افتح القائمة الرئيسية

هجوم شمال غرب سوريا (أبريل–يونيو 2015)

(بالتحويل من هجوم شمال غربي سوريا (أبريل–يونيو 2015))

وقع هجوم شمال غرب سوريا (أبريل–يونيو 2015)، الذي أطلق عليه المتمردون معركة النصر،[59][60][61] في محافظتي إدلب وحماة أثناء الحرب الأهلية السورية.

هجوم شمال غرب سوريا (أبريل–يونيو 2015)
جزء من الحرب الأهلية السورية
2015 Idlib offensive map.svg
التاريخ22 أبريل – 14 يونيو 2015
(شهر، و3 أسابيع، و2 أيام)
الموقعمحافظتي إدلب وحماة، سوريا
النتيجةانتصار حاسم للمتمردين بقيادة جيش الفتح
  • المتمردون يسيطرون على جسر الشغور، وأريحا، ومخيم المسطومة العسكري، وقاعدة القرميد (مصنع الطوب)، و18 قرية في محافظة إدلب
  • المتمردون يسيطرون على خمس قرى في سهل الغاب
  • الجيش السوري يستعيد كل القرى في سهل الغاب باستثناء السيرمانية ويؤسس طريق إمداد جديد في المنطقة
  • قوات الحكومة السورية حوصرت في المستشفى الوطني لمدة 27 يوما قبل أن ينسحبوا بعد فشل رتل الإغاثة في الوصول إليهم
المتحاربون
جيش الفتح[1]
  • جبهة النصرة
  • أحرار الشام[2]
  • فيلق الشام
  • جيش السنة
  • لواء الحق
  • جند الأقصى
  • أجناد الشام
  • جماعة الإمام البخاري[3]
  • أجناد القوقاز[4]
  • مجلس قيادة الثورة السورية

    دعم من:
     تركيا
     السعودية
     قطر


    جنود الشام[6]
    جبهة أنصار الدين[7]
    الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا[8][9][10]
    كتيبة التوحيد والجهاد[11][12][13]
    سوريا الجمهورية العربية السورية

    حزب الله[14]
    الحزب السوري القومي الاجتماعي[15]
    المقاومة السورية[16]
    تعزيزات:
    لواء فاطميون[17]
    دعم من:
     إيران

    القادة والزعماء
    أبو المقداد[18]
    (قائد النصرة في إدلب)
    أبو أحمد [19]
    (القائد العسكري للنصرة)
    المقدم جميل رعدون
    (قائد صقور الغاب)[20]
    أبو الحسن[21]
    (قائد رفيع المستوى في أحرار الشام)
    أبو همام[22]
    (قائد عسكري في منطقة أريحا)
    مسلم أبو وليد الشيشاني[23]
    (زعيم جنود الشام)
    أبو رضا التركستاني [24][25][26][27]
    (قائد كتيبة التركستاني)
    سوريا اللواء وهيب حيدر[28]
    (قائد محافظة إدلب)
    سوريا اللواء جمال يونس[29]
    (قائد محافظة حماة)
    سوريا اللواء محي الدين منصور [30]
    (قائد القوات الخاصة)
    سوريا العقيد سهيل الحسن[31]
    (قائد القوات الخاصة)
    سوريا العقيد محمود صبحة[32]
    (قائد المستشفى)
    سوريا محمد خير السيد[33]
    (محافظ إدلب)
    سوريا د. غسان خلف[34]
    (محافظ حماة)
    سوريا علي الشلي[35]
    (قائد الدفاع الوطني في شمال غرب حماة)
    الوحدات المشاركة
    أنصار الشام[6]
    الفرقة الأولى الساحلية[36]
    الفرقة 13[6]
    الفرقة 101[36]
    لواء صقور الجبل
    الفرقة الشمالية[6]
    صقور الغاب[20]
    سوريا 87th Brigade[37]
    سوريا 155th Brigade[38]
    سوريا “Al-Qawat Al-Nimr” Brigade[31]

    سوريا 54th Special Forces Regiment[39]
    تعزيزات:
    سوريا الحرس الجمهوري[39]
    سوريا اللواء 40 دبابات[39]
    سوريا لواء صقور الصحراء[40]

