هجوم كرافيتشا (1993)

هجوم كرافيتشا كان هجوما على قرية كرافيتشا من صرب البوسنة والهرسك من قبل جيش جمهورية البوسنة والهرسك من جيب سريبرينيتشا في يوم عيد الميلاد الأرثوذكسي 7 يناير 1993. خلال حرب البوسنة والهرسك كان جيب سريبرينيتشا محاصرا من قبل القوات الصربية التي نادرا ما سمحت بدخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة مما تسبب في الجوع ونقص الأدوية بين سكان سريبرينيتشا. يُزعم أن جيش جمهورية البوسنة والهرسك هاجم من بين أهداف أخرى من أجل العثور على الطعام ولكن أيضا للحصول على أسلحة وذخيرة ومعدات عسكرية. تم تنظيم الهجوم بالتزامن مع عيد الميلاد الصربي الأرثوذكسي وترك الصرب غير مستعدين لأي هجوم.

هجوم كرافيتشا
جزء من حرب البوسنة والهرسك
Kravica على خريطة البوسنة والهرسك
Kravica
Kravica
Kravica (البوسنة والهرسك)

المعلومات
البلد البوسنة والهرسك  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع كرافيتشا، البوسنة والهرسك
الإحداثيات 44°13′N 19°12′E / 44.217°N 19.200°E / 44.217; 19.200
التاريخ 7 يناير 1993
الهدف مدنيو وجنود صرب البوسنة والهرسك
نوع الهجوم هجوم
الخسائر
الوفيات 43-46
(30-35 جندي, 11-13 مدني)[1][2]
الإصابات 80   تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات
الضحايا جنود جيش جمهورية صرب البوسنة والمدنيون من أصل صربي
المنفذون جيش جمهورية البوسنة والهرسك
خريطة

قُتل في الهجوم على الجانب الصربي 43-46 شخصا: 30-35 قرويا مسلحا و 11-13 مدنيا. كان هناك ناج واحد تصادف وجوده في حفرة المياه الرئيسية الخاصة به. الحدث لا يزال يتسم بالجدل. زعمت جمهورية صرب البوسنة أن جميع المنازل قد أحرقت بشكل منهجي من قبل جماعة البوشناق المسلحة لكن لم يكن بالإمكان التحقق من ذلك بشكل مستقل أثناء محاكمة ناصر أوريتش من قبل المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة حيث خلص القضاة إلى أن العديد من المنازل قد دمرت بالفعل أثناء الحرب. أدت الخسائر في الأرواح بين المدنيين في القرية إلى مزاعم من قبل صربيا بأن القوات البوسنية ارتكبت مذبحة. تمت تبرئة أوريتش من التهم المتعلقة بجرائم القتل وبعد ذلك تمت تبرئته من جميع التهم في الاستئناف.[3]

المقدمة عدل

في أبريل 1992 في محاولة لربط الأراضي التي يسيطر عليها الصرب في البوسنة والهرسك وتعرض شرق البوسنة والهرسك بما في ذلك بلدتي سريبرينيتشا وبراتوناك لهجوم شنته القوات الصربية وصرب البوسنة. تمكن الصرب من الاستيلاء على براتوناك في 17 أبريل وسريبرينيتشا نفسها في 18 أبريل 1992 والتي أعقبتها مذابح واسعة النطاق في أوائل مايو. ومع ذلك في أوائل مايو 1992 تمكنت مجموعة فضفاضة من القوات البوسنية بقيادة ناصر أوريتش - قائد الشرطة المحلية - من طرد القوات الصربية البوسنية من سريبرينيتشا وإقامة المدينة باعتبارها جيبا تسيطر عليه الحكومة البوسنية محاطا بأراضي يسيطر عليها الصرب.[4]

لكن سريبرينيتشا ظلت محاصرة وفي حالة شبه مجاعة وكانت القرى والبلدات البوسنية حول سريبرينيتشا تتعرض لهجوم مستمر من قبل القوات الصربية مما أدى إلى إغراق المدينة باللاجئين. نشر المعهد البوسني في المملكة المتحدة قائمة تضم 296 قرية دمرتها القوات الصربية حول سريبرينيتشا قبل ثلاث سنوات من الإبادة الجماعية وفي الأشهر الثلاثة الأولى من الحرب (أبريل - يونيو 1992):[5]

«قبل أكثر من ثلاث سنوات من الإبادة الجماعية في سريبرينيتشا عام 1995 قام القوميون الصرب البوسنيون - بدعم لوجستي ومعنوي ومالي من صربيا وجيش يوغوسلافيا الشعبي - بتدمير 296 قرية يغلب عليها البوشناق (مسلمو البوسنة) في المنطقة المحيطة بسربرينيتشا مما أدى إلى اقتلاعها بالقوة. نزح حوالي 70.000 من البوشناق من منازلهم وقاموا بشكل منهجي بذبح ما لا يقل عن 3166 من البوشناق (وفيات موثقة) بما في ذلك العديد من النساء والأطفال وكبار السن.»

وبحسب حكم محاكمة ناصر أوريتش:

«بين أبريل 1992 ومارس 1993 تعرضت بلدة سريبرينيتسا والقرى الواقعة في المنطقة التي يسيطر عليها مسلمو البوسنة والهرسك باستمرار لاعتداءات عسكرية من الصرب بما في ذلك هجمات بالمدفعية ونيران القناصة فضلا عن قصف الطائرات من حين لآخر. اتبعت كل هجمة نفس النمط. حاصر الجنود الصرب والقوات شبه العسكرية قرية صغيرة مسلمة بوسنية ودعوا السكان إلى تسليم أسلحتهم ثم بدأوا بالقصف وإطلاق النار العشوائيين. في معظم الحالات دخلوا بعد ذلك إلى القرية وطردوا أو قتلوا السكان الذين لم يبدوا مقاومة كبيرة ودمروا منازلهم. خلال هذه الفترة تعرضت سريبرينيتشا لقصف عشوائي من جميع الاتجاهات بشكل يومي. كان بوتوتشاري على وجه الخصوص هدفا يوميا للمدفعية والمشاة الصرب لأنه كان نقطة حساسة في خط الدفاع حول سريبرينيتشا. كما تعرضت مستوطنات مسلمي البوسنة والهرسك الأخرى بشكل روتيني للهجوم. كل هذا أسفر عن عدد كبير من اللاجئين والإصابات.»

الهجوم عدل

في 7 و 8 يناير 1993 هاجم جنود الحكومة البوسنية قرية كرافيتشا التي يقطنها الصرب. كانت القوات من عدد من القرى داخل جيب سريبرينيتشا. وقت الهجوم كان في كرافيتشا عدد من حراس القرية وبعض المدنيين الصرب. وتشير الأدلة إلى أنه كان هناك أيضا وجود عسكري صربي في المنطقة. قوبل الهجوم بالمقاومة. وأطلق الصرب نيران المدفعية على البوشناق من منازل ومباني أخرى. وأضرمت النيران في منازل في المنطقة. تم تدمير الممتلكات على نطاق واسع. ومع ذلك فإن الأدلة غير واضحة فيما يتعلق بعدد المنازل التي دمرها البوشناق بشكل تعسفي على عكس الأسباب الأخرى.

أظهرت نظرة ثاقبة على التوثيق الأصلي لجيش جمهورية صرب البوسنة أن عدد الضحايا العسكريين يفوق عدد الضحايا المدنيين بشكل كبير. الوثيقة التي تحمل عنوان «ممر حرب لواء براتوناك» تضع عدد الضحايا العسكريين في 35 قتيلا وبلغ عدد الضحايا المدنيين في الهجوم أحد عشر.[1] وتقدر مصادر أخرى الضحايا بـ 43 قتيلا من بينهم ما لا يقل عن 13 مدنيا.

فيما بعد عدل

 
مقبرة صربية لضحايا الحرب المدنيين.

بعد وقت قصير من الهجوم على كرافيتشا شنت القوات الصربية هجوما كبيرا أدى إلى إعلان الأمم المتحدة سريبرينيتشا «منطقة آمنة» حيث كان يختبئ عدد كبير من القوات الحكومية البوسنية تحت قيادة ناصر أوريتش.

وصل الجدل حول طبيعة وعدد الضحايا إلى ذروته في عام 2005 في الذكرى العاشرة للمجزرة. وطبقا لهيومن رايتس ووتش فإن الحزب الراديكالي الصربي القومي المتطرف «شن حملة شرسة لإثبات أن البوشناق قد ارتكبوا جرائم ضد آلاف الصرب في المنطقة» والتي «كانت تهدف إلى التقليل من أهمية جريمة يوليو 1995».[6]

في عام 2006 مثل أوريتش أمام المحكمة الابتدائية للمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في هولندا بتهمة ارتكاب عدد من الجرائم بما في ذلك (فيما يتعلق ب كرافيتشا) التدمير العشوائي وإلحاق الضرر بالبنية التحتية المدنية بما يتجاوز عالم الضرورة العسكرية. تمت تبرئته من هذا وعدد من التهم الأخرى في عام 2006 وبرأته محكمة الاستئناف من جميع التهم في عام 2008.[7]

بعض الصرب بما في ذلك رئيس جمهورية صرب البوسنة ميلوراد دوديك استشهدوا بهجوم كرافيتشا كمبرر لسريبرينيتشا.[8]

النتائج القانونية عدل

يشير الحكم في القضية المرفوعة ضد أوريتش إلى أن كرافيتشا كانت قاعدة عسكرية شن الصرب منها هجمات مميتة على القرى المجاورة للمسلمين البوسنيين ومدينة سريبرينيتشا نفسها. وجاء الهجوم المضاد البوسني على كرافيتشا في 7 يناير 1993 نتيجة للحصار الصربي للمساعدات الإنسانية والهجمات المستمرة على القرى المسلمة البوسنية المجاورة. كان ذلك ردا على الهجمات الصربية السابقة التي وقعت في ديسمبر 1992.

«اشتد القتال في ديسمبر 1992 وبداية يناير 1993 عندما تعرض مسلمو البوسنة والهرسك للهجوم من قبل صرب البوسنة في المقام الأول من اتجاه كرافيتشا ويجيستيتشا. في الصباح الباكر من يوم 7 يناير 1993 يوم عيد الميلاد الأرثوذكسي هاجم مسلمو البوسنة والهرسك كرافيتشا ويجيستيتشا وشيلجكوفيتشي. تشير الدلائل المقنعة إلى أن حراس القرية كانوا مدعومين من جيش صرب البوسنة وفي أعقاب القتال في صيف عام 1992 تلقوا الدعم العسكري بما في ذلك الأسلحة والتدريب. تم الاحتفاظ بكمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة في كرافيتشا وزيليكوفيتشي. علاوة على ذلك هناك أدلة على أنه إلى جانب حراس القرية كان هناك تواجد عسكري للصرب وصرب البوسنة في المنطقة ... والمحكمة الابتدائية غير مقتنعة بأنه يمكن أن يُنسب ذلك إلى مسلمي البوسنة والهرسك فقط. الأدلة غير واضحة فيما يتعلق بعدد المنازل التي دمرها مسلمو البوسنة والهرسك مقارنة بتلك التي دمرها صرب البوسنة. في ضوء عدم اليقين هذا خلصت المحكمة الابتدائية إلى أن تدمير الممتلكات في كرافيتشا بين 7 و 8 ديسمبر 1992 لا يفي بعناصر التدمير العشوائي للمدن والبلدات والقرى التي لا تبررها ضرورة عسكرية.»

كما أكد الحكم أن اللاجئين البوسنيين في الجيب المحاصر بدأوا يموتون من الجوع الناجم عن الحصار الصربي للمساعدات الإنسانية. نتيجة لذلك اضطر البوشناق إلى شن هجوم مضاد على القواعد العسكرية الصربية حول سريبرينيتشا للحصول على الغذاء الضروري والضروريات الأخرى للبقاء على قيد الحياة:

«بين يونيو 1992 ومارس 1993 أغار البوشناق على عدد من القرى والنجوع التي يسكنها صرب البوسنة أو التي طرد منها مسلمو البوسنة والهرسك سابقا. وكان أحد أغراض هذه العمليات هو الحصول على الغذاء والأسلحة والذخيرة والمعدات العسكرية. وفقا لصرب البوسنة أدت هذه الأعمال إلى خسائر كبيرة في أرواح وممتلكات صرب البوسنة ... لم تسمح القوات الصربية البوسنية التي تسيطر على طرق الوصول إلى وصول المساعدات الإنسانية الدولية - والأهم من ذلك الغذاء والدواء - إلى سريبرينيتشا. نتيجة لذلك كان هناك نقص مستمر وخطير في الغذاء مما تسبب في وصول الجوع إلى ذروته في شتاء 1992/1993. مات العديد من الأشخاص أو كانوا في حالة هزال شديد بسبب سوء التغذية.»

مصادر عدل

  1. ^ أ ب "The Myth of Bratunac: A Blatant Numbers Game". Research and Documentation Center. مؤرشف من الأصل في 2009-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-22.
  2. ^ Grigorova Mincheva، Lyubov؛ Robert Gurr، Ted (2013). Crime-Terror Alliances and the State: Ethnonationalist and Islamist Challenges to Regional Security. Routledge. ص. 71. ISBN:978-1-13513-210-1. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19.
  3. ^ "Former commander of Bosnian Muslim forces acquitted by UN tribunal". UN News Centre. 3 يوليو 2008. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-25.
  4. ^ "Srebrenica: a 'safe' area Appendix IV History and Reminders in East Bosnia" (PDF). Nederlands Instituut voor Oorlogsdocumentatie (NIOD). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-23.
  5. ^ Bosnian Institute UK, the 26-page study: "Prelude to the Srebrenica Genocide - mass murder and ethnic cleansing of Bosniaks in the Srebrenica region during the first three months of the Bosnian War (April-June 1992) نسخة محفوظة 6 September 2013 على موقع واي باك مشين.", 18 November 2010.
  6. ^ Ivanisevic, Bogdan. "Orić's Two Years" نسخة محفوظة 11 November 2008 على موقع واي باك مشين., Human Rights Watch. Retrieved 31 July 2008.
  7. ^ Srebrenica Muslim chief cleared, بي بي سي نيوز, 3 July 2008 نسخة محفوظة 2021-11-15 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Nettelfield, Lara J.; Wagner, Sarah E. (2013). "Pushing Back: Denial". Srebrenica in the Aftermath of Genocide (بالإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN:9781139034968.