وردة نقولا الترك

شاعرة لبنانية عثمانية

وردة نقولا يوسف الترك (1797 - 1874) شاعرة لبنانية عثمانية من أهل القرن التاسع عشر الميلادي برزت في العصر الشهابي. من أهل دير القمر من قضاء الشوف. قرأت على والدها الأديب نقولا الترك. نظمت موشّحات، ومدحت الأمير بشير الثاني الشهابي، وباي تونس، وغيرهما.[1][2][3][4]

وردة نقولا الترك
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1797  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
دير القمر  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1874 (76–77 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دير القمر  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعرة،  وخطاطة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهاعدل

هي وردة بنت نقولا بن يوسف الترك. ولدت سنة 1797 في دير القمر بإمارة جبل لبنان العثمانية ونشأت بها. أخذت بعض العلوم عن والدها الأديب نقولا الترك فبرعت في زمانها. واستلهمت والدها الشعر ونظمته. وعمي والدها في أواخر أعوامه، فكان يملي ما ينظمه على ابنته وردة. مالت وردة في شعرها إلى المديح، فمدحت الأمير بشير الثاني الشهابي، وباي تونس، وبطرس كرامة. اشتهرت بنظم الموشحات، والزجل. فبرزت في زمانها في بلاد الشام، « في عصر كانت المرأة لاعمل لها إلا الغزل والتطريز.»

وصفت بأنها كانت سليمة اللغة، سريعة الخاطر، حسنة الخط. معظم شعرها مفقود. انجبت ولدين فقدتهما. وجهت وردة اليازجي ديوان «حديقة الورد» إليها:[5][6]

يا وردة التركِ إني وردةُ العَرَبِفبيننا قد وجدنا أَقرَبَ النَّسَبِ
أعطاكِ والدكِ الفنِّ الذي اشتهرتالطافهُ بين أهل العلم والأَدَبِ
فكنتِ بين نساءِ العصر راقيةًأعلى المنازل ف يالأقدار والرُّتَبِ
يا من جلت دُرَّ لفظٍ جآءَ يخبرناعن لطف خُلقٍ أتى في الناس بالعجبِ
أنتِ التي شَغَفَت قلب المحبّ بهاعلى السماع فكانت عنهُ لم تَغِبِ
كريمةٌ شَنَّفَت أخبارها أُذُنيلكن توارت عن الأبصار في الحُجُبِ
قد شرَّفَت قدر هذا الفنّ بارزةًبحسن لطفٍ ورأيٍ غير مضطربِ
تزيّنُ الطرس في خطٍّ تنمقهُفينجلي مثل عقد اللؤلؤِ الرَّطِبِ

ظلت عاكفة على دراسة الآداب ونشرها حتى توفي والدها سنة 1828 فانقطعت إلى الحزن ورثتها. توفيت سنة 1874.

شعرهاعدل

ضاعت معظم شعرها. لم يبق من شعرها إلا النذر اليسير وقد روى بعضه جرجس صفا، من موشح طويل:[7]

قاتلي من أسمر في قدهكم له بي من شرود صدقت
هل ترى الخال الذي‌ في خدهنقطة من كبدي قد سرقت
ليت شعري هل له في ردهحيث عيني مالي رمقت


ومن زجلها:

يا يوسف الحسن بالله الفريد الأحد ما نال ما نلته بين البرايا أحد

ها رمش عينيك من بيض الهنادي أحد

جمالك الحالفي سواد فؤادي حال
والقلب ما حالفي الماضي ولا في الحال
صل وأرحم الحاليا من عقد صدري حال

إن لم يكن جمعة قالسب أم في الأحد


مراجععدل

  1. ^ إميل يعقوب (2009). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة (ط. الأولى). بيروت: دار صادر. ج. المجلد الثالث. ص. 1382.
  2. ^ محمد ألتونجي (2001). معجم أعلام النساء (ط. الأولى). بيروت: دار العلم للملايين. ص. 183.
  3. ^ وَردَة التُّرْك نسخة محفوظة 7 يونيو 2021 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ موسوعة التراجم والأعلام - وردة الترك نسخة محفوظة 6 يونيو 2021 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الرائدات | رواد النهضة الحديثة | مؤسسة هنداوي نسخة محفوظة 6 يونيو 2021 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "بوابة الشعراء - وردة اليازجي - يا وردة الترك إني وردة العرب". مؤرشف من الأصل في 2021-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-28.
  7. ^ عمر رضا كحالة (2008). أعلام النساء في عالمي العرب والإسلام (ط. الأولى). بيروت: مؤسسة الرسالة. ج. المجلد الخامس. ص. 283.