعل المحلية والدوليةعدل

  • الوفاق، أكبر الأحزاب المعارضة في البلاد علقت مشاركتها في البرلمان وهددت بالاستقالة، احتجاجا على الممارسات الوحشية لقوات الأمن، وفقاً للنائب الوفاقي مطر مطر (حالياً نائب سابق).[20]
  • قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب ج. كراولي، "الولايات المتحدة الأمريكية تشعر بقلق بسبب أعمال العنف الأخيرة التي أحاطت الاحتجاجات في البحرين،". المتحدث الرسمي قال أن الولايات المتحدة تلقت تأكيد بأن إثنين من المحتجين في البحرين – مقر الأسطول الخامس الأمريكي – قد قتلوا، وحث البحرين علي تنفيث وعودها بالتحقيق بسرعة. كراولي قال "الولايات المتحدة ترحب ببيان حكومة البحرين بأنها ستحقق في هذه الوفيات، وأنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد أي استخدام غير مبرر للقوة من قبل قوات الامن البحرينية".[16]
  • في مايو 2011، أقدمت الأمانة العامة لمجلس النواب البحريني على فصل أحد موظفيها من العمل، لمشاركته في «مسيرة تشييع علي مشيمع، ومسيرة الحداد، والمشاركة في الدوار».[21]

مراجععدل

  1. ^ شهداؤنا نسخة محفوظة 24 مارس 2011 على موقع واي باك مشين. -ثورة فبراير نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت Jenifer Fenton (15 February 2011). "Protester shot during Bahraini demonstrations dies". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث Staff Writer (15 February 2011). "Bahrain protests: King announces probe into two deaths". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Staff writer (7 October 2011). "(..) murder of Ali Mushaima on February 14, results were not revealed until this day". مركز البحرين لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Staff writer (14 February 2011). "Bahrain Activists in 'Day of Rage' – Anti-Government Protests in Shia Villages Around the Capital Leave Several People Injured and One Person Reported Dead". قناة الجزيرة الإنجليزية. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Staff (4 February 2011). "Calls for Weekend Protests in Syria – Social Media Used in Bid To Mobilise Syrians for Rallies Demanding Freedom, Human Rights and the End to Emergency Law". قناة الجزيرة. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ بيان صحفي (6 February 2011). "In Fear of Transmitting the Tunisian and Egyptian Demonstrations to Bahrain: Blocking a Facebook Group That Calls People To Go Down the Streets and Demonstrate Against the Authority's Policy". مركز البحرين لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Staff (14 February 2011). "Bahrain Activists in 'Day of Rage' – Anti-Government Protests in Shia Villages Around the Capital Leave Several People Injured and One Person Reported Dead". قناة الجزيرة الإنجليزية. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Staff Writer (16 February 2011). "قتيل ثان في الاحتجاجات و«الوفاق» تعلق نشاطها البرلماني... ومتظاهرون يحتشدون في دوار اللؤلؤة". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث Amani Al-Maskati (17 February 2011). "عائلة القتيل مشيمع تروي تفاصيل "العشاء الأخير"". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Staff writer (8 March 2011). "وجوه نسائية شاهدة عيان على أحداث البحرين الأخيرة". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Staff Writer (15 February 2011). "Two die as protesters are violently repressed". منظمة العفو الدولية. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت Staff Writer (15 February 2011). "قتيل وأكثر من 30 مصاباً في مسيرات احتجاجية أمس". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Staff Writer (16 February 2011). ""الداخلية": وفاة مشيمع في حادث منفصل عن مسيرة "الاثنين"". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Staff Writer (15 February 2011). "انطلاق مسيرة تشييع القتيل علي عبد الهادي مشيمع". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Staff Writer (16 February 2011). "U.S. concerned by violence in Bahrain protests". إم إس إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Staff Writer (19 February 2011). "الآلاف يشاركون في ختام مجلس عزاء مشيمع". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Staff Writer (19 February 2011). "استخدام الرصاص الحي عند "دوار اللؤلؤة"". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Staff Writer (28 February 2011). "Bahrain: Hold Perpetrators of Crackdown Accountable". هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Staff Writer (16 February 2011). "أميركا "قلقة جدا" للعنف بالبحرين". قناة الجزيرة. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Staff Writer (20 May 2011). ""النواب" يفصل موظفاً لمشاركته بموكب تشييع". صحيفة الوسط البحرينية. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)