    وحدات حزب الله[39]
    القوة
    9,000–12,000 مقاتل[36][41]5,000 (Ariha area)[20]
    1,000 (Al-Ghaab Plain)[42]
    120–150 (National Hospital)[43]
    الإصابات والخسائر
    221+ killed (SOHR claim)[44]
    700–850 killed (Syrian Army claim)[45][46][47][48]
    325+ killed[*] and 300 captured or missing[**] (SOHR claim)[49][50][51]
    100+ killed (Syrian Army claim)[45][46]
    500 killed (rebel claim)[52]
    27 civilians killed[53][54][55]
    23 prisoners & 3 friendly officers executed by the SAA and IRGC[53][56]
    * 20+ executed (opposition claim)[57]
    ** 200 soldiers and civilians in total were taken captive[58]

    تألفت الحملة من هجوم ذي ثلاثة محاور، مع الهجوم الرئيسي الذي قادته أحرار الشام وجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة وفصائل إسلامية أخرى تحت راية جيش الفتح، و شملت قوة الهجوم المتبقية التعاون مع كتائب الجيش السوري الحر.[36][62] وذكر قائد الفرقة الثالثة عشرة للجيش السوري الحر أن التنسيق مع جماعات أخرى مثل جبهة النصرة لا يعني أنها تتماشى معها.[2] في غضون أيام، استولى المتمردون على مدينة جسر الشغور وفي وقت لاحق على قاعدة للجيش.[59] ويعزى نجاح الحملة إلى تحسين التنسيق بين داعمي المعارضة السورية.[63][64] و مع ذلك ، أسفرت العملية عن ارتفاع معدل التناقص في كلا الجانبين.[59]

    محتويات

    معلومات أساسيةعدل

    في 24 مارس 2015، هاجم جيش الفتح المؤسس حديثا مدينة إدلب من ثلاثة أطراف ،[65][66] وبعد أربعة أيام من القتال، استولى المتمردون على المدينة وتمكنوا من محاصرة بلدتي كفريا والفوعة.[67] وبعد ذلك هاجم المتمردون معسكر المسطومة العسكري جنوب المدينة، ولكن تم صد هجومهم.[68] وخلال الأيام التالية، شن الجيش السوري هجوما على بلدة أريحا القريبة،[69] واستولى على ثلاث قرى.[70][71][72]

    الهجومعدل

    سيطرة المتمردين على جسر الشغورعدل

    في 22 أبريل،[73] قام المتمردون (بتنظيم من غرفة عمليات النصر التي أنشئت حديثا) بشن هجوم على العاصمة الإقليمية الفعلية لمحافظة إدلب، جسر الشغور، مهددين بقطع الطريق أمام الحكومة عن الوصول إلى طريق سريع رئيسي يربط إدلب باللاذقية.[74] أهداف أخرى في هذا الهجوم كانت قاعدة مصنع الطوب (القرميد) بالقرب من المسطومة، وسهل الغاب في محافظة حماة،[75] حيث كلفت وحدات الجيش السوري الحر بقيادة قطع خطوط إمداد الجيش العربي السوري من الغرب.[36] فجر انتحاري من جبهة النصرة سيارة مفخخة بالقرب من مصنع الطوب ،[76] مما أشار إلى بداية العملية.[77] تم أيضاً تفجير مركبة BMP معبأة بالمتفجرات عند نقطة تفتيش في شمال جسر الشغور.[78] وفي نهاية 23 أبريل، وعلى الرغم من التصريحات المتناقضة، كانت لا تزال جسر الشغور تحت السيطرة من قبل القوات الحكومية.[79] وقالت جبهة النصرة إنها أرسلت 15 انتحاريا إلى المدينة كجزء من الهجوم.[80] وفي غضون ذلك، تم صد هجوم للمتمردين على قرية السرمانية في سهل الغاب.[81] وتم تفجير سيارة مفخخة في منطقة السرمانية أيضا.[78]

    بحلول اليوم التالي، كان المتمردون قد استولوا على نقطة تفتيش واحدة بالقرب من قاعدة المسطومة[82] وأربع نقاط تفتيش حول جسر الشغور،[74] ولكن الاشتباكات استمرت على مسافة تتراوح بين 2 و4 كيلومترات بالقرب من المدينة.[83][84] كما أفيد أن المتمردين تقدموا ايضا بالقرب من مصنع السكر في المدينة[85] واستولوا على تل بالقرب من قاعدة مصنع الطوب.[75] غير أن الجيش السوري ادعى أنه "أمن المدينة" بتكلفة قدرها 13 جندي، وأنكر أن المتمردين تقدموا بالقرب من مصنع السكر.[86] وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، استولى المتمردون على نقطة تفتيش تل حمكة الاستراتيجي بالقرب من الطريق بين جسر الشغور وأريحا. وفي الوقت نفسه، نفذت القوات الجوية السورية ما لا يقل عن 40 غارة جوية في إدلب.[87] وفي وقت لاحق، ذكر مصدر من المعارضة ان المتمردين سيطروا على ثلاث نقاط بالقرب من بلدة فريكة (تل منطار وتل حمكة وتل منطف)، ولكن الطريق بين جسر الشغور وأريحا كان لا يزال غير مقطوع.[88][89] غير أن التعزيزات الحكومية وصلت و استعادت نقطة تفتيش تل حكمة.[90][91]

