افتح القائمة الرئيسية

هومو (جنس)

جنس من الثدييات
(بالتحويل من هومو)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

هومو

Human.svg
 

المرتبة التصنيفية جنس[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية اﻷصنوفة اﻷعلى (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  ثانويات الفم
شعبة  حبليات
شعيبة  فقاريات
شعبة فرعية  فكيات
عمارة  رباعيات أطراف
طائفة  ثدييات
طويئفة  وحشيات
صُنيف فرعي  مشيميات
رتبة ضخمة  وحشيات شمالية
رتبة كبرى  فوق رئيسيات
رتبة كبرى  Euarchonta
رتبة متوسطة  Primatomorpha
رتبة  رئيسيات
فكيات  نسناسيات بسيطة الأنف
تحت رتبة  سعالي
رتبة صغرى  نسناسيات نازلة الأنف
فصيلة عليا  قرد
فصيلة  قردة عليا
فُصيلة  أسرة الإنسانيات
الاسم العلمي
Homo[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
كارولوس لينيوس  ، 1758  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات 


الهومو، (بالإنجليزية: Homo) هو جنس يندرج تحت الفصيلة الأَناسِيةّ (القردة العليا) في علم التصنيف الحيوي، ويتفرع منه الإنسان الحديث أوالأنسان العاقل والأنواع الحيوية المرتبطة به. عامة يعرف الجنس في علم الأحياء من حيث سلفه الموحد وسَيْغ تَرَاصّه وتباينه عن غيره من الأجناس وجنس الهومو يعني الجنس البشري لأن كلمة هومو تعني بشر باللغة اللاتينية. لم يتبق من هذا الجنس سوى نوع الإنسان المعاصر المعروف علميًا باسم الإنسان العاقل الحديث أما باقي أنواع هذا الجنس فقد انقرضت. يعتبر المفكرون المسلمين أن خلق الإنس بدأ من سلالة لها سلف واحد تفرعت منه . كان البشر السالفون للإنسان العاقل أدمغة صغيرة في مطلع ظهور هذا الجنس ،الذي من المحتمل يكون قد تطور من أسلاف عمارة الأسترالوبيثكوس (بالإنجليزية: australopithecine) المندرجة تحت قبيلة أشباه البشر، بحوالي 2.3 إلي 2.4 مليون سنة [5][6] مع بداية ظهور الإنسان الماهر. طُرِحَت العديد من الأنواع الحيوية كجد أعلى مباشر لنسل الهومو (النسل الإنساني)، بما في ذلك الأسترالوبيثكس جارهي، والأسترالوبيثكس سيديبا، والأسترالوبيثكس الإفريقي، وأسترالوبيثكس أفارينيسيس.[7][8] هذه الأنواع الحيوية تمتلك سمات مورفولوجية (تَشَكُّلية أو تكوينية) تتوائم مع سمات جنس الهومو (الإنساني)، لكن ليس هناك توافق في الآراء بشأن أيهم أدى إلى ظهور جنس الهومو، وبافتراض أن ذلك السلف (أو الجد الأعلي) ليس نوع آخر غير مكتشف حتى الآن.

أبرز التطورات الفسيولوجية (الوظيفية) بين جنس الهومو والأنواع قُرْدُوحِيّة الجنوبية السابقة هي الزيادة في سعة القِحْف (الجمجمة)، من حوالي 450 سم3 (أو 27 بوصة مكعبة) في أ. جارهي إلى 600 سم3 (أو 37 بوصة مكعبة) في الإنسان الماهر. وبمرور مئات آلاف السنين تضاعفت سعة الجمجمة مرات أخرى من نحو 700 سم3 (الدماغ) حتى أصبحت في الإنسان العاقل نحو 1300 سم 3 ضمن الجنس الهومو (البشري) ، ويقترن بذلك تقدم القدرة على الكلام ، بتشكل الحنجرة، من الإنسان الماهر وخلال الإنسان العامل أو الإنسان المنتصب وحتي إنسان هايدلبيرغ من حوالي 0.6 مليون سنة مضت. وتتداخل سعة الجمجمة لإنسان هايدلبيرغ مع النطاق المألوف في الإنسان الحديث.

هناك عدة سمات لجنس الهومو لا توجد في باقي الرئيسيات، وبعض هذه الصفات متواجدة لدى بعض الرئيسيات ولكن بصورة أقل بكثير مثل:

  • حجم جمجمة كبير ويشمل حيزا كبيرا للمخ إذ يعتقد أنه نما بسبب ضعف وضيق عضلة اللثة
  • المشي على اثنين وهي صفة يشترك في الإنسان مع الإنسان الحديث
  • قدرة استيعاب واسعة وفهم للروابط والعلاقات بين الأشياء والتأثيرات المميزة للحركات والتغيرات المختلفة
  • بناء أدوات معقدة واستخدام الادوات لصنع أدوات
  • قدرة على الاتصال ولغة معقدة وميل طبيعي لتطوير لغة مشتركة مع بني جنسه وإن كانوا لا يشتركون في نفس اللغة.

