افتح القائمة الرئيسية

هوس الحمية الغذائية[1][2] هو اتباع أنظمة غذائية لإنقاص الوزن تعتمِد على الإقلال من الطعام[3] مُدة مُعينة ووعودًا بخُسارة الوزن وكذلك العديد من المزايا الصحية الأُخرى كحياة أطول، وإن كان ذلك غير مسنود بقوة من العًلم[4][5][6]، وفي كثير من الأحيان يؤيد المشاهير هذا النوع من الأنظمة الغذائية مما يُولد عائدا كبيرا لمُبدعيه.

الوصفعدل

وقد نشأ السوق التنافُسي للأنظمة الغذائية الصحية في القرن التاسع عشر في العالم المُتقدم نتيجة لهجرة وتصنيع الإمدادات الغذائية وكذلك تسليعهم بدأوا في تقويض أي إضعاف الأنظمة الغذائية التقليدية، كما أن النتائج الصحية لهذا النوع من لأنظمة الغذائية أصبحت أكثر وضوحًا.

ووصفها مات فيتزجيرالد في قوله: " إن هذا النظام الحديث للتغذية الغذائية ما هو إلا مجموعة من العديد من الأنظمة الفرعية التى تسعى دائمًا للتفوق و التميز، مثلها كمثل السلع الاستهلاكية في الأسواق التجارية، كل نظام غذائى يحمل اسم تجارى ويُسوق على أساس أنه الأفضل من الأنظمة الأُخرى المُنافسة. وتتألف البرامج التوظيفية للأنظمة الغذائية الصحية بشكل كُلى من مجموعة من الجهود التى تستهدف وتعتمد على إقناع مُتبعيها بأن نظامهم الغذائى هو الأفضل صحيًا.

هذه الأنظمة الغذائية تعتمد على جذب هؤلاء الراغبين في خسارة الوزن[1][3] وتثيبت ما توصلوا إليه من وزن جديد وكذلك هؤلاء الراغبين في المحافظة على عادات غذائية صحية وسليمة والإبتعاد عن كل ما هو ضار وسىئ من غذاء في العالم.

إن أغلب هذه الأنظمة الغذائية تعتمد في الواقع على علوم زائفة غير ملموسة بشكل قوى في الواقع. وطبقًا لكلية الطب التابعة لجامعة بوسطن:" إن 98% من هؤلاء الذين خسروا بعض من الوزن، يعيدون اكتسابه مرة أخرى وهذا يرجع إلى أن أغلبهم يرجعون إلى ما كانوا عليه قبل إتباع النظام الغذائى من عادات غذائية سيئة"[5].

النصيحة الرئيسية للنظام الغذائىعدل

وفقًا لقول ماريون نستله "Marion Nestle" إن التغذية الصحية أمر بسيط ويمكن تلخيصها في عشرة كلمات وهم (كُل أقل، تحرك أكثر، و كُل العديد من الفواكه والخضروات) كذلك يجب تجنب الإكثار من الوجبات السريعة، فإذا اتبعت تلك النصائح ستجد صحتك أفضل وسوف تتجنب العديد من الأمراض العضوية الناتجة عن عادات التغذية السيئة وهذه النصائح هى الأساس الثابت والتى لم تتغير طوال نصف قرن كامل على الرغم من ظهور أنظمة غذائية حديثة عديدة[6].

ويوضح ديفيد كاتز في 2014 أن كثير من الأنظمة الغذاية التى ظهرت بين الناس حديثًا والتى تعتمد على استبعاد أنواع معين من الطعام بشكل كامل، أثبتت فشلها في الجمع بين ما يُغترض أن نتبعه في حياتنا وما نقوم به بالفعل[7].

مراجععدل

  1. أ ب "Fact Sheet Index". Journal of the American Dietetic Association. 98 (12): 1511. 1998-12. ISSN 0002-8223. doi:10.1016/s0002-8223(98)00343-5. 
  2. ^ Public health nutrition. Oxford, UK: Blackwell Science. 2004. ISBN 9781118574225. OCLC 828510582. 
  3. أ ب Matt,، Fitzgerald,. Diet cults : the surprising fallacy at the core of nutrition fads and a guide to healthy eating for the rest of us (الطبعة First Pegasus books edition). New York. ISBN 9781605985602. OCLC 858843451. 
  4. ^ Ethics, science, technology, and engineering : a global resource (الطبعة Second edition). Farmington Hills, Mich. ISBN 9780028662138. OCLC 889439002. 
  5. أ ب Shakartzi، Hannah؛ Wenren، Larissa؛ Fernandez، Samantha؛ Marino، Rachel؛ Meade، Monique؛ Pierre-Joseph، Natalie؛ Rodrigues، Dona؛ St. Omer Roy، Nicole؛ Valle، Eduardo (2018). "DREAM: Empowering Preclinical Medical Students With Labor Support". MedEdPORTAL Publications. 14. ISSN 2374-8265. doi:10.15766/mep_2374-8265.10665. 
  6. أ ب Marion.، Nestle, (2006). What to eat (الطبعة 1st ed). New York: North Point Press. ISBN 0865477043. OCLC 64688551. 
  7. ^ Katz DL, Meller S (2014). "Can we say what diet is best for health?". Annu Rev Public Health. 35: 83–103. doi:10.1146/annurev-publhealth-032013-182351. PMID 24641555