    وفقا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه منذ بدء الهجوم، قتل 43 من المتمردين، من بينهم 13 من الشيشان، وبلغ عدد الضحايا من الحكومة 30 قتيلا.[80] وفي الوقت نفسه، ذكرت مصادر موالية للحكومة أن عدد القتلى من المتمردين وصل إلى 100،[81] وأن 47 جنديا ماتوا كذلك.[92] وطوال الأيام القليلة الأولى من الهجوم، استخدمت كتائب الجيش السوري الحر مثل فرسان الحق والفرقة الأولى الساحلية (بما في ذلك جندي المدفعية أسامة أبو حمزة) صواريخ تاو المضادة للدبابات ضد عدد من المركبات المدرعة التابعة للجيش السوري في سهل الغاب.[36][62]

    في وقت مبكر من يوم 25 أبريل، استولى المتمردون على مصنع السكر،[93] وفي وقت لاحق، تم تفجير عبوة ناسفة في نقطة تفتيش عين سبيل[94] قبل أن تقوم قوة من المتمردين بقيادة جبهة النصرة بالاستيلاء على معظم أنحاء مدينة جسر الشغور، مع استمرار القتال والغارات الجوية التي تضرب مواقع المتمردين.[95][96] وظل المستشفى الوطني ونقطة تفتيش واحدة على وجه التحديد تحت سيطرة الحكومة في هذه المرحلة،[97][98] مع استمرار الاشتباكات في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة.[99] وفي الوقت نفسه، ادعى الجيش السوري أنه استولى على قرية كورين.[100] بعد فترة وجيزة، تمكن المتمردون من تأمين جسر الشغور بشكل كامل،[101] باستثناء المستشفى حيث كان الجنود لا يزالون يتحصنون فيه.[37][102] كما استمرت الاشتباكات على مقربة من المدينة من الجنوب و الشرق. تردد ان 60 جثة لمقاتلين حكوميين شوهدت في الشوارع.[101] خلال انسحاب الجيش السوري، أعدمت مخابرات الجيش السوري 23 سجينا في المستشفى قبل أن تنسحب.[53][103] شنت القوات الجوية السورية 30 غارة جوية حول المدينة بعد سقوطها.[104]

    بعد الاستيلاء على جسر الشغور، استولى المتمردون على خمس قرى في سهل الغاب[105] واستولوا على قرية اشتبرق بالقرب من جسر الشغور،[106] في حين قتل 27 شخصا، من بينهم 20 متمردا في غارات جوية على المدينة التي تم الاستيلاء عليها.[53][107]

    وفي اليوم التالي ، أفادت التقارير أن القوات السورية استعادت مصنع السكر[37] وكانت تقاتل عند مدخل المدينة،[108] مع تقرير واحد وضع الاشتباكات على بعد حوالي 5 كيلومترات جنوب جسر الشغور.[109] كما أفادت مصادر عسكرية أن الجيش السوري استعاد قرية في سهل الغاب[110] وفتح ممر من مصنع السكر للجنود المحاصرين في مستشفى جسر الشغور.[37]

    وفي 27 أبريل، استولى المتمردون على قاعدة مصنع القرميد للطوب بعد شن هجومين انتحاريين. وبعد ساعات من الاشتباكات العنيفة، اضطرت القوات السورية إلى التراجع بعد أن اشتعلت النيران في المرفق الرئيسي. قتل 19 جندياً، بينما ادعى الجيش السوري أنه قتل 60–80 متمرداً.[111] وأفاد الناشط المؤيد للمعارضة سيدريك لابروس أن أكثر من 90 قتلا من الجانبين،[112] في حين أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أبلغ عن مقتل 10 متمردين في القاعدة، بما في ذلك الانتحاريان، و7 دبابات و6 مدافع وكمية كبيرة من الذخيرة استولى عليها المتمردون.[113][114] وأفيد بأن ثلاث دبابات تابعة للجيش السوري دمرت أيضا.[115] بعد سقوط قاعدة مصنع الطوب، ضربت المنطقة 14 غارة جوية.[54]

