هجوم طالبان 2021

هجوم عسكري بدأ من قبل طالبان والجماعات المسلحة المتحالفة معها ضد حكومة أفغانستان وحلفائها في 1 مايو 2021

هجوم طالبان 2021 هو هجوم عسكري بدأ من قبل طالبان والجماعات المسلحة المتحالفة معها ضد حكومة أفغانستان وحلفائها في 1 مايو 2021،[11][70][71] جنبًا إلى جنب مع انسحاب معظم القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها من أفغانستان.[72][73]

هجوم طالبان 2021
جزء من الحرب في أفغانستان (2001–2021) وتمرد طالبان
2021 Taliban Offensive.png
خريطة أفغانستان تظهر هجوم طالبان (15 أغسطس 2021)
معلومات عامة
التاريخ 1 مايو 2021 - 15 أغسطس 2021[1]
(3 أشهرٍ و14 يومًا)
البلد أفغانستان
من أسبابها انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان 2021  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
تسببت في الإجلاء عن أفغانستان 2021  تعديل قيمة خاصية (P1542) في ويكي بيانات
الموقع أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الحالة انتصار طالبان وسقوط جمهورية أفغانستان الإسلامية
تغييرات
حدودية
  • سيطرة طالبان على 179 مقاطعة، تُسيطر الآن على 256 منطقة[11][12]
  • طالبان تُسيطر على 33 عاصمة ولاية من أصل 34 في أفغانستان[13][14]
المتحاربون
طالبان

تنظيم القاعدة[17]
دعم:
طالبان باكستان[17][18]
لشكر طيبة[17]
جيش محمد[17]
حركة المجاهدين[17]

جمهورية أفغانستان الإسلامية
الولايات المتحدة[19][20]
القادة
هبة الله آخند زاده
عبد الغني برادر
سراج الدين حقاني[15]
سهيل شاهين[21]
محمد يعقوب
عبد الخالق [22]
مولوي مبارك [23]
قاري خالد [24]
قاري خليل [25]
أشرف غني
عبد الله عبد الله
بسم الله خان محمدي[26]
هبة الله عليزي[27]
خيال نبي أحمدزي استسلم
أحمد مسعود[28]
عبد الرشيد دوستم[29]
إسماعيل خان استسلم[30]
جو بايدن
مارك ميلي
كينيث مكينزي[31]
الوحدات
قوات طالبان

جماعات مسلحة أخرى

قوات الأمن الوطنية الأفغانية

الميليشيات الموالية للحكومة[28][41][42]

القوات الجوية الأمريكية[46]
بحرية الولايات المتحدة

القوة
ق. 85,000[48]–200,000[49][50] قوات الأمن الوطنية الأفغانية: ق. 300,000[51] (بشكل رسمي؛ بما في ذلك العديد من الجنود الأشباح [الإنجليزية])
عدد غير معروف من العسكريين المنتمين إلى المليشيات الموالية للحكومة
الخسائر
طالبان
حسب الحكومة الأفغانية:
9,819 قتيل[52]
5,472 جريح[52]
54 أسير[52]
أفغانستان
شخصية رسمية أفغانية:
لم يكشف[54][55]
حسب التقارير الاعلامية:
1,537 قتيل[56]
972 جريح[56]
677 أسير[56]
2,324+ فروا[57][58]
6,000 جندي من قوة حماية خوست مستسلم[45]
استسلام جماعي لجنود الحكومة[59][60][61]
عتاد:

1,031 قتيل مدني[56][68]
2,043 جريح مدني[56][68]
244,000 نازح مدني[69]

في الأشهر الثلاثة الأولى من الهجوم أحرزت طالبان تقدمًا كبيرًا في الريف، حيث زادت عدد المقاطعات التي سيطرت عليها من 73 إلى 223،[12] وعزلت المراكز الحضرية تدريجياً. اعتبارًا من 6 أغسطس استولت طالبان على ثلاثة وثلاثين من عواصم المقاطعات الأفغانية الأربعة والثلاثين،[74][75][76] وبحلول 10 أغسطس سيطرت طالبان على 65٪ من مساحة البلاد.[77]

يُلاحظ الهجوم للمكاسب الإقليمية السريعة لطالبان،[71][77] بالإضافة إلى تداعياته المحلية والدولية.[78] في 10 أغسطس قدر المسؤولون الأمريكيون أن العاصمة الأفغانية كابل يمكن أن تسقط في أيدي طالبان في غضون 30 إلى 90 يومًا.[79] في 15 أغسطس ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن طالبان وصلت واستولت على كابل.[80] وهكذا سقطت حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية. قالت طالبان إنهم ينتظرون انتقال السلطة. في 15 أغسطس عقب الاستيلاء على العاصمة احتلت طالبان القصر الرئاسي بعد فرار الرئيس الحالي أشرف غني من البلاد.[81]

خلفيةعدل

خلال الحرب الأهلية الأفغانية (1996-2001) كانت مقاومة طالبان أقوى في شمال أفغانستان قاعدة تحالف الشمال. وفقًا لشبكة محللي أفغانستان فإن تركيز طالبان لقواتها في الشمال في عام 2021 قد يكون محاولة لإحباط إنشاء تحالف شمالي ثان بعد انسحاب القوات الأمريكية.[82]

في سبتمبر 2020، أطلقت الحكومة الأفغانية سراح أكثر من 5000 سجين من طالبان، من بينهم 400 متهمون وأدينوا بارتكاب جرائم كبرى مثل القتل، كجزء من اتفاق الدوحة بين الولايات المتحدة وطالبان.[83] ووفقًا لمجلس الأمن القومي الأفغاني، فإن العديد من السجناء المفرج عنهم من «الخبراء» عادوا إلى ساحة المعركة وعززوا طالبان.[84]

في أوائل عام 2021، اعتقد كل من البنتاغون والقادة الأفغان بالدعم الأمريكي المستمر لكابل. ومع ذلك، لم يكن من المتوقع استمرار الرئيس بايدن في جهود الرئيس ترامب لإبعاد الولايات المتحدة عن حرب خارجية لا نهاية لها، على الرغم من الاعتماد الشديد للحكومة الأفغانية على القوة البشرية الأمريكية والمساعدات العسكرية.[85]

التسلسل الزمنيعدل

مايوعدل

في مايو استولت طالبان على 15 مقاطعة من الحكومة الأفغانية، بما في ذلك منطقتي نرخ وجلريز في ولاية ميدان وردك.[86][87] من بين المواقع التي تم الاستيلاء عليها كان سد دحلة في ولاية قندهار، ثاني أكبر سد في أفغانستان.[88] خلال الشهر قُتل 405 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و260 مدنيًا خلال الاشتباكات مع طالبان، بينما زعمت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 2146 من مقاتلي طالبان.[56][89]

بحلول نهاية مايو كانت البرتغال وسلوفينيا وإسبانيا والسويد قد سحبت قواتها بالكامل من أفغانستان.[90][91][92][93]

يونيوعدل

في يونيو استولت طالبان على 69 مقاطعة من الحكومة الأفغانية ودخلت مدينتي قندوز وبل خومري.[86][94][72] كانت مدينة مزار شريف محاصرة من قبل حركة طالبان.[95] من بين المواقع التي استولت عليها طالبان كان المعبر الحدودي الرئيسي لأفغانستان مع طاجيكستان ومقاطعة سيد آباد في ولاية ميدان وردك، والتي تسمى بوابة العاصمة الأفغانية كابل.[96][97] من حيث المعدات، استولت طالبان على 700 شاحنة وعربة همفي من قوات الأمن الأفغانية بالإضافة إلى عشرات المركبات المدرعة وطائرات دون طيار من نوع بوينغ انسيتو سكانإيغل وأنظمة المدفعية.[64][98]

أسقطت طالبان طائرة تابعة للقوات الجوية الأفغانية من طراز ميل مي-17، مما أسفر عن مقتل ثلاثة طيارين، بينما تضررت طائرة سيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك على الأرض بعد أن قصفت طالبان موقعًا تابعًا للقوات المسلحة الأفغانية في نفس الشهر. في 16 يونيو أعدم مسلحو طالبان 22 من القوات الخاصة المستسلمين للجيش الأفغاني في بلدة دولت آباد. وكان من بين القتلى الرائد سهراب عظيمي نجل الجنرال المتقاعد ظاهر عظيمي. تمت ترقيته بعد وفاته إلى رتبة عميد.[99] وذكر شهود عيان أن اللغة التي تحدث بها مقاتلو طالبان فيما بينهم كانت أجنبية عنهم، مشيرين إلى أن المقاتلين ليسوا من المنطقة.[100] خلال الشهر قُتل 703 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و208 مدنيين خلال الاشتباكات مع طالبان، بينما زعمت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 1535 من مقاتلي طالبان.[56][89] في 19 يونيو، استبدل رئيس أركان الجيش الوطني الأفغاني ووزراء الدفاع والداخلية بالرئيس أشرف غني.[101] بحلول نهاية يونيو سحبت جميع الدول الأعضاء في مهمة الدعم الحازم قواتها، باستثناء بريطانيا وتركيا والولايات المتحدة.

 
لقاء وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن مع الرئيس الأفغاني أشرف غني في يونيو 2021

في 22 يونيو استولت طالبان على شيرخان بندر معبر طاجيكستان الحدودي الرئيسي في أفغانستان.[102] سقطت 13 مقاطعة في يد طالبان في غضون 24 ساعة.[103] في نفس اليوم اندلع قتال عنيف أيضًا في ولاية بغلان بعد أن شنت القوات الأفغانية عملية عسكرية على مشارف بل خمري عاصمة الولاية، مما أسفر عن مقتل 17 من مقاتلي طالبان بمن فيهم قاري خالد قائد إحدى فرق طالبان.[24] في الوقت نفسه سيطرت قوات طالبان على بلخ وطوقت مزار شريف، عاصمة ولاية بلخ.[104][105] في 23 يونيو اشتبكت طالبان والقوات الأفغانية داخل بول الخمري.[106]

في 25 يونيو سيطرت طالبان على مقاطعة شينواري ومقاطعة غوربند في ولاية باروان شمال كابل.[107] وفي نفس اليوم أفادت شبكة إن بي سي نيوز أن طالبان «فوجئت بسرعة تقدمهم وتجنبوا الاستيلاء على بعض الأهداف حتى لا تتعارض مع الولايات المتحدة»، وأطلقت الحكومة الأفغانية برنامجًا يسمى التعبئة الوطنية يهدف إلى لتسليح الميليشيات لمحاربة طالبان.[108] في غضون ذلك أصدر نائب أمير طالبان سراج الدين حقاني سلسلة من التعليمات في صوت الجهاد [الإنجليزية] لحكم الأراضي التي تم الاستيلاء عليها في الهجوم. جادل الباحث توماس جوسلين بأن تصريحات حقاني «تُقرأ مثل تلك التي سيصدرها رئيس الأمة».[15]

في 27 يونيو سقطت مقاطعة شك وردك ومقاطعة سيد آباد في يد طالبان بعد استسلام ما لا يقل عن 50 جنديًا أفغانيًا واعتقالهم من قبل طالبان. وفي نفس اليوم سقطت مقاطعة الرستاق ومقاطعة شورتيبا وأرغستان في أيدي حركة طالبان. أفاد موقع تولو نيوز أن 108 مقاطعة سقطت في يد طالبان في الشهرين الماضيين وأن الجيش الأفغاني تمكن من استعادة 10 مقاطعات فقط. في 29 يونيو شنت طالبان هجومًا على غزنة، مما تسبب في اشتباكات عنيفة داخل المدينة.[109]

يوليوعدل

 
تجمع للقوات الأفغانية الموالية للحكومة في ولاية جوزجان

وفي يوليو، استولت حركة طالبان على 64 مقاطعة من الحكومة الأفغانية ودخلت ثاني وثالث أكبر مدن أفغانستان قندهار وهراة على التوالي.[11][110][111] وخلال الشهر، قُتل 335 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و189 مدنيا خلال الاشتباكات مع طالبان، في حين أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 3159 من مقاتلي طالبان.[52][56] حوالي 1500 جندي أفغاني فروا إلى طاجيكستان، وفقا لمبعوث منظمة معاهدة الأمن الجماعي.[57] وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن حوالي 300 جندي ومدني أفغاني عبروا الحدود ودخلوا إيران هربا من طالبان.[57]

في 2 يوليو، سحبت ألمانيا وإيطاليا قواتهما من أفغانستان، وغادرت القوات الأمريكية قاعدة بغرام الجوية، وسلمتها إلى القوات المسلحة الأفغانية.[112]

في نهاية الأسبوع الأول من شهر يوليو خرجت مئات النساء المسلحات إلى شوارع شمال ووسط أفغانستان في مظاهرات ضد هجوم طالبان، وكان أكبرها في فیروزکوه عاصمة ولاية غور. أفاد حاكم الولاية عبد الظاهر فايزاده في مقابلة مع صحيفة ذا غارديان أن العديد من النساء الأفغانيات اللواتي فر بعضهن مؤخرًا من طالبان يتعلمن استخدام الأسلحة النارية للدفاع عن أنفسهن، وقد حارب بعضهن بالفعل طالبان. ندد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد بالتقارير ووصفها بأنها«دعاية» وأعلن أن «النساء لن يحملن السلاح ضدنا أبدًا».[113] خلال عطلة نهاية الأسبوع، استولت طالبان على تسعة مراكز حدودية تابعة للجيش الأفغاني في ولاية كنر بالقرب من الحدود مع باكستان واالتي استسلم خلالها 39 فردًا من الجيش الأفغاني لطالبان بينما فر 31 آخرون إلى باكستان.[57]

في 5 يوليو أعلن الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمن نشر 20 ألف جندي على الحدود الأفغانية الطاجيكية، من أجل تجنب امتداد الحرب الأفغانية إلى طاجيكستان.[114]

