وضعية ترندلينبورغ

تصوير قديم لوضعية ترندلينبورغ
وضعية ترندلينبورغ في الجراحة
وضع ترندلينبورغ العكسي

وضعية ترندلينبورغ (بالإنجليزية: Trendelenburg position)‏ هي وضعية طبية يكون فيها المريض مستلقياً على ظهره وواضعاً قدميه على مستوى أعلى من الرأس بمقدار 15-30 درجة. كما أن المريض يكون مستلقياً على ظهره في وضع ترندلينبورغ العكسي أيضا، لكن الرأس يكون أعلى بـ 15-30 درجة من القدم.

تستخدم وضعية ترندلينبورغ بشكل متكرر في الجراحة، خاصةً في جراحات البطن والجهاز البولي التناسلي، حيث تُسَهِل الوصول إلى أعضاء الحوض عند سحب الجاذبية للأعضاء البطنية خارج الحوض. وتم تسمية هذه الوضعية نسبة للجراح الألماني فريدريش ترندلينبورغ (1844-1924).[1] وعلى الرغم من عدم وجود أدلة لدعم ذلك إلا أن وضعية ترندلينبورغ تستخدم في كثير من الأحيان للمرضى في صدمة نقص حجم الدم بهدف الحفاظ على تدفق الدم إلى الدماغ.[2]

الاستخدامات الحاليةعدل

يمكن استخدام وضعية ترندلينبورغ لعلاج الصمة الهوائية الجراحية عن طريق وضع مجرى تدفق البطين الأيمن أدنى من تجويف البطين الأيمن، مما يجعل الهواء ينتقل بشكل علوي إلى موضع داخل البطين الأيمن يقل فيه احتمال حدوث الصمة الهوائية.[3]

وأحدث استخدام لإجراء وضعية ترندلينبورغ العكسية هو في جراحة الجلوكوما طفيفة التوغل.

الاستخدامات المثيرة للجدلعدل

  • تم وضع الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم في وضعية ترندلينبورغ على أمل زيادة ضغط التروية الدماغية (ضغط الدم إلى الدماغ). ووجدت مراجعة أجريت عام 2005 أن "الأدبيات في هذا الوضع كانت نادرة، وتفتقر إلى القوة، وبدا أنها تسترشد برأي الخبراء".[10] ووجد التحليل التلوي لعام 2008 عواقب سلبية على استخدام تلك الوضعية، وأوصى بتجنبها.[11] ومع ذلك، فإن اختبار رفع الساقين السلبي هو دليل سريري مفيد للإنعاش بالسوائل، ويمكن استخدامه من أجل نقل الدم الذاتي الفعال.[12]
  • يستخدم وضع ترندلينبورغ كموضع أساسي للإسعافات الأولية للصدمة.[13]
  • يمكن استخدامه أيضًا في علاج الغواصين الذين يعانون من مرض تخفيف الضغط أو الانصمام الهوائي. [14]ولا يزال العديد من الغواصين من ذوي الخبرة يعتقدون أن هذا الوضع مناسب، لكن لم يعد محترفي الإسعافات الأولية الحاليين يدعون إلى رفع أقدامهم أعلى من الرأس، حيث يُزيد من مشاكل الارتجاع ومشاكل المجاري الهوائية، مما يؤدي إلى تورم الدماغ، وصعوبة التنفس، ولم يثبت أنه ذو قيمة.[15] "Supine is fine" أو "وضع الاستلقاء هو وضع جيد" هي قاعدة عامة جيدة لضحايا إصابات الغرق ما لم يكن لديهم سوائل في مجرى الهواء أو ما داموا يتنفسون، وفي هذه الحالة يجب وضعهم في وضع الإفاقة.[16]

المراجععدل

  1. ^ Enersen, Ole Daniel. "Trendelenburg's position". Whonamedit.com. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Johnson, S; Henderson, SO (2004). "Myth: the Trendelenburg position improves circulation in cases of shock" (PDF). Canadian Journal of Emergency Medicine. 6 (1): 48–9. doi:10.1017/s1481803500008915. PMID 17433146. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Orebaugh SL (1992). "Venous air embolism: clinical and experimental considerations". Crit Care Med. 20 (8): 1169–77. doi:10.1097/00003246-199208000-00017. PMID 1643897. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Appelboam, A; Reuben, A; Mann, C; Gagg, J; Ewings, P; Barton, A; Lobban, T; Dayer, M; Vickery, J; Benger, J (2015). "Postural modification to the standard Valsalva manoeuvre for emergency treatment of supraventricular tachycardias (REVERT): a randomised controlled trial". Lancet. 386 (10005): 1747–53. doi:10.1016/S0140-6736(15)61485-4. PMID 26314489. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Buchwald H (1998). "Three helpful techniques for facilitating abdominal procedures, in particular for surgery in the obese". American Journal of Surgery. 175 (1): 63–4. doi:10.1016/S0002-9610(97)00233-X. PMID 9445243. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Central Venous Access Imaging في موقع إي ميديسين
  7. ^ Powers SK, Stewart MK, Landry G (1988). "Ventilatory and gas exchange dynamics in response to head-down tilt with and without venous occlusion". Aviation, Space, and Environmental Medicine. 59 (3): 239–45. PMID 3355478. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Teng P, Rudner N (1960). "Multiple arachnoid diverticula". Archives of Neurology. 2 (3): 348–56. doi:10.1001/archneur.1960.03840090112015. PMID 13837415. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Leung, Joseph. "Fundamentals of ERCP". In Cotton, Peter B. (المحرر). ERCP. GastroHep. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Bridges N, Jarquin-Valdivia AA (2005). "Use of the Trendelenburg position as the resuscitation position: to T or not to T?". American Journal of Critical Care. 14 (5): 364–8. PMID 16120887. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Kettaneh, Nicolas (October 30, 2008). "Use of the Trendelenburg Position to Improve Hemodynamics During Hypovolemic Shock". BestBets. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Terai C, Anada H, Matsushima S, Kawakami M, Okada Y (1996). "Effects of Trendelenburg versus passive leg raising: autotransfusion in humans". Intensive Care Medicine. 22 (6): 613–4. doi:10.1007/BF01708113. PMID 8814487. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Johnson S, Henderson SO (2004). "Myth: the Trendelenburg position improves circulation in cases of shock". CJEM. 6 (1): 48–9. doi:10.1017/S1481803500008915. PMID 17433146. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Stonier, JC (1985). "A study in prechamber treatment of cerebral air embolism patients by a first provider at Santa Catalina Island". Undersea Biomedical Research. Undersea and Hyperbaric Medical Society. 12 (1 supplement). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Dysbarism في موقع إي ميديسين
  16. ^ Szpilman, David; Handley, Anthony (2014). Drowning (باللغة الإنجليزية). Springer, Berlin, Heidelberg. صفحات 629–633. doi:10.1007/978-3-642-04253-9_97. ISBN 9783642042522. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)