    وفي وقت لاحق، استعاد الجيش العربي السوري قرية الغانية في سهول الغاب،[116][15] في حين جرى التنافس على ثلاث قرى أخرى.[117] وخلال النهار، استخدمت جبهة النصرة صواريخ تاو الأمريكية الصنع ضد مواقع حزب الله.[14] كما استعاد الجيش العربي السوري السيطرة على قرية في جسر الشغور، لكنه فقدها مرة أخرى بعد يومين.[118]

    واعتبارا من 28 أبريل، قام المتمردون بمحاصرة المستشفى حيث كان الجنود يواصلون القتال.[119] في اليوم نفسه، أفاد مصدر عسكري أن قوات الحكومة السورية شنت هجوما مضادا على مصنع الطوب في إدلب.[120] ظهرت لقطات فيديو للعقيد الحسن يجري اتصالا هاتفيا لدمشق يتوسل للحصول على تعزيزات بينما تحيط به قواته.[121] ووفقا لما ذكره إيليا ج. ماجنييه من صحيفة الراي، فإن دمشق قد أعطت الأمر باستعادة جسر الشغور بأي ثمن.[122] وفي الوقت نفسه، فجر المتمردون جسرا في محاولة لمنع مقاتلي الحكومة المتمركزين في حماة من الوصول إلى جسر الشغور.[123]

    وفي 29 أبريل، استولى المتمردون على منطقة مصيبين التي تربط أريحا وسراقب.[124] وأكد مصدر عسكري فقدان محجر مصيبين، ولكنه أكد أن الجيش العربي السوري لا يزال يسيطر على القرية وتلتها. كما تم صد هجوم رابع للمتمردين خلال أربعة أيام ضد المستشفى.[118]

    في 1 مايو، نفذت جبهة النصرة عملية انتحارية بالقنابل على الحامية الحكومية داخل المستشفى الوطني.[125] وبحلول نهاية اليوم، كان المستشفى لا يزال تحت سيطرة القوات الحكومية.[126] وأسفرت الاشتباكات حول المستشفى عن مقتل وإصابة 14 من مقاتلي النصرة و"عشرات" من جنود الحكومة.[127] وعند هذه النقطة، كان حوالي 5،000 جندي يختبئون في قاعدة المسطومة العسكرية، شرق أريحا، وفي أريحا نفسها، وعلى التلال المحيطة بها. قامت وحدة صقور الغاب التابعة للجيش السوري الحر بتفجير ثلاثة جسور في محاولة لمنع تراجعهم المحتمل واستخدمت صواريخ تاو التي قدمتها الولايات المتحدة خصيصا لهذه العملية.[20]