 
مسلحو طالبان يستريحون في قرية

في 8 يوليو، استولت طالبان على مقاطعة كرخ ذات الأهمية الاستراتيجية في ولاية هرات.[111] وأعدم الجنود الأفغان قرويًا أفغانيًا بجعله يجلس على عبوة ناسفة قبل انفجارها.[115] اتهمت الشرطة الأفغانية والميليشيات المناهضة لطالبان الضحية، ويدعى بركات الله، بمساعدة طالبان. نفى والد بركات الله أن يكون ابنه يعمل مع طالبان. وقد وقع الحادث جنوب مدينة شرنه عاصمة ولاية بكتيكا ورُفع فيديو الحادث على تيك توك. تمكن فريق المراقبين في فرانس 24 من التحقق من الفيديو وتحديد موقعه الجغرافي. نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية [الإنجليزية]، فؤاد أمان، وقوع أي حادث من هذا القبيل.[115] وصرح الصحافي الأفغاني نسيب زدران بإن هذا ليس حادثًا منعزلًا ويعكس الإفلات من العقاب الذي يتمتع به الجيش الأفغاني.[115]

في 9 يوليو أعلنت منظمة معاهدة الأمن الجماعي أن الاتحاد الروسي سينشر 7000 جندي على الحدود بالإضافة إلى مساعدة طاجيكستان.[116][117]

في 10 يوليو استولت طالبان على مقاطعة بنجوايي [الإنجليزية] في ولاية قندهار.[118] كما حاصرت طالبان مدينة غزنة في وسط أفغانستان.[119] واستولت طالبان على المعابر الحدودية لتورغوندي مع تركمانستان وإسلام قلعة مع إيران. أثناء الاستيلاء على معبر إسلام قلعة الحدودي، فر بعض مسؤولي الأمن والجمارك الأفغان عبر الحدود [الإنجليزية] مع إيران هربًا من طالبان.[120][121]

في 11 يوليو أعلن وزير الدفاع الأسترالي [الإنجليزية] بيتر داتون انتهاء وجوده العسكري في أفغانستان، مع مغادرة آخر 80 فردًا البلاد في الأسابيع الماضية.[122]

في 12 يوليو استقال قائد القوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان أوستن س. ميلر [الإنجليزية] من منصبه. اعتبارًا من 12 يوليو 2021 استولت طالبان على 148 مقاطعة من الحكومة الأفغانية. في 14 يوليو استولت قوة من طالبان على نقطة الحدود الأفغانية في سبين بولدك.[123] قُتل صحفي رويترز الهندي دانيش صديقي هناك أثناء تغطيته للقتال بعد يومين.[124]

في 12 يوليو أمر الرئيس التركماني قربانقلي بردي محمدوف بنشر القوات والأسلحة الثقيلة والمدرعات على الحدود بين أفغانستان وتركمانستان [الإنجليزية]، من أجل تجنب امتداد الصراع الأفغاني إلى تركمانستان.[125]

اعتبارًا من 15 يوليو استولت طالبان على 64 مقاطعة من الحكومة الأفغانية ودخلت ثاني أكبر مدينة في أفغانستان قندهار.[110][111] استولت طالبان على معابر تورغوندي الحدودية مع طاجيكستان وإسلام قلعة مع إيران. أثناء الاستيلاء على معبر إسلام قلعة الحدودي، فر بعض مسؤولي الأمن والجمارك الأفغان عبر الحدود مع إيران هربًا من طالبان. وحتى هذا التاريخ قُتل 233 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و114 مدنيًا خلال الاشتباكات مع طالبان، فيما زعمت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 2100 من مقاتلي طالبان منذ بداية الشهر. هرب حوالي 1500 جندي أفغاني إلى طاجيكستان، وفقًا لمبعوث منظمة معاهدة الأمن الجماعي. في اليوم التالي قُتل الصحفي الهندي من وكالة رويترز دنش صديقي أثناء تغطيته للقتال في سبين بولداك.[126]

في 16 يوليو استضافت أوزبكستان مؤتمراً بين عدد من قادة المنطقة والدبلوماسيين الأجانب، بمن فيهم الرئيس الأفغاني أشرف غني من أجل تعزيز السلام ومنع الحرب الأهلية.[127]

 
مسلحون محليون يتظاهرون دعما للحكومة الأفغانية في ولاية جوزجان

في 21 يوليو 2021 ذكر رئيس هيئة الأركان المشتركة، مارك ميلي، أن نصف جميع المقاطعات الأفغانية كانت تحت سيطرة طالبان وأن الزخم كان «نوعًا ما» إلى جانب طالبان.[128]

في 22 يوليو، أكد البنتاغون أن القوات الجوية الأمريكية نفذت أربع غارات جوية في أفغانستان بناء على طلب المسؤولين الأفغان. غارتان جويتان تهدفان إلى تدمير المعدات العسكرية التي استولت عليها حركة طالبان من قوات الأمن الأفغانية؛ كما دُمر سلاح مدفعي ومركبة عسكرية. في غضون ذلك، استمرت المعركة من أجل مدينة قندهار، حيث حاصر المتمردون المدينة. وقعت جميع المقاطعات المحيطة باستثناء مقاطعة دامان [الإنجليزية] تحت سيطرة طالبان، وظل المجال الجوي لقندهار فقط (وهو أمر حاسم لتزويد قوات الأمن المحلية) تحت السيطرة الحكومية الكاملة. ووفقًا لمجلة «لونغ وور جورنال» التابعة لقوات الدفاع عن الديمقراطية، فإن السقوط المحتمل لمنطقة دامان في أيدي المتمردين سيجعل من الصعب للغاية على القوات الحكومية التمسك بمدينة قندهار.[129] في 22 يوليو، قُتل 100 شخص في إطلاق نار جماعي [الإنجليزية] في سبين بولدك بولاية قندهار.[130] ومع ذلك، حققت القوات الموالية للحكومة أيضًا انتصارات في مقاطعة باميان، حيث استعادت الميليشيات المحلية والشرطة مقاطعات سيغان [الإنجليزية] وكهرمد [الإنجليزية]من طالبان،[131] وفي ولاية هرات استعادت الحكومة مقاطعة كرخ.[132]

في 24 يوليو، فرضت الحكومة حظر تجول بين الساعة 10 مساءً و 4 صباحًا في جميع مقاطعات البلاد باستثناء ثلاث مقاطعات من أجل «كبح العنف وتقليل تحركات وتقدم طالبان».[133][134]

 
الوضع في 25 يوليو

في 26 يوليو، أظهر تقرير لممثلة الأمم المتحدة ديبورا ليونز زيادة حادة في الوفيات بين المدنيين نتيجة للقتال بين الحكومة وطالبان. ناشدت ليونز كلا الجانبين لحماية المدنيين لأنها تقول إن النساء والأطفال يتعرضون للقتل.[135] في اليوم نفسه، لجأ حوالي 46 جنديًا أفغانيًا، من بينهم 5 ضباط، إلى باكستان بعد أن لم يتمكنوا من الدفاع عن موقعهم العسكري.

في 28 يوليو، التقى وفد من طالبان في تيانجين بوزير الخارجية الصيني [الإنجليزية] وانغ يي، الذي تعهد بأن جمهورية الصين الشعبية ستُدعم طالبان بشرط قطع العلاقات مع الحزب الإسلامي التركستاني (اعتبارًا من عام 2002، دُرب حوالي 400 من المسلحين في منطقة سنجان في معسكرات تدريب طالبان)[136][137][138][139] متعهدةً «بإعادة طالبان إلى التيار السياسي السائ» وعرض استضافة محادثات سلام بين حكومة أفغانستان وطالبان.[140]

بحلول 31 يوليو، دخلت طالبان عواصم المقاطعات في كل من ولايتي هلمند وهرات، واستولت على عشرات المقاطعات في الولايات المذكورة واستولت على المعابر الحدودية مع إيران وتركمانستان.[141][142] من بين أمور أخرى، استولى المتمردون على مقاطعة كرخ المهمة في هرات مرة أخرى. كما قطع المتمردون الطريق بين مطار هرات الدولي ومدينة هرات، رغم أن المطار ظل تحت سيطرة الحكومة. جادلت صحيفة مجلة الحرب الطويلة بأن قدرة الحكومة على الاحتفاظ بالسيطرة على مدينة هرات دون أن يزود المطار المدافعين عنها أمر مشكوك فيه. في غضون ذلك، ظلت مدينة قندهار محل نزاع.[132]

أغسطسعدل

 
جنود الجيش الوطني الأفغاني في قتال مع طالبان

في الفترة من 1 إلى 2 أغسطس، سقطت مناطق سفيان وقلعة كهنه وكاريز في ضواحي لشكر كاه في أيدي حركة طالبان. كما اندلعت اشتباكات بين طالبان والحكومة في ضواحي المدينة، حيث هاجمت القوات الجوية الأفغانية والقوات الجوية الأمريكية مواقع طالبان.

في 3 أغسطس، قُتل 40 مدنياً وجُرح أكثر من 100 في القتال.[143] بعد الاستيلاء على إذاعة لشكر كاه، بدأت طالبان في بث برامج صوت الشريعة. كما بدأ المتمردون في مهاجمة مطار المدينة. في غضون ذلك، أرسلت الحكومة تعزيزات لمنع المدينة من السقوط في أيدي المتمردين.[144]

في 3 أغسطس، قُتل 13 شخصًا - من بينهم خمسة مهاجمين - في تفجير وإطلاق نار من قبل طالبان في كابل.[145] عملية إنغماسية [الإنجليزية] التي نفذتها «كتيبة الاستشهاد» التابعة لحركة طالبان استهدفت قتل وزير الدفاع بسم الله خان محمدي، لكنه نجا من الهجوم. ووصفت صحيفة مجلة الحرب الطويلة محمدي بأنه أحد الشخصيات الحكومية الرئيسية المسؤولة عن مواجهة هجوم طالبان.[26]

حتى 5 أغسطس، قُتل 115 من أفراد قوات الأمن الوطني الأفغانية و 58 مدنياً خلال الاشتباكات مع طالبان، بينما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 3197 من مقاتلي طالبان منذ بداية الشهر.[52][56]

سقوط عواصم الولاياتعدل

قائمة عواصم الولايات التي سقطت خلال الهجوم
التاريخ الولاية العاصمة ترتيب
6 أغسطس نيمروز زرنج 1
7 أغسطس جوزجان شبرغان 2
8 أغسطس قندوز قندوز 3-4
سربل ساريبول
تخار تالقان 5
9 أغسطس سمنكان سمنكان 6
10 أغسطس فراه فراه 7
بغلان بل خمري 8
11 أغسطس بدخشان فيض آباد 9
12 أغسطس غزني غزنة 10
هرات هرات 11
بادغيس قلعه نو 12
قندهار قندهار 13
13 أغسطس هلمند لشكر كاه 14
غور فيروز كوه 15
لوكر بل علم 16-18
زابل قلات غلجي
أوروزغان ترين كوت
14 أغسطس باكتيا غرديز 19
باكتيكا شرنه 20
كونار أسد أباد 21
فارياب ميمنه 22
لغمان مهترلام 23
دايكوندي نيلي 24
بلخ مزار شريف 25
15 أغسطس ننجرهار جلال اباد 26
ميدان وردك میدانشار 27
خوست خوست 28
باميان باميان 29
كابيسا محمود الراقي 30
باروان شاريكار 31
نورستان بارون 32
كابل كابل 33
سيطرة الحكومة بنجشير بازاراك

في 6 أغسطس، اغتالت طالبان داوا خان مينابال، رئيس مركز الإعلام والمعلومات الحكومي، في كابل.[146] في نفس اليوم، أُبلغ عن قتال عنيف في ولاية جوزجان حيث دخلت طالبان شبرغان عاصمة الإقليم. وأكدت طالبان مسؤوليتها عن مقتل مينابال وحذرت من أنها ستستهدف كبار مسؤولي الإدارة ردًا على زيادة الضربات الجوية.[147] في نفس اليوم، استولت طالبان على زرنج، عاصمة ولاية نيمروز، مما يجعلها أول استيلاء لطالبان على عاصمة إقليمية منذ الغزو الأمريكي عام 2001.[148] وشرع المتمردون في فتح السجون المحلية، مما سمح للعديد من النزلاء بالفرار. كما ورد أنه استلي على زرنج دون أي مقاومة تقريبًا، أعرب الصحفي الأفغاني بلال سرواري عن شكوكه في أن شخصًا ما «باع» المدينة لطالبان.[149] وأشارت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى ترحيب بعض سكان المدينة التي تتمتع بتاريخ طويل من الفوضى بطالبان. وأظهرت الصور التي ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاتلي طالبان يقودون سيارات الهمفي العسكرية وسيارات دفع رباعي فاخرة وشاحنات صغيرة في الشوارع بينما كانوا يرفعون أعلام طالبان وكان السكان المحليون - ومعظمهم من الشباب والشبان - يهتفون لهم.[150] كما حذر مبعوث الأمم المتحدة من أن البلاد تدخل «مرحلة أكثر دموية» من الحرب.[151] حذرت حكومتا بريطانيا والولايات المتحدة رعاياها بمغادرة أفغانستان «على الفور» وسط تقدم طالبان وتدهور الوضع الأمني.[152][153]

في 7 أغسطس، استولت طالبان على شبرغان، مما جعلها ثاني عملية استيلاء على عاصمة إقليمية.[154] عبد الرشيد دوستم، أمير الحرب السابق والرجل القوي الذي كان يهيمن تقليديًا على المدينة، أخذ أتباعه وفر إلى مقاطعة خواجة دوكوه [الإنجليزية]، المقاطعة الوحيدة في ولاية جوزجان التي كانت لا تزال تحت سيطرة الحكومة. في غضون ذلك، قُلصت القوات الموالية للحكومة إلى جيب للمقاومة في لشكركاه، بينما ظلت قندهار وهرات محل نزاع حاد. كما شن المتمردون غارات متكررة على عواصم الولايات الأخرى.[155] وفي اليوم نفسه، نفذت قاذفات أمريكية من طراز بي-52 غارات جوية ضد حركة طالبان في أفغانستان، من قاعدة العديد الجوية في قطر.[156] كانت الولايات المتحدة تستخدم أيضًا طائرات مسلحة من طراز ريبر وطائرات حربية من طراز إيه سي -130 سبكتر، والتي ورد أنها بدأت هجمات يومية ضد أهداف حول قندهار وهيرات ولشكر كاه.[156] تم تنظيم الدفاع الأرضي المتبقي عن لشكر كاه وقندهار في الغالب من قبل المئات من الكوماندوز الأفغان الذين حاصرهم المتمردون. نظرًا لأن هؤلاء الجنود كانوا أفضل القوات تدريباً في الجيش الأفغاني وأكثرها تحفيزًا، جادلت صحيفة مجلة الحرب الطويلة بأن خسارتهم ستكون بمثابة انتكاسة كبيرة فيما يتعلق بفعالية قوات الأمن الأفغانية في المستقبل. كانت يو إس إس رونالد ريغان تُطلق طائرات سريعة لتقديم الدعم للبعثات.[157] حثت السفارة الأمريكية في كابل جميع الأمريكيين على مغادرة البلاد على الفور بسبب المخاوف الأمنية المتزايدة، وعدم قدرة السفارة على ضمان سلامة المواطنين الأمريكيين بسبب تقليص عدد العاملين في السفارة.[158]

