هجوم مقلى (2020)

كان هجوم مقلى حملة عسكرية خاضتها القوات المسلحة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي للوصول إلى مدينة مقلى في منطقة تيغراي خلال حرب إقليم تيغراي.

هجوم مقلى
جزء من حرب إقليم التغراي
التاريخ17–28 نوفمبر 2020
الموقعمقلى، إقليم تكرينيا، إثيوبيا
13°29′49″N 39°28′37″E / 13.49694°N 39.47694°E / 13.49694; 39.47694إحداثيات: 13°29′49″N 39°28′37″E / 13.49694°N 39.47694°E / 13.49694; 39.47694
المتحاربون
 إثيوبيا
بدعم من:
 إريتريا (زعم من قبل الجبهة الشعبية)[بحاجة لمصدر]
إقليم تكرينيا
القادة والزعماء
إثيوبيا آبي أحمد علي
(رئيس الوزراء)
إثيوبيا برهانو جولا
(رئيس هيئة الأركان)
إثيوبيا كينيا ياديتا
(وزير الدفاع)
تيرونيه تيميسغن
(رئيس إدارة منطقة أمهرة، أوائل نوفمبر 2020)
أغيغنيهو تشاغر
(رئيس إدارة منطقة أمهرة، اعتباراً من أواخر نوفمبر 2020)
ديبريتسيون غبريمايكل
(رئيس إدارة منطقة تيغراي وئيس الجبهة الشعبية)
غيتاتشو ريدا
(المتحدث الرسمي باسم الجبهة الشعبية)[1]
الوحدات المشاركة
إثيوبيا قوة الدفاع الوطنية الإثيوبية:
رجال ميليشيا أمهره[2]
جبهة التحرير تغراي
الإصابات والخسائر
مقتل 27 مدنيا وإصابة 100 آخرين (Mأطباء مقلى المجهولين[2]

الجدول الزمنيعدل

17 نوفمبرعدل

وقد تعرضت مقلى لضربة جوية أدت إلى مقتل مدنيين إثنين وإصابة عدة آخرين. كما ألحقت الضربة أضرارا بالطرق والجسور والمنازل. ولم يعرف بعد من قام بالضربة الجوية حيث نفت الحكومة الاثيوبية استهداف المدنيين.[3][4][5] واتهمت الحكومة الإثيوبية الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بتفجير أربعة جسور رئيسية تؤدي إلى مقلى فيما نفت الجبهة هذه الاتهامات.[6]

18 نوفمبرعدل

واستولت القوات الإثيوبية على شيرة وأكسوم دون وقوع أي قتال في الصباح. وفي حوالي الساعة التاسعة صباحا، كانت القوات الإثيوبية تتقدم نحو مقلى على ثلاثة طرق من الجنوب والشرق والشمال الغربي على بعد حوالي 200 كيلومتر من المدينة. واعلن رئيس أركان قوات الدفاع الاثيوبية برهانو جولا عزمه على تطويق مقلى للقبض على قوات جبهة التحرير تغراي.[3][7][8]

19 نوفمبرعدل

وقال زعيم الجبهة ان مقلى تعرض للقصف ولكنه لم يعط اية تفاصيل عن الخسائر أو الاصابات.[9] وقال رضوان حسين، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، إن القوات الحكومية تقترب من مقلى وحصدت انتصارات متعددة واستولت على عدد من المدن في حملتها باتجاه عاصمة الإقليم.[10]

20 نوفمبرعدل

تعرضت مقلى لضربة جوية ألحقت ضررا كبيرا بجامعة مقلى، مما أدى إلى إصابة عدة مدنيين.[11][12]

22 نوفمبرعدل

أعلن المتحدث العسكري باسم الجيش الإثيوبي، العقيد ديجين تسيغاي، أنه سيتم محاصرة مقلى وقصفها، مطالبا المدنيين التقراي بالفرار من المدينة لأن القوات الإثيوبية لن ترحم. وقال زعيم جبهة تحرير تقراي ديبرتسن جبريمايكل ان قواته قد أوقفت القوات الاثيوبية على الجبهة الجنوبية.[13]

ما بعدعدل

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي زارت مقلى بعد المعركة إن المستشفيات تواجه صعوبات في توفير الرعاية الصحية للمرضى. 80% من الناس في مستشفى ايدر للإحالة أصيبوا برضوض. مما تسبب في تعليق خدمات أخرى. كما يواجه المستشفى نقصا في حقائب الجثث. كما نفذ الغذاء في منطقة تيغراي، مما أدى إلى قيام 1,000 لاجئ إريتري بطلب الغذاء وغير ذلك من المساعدات في مقلى.[14] و قد صرح محللون في وقت سابق أن جبهة التحرير تغراي قد تتحول إلى التمرد بعد خسارتها الأراضي.[15] وفي 30 نوفمبر، قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي للبرلمان إن الجنود الاتحاديين لم يقتلوا مدنيا واحدا خلال الصراع الذي دام شهرا في منطقة تيغراي، وذكر أن جيشه لن يدمر مقلى.[16] وفي 3 ديسمبر، قطعت الكهرباء في المدينة، مما شجع القوات المسلحة (ربما ميليشيا أمهرية) على نهب المتاجر ليلا، مما أجبر كثيرين على إغلاق أبوابها.[2]

المراجععدل

  1. ^ Getachew Reda talks about the state of war situation in Tigray نسخة محفوظة 2020-11-29 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت Marks, Simon; Walsh, Declan (2020-12-03). "From Shelled Ethiopian City, Doctors Tally Deaths and Plead for Help". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "Ethiopia crisis: Tigray leader vows to keep fighting as government advances". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-11-18. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Ethiopian army marches on Tigray capital | DW | 18.11.2020". DW.COM (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "The moment airstrike hit Tigray's capital". BBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Ethiopia: Both sides claim military gains as fighting rages". www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Paravicini, Giulia (2020-11-18). "Ethiopian troops push for regional capital, rebels promise 'hell'". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Latest update on the war in Ethiopia : Defense Chief of Staff speaks". Borkena Ethiopian News (باللغة الإنجليزية). 2020-11-19. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Reuters Staff (2020-11-19). "Rebel leader says capital of Ethiopia's Tigray region bombed". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Ethiopia says its forces are 'closing in' on Tigray capital". www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Ethiopia bombs university in a civil conflict that shows no signs of ending". www.abc.net.au (باللغة الإنجليزية). 2020-11-20. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Bethlehem Feleke and Zamira Rahim. "Several injured in airstrikes on Tigray capital, humanitarian source says". CNN. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Ethiopia's Tigray crisis: Ethiopia troops to 'encircle and shell' Tigray city". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-11-22. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Mekelle hospitals struggling to care for wounded: ICRC". Al-Jazeera. 2020-11-29. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Rockets target Eritrea capital after Ethiopia declares victory in Tigray". Agence France-Presse. France 24. 2020-11-29. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Reuters Staff (30 November 2020). "Abiy says Ethiopia's federal forces have not killed civilians in Tigray". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)