وادي الجمعة (بومرداس)

مجرى مائي في ولاية بومرداس

إحداثيات: 36°39′48″N 3°42′08″E / 36.6633857°N 3.7022629°E / 36.6633857; 3.7022629

وادي الجمعة هو مجرى مائي ينبع من جبال الخشنة ويسري في منطقة القبائل ليصب في وادي يسر ثم في البحر الأبيض المتوسط مرورا بولاية بومرداس.[1]

وادي الجمعة
المنطقة
البلد  الجزائر
الخصائص
الطول ولاية بومرداس:15 كم
التصريف نظام مطري 500 م³/ث
المجرى
المنبع الرئيسي جبال الأطلس التلي - جبال الخشنة - ولاية بومرداس
 » الارتفاع ولاية بومرداس: شعبة العامر. 800 متر
 » الإحداثيات 36°10′49″N 3°09′29″E / 36.180416°N 3.157979°E / 36.180416; 3.157979
المنبع الثانوي جبال الأطلس التلي - ولاية بومرداس 
 » الارتفاع ولاية بومرداس: تيمزريت. 750 متر
 » الإحداثيات 36°08′28″N 3°19′57″E / 36.1411063°N 3.3325286°E / 36.1411063; 3.3325286
التقاء المنابع ولاية بومرداس
 » الارتفاع شعبة العامر. 550 متر
المصب ولاية بومرداس: برج منايل.
 » الإحداثيات 36°46′03″N 3°28′35″E / 36.7675177°N 3.4764458°E / 36.7675177; 3.4764458
 » الارتفاع وادي يسر 50 متر
مساحة الحوض المستجمع المائي 50 كم²
الجغرافيا
دول الحوض  الجزائر: ولاية بومرداس:
شعبة العامر،
تيمزريت،
يسر،
برج منايل.

الوصفعدل

يُعتبر وادي الجمعة أهم مجرى مائي في المستجمع المائي جنوب مدينة يسر في ولاية بومرداس، وتصل مساحة هذا الحوض الهيدروغرافي إلى نحو 50 كيلومتر مربع في "جبال الروافع".[2]

وتنحدر الشعاب المكونة لهذا الوادي من ارتفاع 800م لتلتقي مع "وادي الشراقة" ما بين بلديتي شعبة العامر وتيمزيت، لتواصل مياه هذا الوادي الانحدار إلى غاية مصبه في وادي يسر مرورا بمدينة يسر.[3]

وتساهم الينابيع الجبلية الكثيرة، بالإضافة إلى مياه الأمطار وذوبان الثلوج، في تجميع مياه هذا المجرى المائي الهام في ولاية بومرداس.[4]

يقطع وادي الجمعة وسط مدينة يسر ليصب في وادي يسر، باعتباره أحد روافده، ضمن إقليم بلدية برج منايل المجاورة لها.[5]

المسارعدل

يمر "وادي الجمعة" عبر ولاية جزائرية ساحلية واحدة في جبال الخشنة.

الطرقاتعدل

يتقاطع "وادي الجمعة" مع العديد من الطرق أثناء مساره.

التلوثعدل

تضرر وادي الجمعة من التلوث المائي والصلب الناتج عن التوسع الحضري لمدينة يسر وضاحيتها.[6][7][8]

ذلك أن المواد الصلبة والهامدة قد ضيقت قاع مجرى الوادي على طول مدينة يسر، بالإضافة إلى مياه الصرف الصحي التي حولته إلى مصدر للروائح الكريهة والحشرات الضارة.[9][10][11]

الفيضاناتعدل

تتسبب مياه الأمطار القادمة من بلديتي شعبة العامر وتيمزريت في فيضان وادي الجمعة خلال الفصل الماطر، وتؤدي أحيانا إلى غرق مدينة يسر، ويعود سبب الفيضان في ردم مجمع مياه الأمطار بالأتربة والحجارة.[9][12]

فقد عاشت هذه المدينة فيضانات عارمة خلال سنوات 1973م، 2002م ثم 2007م اجتمعت فيها مياه وادي الجمعة مع وادي يسر لتغرق طرقاتها.[13][14]

ومع تكرار هذه الحوادث فإن تهيئة مجرى وادي الجمعة انطلاقا من أعالي مدينة يسر إلى غاية مصبه في وادي يسر يقتضي تنظيفا دوريا له من الردوم والمواد الصلبة الهامدة أثناء فصل الصيف لتفادي مخاطر أمطار الخريف الفجائية والغزيرة[15] · .[16]