في 8 أغسطس، استولت طالبان على مدينتي قندوز وساريبول بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن الوطني الأفغانية. في معارك المدينتين، أُبلغ عن حالات فرار جماعي، حيث أُحبط العديد من جنود الجيش الوطني الأفغاني بسبب التقدم السريع للمتمردين وكذلك دعاية طالبان. كانت القوات الموالية للحكومة قادرة فقط على التمسك بقاعدة قندوز العسكرية ومطارها.[159][160] وصف المراسلون الاستيلاء على قندوز بأنه «أكبر مكسب لطالبان منذ شن هجومهم في مايو» حيث تُعدّ المدينة واحدة من أكبر المستوطنات في أفغانستان، وترتبط جيدًا بالمواقع البارزة الأخرى في البلاد بما في ذلك كابل وتعتبر جزءًا من كبرى طرق تهريب المخدرات في آسيا الوسطى.[161] شاركت في معركة قندوز الوحدة الحمراء [الإنجليزية]، قوات النخبة في طالبان، وأسفرت عن إطلاق سراح مئات السجناء بمن فيهم قادة طالبان. كما سيطرت حركة طالبان على مدينة تالقان في أواخر 8 أغسطس، مما يجعلها خامس عاصمة إقليمية تسقط.[162] انسحبت القوات الحكومية من المدينة بعد الظهر،[163] واستعادت السيطرة على مقاطعة ورسج [الإنجليزية] ومقاطعة فرخار [الإنجليزية].[164]

في 9 أغسطس، استولت طالبان على سمنكان، عاصمة ولاية سمنكان.[165] وصرح نائب الوالي صفات الله سمنكاني لوكالة فرانس برس للأنباء أن القوات الحكومية انسحبت من المدينة دون قتال بعد أن طلب ممثلو المجتمع المحلي تجنيبها المزيد من العنف.[166] في نفس اليوم، انشق آصف عظيمي، عضو مجلس الشيوخ السابق من سمنكان وأمراء الحرب البارزين من حزب الجمعية الإسلامية، إلى طالبان. وقال عظيمي إن مئات الرجال الذين كانوا تحت إمرته انشقوا أيضا إلى طالبان. كما اتفق الرئيس أشرف غني وقادة سياسيون آخرون على تشكيل مركز قيادة مشترك للتنسيق والمساعدة مع قوى الانتفاضة العامة.[167]

في 10 أغسطس، اشتد القتال حول مزار شريف. وسيطرت طالبان على مجمع الحاكم في فراه، عاصمة ولاية فراه، بعد قتال عنيف بين طالبان والقوات الحكومية.[168] كما سيطروا على مقر الشرطة والسجن. على الرغم من استمرار القتال العنيف، أصبحت فرح سابع عاصمة إقليمية تسقط.[169] كما تم الاستيلاء على عاصمة الولاية الثامنة، بل خمري بولاية بغلان، في 10 أغسطس.[170][171]

في 11 أغسطس، أصبحت فيض آباد بولاية بدخشان تاسع عاصمة إقليمية تحتلها طالبان. بعد وصول طالبان إلى أبواب المدينة، قررت القوات الحكومية الانسحاب إلى مقاطعة فرخار [الإنجليزية] والانضمام إلى القوات الأمنية هناك منذ سقوط تالقان.[172] قبل الغزو الأمريكي، كان فيض آباد المقر الرئيسي للتحالف الشمالي[173] وفي اليوم نفسه، استولت طالبان على مطار قندوز وقاعدة عسكرية رئيسة تابعة للفيلق بامير 217 بعد استسلام مئات من القوات الأفغانية، لتأمين سيطرة طالبان على معداتهم العسكرية في قندز. كانت القاعدة العسكرية مسؤولة عن أمن قندوز وتخار وبدخشان وكانت واحدة من ثماني منشآت مماثلة في أفغانستان؛[174] أدى سقوطها إلى خفض معنويات الجيش الوطني الأفغاني بشكل أكبر، بينما جعل الهجوم الحكومي المضاد للرفع من حصار مزار شريف أمرًا مستحيلًا.[175] نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مستشارين محليين بإن فيلق بامير 217 بأكمله استسلم لقوات طالبان في قندوز. كما نشر متحدث باسم طالبان مقطع فيديو على تويتر يُزعم أنه يُظهر جنودًا حكوميين ينضمون إلى صفوف المسلحين.[176] صمدت القوات المحاصرة من فيلق بامير 217 لمدة ثلاثة أيام قبل الاستسلام. استولى المتمردون على الكثير من المعدات العسكرية في القاعدة والمطار.[175] بالإضافة إلى ذلك، شهد اليوم استبدال الجنرال والي محمد أحمدزاي بالجنرال هيبة الله عليزاي رئيسًا جديدًا لأركان الجيش الأفغاني  [لغات أخرى]. شغل الجنرال أحمدزاي المنتهية ولايته منصب رئيس أركان الجيش الأفغاني منذ أن تولى المنصب في يونيو 2021.[27]

في 12 أغسطس، استولت طالبان على مدينة غزنة، مما جعلها عاشر عاصمة إقليمية تسقط في غضون أسبوع. تقع المدينة على طول الطريق السريع بين كابل وقندهار [الإنجليزية]، وهي بمثابة بوابة بين كابل والمعاقل في الجنوب.[177][178][179] وسرعان ما قُبض على محافظ ولاية غزنة في وردك بتهمة «الاستسلام دون قتال» مقابل الحصول على ممر آمن.[180] في نفس اليوم، قدمت الحكومة المركزية اقتراح «تقاسم السلطة» بدلا من وقف إطلاق النار. رفضت طالبان هذا العرض قائلة إنها تريد إقامة إمارة إسلامية جديدة.[181] وشهد اليوم نفسه أيضًا سقوط قاعدة شينداند الجوية [الإنجليزية] الإستراتيجية في هرات[182] والاستيلاء على طائرتي هليكوبتر من طراز يو إيتش-60 بلاك هوك المتمركزة في القاعدة الجوية. في وقت متأخر من تلك الليلة، سقطت مدينة هرات، ثالث أكبر مدينة في أفغانستان وعاصمة الولاية التي تحمل نفس الاسم، في يد طالبان.[183] أجبر سقوط هرات، بعد أسبوعين من الحصار، إسماعيل خان وغيره من كبار المسؤولين الحكوميين والقوات على اللجوء إلى مطار إقليمي وسلك الجيش خارج المدينة. في الصباح، استسلم خان مع عبد الرحمن عبد الرحمن، نائب وزير الداخلية، وحسيب صديقي، رئيس المديرية الوطنية للأمن في هرات، لطالبان. كما استسلم قائد فيلق ظفر 207  [لغات أخرى]، خيال نبي أحمدزاي،[184][185] وآلاف من القوات الحكومية لحركة طالبان. وبحسب المسؤولين المحليين، فقد انهار فيلق كامل بالجيش الأفغاني في مدينة هرات.[186][187] عند هذه النقطة، كانوا يسيطرون على 11 من أصل 34 عاصمة إقليمية في أفغانستان.[188] وشنت حركة طالبان أيضًا هجومًا على قلعة نو، واستولت على المدينة بعد أن فشلت في ذلك في يوليو.[189][190]

بين عشية وضحاها، استولت طالبان على قندهار: أدت الاشتباكات العنيفة حول المدينة إلى انسحاب الجيش الوطني الأفغاني، وبالتالي زيادة عدد عواصم المقاطعات التي تسيطر عليها طالبان إلى ثلاثة عشر.[191][192]

في 13 أغسطس، استولت طالبان على مدينة لشكركاه، عاصمة ولاية هلمند، بعد عدة أسابيع من القتال في معركة لشكركاه.[193] وفي اليوم نفسه، سيطرت حركة طالبان من شغشران (وتسمى أيضا فيروز كوه)، عاصمة ولاية غور.[194] وقال مسؤولون إن المدينة سقطت دون أي قتال، لتصبح العاصمة الإقليمية الخامسة عشرة التي تسقط في أيدي طالبان في غضون أسبوع.[195] يبلغ عدد سكان فيروزكوه ما يقرب من 132000 شخص.[194] في وقت لاحق في 13 أغسطس، استولت طالبان على بل علم وقلات وترينكوت، وهي عواصم ولايات لوكر وزابل وأورزكان على التوالي.[196][197] وضع الموالون للحكومة دفاعًا حازمًا في لوكر قبل اجتياحهم، في حين سُلمت زابل وأورزكان فقط للمتمردين بعد أن رأى المدافعون المحليون أن وضعهم لا يمكن الدفاع عنه واختاروا التراجع. في المقابل سقطت قلات وفيروز كوه دون قتال. حُرمت قلات من المدافعين الذين أُرسلوا إلى قندهار، وفضل مسؤولو فيروز كوه التفاوض على استسلام بدلاً من «هجوم طالبان». وقالت صحيفة «لونغ وور جورنال» إن سقوط هذه العواصم الإقليمية سمح لطالبان بمحاصرة كابل، ووصفت الحكومة الأفغانية بأنها على وشك «الانهيار».[198]

في 14 أغسطس، استولت طالبان على سبع عواصم إقليمية ؛ جرديز، شرنه، أسد أباد، ميمنه، مهترلام[199] نيلي،[200] و مزار شريف، ورابع أكبر مدينة في أفغانستان. فر اثنان من أمراء الحرب المناهضين لطالبان منذ فترة طويلة، وهما دوستم وعطا محمد نور، إلى أوزبكستان.[201][202][203][204] قال عباس إبراهيم زاده، النائب عن ولاية بلخ، إن الجيش الوطني في مزار شريف استسلم أولاً مما تسبب في خسارة الميليشيات الموالية للحكومة والقوات الأخرى المعنويات واستسلامها في مواجهة هجوم طالبان على المدينة. بعد خسارة المدينة، ذكر عطا محمد نور في منشور على فيسبوك أن هزيمته في مزار شريف كانت مخططةً وحمّل القوات الحكومية مسؤولية الهزيمة. ولم يحدد من يقف وراء المؤامرة، ولم يقدم أي تفاصيل أخرى ثم قال إنه ودستم في مكان آمن.[205] وفي وقت لاحق، دخلت قوات طالبان أيضًا ميدان شار، وسط ولاية ميدان وردك. في هذه المرحلة، حاصر المتمردون كابل، بينما انزلق الجيش الوطني الأفغاني في حالة من الفوضى بعد هزيمته السريعة في جميع أنحاء البلاد. فقط الفيلق 201 والفرقة 111، وكلاهما متمركز في العاصمة الأفغانية، تركوا عملياتهم.[206]

في وقت مبكر من 15 أغسطس، دخلت طالبان جلال آباد، عاصمة ولاية ننكرهار، دون معارضة.[207] كانت عاصمة الولاية السادسة والعشرين التي سقطت، وترك الاستيلاء عليها كابل آخر مدينة رئيسية تحت سيطرة الحكومة الأفغانية.[208] بعد ذلك بقليل، سقط ميدان شار،[209] خوست،[210][211] باميان،[212] محمود الراقي،[213] شاريكار[214] وبارون[213] أيضًا. في 16 أغسطس، استسلمت قوة حماية خوست (KPF)، وهي وحدة ميليشيا أنشأتها وكالة المخابرات المركزية في السنوات الأولى من الغزو الأمريكي، لقوات طالبان في شرق أفغانستان بعد محاولتها الفرار إلى ولاية باكتيا. وبحسب ما نقلته وكالة إنترفاكس للصحفيين المحليين، فقد استسلم حوالي 6000 من قوة حماية خوست في 1200 مركبة لطالبان، مع نشر مقطع فيديو للاستسلام على وسائل التواصل الاجتماعي.[215] ومع ذلك، تمكنت الكوماندوز الأفغانية من إخلاء مطار قندهار بنجاح في نفس اليوم؛ كان المطار لا يزال محتجزًا من قبل الموالين للحكومة حتى هذه اللحظة.[216]

وفي 15 أغسطس أيضًا، اعتقلت السلطات في أوزبكستان 84 جنديًا أفغانيًا عبروا الحدود، وقدمت المساعدة الطبية لكل من الجنود المحتجزين ومجموعة من الجنود الذين تجمعوا على الجانب الأفغاني من جسر ترميز - خيراتون.[217]

الجسور الجوية للناتوعدل

 
انتشار جنود بريطانيون في كابل للمساعدة في انسحاب الناتو، 13 أغسطس 2021

بعد ساعات قليلة من سقوط هرات، أعلنت حكومتا الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عن نشر 3000 و600 من قواتهما على التوالي في مطار كابل من أجل تأمين النقل الجوي لمواطنيهما وموظفي السفارات والمدنيين الأفغان الذين عملوا فيها. قال المسؤولون إن الانتشار الأول يحدث في غضون 24 إلى 48 ساعة من الإعلان، وأنه سيكتمل بحلول نهاية أغسطس. بحسب المصادر المذكورة فإن الخطة هي استخدام طائرات مستأجرة للإخلاء باستخدام مطار كابل الذي لا يزال مفتوحًا مع طائرات تجارية تحلق، ولكن سيتم استخدام الطائرات العسكرية إذا أصبح ذلك مستحيلًا. بحسب الحكومة البريطانية فقد تم التخطيط للإخلاء وتوقيته منذ فترة طويلة، في حين قال مسؤول أفغاني إنه تم تقديم التوقيت مع تدهور الوضع الأمني بشكل سريع. بالإضافة إلى 3000 جندي أمريكي سيكون هناك 3500 جندي إضافي على أهبة الاستعداد في الكويت في حالة تصاعد الموقف إلى نزاع مسلح مع طالبان.[218][219][220] أعلنت كندا أنه سيتم نشر وحدات القوات الخاصة الكندية لإجلاء موظفي السفارة في كابل التي تأوي العائلات الأفغانية التي عملت مع موظفين كنديين في الماضي.[221] أعلنت الحكومتان الدنماركية والنرويجية إغلاق سفارتيهما في كابل لأسباب أمنية وستضعان خططًا لإجلاء موظفيهما الدبلوماسيين والأفغان الذين عملوا معهم.[222]

سقوط كابلعدل

 
سيطرة طالبان على أفغانستان بحلول 15 أغسطس 2021

في 15 أغسطس وعلى الرغم من إصدار طالبان بيان يقول «ليس لديها خطط للاستيلاء على العاصمة الأفغانية بالقوة»، دخلت طالبان ضواحي كابل من اتجاهات متعددة، بما في ذلك مقاطعة كالكان [الإنجليزية] ومقاطعة قره باغ [الإنجليزية] ومقاطعة باغمان [الإنجليزية].[223] أُبلغ عن انقطاع التيار الكهربائي على مستوى المدينة واعتداء محتمل وانتفاضة نزلاء في سجن بول الشرقي [الإنجليزية].[224][225] بدأت مروحيات بوينغ سي إتش-47 شينوك وسيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك بالهبوط في السفارة الأمريكية في كابل لتنفيذ عمليات الإجلاء وأفادت التقارير أن الدبلوماسيين قاموا بتمزيق الوثائق السرية بسرعة.[226]

 
إجلاء الجنود الأمريكيون مع الأفغان من مطار حامد كرزاي الدولي في 17 أغسطس، بعد أن استولت طالبان على كابل.

