وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (المغرب)

وزارة مغربية

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (بالأمازيغية: ⵜⴰⵎⴰⵡⴰⵙⵜ ⵏ ⵓⵙⴳⵎⵉ ⴰⵏⴰⵎⵓⵔ ⴷ ⵓⵙⵉⵍⵖ ⴰⵣⵣⵓⵍⵓⵏ ⴷ ⵓⵙⵎⴷⵉ ⴰⵏⴰⴼⵍⵍⵓ ⴷ ⵓⵔⵗⵣⵣⵓ ⴰⵎⴰⵙⵙⴰⵏ) هي الوزارة المخولة بتنظيم التعليم الأساسي في المملكة المغربية.

وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي
ⵜⴰⵎⴰⵡⴰⵙⵜ ⵏ ⵓⵙⴳⵎⵉ ⴰⵏⴰⵎⵓⵔ ⴷ ⵓⵙⵉⵍⵖ ⴰⵣⵣⵓⵍⵓⵏ ⴷ ⵓⵙⵎⴷⵉ ⴰⵏⴰⴼⵍⵍⵓ ⴷ ⵓⵔⵗⵣⵣⵓ ⴰⵎⴰⵙⵙⴰⵏ
وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (المغرب)
شعار

تفاصيل الوكالة الحكومية
البلد Flag of Morocco.svg المغرب[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تأسست 1965[3]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المركز الرباط،  المغرب
الإحداثيات 33°56′22″N 6°48′06″W / 33.939541°N 6.801759°W / 33.939541; -6.801759[2]،  و34°00′43″N 6°50′18″W / 34.012079°N 6.838426°W / 34.012079; -6.838426[3]  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الإدارة
منصب المدير وزير التربية الوطنية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P2388) في ويكي بيانات
الوزراء المسؤولون
موقع الويب موقع وزارة التربية الوطنية

الاختصاصاتعدل

المادة الأولى

تناط بوزارة التربية الوطنية، وفقا للنصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، مهام إعداد وتنفيذ سياسة الحكومة في مجال التعليم الأولي والابتدائي والثانوي وتكوين الأطر التعليمية والأقسام التحضيرية لولوج المدارس العليا وأقسام تحضير شهادة التقني العالي كما تسهر على الارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي في هذه المجالات .

وتقوم كذلك بإعداد سياسة الحكومة في مجال التربية للجميع لفائدة الأطفال غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة.

المادة الثانية

تقوم وزارة التربية الوطنية بالسهر على تنظيم بنياتها الإدارية وعلى توزيع الموارد الموضوعة رهن إشارتها مع مراعاة الأولويات والأهداف الوطنية.

هيكلة الوزارة[4]عدل

تشتمل وزارة التربية الوطنية، بالإضافة إلى ديوان الوزير، على إدارة مركزية، وتمارس وصايتها على الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وذلك طبقا لأحكام القانون رقم 00-07 المشار إليه أعلاه

تشتمل الإدارة المركزية على :

  • المفتشية العامة للتربية و التكوين
  • الكتابة العامة
  • مديرية التقويم و تنظيم الحياة المدرسية و التكوينات المشتركة بين الأكاديميات
  • مديرية المناهج
  • المركز الوطني للتجديد التربوي و التجريب
  • مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية
  • مديرية الاستراتيجية و الإحصاء و التخطيط
  • مديرية إدارة منظومة الإعلام
  • مديرية الشؤون القانونية و المنازعات
  • مديرية الشؤون العامة و الميزانية و الممتلكات
  • مديرية الموارد البشرية و تكوين الأطر
  • مديرية التعاون و الارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي
  • قسم الاتصال

المبادئعدل

  1. يهتدي نظام التربية والتكوين للمملكة المغربية بمبادئ العقيدة الإسلامية وقيمها الرامية لتكون المواطن المتصف بالاستقامة والصلاح، المتسم بالاعتدال والتسامح، الشغوف بطلب العلم والمعرفة، في أرحب آفاقهما، والمتوقد للاطلاع والإبداع، والمطبوع بروح المبادرة الإيجابية والإنتاج النافع.
  2. يلتحم النظام التربوي للمملكة المغربية بكيانها العريق القائم على ثوابت ومقدسات يجليها الإيمان بالله وحب الوطن والتمسك بالملكية الدستورية ؛ عليها يربى المواطنون مشبعين بالرغبة في المشاركة الإيجابية في الشأن العام والخاص وهم واعون أتم الوعي بواجباتهم وحقوقهم، متمكنون من التواصل باللغة العربية، لغة البلاد الرسمية، تعبيرا وكتابة، متفتحون على اللغات الأكثر انتشارا في العالم، متشبعون بروح الحوار، وقبول الاختلاف، وتبني الممارسة الديمقراطية، في ظل دولة الحق والقانون.
  3. يتأصل النظام التربوي في التراث الحضاري والثقافي للبلاد، بتنوع روافده الجهوية المتفاعلة والمتكاملة ؛ ويستهدف حفظ هذا التراث وتجديده، وضمان الإشعاع المتواصل به لما يحمله من قيم خلقية وثقافية.
  4. يندرج النظام التربوي في حيوية نهضة البلاد الشاملة، القائمة على التوفيق الإيجابي بين الوفاء للأصالة والتطلع الدائم للمعاصرة، وجعل المجتمع المغربي يتفاعل مع مقومات هويته في انسجام وتكامل، وفي تفتح على معطيات الحضارة الإنسانية العصرية وما فيها من آليات وأنظمة تكرس حقوق الإنسان وتدعم كرامته.
  5. يروم نظام التربية والتكوين الرقي بالبلاد إلى مستوى امتلاك ناصية العلوم والتكنولوجيا المتقدمة، والإسهام في تطويرها، بما يعزز قدرة المغرب التنافسية، ونموه الاقتصادي والاجتماعي والإنساني في عهد يطبعه الانفتاح على العالم.