تم حتى الآن اكتشاف عدد من الأنواع وإدراجها في تصنيف البشر كجنس وهي:

الإنسان الماهر، إنسان بحيرة رودولف، إنسان جيورجيا، الإنسان العامل، الإنسان المنتصب إنسان سيبرانو، الإنسان السالف، إنسان هايدلبيرغ، إنسان نياندرتال، هومو ناليدي، إنسان روديسيا، إنسان فلوريس، الإنسان العاقل القديم، الإنسان الحديث تشريحيا: (الإنسان العاقل الأول، الإنسان العاقل العاقل).

محتويات

التسميةعدل

في مجال العلوم البيولوجية، وخاصة الإنثروبولوجي، (علم الإنسان) وعلم الحفريات، الاسم الشائع لجميع أعضاء جنس الهومو هو بشر و"إنسان"، [9] وكلمة هومو هي كلمة لاتينية تعني "إنسان"، وجاءت لتعني "رجل" في اللاتينية الحديثة. وقد صيغ اسم الإنسان العاقل من قِبل كارولوس لينيوس [10] (1758).[11]

مقارنةعدل

قارن علماء حجم دماغ الشمبانزي فوجدوها نحو 500 سم3 >ref>Tobias, P. (1971). The Brain in Hominid Evolution. New York, Columbia University Press, hdl:2246/6020; cited in Schoenemann PT. (1997). An MRI study of the relationship between human neuroanatomy and behavioral ability. PhD thesis, University of California, Berkeley نسخة محفوظة 20 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.</ref>. وتراوح حجمها بين 700 - 1100 في البشر إنسان ماهر الأبرز بتنوع الغذاء والتطورات الفسيولوجية (الوظيفية) بين جنس الهومو والأنواع قُرْدُوحِيّة الجنوبية السابقة. وبمرور مئات آلاف السنين تضاعفت سعة الجمجمة مرات أخرى من نحو 700 سم3 (الدماغ) حتى أصبحت في الإنسان العاقل نحو 1300 سم3 ضمن الجنس الهومو (البشري) ، فزادت قدراته العقلية والتفكير وأصبح مكلفا.(1*)(2*)(3*)

اقرأ ايضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت وصلة : 180091  — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 1999
  2. أ ب ت وصلة : 12100794  — تاريخ الاطلاع: 18 سبتمبر 2015 — العنوان : Mammal Species of the World
  3. أ ب ت وصلة : 12100794  — المؤلف: فرانسيسكو أيالا — العنوان : Genera of the human lineage — المجلد: 100 — الصفحة: 7688 — العدد: 13 — نشر في: Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America — https://dx.doi.org/10.1073/PNAS.0832372100https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=12794185https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC164648
  4. ^    "معرف Homo في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2019. 
  5. ^ Stringer, C.B. (1994). "Evolution of early humans". In Steve Jones, Robert Martin & David Pilbeam (eds.). The Cambridge Encyclopedia of Human Evolution. Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 242. ISBN 0-521-32370-3.  Also ISBN 0-521-46786-1 (paperback)
  6. ^ McHenry, H.M (2009). "Human Evolution". In Michael Ruse & Joseph Travis. Evolution: The First Four Billion Years. Cambridge, Massachusetts: The Belknap Press of Harvard University Press. صفحة 265. ISBN 978-0-674-03175-3. 
  7. ^ Pickering, R., Dirks, P. H., Jinnah, Z., De Ruiter, D. J., Churchill, S. E., Herries, A. I., ... & Berger, L. R. (2011). Australopithecus sediba at 1.977 Ma and implications for the origins of the genus Homo" Science 333(6048), 1421-1423.
  8. ^ Asfaw, B., White, T., Lovejoy, O., Latimer, B., Simpson, S., & Suwa, G. (1999). Australopithecus garhi: a new species of early hominid from Ethiopia" Science 284(5414), 629-635.
  9. ^ OpenStax College (30 May 2013). Biology. Chapter 1. Houston, TX: Rice University. صفحة 13. ISBN 9781938168093.  (Free PDF download available on web page)
  10. ^ Note: In 1959, Linnaeus was designated as the عينة نمطية for إنسان (Stearn, W. T. 1959. "The background of Linnaeus's contributions to the nomenclature and methods of systematic biology", Systematic Zoology 8 (1): 4-22, p. 4) which means that following the القانون الدولي للتسمية الحيوانية, Homo sapiens was validly defined as the animal species to which Linnaeus belonged.
  11. ^ Linné، Carl von (1758). Systema naturæ. Regnum animale. (الطبعة 10). صفحات 18, 20. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2012. 

(1*) د. محمد شحرور ؛ بدء الخليقة - قصة خلق آدم (2*) د. عبد الصمد شاهين ؛ أبي آدم (3*) د. عدنان إبراهيم ؛ قصة نظرية التطوير، التطوير هي سنه الله في خلقه