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية [الإنجليزية] أن الرئيس غني قد قرر التخلي عن السلطة وأن حكومة مؤقتة بقيادة طالبان سيتم تشكيلها،[227] وكان الرئيس السابق حامد كرزاي سيكون جزءًا من فريق التفاوض.[228] أمرت طالبان مقاتليها بانتظار انتقال سلمي للسلطة وألا يدخلوا كابل بالقوة.[229] سلمت قوات الأمن مطار باغرام إلى طالبان، وتضم القاعدة الجوية حوالي 5.000 سجين من طالبان وداعش.[230] وورد فيما بعد أن الرئيس غني غادر البلاد إلى طاجيكستان.[231]

انتقد الكثيرون رحيل غني عن أفغانستان. ووصف سياسي من شرق أفغانستان، أثناء حديثه لقناة الجزيرة، رحيل غني بأنه «وصمة عار» واتهمه بـ «الكذب» و«إبقاء الشعب الأفغاني في الظلام».[232] وقال عضو سابق في مجلس الأمن القومي، في معرض وصفه لإرث غني، «إنه تسبب في فوضى داخل المنطقة، وشتت الناس، وخلق العداء بين الجماعات العرقية، وحطم الديمقراطية».[232] وقال سفير أفغاني سابق «بصفته رئيسًا، رأى غني الكتابة على الحائط لبعض الوقت. كان بإمكانه إدارة انتقال سياسي منظم وسلمي قبل مغادرة البلاد. لم يفعل.».[232][233] وبّخت تغريدة من حساب تويتر الرسمي لسفارة أفغانستان في الهند غني ووصفته بـ «الخائن».[234] ومع ذلك، قال السكرتير الصحفي للسفارة، عبد الحق آزاد، في وقت لاحق إنه تم اختراق حساب السفارة الرسمي على تويتر.[235]

قال نيكيتا إيشينكو، المتحدث باسم السفارة الروسية في كابل، إن أشرف غني فر من أفغانستان بأربع سيارات وطائرات هليكوبتر مليئة بالمال.[235] وأضاف المتحدث أيضًا أنه لا يمكن استيعاب جميع الأموال داخل المروحية، لذلك تُرك بعضها على مدرج المطار. وأكدت رويترز تصريحات ايشينكو واستشهد المتحدث باسم «شهود» كمصدر للمعلومات.[235][236][237] وقال إرشاد أحمدي، النائب السابق لوزير الخارجية الأفغاني، إن غني ومساعديه تركوا ثلاث سيارات مليئة بالدولار الأمريكي قبل الفرار.[238]

في أواخر 15 أغسطس، خلال سقوط كابل، اصطدمت طائرة تابعة للقوات الجوية الأفغانية من طراز إمبراير 314 وطائرة ميج 29 التابعة للقوات الجوية الأوزبكية [الإنجليزية] في الجو، وتحطمت كلتا الطائرتين في منطقة سوركسونداريو بأوزبكستان. قُذف طيارو كلتا الطائرتين وهبطا بالمظلات.[239] في وقت سابق اليوم، قالت أوزبكستان إنها احتجزت 84 جنديًا أفغانيًا عبروا الحدود طلباً للمساعدة الطبية أثناء فرارهم من هجمات طالبان.[240]

في 16 أغسطس قال المتحدث باسم طالبان محمد نعيم في مقابلة مع قناة الجزيرة أن الحرب قد انتهت في أفغانستان. وقال أيضًا إن طالبان حققت ما أرادت ولن تسمح باستخدام أراضي أفغانستان ضد أي شخص ولا تريد إيذاء أي شخص آخر.[241] وفي اليوم نفسه، قال مكتب المدعي العام في أوزبكستان إن ما مجموعه 22 طائرة عسكرية و 24 طائرة هليكوبتر تحمل حوالي 585 جنديًا أفغانيًا وصلوا إلى أوزبكستان. كما عبر حوالي 158 جنديًا أفغانيًا حدود أوزبكستان سيرًا على الأقدام.

وأكد البنتاغون أن رئيس القيادة المركزية الأمريكية في قطر الجنرال كينيث ماكنزي التقى بقادة طالبان في العاصمة الدوحة. وافق مسؤولو طالبان على الشروط التي وضعها ماكنزي باستخدام اللاجئين مطار كابل للفرار.[242][243]

ما بعد السقوطعدل

الناس في خطرعدل

يخاطر أكثر من 300 ألف مدني أفغاني بانتقام طالبان لأنهم عملوا لصالح الحكومة الأمريكية.[244]

اعتبارًا من 17 أغسطس، كان هناك حوالي 11000 مواطن أمريكي تقطعت بهم السبل في أفغانستان التي تسيطر عليها طالبان.[245]

جرائم حربعدل

اُتهمت طالبان بارتكابها عددًا كبيرًا من جرائم الحرب خلال هجومها عام 2021. الأمثلة تشمل:

في 16 يونيو، في دولت آباد، أُعدم 22 من القوات الخاصة الأفغانية غير المسلحة أثناء محاولتهم الاستسلام لقوات طالبان. تم تداول مقطع فيديو للحدث على نطاق واسع وبثته شبكة سي إن إن. ووصفت سميرة حميدي من منظمة العفو الدولية الحدث بأنه «القتل بدم بارد للجنود المستسلمين - جريمة حرب». ودعت إلى التحقيق في الحادث كجزء من تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في أفغانستان.[246]

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى مذبحة الهزارة التي ارتكبتها حركة طالبان في أوائل يوليو في ولاية غزني باعتبارها «مؤشراً مروعاً» للمستقبل.[247] أُطلق النار على رجال الهزارة بأشكال مختلفة وتعرضوا للتعذيب حتى الموت، حيث خُنق أحدهم بوشاحه وعضلات ذراعه، بينما أصيب آخر بجسده بالرصاص.[247]

في 6 أغسطس، أعلنت قوات طالبان مسؤوليتها عن اغتيال داوا خان مينابال، رئيس مركز الإعلام والإعلام الحكومي، في 5 أغسطس في كابل.[248] في نفس اليوم، الذي سيطرت خلاله طالبان على زرنج، صرح الناشط الحقوقي لال غول لال أن إعدام 30 جنديًا من قبل طالبان كان جريمة حرب. وفقًا لـ طلوع‌نیوز، تعرض بعض الجنود للتعذيب وأزالت طالبان أعينهم قبل قتلهم.[249]

المعدات المستولى عليهاعدل

وفقًا لتقرير نُشر على مدونة Oryx،[250] منذ يونيو، استولت طالبان على 12 دبابة (سبع دبابات تي-55 و 5 تي-62 )، و 51 مركبة قتال مصفحة (46 إم-1117 المدرعة، واثنتان من طراز ام1117 القيادة والمراقبة، وثلاث إم-113 ناقلات الجنود المدرعة )، 61 قذائف الهاون وقطع المدفعية (35 هاوتزر عيار 122 مم D-30) 2A18)، ثلاثة 76 ملم مدافع تقسيمية ام1942 (ZIS-3)،وهاون عيار 120مم، وقذيفتي الهاون ام69 عيار 82مم ومدفع الهاون عيار 60مم و19 قذيفة هاون مجهولة المصدر)، وثمانية مدافع مضادة للطائرات (مفعين من طرازKPV-1 مقاس 14.5 مم وست ZU-23 عيار 23مم )، و 16 طائرة هليكوبتر (تسع طائرات من طراز ميل مي-17، وواحدة من طراز ميل مي-24 V، وأربع طائرات سيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك، واثنتان من طراز إم دي 530F )، وست طائرات بدون طيار (ست طائرات من طراز بوينغ انسيتو سكانإيغل)، و 1973 شاحنة ومركبة وسيارات جيب من القوات المسلحة الأفغانية.[251][252] كما دمرت طالبان تسع مركبات ام1117 المدرعة، وأربع طائرات Mi-17s، وثلاث طائرات يو إتش-60 بلاك هوك، وواحدة من طراز DJI مافيك و 104 شاحنات ومركبات وسيارات جيب. يحسب Oryx فقط المركبات والمعدات المدمرة التي يتوفر منها دليل بالصور أو بالفيديو.[62]

اعتبارًا من 2 يوليو، هاجمت الطائرات الأمريكية المعدات العسكرية التي استولى عليها المتمردون، ودمرت مدافع الهاوتزر D30 والدبابات و المركبات المدرعة المضادة للكمائن والألغام وعربات همفي.[53]

اللاجئونعدل

 
بوينغ سي-17 غلوب ماستر 3 تقل ركابًا من أفغانستان.

في أواخر يوليو، بدأ مئات اللاجئين الأفغان في العبور إلى شرق تركيا من إيران. احتجز ما لا يقل عن 1500 مهاجر على طول الحدود الإيرانية، واعترضت تركيا 200 مهاجر أفغاني في طريقهم إلى أوروبا. أعلنت تركيا عن بناء حاجز حدودي على طول الحدود الإيرانية التركية، حيث يعبر العديد من اللاجئين إلى تركيا في طريقهم إلى أوروبا.[253]

في 5 أغسطس، حثت ست دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك ألمانيا، المفوضية الأوروبية على مواصلة ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين إلى أفغانستان على الرغم من التقدم الكبير الذي حققته طالبان.[254] بعد بضعة أيام، علقت ألمانيا وهولندا مؤقتًا ترحيل اللاجئين الأفغان حيث سيطر متمردو طالبان على المزيد من الأراضي.[255]

في 13 أغسطس، أعلنت الحكومة الكندية أن كندا ستعيد توطين أكثر من 20 ألف مواطن أفغاني من الجماعات التي تعتبرها أهدافًا محتملة لطالبان. قالت المملكة المتحدة إنها ستسمح لـ 20 ألف أفغاني بالاستقرار في المملكة المتحدة، ويبدو من المرجح أن تنقل الولايات المتحدة ما يصل إلى 30 ألف متقدم أفغاني للحصول على تأشيرة الهجرة الخاصة إلى الولايات المتحدة.[256]

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانًا مفاده أن حالات إعادة التوطين ستتم معالجتها في دولة ثالثة، مستشهدة بتركيا كمكان محتمل. لم تناقش الولايات المتحدة من قبل هذا الاحتمال مع تركيا. وبحسب بلومبرغ نيوز، ردت تركيا بالسلب و «انتقدت الولايات المتحدة لتوصيتها بأن يطلب الأفغان الذين يخشون انتقام طالبان اللجوء إلى أمريكا من دولة ثالثة». تستضيف تركيا بالفعل حوالي ستة ملايين لاجئ من الحرب الأهلية السورية، أكثر من أي دولة أخرى، وقال المسؤولون إنها لا تملك القدرة على استيعاب موجة اللاجئين من أفغانستان وإنه كان «غير مسؤول» من الإدارة الأمريكية جعل هؤلاء. أنواع الخطط دون استشارة أو مناقشة.[257]

عندما سقطت كابل في منتصف أغسطس، هرع آلاف الأفغان الذين حاولوا الفرار من البلاد إلى المطار. وفي حالة من اليأس، تشبث العديد من الأشخاص بجانب طائرة عسكرية أمريكية، مما أدى إلى وفاتهم عندما أقلعت الطائرة. واضطرت القوات الأمريكية في النهاية إلى إطلاق طلقات تحذيرية لإخلاء مسارات الطائرات التي كانت تقوم بإجلاء مسؤولي الحكومة الأفغانية.[258]

احتجاجات ومقاومةعدل

بعد سقوط كابل، شكل أعضاء سابقون في التحالف الشمالي وشخصيات مناهضة لطالبان تحالفًا عسكريًا أطلق عليه المقاومة الثانية، بقيادة أحمد مسعود ونائب الرئيس السابق أمر الله صالح.[259][260] وقد استقروا في وادي بنجشير، الذي كان قاعدة عمليات رئيسية لتحالف الشمال الأصلي.[10][10][261] في 17 أغسطس 2021، أعلن نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح نفسه رئيسًا مؤقتًا لأفغانستان في وادي بنجشير.[262] مع سقوط كابل، أصبح أعضاء التحالف الشمالي السابقون والقوات الأخرى المناهضة لطالبان المتمركزة في بنجشير، بقيادة أحمد مسعود ونائب الرئيس السابق عمرو الله صالح، المقاومة المنظمة الرئيسية لحركة طالبان في أفغانستان.[263][264] استبدلت السفارة الأفغانية في طاجيكستان صورتها الرئاسية لغاني بواحدة لصالح، وقدمت طلبًا إلى الإنتربول لإصدار أوامر توقيف بحق غني، إلى جانب كبير مستشاريه فاضل محمود ومستشار الأمن القومي حمد الله محب، بتهمة السرقة من الخزانة الأفغانية.[265]