ينطلق إصلاح نظام التربية والتكوين من جعل المتعلم بوجه عام، والطفل على الأخص، في قلب الاهتمام والتفكير والفعل خلال العملية التربوية التكوينية. وذلك بتوفير الشروط وفتح السبل أمام أطفال المغرب ليصقلوا ملكاتهم، ويكونون متفتحين مؤهلين وقادرين على التعلم مدى الحياة. وإن بلوغ هذه الغايات ليقتضي الوعي بتطلعات الأطفال وحاجاتهم البدنية والوجدانية والنفسية والمعرفية والاجتماعية، كما يقتضي في الوقت نفسه نهج السلوك التربوي المنسجم مع هذا الوعي، من الوسط العائلي إلى الحياة العملية مرورا بالمدرسة. ومن ثم، يقف المربون والمجتمع برمته تجاه المتعلمين عامة، والأطفال خاصة، موقفا قوامه التفهم والإرشاد والمساعدة على التقوية التدريجية لسيرورتهم الفكرية والعملية، وتنشئتهم على الاندماج الاجتماعي، واستيعاب القيم الدينية والوطنية والمجتمعية.

  1. وتأسيسا على الغاية السابقة ينبغي لنظام التربية والتكوين أن ينهض بوظائفه كاملة تجاه الأفراد والمجتمع وذلك :
    1. بمنح الأفراد فرصة اكتساب القيم والمعارف والمهارات التي تؤهلهم للاندماج في الحياة العملية، وفرصة مواصلة التعلم، كلما استوفوا الشروط والكفايات المطلوبة، وفرصة إظهار النبوغ كلما أهلتهم قدراتهم واجتهاداتهم ؛
    2. بتزويد المجتمع بالكفاءات من المؤهلين والعاملين الصالحين للإسهام في البناء المتواصل لوطنهم على جميع المستويات. كما ينتظر المجتمع من النظام التربوي أن يزوده بصفوة من العلماء وأطر التدبير، ذات المقدرة على ريادة نهضة البلاد عبر مدارج التقدم العلمي والتقني والاقتصادي والثقافي.
  2. وحتى يتسنى لنظام التربية والتكوين إنجاز هذه الوظائف على الوجه الأكمل، ينبغي أن تتوخى كل فعالياته وأطرافه تكوين المواطن بالمواصفات المذكورة في المواد أعلاه.
  3. تسعى المدرسة المغربية الوطنية الجديدة إلى أن تكون :
    1. مفعمة بالحياة، بفضل نهج تربوي نشيط، يجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي، والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي ؛
    2. مفتوحة على محيطها بفضل نهج تربوي قوامه استحضار المجتمع في قلب المدرسة، والخروج إليه منها بكل ما يعود بالنفع على الوطن، مما يتطلب نسج علاقات جديدة بين المدرسة وفضائها البيئي والمجتمعي والثقافي والاقتصادي.
  4. على نفس النهج ينبغي أن تسير الجامعة ؛ وحري بها أن تكون مؤسسة منفتحة وقاطرة للتنمية على مستوى كل جهة من جهات البلاد وعلى مستوى الوطن ككل :
    1. جامعة منفتحة ومرصدا للتقدم الكوني العلمي والتقني، وقبلة للباحثين الجادين من كل مكان، ومختبرا للاكتشاف والإبداع، وورشة لتعلم المهن، يمكن كل مواطن من ولوجها أو العودة إليها، كلما حاز الشروط المطلوبة والكفاية اللازمة ؛
    2. قاطرة للتنمية، تسهم بالبحوث الأساسية والتطبيقية في جميع المجالات، وتزود كل القطاعات بالأطر المؤهلة والقادرة ليس فقط على الاندماج المهني فيها، ولكن أيضا على الرقي بمستويات إنتاجيتها وجودتها بوتيرة تساير إيقاع التباري مع الأمم المتقدمة.

مراجععدل

  1. أ ب https://figshare.com/articles/GRID_release_2017-05-22/5032286 — تاريخ الاطلاع: 7 يونيو 2017
  2. أ ب https://figshare.com/articles/GRID_release_2017-05-22/5032286 — الاصدار 2017-05-22[1]https://dx.doi.org/10.6084/M9.FIGSHARE.5032286 وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "f7dba22262986ac02d5422dd495bf5d2fc813c60" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  3. أ ب ت مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): https://www.grid.ac/institutes/grid.501937.9 — الاصدار 2019-02-17 — https://dx.doi.org/10.6084/M9.FIGSHARE.7738979
  4. ^ "هيكلة القطاع". www.men.gov.ma. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل