وظيفة (موسيقى)

في الموسيقى، يشير مصطلح وظيفة (أو وظيفية نغمية) للعلاقة بين كورد[1] أو درجة سلم[2] وقرار. توجد حاليا نظريتان للوظائف النغمية:

  • النظرية الألمانية لهوغو ريمان في عمله Vereinfachte Harmonielehre سنة 1893، والذي عرف نجاحا عالميا (ترجمة إنجليزية وروسية سنة 1896، ترجمة فرنسية سنة 1899)،[3] وهذه هي نظرية الوظائف الدقيقة الأصلية.[4] ذكر ريمان ثلاث «وظائف» نغمية تجريدية هي: القرار (tonic)، الثابتة (dominant)، وتحت الثابتة (subdominant)، وترمز لها على التوالي T و D و S، وقد تتخد شكلا متغيرا في أي كورد أو سلم.[5] ما زالت هذه النظرية، في عدة مراجعات لها، تستعمل في تعليم الانسجام والتحليل في البلدان المتحدثة بالألمانية وفي الدول الأوروبية الشمالية والشرقية.
  • النظرية الفيينية المتميزة باستعمال الأرقام الرومانية للإشارة لكوردات السلم النغمي. طورها سايمون زيشتر، أرنولد شوينبيرج، هاينريتش شينكير وآخرون،[6] وهي ممارسة حاليا في غرب أوروبا والولايات المتحدة. لم تكن هذه النظرية في الأصل متعلقة مباشرة بالوظيفية النغمية. تعتبر النظرية علاقة الكوردات بقرارها في سياق التسلسلات التناغمية، عادة باتباع دائرة الخامسات. اتضح وصف هذه النظرية لما يسمى «وظيفة» الكورد في عمل Structural Functions of Harmony لشوينبيرج سنة 1954، وهي مقالة قصيرة تعالج بشكل أساسي التسلسلات التناغمية في سياق «أحادية قرار» عامة.[7]
Scale degrees with chords.png

ألهمت كلتا النظريتين جزئيا من نظريات جان فيليب رامو بدءا بمقالته Traité d'harmonie لسنة 1722.[8] بالرغم من عدم تسمية مفهوم الوظيفة النغمية قبل 1893، إلا أنه موجود نسبيا غي عدة نظريات للانسجام سابقة لهذا التاريخ. من الاستخدامات المبكرة للكلمة في الموسيقى (ليس بنفس المعنى بالضرورة أو بمعنى قريب نسبيا) تلك الخاصة بFétis في مقالته Traité complet de la théorie et de la pratique de l'harmonie سنة 1844، Durutte في عمله Esthétique musicale سنة 1855، Loquin في Notions élémentaires d'harmonie moderne سنة 1862، إلخ.[9]

طورت فكرة الوظيفة وتستخدم أحيانا لترجمة مفاهيم عتيقة مثل dynamis في اليونانية القديمة أو qualitas في لاتينية العصور الوسطى.

المراجععدل

  1. ^ "Function", unsigned article, Grove Music Online, دُوِي:10.1093/gmo/9781561592630.article.10386.
  2. ^ See Walter Piston, Harmony, London, Gollancz, 1950, pp. 31-33, "Tonal Functions of the Scale Degrees".
  3. ^ Alexander Rehding, Hugo Riemann and the Birth of Modern Musical Thought, New York, Cambridge University Press, 2003, p. 17
  4. ^ "It was Riemann who coined the term 'function' in Vereinfachte Harmonielehre (1893) to describe relations between the dominant and subdominant harmonies and the referential tonic: he borrowed the word from mathematics, where it was used to designate the correlation of two variables, an 'argument' and a 'value'". Brian Hyer, "Tonality", Grove Music Online, دُوِي:10.1093/gmo/9781561592630.article.28102.
  5. ^ Hugo Riemann, Handbuch der Harmonielehre, 6th edn, Leipzig, Breitkopf und Härtel, 1917, p. 214. See A. Rehding, Hugo Riemann and the Birth of Modern Musical Thought, p. 51.
  6. ^ Robert E. Wason, Viennese Harmonic Theory from Albrecthsberger to Schenker and Schoenberg (Ann Arbor, London, 1985) (ردمك 978-0-8357-1586-7), pp. xi-xiii and passim.
  7. ^ Arnold Schoenberg, Structural Functions of Harmony, Williams and Norgate, 1954; Revised edition edited by Leonard Stein, Ernest Benn, 1969. Paperback edition, London, Faber and Faber, 1983. (ردمك 978-0-571-13000-9).
  8. ^ Matthew Shirlaw, The Theory of Harmony, London, Novello, [1917], p. 116, writes that "In the course of the second, third, and fourth books of the Traité, [...] Rameau throws out a number of observations respecting the nature and functions of chords, which raise questions of the utmost importance for the theory of harmony". See also p. 201 (about harmonic functions in Rameau's Génération harmonique).
  9. ^ Anne-Emmanuelle Ceulemans, Les conceptions fonctionnelles de l'harmonie de J.-Ph. Rameau, Fr. J. Fétis, S. Sechter et H. Riemann, Master Degree Thesis, Catholic University of Louvain, 1989, p. 3.