في 17 أغسطس، نظمت العديد من النساء مظاهرة صغيرة في كابل للمطالبة بحقوق متساوية للمرأة، وهي أول احتجاج نسائي أُبلغ عنه ضد النظام الجديد.[266] في 18 أغسطس، ظهرت احتجاجات أكبر حضرها رجال في ثلاث مدن شرقية يهيمن عليها البشتون: جلال أباد وخوست وأسد أباد، حيث لوح المتظاهرون بعلم جمهورية أفغانستان الإسلامية، وإنزال علم طالبان.[267][268][269] في جلال أباد، فتحت طالبان النار، مما أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة أكثر من عشرة.[270] في 19 أغسطس، امتدت المظاهرات إلى أجزاء مختلفة من كابل، بما في ذلك احتجاج كبير بالقرب من مطار كابل حيث لوحت السيارات والأشخاص بعلم الجمهورية،[271] وتجمعوا بالقرب من القصر الرئاسي في كابل قبل أن يُفرقهم طالبان بعنف.[272][273] استمرت الاحتجاجات في خوست وأسد أباد أيضًا، حيث استخدمت طالبان العنف لتفريق الاحتجاجات في كلتاهما. في أسد أباد، ووردت أنباء عن تضخم الاحتجاجات إلى المئات.[270]

التحليلاتعدل

انهيار الحكومة الأفغانيةعدل

مشاكل مع القوات المسلحة الأفغانيةعدل

قضية ضباط الجيش الأفغاني الفاسدون الذين يقودون كتائب الأشباح، الذين يحصلون على رواتب الجنود الغائبين، هي قضية معروفة في الجيش الأفغاني.[274][275] في تقرير صدر عام 2016، قال المفتش العام الأمريكي لإعادة إعمار أفغانستان (SIGAR):«لا تعرف الولايات المتحدة ولا حلفاؤها الأفغان عدد الجنود الأفغان والشرطة الموجودين بالفعل، أو عدد الجنود المتاحين بالفعل للخدمة، أو بالتبعية، الطبيعة الحقيقية لقدراتهم العملياتية». في أوائل عام 2019، سُحب ما لا يقل عن 42 ألف جندي وهمي من رواتب الجيش.[274]

في 30 يوليو، قال مكتب المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان إن هناك «آثار مدمرة للفساد داخل قوات الدفاع الوطني الأفغانية، وعدم الدقة في القوة الفعلية للقوات الأفغانية، ونقص الاستعداد القتالي، والإرادة للقتال، وعدم الاستدامة بسبب الاعتماد على المعدات المتطورة، عدم التركيز على القدرات على المستوى الوزاري، ونقص المعلومات الهامة، مثل تقييمات سيطرة المنطقة، التي يمكن استخدامها للمساعدة في قياس أداء قوات الدفاع الوطني الأفغانية في السنوات الأخيرة».[276]

كان البنتاغون مسؤولاً لسنوات عن دفع رواتب الجنود الأفغان مباشرة.[277] ونُقلت مسؤولية هذه المدفوعات إلى حكومة كابل منذ إعلان الانسحاب المزمع في أبريل. ومنذ ذلك الحين اشتكى العديد من الجنود الأفغان من أنهم لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور، وفي كثير من الحالات لم تعد وحداتهم تتلقى الطعام أو الإمدادات أو الذخيرة.[277] صرح الجنرال ويسلي كلارك، القائد الأعلى السابق لحلف شمال الأطلسي، لشبكة سي أن أن بأن العديد من الجنود الأفغان يرون أن الوظيفة في الجيش هي راتب وليست سببًا. قال إن الجيش الأفغاني يتكون من قبائل وفصائل مختلفة كانت على خلاف تاريخي مع بعضها البعض. كما قال إنها خدعة أفغانية قديمة بالوقوف إلى جانب المنتصر أو على الأقل الابتعاد عن الجانب الخاسر، ولهذا السبب تفكك الجيش الأفغاني بهذه السرعة.[278]

في 12 أغسطس، قال خبراء دوليون في مكافحة الإرهاب وبعض المسؤولين الأمريكيين إن الانهيار السريع لقوات الأمن الوطني الأفغانية في حالة الانسحاب الأمريكي «لا ينبغي أن يكون مفاجئًا». وفقًا لأحد الخبراء، تمكنت طالبان من تحريك قواتها بحرية في جميع أنحاء أفغانستان بعد اتفاق الدوحة دون أي تدخل تقريبًا من قوات الحكومة الأفغانية. وفي نفس اليوم، قال المستشار الأمريكي السابق ولي نصر، إنه «لا يوجد نوع من القيادة من شأنه أن يعطي أمراء الحرب المحليين أسبابًا لسبب وجوب مقاومة طالبان. لذلك كلما رأوا أن انتصار طالبان أمر لا مفر منه، كلما أصبح النصر حتميًا، لأنهم عقدوا صفقاتهم معهم.».[279]

كما أدى تسييس الجيش الأفغاني إلى حصول سياسيين غير مؤهلين موالين لأشرف غني على مناصب رئيسية في الجيش الأفغاني. تولى حمد الله مهيب [الإنجليزية]، مستشار الأمن القومي لغني، السيطرة المباشرة على العمليات العسكرية على الرغم من عدم وجود خبرة عسكرية لديه. وفقًا للعديد من كبار المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين، غالبًا ما كانت أوامر مهيب تمر عبر التسلسل القيادي العادي.[280][281]

قال مايك مارتن، الضابط السابق في الجيش البريطاني، إن غني يفتقر إلى المهارات السياسية للحفاظ على ولاء الجماعات العرقية المختلفة في أفغانستان لفكرة قضية وطنية.[282] كثير من الأفغان أكثر ولاء تجاه روابطهم العرقية والقبلية وحتى الأسرية التقليدية أكثر من ولائهم للجيش الأفغاني، والتي استخدمها قائد طالبان الإقليمي للتفاوض على استسلام العديد من القوات. قال علي ياور أديلي، مدير شبكة المحللين الأفغان في أفغانستان، إن المسؤولين الأفغان - بمن فيهم غني - لم يتوقعوا أبدًا أن توقف الولايات المتحدة الدعم اللوجستي والجوي للقوات الأفغانية.[282] كانت القوات الأفغانية تعتمد بشكل كبير على الدعم اللوجستي والجوي الذي قدمته الولايات المتحدة، وقد أصيبوا بصدمة شديدة عندما سُحب الدعم الأمريكي. وقالت إليزابيث ثريلكيلد، المسؤولة السابقة في وزارة الخارجية الأمريكية، إن تقدم طالبان السريع والاستسلام السلمي لبعض وحدات الجيش الأفغاني شجع كثيرين آخرين على أن يحذوا حذوها.[282]

دعم الولايات المتحدةعدل

منذ انسحاب الولايات المتحدة من مطار باغرام في 2 يوليو، وُجهت الضربات الجوية الأمريكية ضد طالبان من خارج أفغانستان، من قاعدة العديد الجوية في قطر ومجموعة حاملة الطائرات الأمريكية في الخليج العربي، مما تطلب من الطائرات الحربية السفر عدة ساعات للوصول إلى أهدافهم. وفقًا لمسؤول دفاعي أمريكي، بلغت الضربات الجوية منذ 2 يوليو / تموز «حفنة» فقط كل يوم.[283][284]

عودة محتملة للقاعدةعدل

وبحسب مسؤول دفاعي أمريكي، فإن الفراغ الأمني الذي خلفه انسحاب القوات العسكرية الأمريكية يمكن أن يخلق فرصة للقاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى لإعادة تنظيم نفسها. وأضاف المسؤول أنه في حين أن الولايات المتحدة ستظل تحتفظ بالسلطة لضرب أهداف القاعدة في أفغانستان، فإن الافتقار إلى وجود أمريكي قوي على الأرض سيعيق القدرة على تحديد الأهداف المحتملة. قال قائد القيادة المركزية الأمريكية كينيث ف. ماكنزي جونيور إنه لم ير أي شيء يجعله يعتقد أن طالبان ستوقف القاعدة عن استخدام أفغانستان لتقوية وإعادة البناء.[285]

قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن الفراغ قد يمنح الجماعات الإرهابية مثل القاعدة فرصة أخرى للحصول على ملاذ آمن.[286]

في 8 أغسطس، قالت رئيسة مجموعة سايت للاستخبارات، ريتا كاتز، إن تقدم طالبان يشبه الأيام الأولى للحرب الأهلية السورية وسط انتصارات جبهة النصرة، «ما عدا الآن على نطاق مختلف تمامًا، بالنظر إلى الزخم المروع لطالبان».[287]

حذر عالم السياسة الكازاخستاني دوسيم ساتباييف من أن استيلاء طالبان على السلطة قد يمهد الطريق لقوى إسلامية أساسية أخرى في محاولة لتشكيل دولة اندماجية بين آسيا الوسطى وأفغانستان.[288]

التقديرات الأمريكيةعدل

 
في 8 يوليو، صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن : «من غير المرجح أن تجتاح طالبان كل شيء وامتلاك البلاد بأكملها.»[289]

في 23 يونيو، قدرت المخابرات الأمريكية أن الحكومة الأفغانية يمكن أن تسقط في غضون الأشهر الستة المقبلة بعد الانسحاب الأمريكي.[290] في 10 أغسطس، راجع المسؤولون الأمريكيون التقدير السابق لستة أشهر، مصرحين بأنه يمكن أن يحدث بسرعة أكبر، وأن بعض السيناريوهات تُصور سقوط كابل في غضون 30 إلى 90 يومًا.[79][291] في 13 أغسطس، ظهرت تقارير تفيد بأن «مصادر دبلوماسية غربية رفيعة» توقعت دخول طالبان إلى كابل في غضون الأيام السبعة المقبلة.[292]

في 8 يوليو، صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن في مؤتمر صحفي للصحفيين في مؤتمر صحفي، إن سيطرة طالبان على أفغانستان ليست حتمية، مشيرًا إلى أن «القوات الأفغانية لديها 300000 جندي مجهزين تجهيزًا جيدًا - مثلها مثل أي جيش في العالم - وقوة جوية ضد ما يقرب من 75000 طالبان». قال بايدن إن مجتمع الاستخبارات الأمريكية لم يقيّم احتمال انهيار الحكومة الأفغانية. ولدى سؤاله عما إذا كانت هناك أوجه تشابه بين هذا الانسحاب وما حدث في فيتنام، أجاب الرئيس:

«لا شيء على الإطلاق. صفر. ما كان لديك هو — كان لديك ألوية كاملة تخترق بوابات سفارتنا —ستة، إذا لم أكن مخطئا. طالبان ليست الجنوب - جيش فيتنام الشمالية [الإنجليزية]. إنهم ليسوا —لا يمكن مقارنتهم عن بعد من حيث القدرة. لن يكون هناك أي ظرف ترى فيه أشخاصًا يُنقَلون من فوق سطح سفارة في —الولايات المتحدة من أفغانستان. انها ليست قابلة للمقارنة على الاطلاق»

وأضاف بايدن أن «.. احتمال قيام طالبان باجتياح كل شيء وامتلاك البلاد بأكملها أمر مستبعد للغاية.».[293] في 15 أغسطس، أثناء دخول طالبان إلى كابل، أُجلي الدبلوماسيين والموظفين من السفارة الأمريكية في كابل عبر مروحيات أمريكية من طراز بلاك هوك وشينوك.[294]

في 11 يوليو، قال السكرتير الصحفي للبنتاغون، جون كيربي، إن قوات الدفاع الوطني الأفغانية «لديها قدرة أكبر بكثير مما كانت عليه من قبل»، و«يعرفون كيف يدافعون عن بلادهم». في 9 أغسطس، صرح المفتش العام الخاص بإعادة إعمار أفغانستان، جون سوبكو، أن القيادة العسكرية الأمريكية «تعرف مدى سوء الجيش الأفغاني».

في 12 أغسطس، قال المسؤولون الأمريكيون إن السرعة المفاجئة لهجوم طالبان[295] كانت مرتبطة بقضايا هيكلية وسياسية[296]، مثل قلة الاستثمار المبكر في الحكومات المحلية، ونقص بناء الدولة بشكل كاف، والهياكل المجتمعية في العشائر.، والتضاريس، والجنود الأشباح[275] ونوعية القوات غير المتكافئة، وكذلك اتفاق السلام الأخير والعفو عن سجناء طالبان.[279][297]

إستراتيجية طالبانعدل

خلال الحرب الأهلية الأفغانية (1996-2001)، كانت مقاومة طالبان أقوى في شمال أفغانستان، قاعدة التحالف الشمالي. وبحسب شبكة محللي أفغانستان، فإن تركيز طالبان لقواتها في الشمال قد يكون محاولة لإحباط تشكيل تحالف شمالي ثان بعد انسحاب القوات الأمريكية.[298]

قال أندرو واتكينز، كبير المحللين لشؤون أفغانستان في مجموعة الأزمات الدولية، إنه لا يوجد دليل على أن طالبان قد زادت قوتها البشرية لشن هذا الهجوم، باستثناء استخدام بعض المتمردين الخمسة آلاف الذين أُطلق سراحهم في وقت سابق.[280] يعتقد واتكينز أن نهاية الضربات الجوية الأمريكية غيرت السيناريو. ويقول إن نهاية الضربات الجوية الأمريكية منحت المتمردين حرية الحركة وتمكنوا من إعادة تجميع صفوفهم وتخطيط وتقوية خطوط إمدادهم دون خوف من الضربات الجوية الأمريكية.[280]