ذلك أن جسور الطريق الوطني رقم 12 والطريق الوطني رقم 68 قد سمحت بعد إنجازها من تفادي توقيف سير العربات نحو مدينتي تيزي وزو والجزائر العاصمة أثناء فيضان وادي الجمعة، إلا أن مدينة يسر تنتظر برنامجا هاما لحمايتها من أخطار الفيضانات المتكررة، ومنها فيضانَا سنتي 2017م و2018م[17] · .[4]

وكان مشروع تهيئة وادي الجمعة لحماية مدينة يسر من الفيضانات قد انطلق خلال عام 2012م، إلا أنه منذئذ قد بقي في مرحلة الدراسات دون الوصول إلى التجسيد الفعلي[18] · .[19]

ويعود أصل المشكل في كون مدينة يسر قد توسعت حضريا نحو الشمال بمحاذاة مجرى وادي الجمعة في حين أن نواة المدينة القديمة قد تم بناؤها على سفوح جبال شعبة العامر بعيدا عن أخطار الفيضانات[20] · .[21]

مشروع السد المائيعدل

تم خلال عام 2014م استلام دراسة مشروع إنجاز سد مائي على مجرى وادي الجمعة بسعة 176 مليون متر مكعب.[6][22]

فقد تم تسجيل هذا المشروع ضمن المخطط الخماسي 2010م-2014م لوزارة الموارد المائية الجزائرية بميزانية إنجاز أولية قدرها 20 مليار دينار جزائري.[23] وتم تكليف الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات بالإشراف على تجسيد وإنجاز هذا السد المائي الكبير قصد تموين ولايات بومرداس والبويرة والجزائر بكميات كافية من المياه الصالحة للشرب يوميا.[24] وكانت الدراسة الأولية قد بينت أهمية هذا المشروع لتلبية الاحتياجات المتزايدة لولاية بومرداس وما جاورها من المياه في آفاق عام 2030م، بالإضافة إلى مشاريع أخرى لرفع الطمي عن سد قدارة مع سد بني عمران في انتظار تجديد سد الثنية وسد شندر.[22]

مراجععدل

  1. ^ https://www.google.com/maps/@36.7227285,3.6780158,15z نسخة محفوظة 2020-10-12 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "مشاريع استعجالية لحماية بلديات بومرداس من خطر الفيضانات". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "مجهودات محتشمة ومسؤوليات مشتركة يتحمّلها المواطن". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب جزايرس : أمطار تكشف مستور مدن بلا مخططات وقائية نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Décadence d'une ville historique / El Watan". مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "Boumerdès : Une enveloppe de 20 milliards de Dinars allouée au projet : Lancement des travaux d'un barrage au courant de l'année". جريدة المجاهد. 12-02-2014. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ ز, كمال (الجمعة 14 سبتمبر 2018). "هواجس فعلية ودعوة السلطات المحلية إلى التحرك قبل الكارثة". يومية الشعب الجزائرية. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "مشاريع حيوية قيد الإنجاز ببومرداس". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Koubabi, Ramdane (14-9-2020). "Issers : La ville en proie aux inondations". جريدة الوطن. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ "قريبا.. بنك معلومات حول النقاط السوداء للمياه القذرة عبر الوطن". النهار أونلاين. 2017-02-28. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "هكذا ستتفادى 10 مدن من بومرداس خطر الفيضانات". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ حنان.س, ❊. "400 مليار سنتيم لحماية مدن بومرداس من الفيضانات". المساء. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  13. ^ "Menace d'inondation aux Issers". جريدة الوطن. 15-11-2008. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ "46 عملية لحماية التجمعات السكنية". يومية الشعب الجزائرية. السبت 21 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  15. ^ Djazairess : Boumerdès: Risque d'inondations نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ جزايرس : تخوّفات المواطنين من حدوث فيضانات وتكرار مآسي سابقة نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ جزايرس : مشاريع استعجالية لحماية بلديات بومرداس من خطر الفيضانات نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Issers : La ville en proie aux inondations | El Watan نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ جزايرس : 11 مليار سنتيم لحماية المدن من خطر الفيضانات نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ جزايرس : بلديات في بومرداس مهددة بالفيضانات وانزلاق التربة كل شتاء نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "برنامج واسع وحملات تطوعية لحماية المدن من خطر الفيضانات". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب BOUZIANE, Mehdi (14-02-2014). "Le Midi Libre - Midi Est - Lancement des travaux d'un barrage". صحيفة و ميدي ليبر. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  23. ^ "Le Midi Libre - Midi Centre - Un nouveau plan pour la commune des Issers". صحيفة و ميدي ليبر. 2012-10-23. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Boumerdès : Lancement des travaux d'un barrage au courant de l'année". Djazairess. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًاعدل

مواضيع ذات صلةعدل

وصلات خارجيةعدل

فيديوهاتعدل