افتح القائمة الرئيسية

هنري ماسبيرو

بروفيسور فرنسي

هنري بول جاستون ماسبيرو (16 ديسمبر 1883 - 17 مارس 1945) كان عالم صينيات فرنسي وأستاذ جامعي ساهم بكتاباته في مواضيع شتى متعلقة بشرق آسيا. ماسبيرو معروف بدراساته المبكرة للطاوية. سجنه النازيون أثناء الحرب العالمية الثانية ومات في معسكر إعتقال بوكنفالد.

هنري ماسبيرو
(بالفرنسية: Henri Maspero تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة هنري بول جاستون ماسبيرو
الميلاد 15 ديسمبر 1883(1883-12-15)
باريس
الوفاة 17 مارس 1945 (61 سنة)
معسكر إعتقال بوكنفالد في ألمانيا النازية
الجنسية فرنسا فرنسي
عضو في أكاديمية النقوش والرسائل الجميلة[1]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
أبناء فرانسوا ماسبيرو  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب جاستون ماسبيرو  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
مناصب
رئيس   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في أكاديمية النقوش والرسائل الجميلة 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Gustave Dupont-Ferrier  [لغات أخرى] 
Adolphe Lods  [لغات أخرى]  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المؤسسات السوربون
المدرسة التطبيقية للدراسات العليا (باريس)
تعلم لدى Édouard Chavannes
Sylvain Lévi
المهنة بروفيسور[2]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفرنسية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل طاوية, تاريخ صيني
موظف في كوليج دو فرانس[2]  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur Chevalier ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة فارس   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

حياته وعملهعدل

ولد هنري ماسبير في باريس في 15 ديسمبر 1883. والده جاستون ماسبيرو كان عالم مصريات فرنسي مشهور من أصول إيطالية. ماسبيرو كان يهوديا.[4] بعد دراسته التاريخ والأدب، التحق بوالده في مصر عام 1905، وبعدها نشر الدراسة المعنونة ب"مالية مصر في عهد البطالمة" (Les Finances de l'Egypte sous les Lagides). و بعد عودته إلى باريس في 1907، درس اللغة الصينية على يد Édouard Chavannes والقانون في معهد اللغات والحضارات الشرقية بباريس. في 1908 ذهب إلى هانوي ليدرس في المعهد الفرنسي للشرق الأقصى "École française d'Extrême-Orient".

في 1918 خلف Édouard Chavannes في كرسي اللغة الصينية في كوليج دو فرانس. في 1927 نشر عمله الأضخم "تراث الصين" (La Chine Antique). خلال السنوات التالية حل محل Marcel Granet في كرسي الحضارة الصينية في السوربون، وأدار قسم الديانات الصينية في المدرسة التطبيقية للدراسات العليا، واختير عضوا في أكاديمية النقوش والآداب.

في 26 يوليو عام 1944 حيث كان ماسبيرو وزوجته لايزالان يعيشان في باريس المحتلة من النازي، قبض عليهم بسبب نشاط ابنهم في المقاومة الفرنسية.[5] أرسل ماسبيرو إلى معسكر إعتقال بوكنفالد ليعاني هناك ظروف إعتقال قاسية قبل أن يتوفى في 17 مارس 1945 عن عمر 61، وقبل ثلاثة أسابيع من تحرير الجيش الأمريكي الثالث للمعسكر..

انظر أيضاعدل

مراجععدل

اعمال مرجعية
  • Auboyer، Jeannine (1947). "Henri Maspero (1883–1945)". Artibus Asiae (باللغة الفرنسية). 10 (1): 61–64. JSTOR 3248491. 
  • Demiéville، Paul (1947). "Henri Maspero et l'avenir des études chinoises" [Henri Maspero and the Future of Chinese Studies]. T'oung Pao (باللغة الفرنسية). 38 (1): 16–42. JSTOR 4527248. doi:10.1163/156853297x00473. 
  • Honey، David B. (2001). Incense at the Altar: Pioneering Sinologists and the Development of Classical Chinese Philology. American Oriental Series 86. New Haven, Connecticut: American Oriental Society. ISBN 0-940490-16-1. 
  • Katz، Paul R. (2014). Religion in China and Its Modern Fate. Waltham: Brandeis University Press. 
  • Yetts، W. Perceval (1946). "Obituary Notices – Henri Maspéro". Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland (1): 95. JSTOR 25222077. 

روابط خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية فرنسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.