المراجععدل

  1. ^ "Taliban declare victory in Afghanistan"، Axios، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021.
  2. ^ "Afghan president flees the country as Taliban move on Kabul"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  3. ^ "Afghan President Ghani leaves country - reports"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  4. ^ "Afghan president Ashraf Ghani has left the country as Taliban move on Kabul"، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  5. ^ Seir؛ Faeiz؛ Akhgar؛ Gambrell (15 أغسطس 2021)، "Taliban Enter Kabul, Await 'Peaceful Transfer' of Power"، NBC، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  6. ^ Mistlin؛ Murray؛ Sullivan (earlier) (15 أغسطس 2021)، "Taliban claim they will soon declare 'Islamic Emirate of Afghanistan' after President Ghani said to have fled – live"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  7. ^ Hakim, Yalda، "An anti-Taliban coalition seems to be forming, including Vice President @AmrullahSaleh2 and Ahmad Massoud, son of Ahmad Shah Massoud - they are in Panjsher, about three hours drive from Kabul #Afghanistan"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021.
  8. ^ "The Panjshir Valley: what is the main bastion of resistance against the Taliban advance in Afghanistan"، Market Research Telecast، 17 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021.
  9. ^ Hakim, Yalda، "An anti-Taliban coalition seems to be forming, including Vice President @AmrullahSaleh2 and Ahmad Massoud, son of Ahmad Shah Massoud - they are in Panjsher, about three hours drive from Kabul #Afghanistan"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  10. أ ب ت "The Panjshir Valley: what is the main bastion of resistance against the Taliban advance in Afghanistan"، Market Research Telecast، 17 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  11. أ ب ت Roggio (15 يوليو 2021)، "Nearly half of Afghanistan's provincial capitals under threat from Taliban"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2021.
  12. أ ب Roggio (25 يوليو 2021)، "Mapping Taliban Contested and Controlled Districts in Afghanistan"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2021.
  13. ^ Roggio (13 أغسطس 2021)، "After lengthy siege, Lashkar Gah is taken by the Taliban"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  14. ^ "Taliban sweep across Afghanistan's south"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  15. أ ب ت Joscelyn, Thomas (25 يونيو 2021)، "Taliban's deputy emir issues guidance for governance in newly seized territory"، مجلة الحرب الطويلة، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2021.
  16. ^ Joscelyn, Thomas (07 يونيو 2021)، "U.N. report cites new intelligence on Haqqanis' close ties to al Qaeda"، مجلة الحرب الطويلة، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2021.
  17. أ ب ت ث ج Roggio, Bill (12 يوليو 2021)، "Taliban advances as U.S. completes withdrawal"، مجلة الحرب الطويلة، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2021.
  18. ^ K J M Varma (05 يوليو 2021)، "Insurgent groups against Pakistan, China step up attacks amid Taliban offensive in Afghanistan: Report"، Yahoo، مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2021، During the recent fighting in eastern and southern districts of Afghanistan, the Afghan Taliban has been supported by the TTP insurgents [...] According to a UN monitoring report in June, some 5,000 TTP militants are currently based in Afghanistan.
  19. ^ Seldin (05 مايو 2021)، "US Airstrikes Target Taliban as Fighting Intensifies"، Voice of America، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  20. ^ "US air force targets Taliban position in northern Afghanistan, media reports"، Afghanistan Times، 26 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  21. ^ "Database"، afghan-bios.info، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2021.
  22. ^ "Taliban shadow governor for Nimruz among 25 killed in Afghan forces operations in Zaranj, Taliqan"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  23. ^ "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  24. أ ب "17 Taliban militants killed in fresh army operation in northern Afghanistan: gov't - Xinhua | English.news.cn"، www.xinhuanet.com، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2021.
  25. ^ "Dozens of Taliban Killed in Balkh Operation"، bakhtarnews.af، 14 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2021.
  26. أ ب ت Joscelyn, Thomas (05 أغسطس 2021)، "Taliban 'martyrdom' unit attacks Afghan defense minister's home in Kabul"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2021.
  27. أ ب "Afghan president replaces Army chief"، Defense News، 11 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  28. أ ب "Afghan militias forced to fight Taliban blame America's 'abandonment'"، PBS (باللغة الإنجليزية)، 07 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  29. ^ Dipanjan Roy Chaudhury (13 أغسطس 2021)، "Afghanistan: Old warhorse Rashid Dostum to lead fight against Taliban in the north"، The Economic Times، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  30. ^ Hassan (13 أغسطس 2021)، "An Afghan warlord who steadfastly resisted the Taliban surrendered. Others may follow his lead."، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  31. ^ Horton (25 يوليو 2021)، "U.S. prepared to continue airstrikes against Taliban, top commander says"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  32. ^ Roggio, Bill (08 أغسطس 2021)، "Taliban takes control of Afghan provincial capitals of Kunduz, Sar-i-Pul and Taloqan"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  33. ^ "Afghan Taliban Documents Training, Graduation of "313 Badri Battalion" Fighters" (باللغة الإنجليزية)، 28 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2021."Taliban Badri 313 Battalion" (باللغة الإنجليزية)، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  34. ^ Esfandiari؛ Ahmadi (09 يوليو 2021)، "Fighting The Taliban Was 'Suicide': Hundreds Of Afghan Soldiers Escape To Tajikistan"، Radio Free Europe/Radio Liberty (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  35. ^ Trofimov؛ Cullison؛ Amiri (09 أغسطس 2021)، "Taliban Make New Gains in Afghanistan, Putting Kabul in Crisis"، Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  36. ^ Glinski (24 سبتمبر 2020)، "Feeling Abandoned by Kabul, Many Rural Afghans Flock to Join the Taliban"، Foreign Policy، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021، In May, a retired Afghan general in the country’s western Farah province defected to the Taliban—as have army soldiers over the past years.
  37. ^ Nossiter (31 مارس 2021)، "After two decades of fighting, the Taliban believe they have won the war"، The Irish Times (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  38. ^ "Why India must both engage the Taliban and contend with it"، The Times of India، مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2021.
  39. ^ "Afghan Air Force Hurt by Inoperable Aircraft - Afghan Lawmakers"، Washington Post، 23 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  40. ^ "Special Report: Afghan pilots assassinated by Taliban as U.S. withdraws"، Reuters، 09 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2021.
  41. ^ O’Donnell, Lynne (01 يوليو 2021)، "With the Militias in Afghanistan"، فورين بوليسي، The Slate Group، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  42. ^ Gibbons-Neff؛ Rahim (17 يوليو 2021)، "Back to Militias, the Chaotic Afghan Way of War"، نيويورك تايمز، مزار شريف، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  43. ^ "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  44. ^ "Afghans chant 'Allahu Akbar' in defiant protests against Taliban"، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2021."Ordinary Afghans join battle against Taliban in 'people's uprising'"، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2021.
  45. أ ب "Створений США спецпідрозділ здався талібам у провінції Хост"، Інтерфакс-Україна (باللغة الأوكرانية)، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021.
  46. ^ "US launched several airstrikes in support of Afghan forces"، Washington Post، 22 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2021.
  47. ^ Evans؛ Tomlinson (02 أغسطس 2021)، "US abandoning Afghanistan to civil war, says General David Petraeus"، The Times، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021، America has been launching airstrikes in support of Afghan forces, using armed Reaper drones that take up to eight hours to reach a target from their base in the Gulf as well as fighter aircraft from Qatar and the United Arab Emirates, and from the carrier USS Ronald Reagan,
  48. ^ "The Taliban explained"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  49. ^ "Afghanistan's Security Forces Versus the Taliban: A Net Assessment"، Combating Terrorism Center at West Point، 14 يناير 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  50. ^ "The Taliban's terrifying triumph in Afghanistan"، Economist، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  51. ^ Seldin, Jeff (09 أغسطس 2021)، "US Admits Afghanistan 'Not Going in the Right Direction'"، VOA، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  52. أ ب ت ث ج "Press Release"، Afghan Ministry of Defense، Afghan Ministry of Defense، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  53. أ ب ت ث Kube, Courtney؛ Da Silva؛ Yusufzai (12 أغسطس 2021)، "'The momentum is going one way': U.S. looks on as Taliban advance"، NBC News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  54. ^ Cullison؛ Shah (03 أغسطس 2021)، "Taliban Commander Who Led Attack on Afghan City Was Released From Prison Last Year, Officials Say"، Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021، The Afghan government has stopped releasing statistics on its own military casualties to avoid demoralizing its troops.
  55. ^ "The war in Afghanistan, by the numbers"، France 24، 06 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  56. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Faizi؛ Abed؛ Rahim (03 يونيو 2021)، "Afghan War Casualty Report: May 2021"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.Faizi؛ Rahim (01 يوليو 2021)، "Afghan War Casualty Report: June 2021"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.Faizi؛ Timory (15 يوليو 2021)، "Afghan War Casualty Report: July 2021"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2021.Faizi (05 أغسطس 2021)، "Afghan War Casualty Report: August 2021"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2021.
  57. أ ب ت ث "Some 1,500 Afghan soldiers crossed into Tajikistan over past 2 weeks - Tajik rep to CSTO"، Interfax، 07 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021."Another group of Afghan military personnel given refuge by Army: ISPR"، Express Tribune (باللغة الإنجليزية)، 26 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.Farmer (09 يوليو 2021)، "Taliban take key border crossing with Iran as group claims to control 85% of Afghanistan's territory"، The Telegraph، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2021.
  58. ^ "Uzbekistan says hundreds of Afghan soldiers flee over border with dozens of aircraft"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021.
  59. ^ WILKINSON؛ BULOS (13 أغسطس 2021)، "U.S. troops' return to Afghanistan has ominous parallel to recent history in Iraq"، Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، Government soldiers have surrendered en masse, bequeathing the militants thousands of trucks, dozens of armored vehicles, antiaircraft guns, artillery and mortars, seven helicopters (seven others were destroyed) and a number of ScanEagle drones.
  60. ^ George؛ Pannett؛ Lamothe (13 أغسطس 2021)، "Taliban fighters capture three key Afghanistan cities in sweeping territorial gains"، The Inquirer (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، The mass surrenders of Afghan security forces and government personnel are accelerating
  61. ^ Michel Issa (15 أغسطس 2021)، "Explainer: How did the Afghan military collapse so quickly amid Taliban takeover?"، Al Arabiya English (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، The Taliban’s offensive has led to mass surrenders and captured helicopters.
  62. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Mitzer؛ Oliemans، "Disaster At Hand: Documenting Afghan Military Equipment Losses Since June 2021"، Oryx Blog، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  63. ^ Gibbons-Neff؛ Cooper؛ Schmitt (19 يونيو 2021)، "Departure of U.S. contractors poses myriad problems for Afghan military"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2021.
  64. أ ب ت ث Roblin (30 يونيو 2021)، "One Month, 700 Trucks: Afghanistan's U.S. Military Vehicles Fall Into Taliban Hands"، Forbes، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  65. أ ب McCarthy (06 يوليو 2021)، "The Afghan Military's Catastrophic Equipment Losses"، Statista، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2021.
  66. ^ Philip (11 أغسطس 2021)، "Taliban takes control of airport in Afghanistan's Kunduz, seizes chopper gifted by India"، ThePrint، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  67. ^ Joly؛ Sandford (13 أغسطس 2021)، "Fears for humanitarian disaster as Taliban overrun key Afghan cities"، euronews (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  68. أ ب Graham-Harrison (26 يوليو 2021)، "Afghanistan civilian casualty figures at record high, UN says"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  69. ^ "Afghan refugees reach Iran as violence escalates"، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 09 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  70. ^ "Taliban launches major Afghan offensive after deadline for U.S. pullout"، Reuters، 04 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2021.
  71. أ ب De Luce؛ Yusufzai؛ Smith (25 يونيو 2021)، "Even the Taliban are surprised at how fast they're advancing in Afghanistan"، NBC News، مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2021.
  72. أ ب Robertson (24 يونيو 2021)، "Afghanistan is disintegrating fast as Biden's troop withdrawal continues"، CNN، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  73. ^ De Luce؛ Yusufzai؛ Smith (25 يونيو 2021)، "Even the Taliban are surprised at how fast they're advancing in Afghanistan"، NBC News، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2021.
  74. ^ "Taliban sweep across Afghanistan's south, take 3 more cities"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، 13 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  75. ^ Akhgar؛ Faiez؛ Krauss (14 أغسطس 2021)، "Taliban capture key northern city, approach Afghan capital"، Associated Press News، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  76. ^ "Taliban gains control of Jalalabad, one of two cities in Afghan control"، The Jerusalem Post | JPost.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  77. أ ب "Taliban controls 65% of Afghanistan as rapid advance continues: E.U. official - National | Globalnews.ca"، Global News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  78. ^ Baker (09 أغسطس 2021)، "Challenging Our Understanding of the Taliban"، Stratfor، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  79. أ ب Lamothe, Dan؛ Hudson؛ Harris؛ Gearan (10 أغسطس 2021)، "U.S. officials warn collapse of Afghan capital could come sooner than expected"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  80. ^ Seir؛ Faiez؛ Akghar؛ Gambrell، "Official: Taliban negotiators head to presidential palace"، Associated Press، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  81. ^ "Afghan president says he left country to avoid bloodshed"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  82. ^ "A Quarter of Afghanistan's Districts Fall to the Taleban amid Calls for a 'Second Resistance'"، Afghanistan Analysts Network، 01 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2021.
  83. ^ Mashal؛ Faizi (03 سبتمبر 2020)، "Afghanistan to Release Last Taliban Prisoners, Removing Final Hurdle to Talks"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  84. ^ George (08 أغسطس 2021)، "'This is a big problem': The Taliban are storming prisons holding thousands of militants"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  85. ^ Sanger؛ Cooper (14 أغسطس 2021)، "Taliban Sweep in Afghanistan Follows Years of U.S. Miscalculations"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  86. أ ب Roggio (29 يونيو 2021)، "Taliban doubles number of controlled Afghan districts since May 1"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  87. ^ Roggio (03 يونيو 2021)، "UN report on Taliban controlled and contested districts tracks with LWJ data"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021."Taliban seize key district outside Afghan capital"، France24، 12 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021."Taliban capture more districts, surround Kabul"، Global Village Space، 22 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  88. ^ "Taliban captures key Afghan dam as fighting rages"، Al Jazeera English، 06 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  89. أ ب "Press Release"، Afghan Ministry of Defense، Afghan Ministry of Defense، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  90. ^ "Sweden completes full troop withdrawal from Afghanistan"، www.army-technology.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2021.
  91. ^ "Spain withdraws all its troops from Afghanistan"، Mehr News Agency (باللغة الإنجليزية)، 16 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2021.
  92. ^ "STA: Slovenian soldiers already pulled out of Afghanistan"، english.sta.si، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2021.
  93. ^ "Portugal announces troop withdrawal from Afghanistan"، Kazakhstan News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2021.
  94. ^ Gibbons-Neff؛ Rahim (08 يوليو 2021)، "Taliban Enter Key Cities in Afghanistan's North After Swift Offensive"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021."Baghlan: PD2 of Pul-e-Khumri Held by Taliban, City Under Siege"، Tolo News، 24 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  95. ^ Najafizada (22 يونيو 2021)، "Taliban Besiege Key Afghan City With U.S. Troops Set to Exit"، Bloomberg، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  96. ^ "Taliban captures Afghanistan's main Tajikistan border crossing"، Al Jazeera English، 22 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  97. ^ Yusufzai (27 يونيو 2021)، "Afghan Taliban capture another important district"، The News Pakistan، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  98. ^ Eric (14 أغسطس 2021)، "Taliban seizes US military equipment including drones, humvees and MRAPs"، Independent، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  99. ^ Lawrence, J. P. (21 يونيو 2021)، "Elite Afghan Troops Were Left to Die in Battle With Taliban, Officials Say"، Military.com، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  100. ^ Coren؛ Sidhu (14 يوليو 2021)، "Taliban fighters execute 22 Afghan commandos as they try to surrender"، CNN، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2021.
  101. ^ "Afghan president replaces two top ministers, army chief as violence grows"، Reuters، 20 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  102. ^ "Taliban capture Afghanistan's main Tajikistan border crossing"، France 24، 22 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2021.
  103. ^ "ANDSF Recaptures Three Districts in North as War Intensifies"، TOLOnews، مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2021.
  104. ^ "Hundreds of Public Forces Deployed to Guard Mazar-e-Sharif"، TOLOnews، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2021.
  105. ^ Robertson, Nic (24 يونيو 2021)، "Afghanistan is disintegrating fast as Biden's troop withdrawal continues"، CNN، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2021.
  106. ^ "Baghlan: Clashes Ongoing in Capital Pul-e-Khumri"، TOLOnews، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2021.
  107. ^ "Parwan's Shinwari district overrun by Taliban"، مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2021.
  108. ^ "Taliban gains drive Afghanistan gov't to arm local volunteers"، Al-Jazeera، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2021.
  109. ^ Content, Syndicated، "Taliban fighters launch attack on Ghazni, clash with Afghan troops"، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  110. أ ب Roggie (05 يوليو 2021)، "Afghanistan at risk of collapse as Taliban storms the north"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2021.Nossiter (09 يوليو 2021)، "Taliban Enter Kandahar City and Seize Border Posts"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2021.
  111. أ ب ت Roggio, Bill (30 يوليو 2021)، "Taliban advances on Herat City"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  112. ^ "Germany, Italy Complete Troop Exit From Afghanistan"، صوت أمريكا، 02 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2021.
  113. ^ Graham-Harrison, Emma (07 يوليو 2021)، "Armed Afghan women take to streets in show of defiance against Taliban"، الغارديان، كابل، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2021.
  114. ^ "طاجيكستان تستنفر 20 ألف عسكري لحماية حدودها مع أفغانستان"، RT، 05 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2021.
  115. أ ب ت "Afghan soldiers execute a villager suspected of aiding the Taliban by IED"، France 24 The Observers، 03 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  116. ^ "Заседание Совета Безопасности Республики Таджикистан | Президенти Тоҷикистон - President of Tajikistan - Президент Таджикистана - رئيس جمهورية تاجيكستان"، president.tj، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2021.
  117. ^ GDC (09 يوليو 2021)، "Russia sends troops to Tajikistan, establishes a military base"، Global Defense Corp (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2021.
  118. ^ "The fall of Panjwaii casts a long shadow over Canada's Afghan war veterans"، سي بي سي نيوز، 10 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2021.
  119. ^ "Taliban surround central Afghan city of Ghazni - officials"، رويترز، 12 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2021.
  120. ^ "Taliban captures key Afghan border crossing with Iran: Officials"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2021.
  121. ^ "Taliban capture key Afghanistan border crossings"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 09 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2021.
  122. ^ "Australia Says Last Troops Withdrawn From Afghanistan"، Voice of America، 11 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2021.
  123. ^ "Taliban capture key Afghan border crossing with Pakistan: Spokesman"، Channel News Asia، 14 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2021.
  124. ^ "Reuters journalist killed covering clash between Afghan forces, Taliban"، Reuters، 16 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2021.
  125. ^ "Turkmenistan deploying troops, heavy weapon on border with Afghanistan"، The Khaama Press News Agency (باللغة الإنجليزية)، 12 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2021.
  126. ^ "Reuters journalist killed covering clash between Afghan forces, Taliban"، Reuters، 16 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2021.
  127. ^ Graham-Harrison, Emma (15 يوليو 2021)، "Afghanistan's neighbours step up efforts to prevent civil war"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2021.
  128. ^ Ali, Idrees؛ Stewart (21 يوليو 2021)، "Half of all Afghan district centers under Taliban control – U.S. general"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2021.
  129. ^ Roggio, Bill (23 يوليو 2021)، "Taliban battles Afghan military for control of Kandahar City"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2021.
  130. ^ "Report: Afghan Ministry Says 100 Civilians Killed In Kandahar Raids"، Radio Free Europe/Radio Liberty (باللغة الإنجليزية)، 23 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  131. ^ O'Donnell, Lynne (22 يوليو 2021)، "A 'Life and Death Fight' Against the Taliban in Central Afghanistan"، Foreign Policy، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  132. أ ب Roggio, Bill (30 يوليو 2021)، "Taliban advances on Herat City"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  133. ^ "Afghanistan imposes night curfew to curb Taliban advance"، Al Jazeera، 24 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2021.
  134. ^ ""The War has come to their doors""، Promethean، Promethean News، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2021.
  135. ^ "UN warns of spike in Afghan civilian deaths"، دويتشه فيله، 26 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  136. ^ Tan, Rebecca (28 يوليو 2021)، "China hosts Taliban leaders as U.S. withdraws troops from Afghanistan"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2021.
  137. ^ Millers, Steven Lee (28 يوليو 2021)، "China Offers the Taliban a Warm Welcome While Urging Peace Talks"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2021.
  138. ^ Deng, Chao (28 يوليو 2021)، "China Meets With Taliban, Stepping Up as U.S. Exits Afghanistan"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2021.
  139. ^ Dou, Eva؛ Tan (17 أغسطس 2021)، "China faces threat in volatile borderlands after Afghanistan falls to the Taliban"، واشنطن بوست (باللغة الروندية)، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021.
  140. ^ Wong, Catherine (28 يوليو 2021)، "China pledges support for Taliban in Afghanistan, but demands end to ETIM ties"، جريدة جنوب الصين الصباحية، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2021.
  141. ^ "Taliban fighters enter provincial capital, clash with Afghan forces"، Euronews، 31 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  142. ^ "Taliban and Afghan forces clash again outside Herat city"، فرانس 24، 31 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  143. ^ "Afghanistan: Latest updates on Helmand front, 2 August 2021"، IWN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2021.
  144. ^ Roggio, Bill (05 أغسطس 2021)، "Taliban, Afghan forces battle for control of Helmand's capital"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2021.
  145. ^ "Taliban attack in Kabul kills 13 and shows deadly switch in tactics"، The Independent، 04 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  146. ^ "Taliban kills head of Afghanistan gov't media department"، الجزيرة (باللغة الإنجليزية)، 06 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2021.
  147. ^ "Taliban kills head of Afghanistan gov't's media department"، Al Jazeera، 06 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2021.
  148. ^ "Taliban take first Afghan province capital"، The West Australia، AAP، 06 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2021.
  149. ^ Roggio, Bill (07 أغسطس 2021)، "Taliban takes full control of Nimruz province, seizes capital"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2021.
  150. ^ Mojaddidi, Mushtaq (07 أغسطس 2021)، "Second Afghan city falls as Taliban tighten noose over countryside"، www.timesofisrael.com، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  151. ^ "War in Afghanistan enters 'deadlier' phase, UN envoy warns"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2021.
  152. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche، "UK tells its nationals to leave Afghanistan immediately | DW | 7 August 2021"، DW.COM (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2021.
  153. ^ "US and Britain Ask Citizens to Leave Afghanistan"، Voice of America (باللغة الإنجليزية)، 07 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  154. ^ Ahmad, Jail، "Sheberghan: Taliban captures second Afghan provincial capital"، AlJazeera، Reuters، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2021.
  155. ^ Roggio, Bill (07 أغسطس 2021)، "Taliban takes second provincial capital"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2021.
  156. أ ب Evans, Michael (07 أغسطس 2021)، "US unleashes B-52s in bid to stem Taliban advance"، The Times، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  157. ^ "US sends bombers to halt Taliban advance"، Arab News، 07 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  158. ^ "U.S. urges Americans in Afghanistan to leave immediately"، www.cbsnews.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  159. ^ Latifi, Ali، "Taliban captures Kunduz, third provincial capital in three days"، Al Jazeera، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  160. ^ Gibbons-Neff, Thomas (08 أغسطس 2021)، "The Taliban seize Kunduz, a major city in northern Afghanistan."، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  161. ^ "Afghanistan war: Taliban capture city of Kunduz"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 08 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  162. ^ "Taliban seize three more Afghan provincial capitals in northern blitz"، Yahoo، AFP، 08 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  163. ^ Roggio, Bill (08 أغسطس 2021)، "Taliban takes control of Afghan provincial capitals of Kunduz, Sar-i-Pul and Taloqan | FDD's Long War Journal"، www.longwarjournal.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2021.
  164. ^ "Fighting Underway in Balkh, Takhar Provinces"، TOLOnews (باللغة الإنجليزية)، 09 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  165. ^ Latifi, Ali M (09 أغسطس 2021)، "Taliban captures sixth Afghanistan provincial capital: Official"، Al Jazeera English، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  166. ^ "Afghanistan war: At least 27 children killed in three days, UN says"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 09 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2021.
  167. ^ Rahimi, Zahra (09 أغسطس 2021)، "Ghani, Political Leaders Agree on Public Forces Command Center"، TOLOnews (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  168. ^ "Taliban control 65% of Afghanistan, EU official says, after series of sudden gains"، Reuters، 10 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  169. ^ "Taliban seizes seventh Afghan provincial capital in five days"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  170. ^ Makoii, Akhtar Mohammad؛ Beaumont (10 أغسطس 2021)، "Taliban fighters capture Afghan city at strategic junction north of Kabul"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  171. ^ "Taliban seizes eighth provincial capital, Pul-e-Khumri in Baghlan"، قناة الجزيرة الإنجليزية، 10 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  172. ^ "Taliban captures 9th provincial capital in a week in Afghanistan"، La Prensa Latina Media (باللغة الإنجليزية)، 11 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  173. ^ Roggio, Bill (10 أغسطس 2021)، "Former headquarters of Northern Alliance falls under Taliban control"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  174. ^ Noori, Qiam؛ Hesam؛ Dpa (12 أغسطس 2021)، "Mass surrender gives Taliban Afghan base"، The Canberra Times (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  175. أ ب Roggio, Bill (11 أغسطس 2021)، "Taliban seizes Afghan Army corps headquarters, 2 northern airports"، Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  176. ^ "U.S. Says No Afghan Outcome 'Inevitable' As Taliban Captures Strategic Targets In North"، RFE/RL (باللغة الإنجليزية)، 11 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  177. ^ "Taliban take strategic Ghazni city as Afghan army chief is replaced"، الغارديان، 12 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  178. ^ Varshalomidze, Tamila (12 أغسطس 2021)، "Taliban captures Ghazni city, all government officials flee: Live"، قناة الجزيرة الإنجليزية، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  179. ^ "Taliban move closer to capital after taking Ghazni city"، France24، 12 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  180. ^ "Taliban seizes Ghazni, Afghan gov't offers 'share in power': Live"، Al Jazeera، 12 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  181. ^ Janjua, Haroon؛ Tomlinson (13 أغسطس 2021)، "Taliban fight on after rejecting Afghanistan power-sharing deal"، The Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0140-0460، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  182. ^ Trofimov, Yaroslav؛ Cullison؛ Amiri (12 أغسطس 2021)، "Afghan Taliban Seize Herat, Move Into Kandahar After Taking Ghazni"، Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  183. ^ "Taliban take Herat as Afghan forces retreat; insurgents capture gateway Ghazni"، news.yahoo.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  184. ^ Irfan, Muhammad (13 أغسطس 2021)، "Taliban Claim High-Ranking Officials In Seized Herat Province Join Their Ranks"، UrduPoint، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  185. ^ Ritchie, Hannah (13 أغسطس 2021)، "Senior Afghan officials join Taliban ranks in Herat after city falls"، CNN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  186. ^ George, Susannah؛ Mehrdad؛ Pannett؛ Hudson (13 أغسطس 2021)، "Mass Afghan government surrenders as Taliban fighters overrun three key cities in sweeping territorial gains"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  187. ^ Kiley, Sam (14 أغسطس 2021)، "Analysis: Ghani statement may have been testing the waters"، CNN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021، His surrender caused a whole Afghan Army Corp to change sides, or at least lay down their weapons.
  188. ^ "Afghanistan: Taliban take 11th provincial capital as Ghazni and Herat fall"، بي بي سي نيوز، 12 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  189. ^ Sharif, Hussein (12 أغسطس 2021)، "Afghanistan Collapse Accelerates as 2 Vital Cities Near Fall to Taliban"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  190. ^ "Afghanistan: Major cities fall to Taliban amid heavy fighting"، BBC News، 12 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  191. ^ Akhgar, Tameem (12 أغسطس 2021)، "Taliban take Kandahar, Herat in major Afghanistan offensive"، Apnews، APNews، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  192. ^ Goldbaum, Christina (12 أغسطس 2021)، "Afghanistan Collapse Accelerates as 2 Vital Cities Near Fall to Taliban"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  193. ^ Birsel, Robert (13 أغسطس 2021)، "Taliban capture Afghanistan's Lashkar Gah, capital of Helmand – police official"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  194. أ ب Varshalomidze, Tamila، "Afghanistan: Taliban seizes Lashkar Gah; US, UK evacuate citizens"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  195. ^ "Les talibans capturent la ville de Lashkar Gah, dans le sud de l'Afghanistan : en direct | Nouvelles des talibans"، News FR – 24 (باللغة الإنجليزية)، 13 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  196. ^ AKHGAR, TAMEEM؛ FAIEZ؛ KRAUSS (13 أغسطس 2021)، "Taliban sweep across Afghanistan's south, take 3 more cities"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  197. ^ "After Kandahar, Taliban capture Logar province, only 90 km from Afghanistan capital Kabul"، India Today (باللغة الإنجليزية)، 13 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |الأول= يفتقد |الأول= (مساعدة)
  198. ^ Roggio, Bill (13 أغسطس 2021)، "Afghan government on verge of collapse as Taliban capture 4 more cities"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  199. ^ "Afghan MP: Taliban capture city northeast of Kabul"، World Nation News (باللغة الإنجليزية)، 14 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  200. ^ "Afghan lawmaker says central province of Daykundi surrendered to Taliban, with only two gunshots heard in capital, Nili"، Star Tribune، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  201. ^ Trofimov, Yaroslav؛ Amiri (14 أغسطس 2021)، "As Taliban Encircle Kabul, Afghan President Says He Seeks to Avoid Further Bloodshed"، The Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  202. ^ Akhgar, Tameem؛ Faiez؛ Krauss (14 أغسطس 2021)، "Taliban capture key northern city, approach Afghan capital"، Associated Press News، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  203. ^ "Alert: Afghan lawmaker says the capital of Laghman province, northeast of Kabul, has fallen to the Taliban without a fight"، The Edwardsville Intelligencer، 14 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  204. ^ "Taliban capture key northern city, approach Afghan capital"، Outlook India، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  205. ^ Seir, Ahmad؛ Akhgar؛ Faiez؛ Krauss (14 أغسطس 2021)، "Taliban capture key northern city, approach Afghan capital"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  206. ^ Roggio, Bill (14 أغسطس 2021)، "Taliban encircling Afghan capital Kabul, prepping final assault through east"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  207. ^ "Taliban take Afghanistan's Jalalabad city without a fight – officials"، National Post (باللغة الإنجليزية)، Reuters، 14 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  208. ^ "Taliban gains control of Jalalabad, one of two cities in Afghan control"، Jerusalem Post (باللغة الإنجليزية)، Reuters، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  209. ^ "Officials: Taliban hold all of Afghanistan's border posts"، Washington Post (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0190-8286، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  210. ^ "Taliban militants seize Maidan Shar city, west of Afghan capital: spokesman – Xinhua | English.news.cn"، www.xinhuanet.com، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  211. ^ "The Latest: Militants take provincial capital of Khost"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  212. ^ "Afghanistan: Afghan civilians who helped Kiwis fear for their lives at hands of Taliban"، NZ Herald (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  213. أ ب "Mapping Taliban Contested and Controlled Districts in Afghanistan"، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  214. ^ "Taliban enter Kabul, await 'peaceful transfer' of power"، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  215. ^ "US-created special forces surrender to Taliban in Khost province"، Interfax، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  216. ^ Morgan, Wesley (16 أغسطس 2021)، "He spent his adult life helping U.S. soldiers. Now, he's desperately fleeing Afghanistan"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  217. ^ "Uzbekistan says it detains 84 Afghan servicemen who crossed border"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  218. ^ Ali, Idrees؛ Landay (12 أغسطس 2021)، "U.S. to reduce Kabul embassy to core staff, add 3,000 troops to help"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  219. ^ Sengupta, Kim (12 أغسطس 2021)، "UK to send up to 600 troops to Afghanistan to help evacuate Britons as Taliban closes in on Kabul"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  220. ^ "US to send three battalions, two Marines, one Army to help evacuate embassy staff in Kabul | International"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  221. ^ "Canadian military preparing to evacuate Canadians from Afghanistan: Sources – National | Globalnews.ca"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  222. ^ "The Latest: UN statement would urge end to Taliban offensive – The Washington Post"، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  223. ^ "Taliban enter Kabul from all sides"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  224. ^ "Afghanistan: Heavy fighting ongoing on the outskirts of Kabul as of early Aug. 15; a total blackout reported in the city"، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  225. ^ "Kabul: US starts evacuating embassy as Taliban reach outskirts of Afghanistan capital"، the Guardian (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  226. ^ "Taliban Fighters Enter Kabul As Helicopters Land At U.S. Embassy"، NPR.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  227. ^ "Afghan president to abdicate after Taliban entered Kabul: Sources"، Al Arabiya English (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  228. ^ "Ghani, Political Leaders Agree to Form Team for Negotiations"، قناة طلوع، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  229. ^ "Taliban Says It Will Not Enter Kabul by Force"، قناة طلوع، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  230. ^ Mistlin (now), Alex؛ Sullivan (earlier)؛ Harding؛ Harding؛ Borger؛ Mason (15 أغسطس 2021)، "Afghanistan: Kabul to shift power to 'transitional administration' after Taliban enter city – live updates"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  231. ^ Batchelor, Tom (15 أغسطس 2021)، "Afghan president Ashraf Ghani flees capital Kabul for Tajikistan as Taliban enter city"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  232. أ ب ت Latifi, Ali M. (15 أغسطس 2021)، "'Unpatriotic': Afghans slam President Ghani's swift departure"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  233. ^ "God will hold him accountable: Afghans slam Ashraf Ghani's sudden departure"، Deccan Herald (باللغة الإنجليزية)، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  234. ^ Teh, Cheryl (15 أغسطس 2021)، "The Afghan Embassy in India sent out a tweet calling Afghan President Ashraf Ghani a 'traitor' who 'screwed and f—ed everything up'"، Business Insider، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  235. أ ب ت Krishnankutty, Pia (16 أغسطس 2021)، "President Ashraf Ghani fled Afghanistan with four cars, helicopter full of cash, Russia claims"، ThePrint، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  236. ^ "Ashraf Ghani fled Afghanistan with 4 cars, chopper full of cash: Report"، Hindustan Times (باللغة الإنجليزية)، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  237. ^ "Afghan president said to flee country with cars and helicopter full of cash"، www.timesofisrael.com، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  238. ^ "Afghanistan News Highlights: Afghan media report several explosions in Kabul; Ghani says left country to avoid bloodshed"، Deccan Herald (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  239. ^ "Границу с Узбекистаном пересекли 22 военных самолёта и 24 вертолёта Афганистана"، Gazete Uzbekistan، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  240. ^ "Afghan military jet shot down by Uzbek air defences"، Reuters، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  241. ^ "Taliban Declares "War Is Over" As It Takes Control Of Presidential Palace"، NDTV.com، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  242. ^ "US reaches deal with Taliban on evacuations: report"، The Hill، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  243. ^ "US reaches deal with Taliban over evacuations from Kabul airport, report says"، The Independent، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  244. ^ "Thousands Who Helped the U.S. in Afghanistan Are Trapped. What Happens Next?"، The New York Times، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021.
  245. ^ "Overnight Defense: US scrambles to get Americans out of Kabul"، The Hill، 17 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021.
  246. ^ Coren, Anna؛ Sidhu؛ Lister؛ Bina (14 يوليو 2021)، "Taliban fighters execute 22 Afghan commandos as they try to surrender"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2021.
  247. أ ب "Afghanistan: Taliban 'tortured and massacred' men from Hazara minority"، BBC، 20 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2021.
  248. ^ "Head of Govt's Media, Information Center Assassinated"، طلوع‌نیوز، 06 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2021.
  249. ^ "Taliban Captures Capital of Nimroz Province"، طلوع‌نیوز، 20 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2021.
  250. ^ Roblin, Sebastien (30 يونيو 2021)، "One Month, 700 Trucks: Afghanistan's U.S. Military Vehicles Fall Into Taliban Hands"، Forbes، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  251. ^ Mitzer, Stijn؛ Oliemans، "Disaster At Hand: Documenting Afghan Military Equipment Losses Since June 2021"، Oryx Blog، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  252. ^ "What we know about Afghan military losses since June"، Dhaka Tribune، 14 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  253. ^ "Turkey detains 200 Afghan migrants en route to Italy – coastguard"، Reuters، 28 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  254. ^ "Six countries urge EU to continue Afghan deportations"، Deutsche Welle، 10 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021.
  255. ^ "Germany and Netherlands suspend deportations to Afghanistan"، Deutsche Welle، 11 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2021.
  256. ^ "UK to take 20,000 Afghan refugees over five years under resettlement plan"، The Guardian، 17 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021.
  257. ^ "Turkey Says It Won't Be 'Waiting Room' for Afghan Refugees"، Bloomberg News، 04 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  258. ^ "WATCH LIVE: Biden addresses nation about Afghanistan collapse"، PBS، 16 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  259. ^ "Northern Afghanistan once kept out taliban why has it fallen so quickly this time"، www.washingtonpost.com، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  260. ^ "Leadership"، Northern Alliance: Fighting for a Free Afghanistan (باللغة الإنجليزية)، Friends of the Northern Alliance، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2021.
  261. ^ "An anti-Taliban front forming in Panjshir? Ex top spy Saleh, son of 'Lion of Panjshir' meet at citadel"، The Week (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  262. ^ "Afghan Vice President Saleh Declares Himself Caretaker President; Reaches Out To Leaders for Support"، News18 (باللغة الإنجليزية)، 17 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2021.
  263. ^ Roggio, Bill (29 يونيو 2021)، "Taliban doubles number of controlled Afghan districts since May 1"، FDD's Long War Journal، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2021.
  264. ^ "'Panjshir stands strong': Afghanistan's last holdout against the Taliban"، the Guardian (باللغة الإنجليزية)، 18 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2021.
  265. ^ Ray, Siladitya؛ Dangor (18 أغسطس 2021)، "Afghan Embassy In Tajikistan Demands Interpol Arrest Escaped Former President Ashraf Ghani"، Forbes، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021.
  266. ^ "Watch: Afghan women hold street protest as Taliban fighters look on"، The Indian Express، 18 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021.
  267. ^ Deadly Jalalabad protests as Taliban consolidate Islamist rule نسخة محفوظة 2021-08-20 على موقع واي باك مشين.
  268. ^ Taliban violently disperse rare protest, killing 1 person نسخة محفوظة 2021-08-19 على موقع واي باك مشين.
  269. ^ Afghanistan’s Taliban Rulers Meet Their First Political Protests With Gunfire نسخة محفوظة 2021-08-20 على موقع واي باك مشين.
  270. أ ب "Afghan protests spread to Kabul in early challenge to Taliban"، Reuters، 19 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2021.
  271. ^ "As demonstrations spread, the Taliban face growing challenges in running the nation."، New York Times، 19 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2021.
  272. ^ Seir, Ahmad؛ Faiez؛ Gannon؛ Gambrell (19 أغسطس 2021)، "Afghans protest Taliban in emerging challenge to their rule"، AP News، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2021.
  273. ^ "Afghans display national flag as they mark independence day"، Al Jazeera، 19 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2021.
  274. أ ب Sisk, Richard (02 أغسطس 2019)، "Afghanistan Loses 42,000 Troops in Crackdown on 'Ghost Soldiers'"، Military.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  275. أ ب "Ghost soldiers emblematic of a problem that has plagued Afghanistan's security for decades — corruption"، Deccan Herald (باللغة الإنجليزية)، 13 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  276. ^ Special Inspector General for Afghanistan Reconstruction (30 يوليو 2021)، "QUARTERLY REPORT TO THE UNITED STATES CONGRESS" (PDF)، ص. 62، مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  277. أ ب "The Pentagon mistakes behind the rout of the Afghan army"، France 24 (باللغة الإنجليزية)، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021.
  278. ^ "Former NATO commander speaks to CNN about the Taliban's takeover"، CNN (باللغة الإنجليزية)، 18 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021.
  279. أ ب "US deserves big share of blame for Afghanistan military disaster"، the Guardian (باللغة الإنجليزية)، 12 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  280. أ ب ت Trofimov, Yaroslav (14 أغسطس 2021)، "How the Taliban Overran the Afghan Army, Built by the U.S. Over 20 Years"، Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  281. ^ Labott, Elise (25 يونيو 2021)، "Can Biden Save Ashraf Ghani?"، Foreign Policy، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، Hamdullah Mohib, his national security advisor with no military experience of his own, set up a command center in Afghanistan’s National Security Council, appointing district commanders and police chiefs over the objection of local leaders—even going so far as to dictate troop deployments and call in specific targets.
  282. أ ب ت Kazmin, Amy؛ Parkin؛ Manson (15 أغسطس 2021)، "Low morale, no support and bad politics: why the Afghan army folded"، Financial Times، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  283. ^ Parkin, Benjamin (09 أغسطس 2021)، "Taliban sweeps across northern bastions of warlord resistance"، Financial Times، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  284. ^ Seldin, Jeff (10 أغسطس 2021)، "Pentagon: US Airstrikes in Afghanistan 'Having an Effect' on Taliban | Voice of America – English"، www.voanews.com، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  285. ^ Kube, Courtney (12 أغسطس 2021)، "Potential Al Qaeda resurgence in Afghanistan worries U.S. officials"، NBC News، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021.
  286. ^ "UK says US pullout from Afghanistan a 'mistake' – Times of India"، The Times of India، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  287. ^ Walsh, Nick Paton (10 أغسطس 2021)، "Things look grim in Afghanistan, even with US airpower. In 21 days, they could be much worse"، CNN، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  288. ^ КАЛМУРАТ, Аян (16 أغسطس 2021)، "К чему готовиться Казахстану после захвата талибами Кабула? Интервью с Досымом Сатпаевым"، Радио Азаттык (باللغة الروسية)، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021.
  289. ^ "The Afghan government's collapse is a humiliation for the US and Joe Biden"، نيوستيتسمان، 15 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  290. ^ Lubold, Gordon؛ Trofimov (23 يونيو 2021)، "Afghan Government Could Collapse Six Months After U.S. Withdrawal, New Intelligence Assessment Says"، The Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021.
  291. ^ Atwood, Kylie (10 أغسطس 2021)، "Drawdown of US embassy in Kabul is under discussion, sources say, as Taliban makes rapid gains in Afghanistan"، CNN، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  292. ^ "Taliban expected to reach Afghan capital Kabul 'in seven days', ITV News learns"، ITV News (باللغة الإنجليزية)، 13 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  293. ^ "Remarks by President Biden on the Drawdown of U.S. Forces in Afghanistan"، whitehouse.gov، 08 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  294. ^ Porter, Tom، "Helicopters are evacuating staff from the US embassy in Kabul as the Taliban enter the Afghan capital 'from all sides'"، Business Insider (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  295. ^ Kube, Courtney؛ Silva؛ Yusufza (12 أغسطس 2021)، "Taliban gaining ground in Afghanistan faster than expected, U.S. defense officials say"، NBC News، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  296. ^ Sanger, David E.؛ Cooper (14 أغسطس 2021)، "Taliban Sweep in Afghanistan Follows Years of U.S. Miscalculations"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021.
  297. ^ Davis, Daniel L. (14 أغسطس 2021)، "Why is Afghanistan falling to the Taliban so fast? | Daniel L Davis"، the Guardian (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2021.
  298. ^ "A Quarter of Afghanistan's Districts Fall to the Taleban amid Calls for a 'Second Resistance'"، Afghanistan Analysts Network، 01 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2021.