    هجوم مضاد للجيش السوريعدل

    انظر أيضاعدل

    المراجععدل

    1. ^ "Al Qaeda and allies form coalition to battle Syrian regime in Idlib". Long War Journal. 24 March 2015. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018. 
    2. أ ب "Syrian rebels fight Syrian army near Assad heartland". Newsweek. Reuters. 30 April 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2015. As the biggest group in Army of Fatah, Ahrar al-Sham appears to hold the key to preventing infighting. 
    3. ^ "Jihadists celebrate in key Idlib city after defeating Syrian regime". Long War Journal. 27 April 2015. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. 
    4. ^ Joanna Paraszuk (3 June 2015). "Abdul Hakim Shishani calls on North Caucasians to unite". From Chechnya to Syria. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. 
    5. ^ Joscelyn، Thomas (25 April 2011). "Al Qaeda, jihadist allies declare victory over Syrian regime in key city". The Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. In addition to Al Nusrah and al Qaeda-linked jihadist groups, fighters associated with the Free Syrian Army also took part in the battle. 
    6. أ ب ت ث ج ح خ د Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (23 April 2015). "#SRO - WHO'S WHO IN THE N-W #SYRIA REBELLION OFFENSIVE - Detailed panorama of the #Idlib - #Hama rebellion campaigns." (تغريدة). 
    7. ^ "Second Idlib Stronghold Falls to Jabhat al-Nusra and Rebel Forces". Institute for the Study of War. 27 April 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    8. ^ Weiss، Caleb (23 April 2015). "Turkistan Islamic Party in Syria involved in new Idlib offensive". Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. 
    9. ^ "Ṣawt al-Islām presents a new video message from Ḥizb al-Islāmī al-Turkistānī [Turkistan Islamic Party] in Bilād al-Shām: "Conquest of Jisr al-Shaghūr"". Jihadology. May 1, 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. 
    10. ^ Conflict News [Conflicts] (2 May 2015). "Footage of Uighurs fighting in #Syria @ #Jisr_Shughour. #China likely not a fan of this." (تغريدة). 
    11. ^ Idlibga oid so'ngi qishloqlardagi janglar - Идлибга оид сўнги қишлоқлардаги жанглар. YouTube. 31 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2015. 
    12. ^ Idlibga oid so'ngi qishloqlardagi janglar - Идлибга оид сўнги қишлоқлардаги жанглар. 31 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015 – عبر YouTube. 
    13. ^ "LiveLeak.com - [Combat edit] Katibat al-Tawhid wal-Jihad (Uzbeks) - Assault on SAA-held Jisr al-Shughour in Idlib prov. (April, 2015)". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    14. أ ب Elijah J. Magnier [ejmalrai] (27 April 2015). "#Lebanon #Hezbollah fighters were hit by #JN missiles in #Idlib #Syria causing several casualties." (تغريدة). 
    15. أ ب Leith Fadel. "Syrian Army Secures Ghaniyah in the Al-Ghaab Plains". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "secured" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
    16. ^ "The Military Situation in Idlib Province - Syria - April 29, 2015". archicivilians. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    17. أ ب sohranas. "More than 50 air raids carried out on Jeser al- Shagour, and the violent clashes continue around hills in Frikah village and al- Alawin checkpoint". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015. 
    18. ^ "How Jordanians Came to Dominate al-Nusra Front". Al Akhbar English. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2015. 
    19. ^ Elijah J. Magnier [ejmalrai] (23 May 2015). "#JN leader & #Aleppo military admin Abu Ahmad killed n Jisr al-Shoghour & spoils of war at Hospital via @LetteredOwl" (تغريدة). 
    20. أ ب ت ث Gutman، Roy؛ Alhamadee، Mousab (3 May 2015). "Rebel worry: How to control Islamists if Assad is pushed from northern Syria". The McClatchy Company. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2015. 
    21. ^ Charles Lister [Charles_Lister] (24 April 2015). "Powerful Ahrar al-Sham military commander Abu al-Hassan is coordinating the Jisr al-Shughour offensive. #Syria" (تغريدة). 
    22. ^ archicivilians [archicivilians] (13 May 2015). "#Syria: The Syrian activist @HadiAlabdallah with Abu Humam (#IF) the military leader of al-Arba'een Mount operations." (تغريدة). 
    23. ^ Conflict News [Conflicts] (24 April 2015). "NEW VIDEO: Inside Jisr Ashugur today, with Muslim Shishani (In English) - @khattab_rt2" (تغريدة). 
    24. ^ "مقتل المتزعم العسكري لما يسمى الحزب الاسلامي التركستاني في الاشتباكات مع الجيش السوري في محيط مشفى جسر الشغور". Al-Ahed News Website. 26 May 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    25. ^ خــاص (26 May 2015). "تفاصيل: الجيش السوري يقتل أحد أبرز قادة "القاعدة" العسكريين". الحدث نيوز. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. 
    26. ^ "Turkistan Islamic Party Fighters Killed In Syria". The Line of Steel. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015. 
    27. ^ lamloma [lamloma3] (26 May 2015). "تم دعس الخنزير ابو رضا التركستاني قائد ما يسمى الحزب الاسلامي التركستاني التابع لجبهة النصرة في جسر الشغور بريف ادلب" (تغريدة). 
    28. ^ "Rebels take Ariha from Assad". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2015. 
    29. ^ "Iran is taking over Assad's fight in crucial parts of Syria". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. 
    30. ^ "Syria says Islamic State kills hundreds, including children, in Palmyra". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2015. 
    31. أ ب Leith Fadel. "Tiger Forces Arrive at Ariha; Jaysh Al-Fatah Tries to Enter Al-Mastouma". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    32. ^ Lucas، Scott (23 May 2015). "Syria Daily: Assad Regime Tries To Turn Another Defeat Into "Victory"". EA WorldView. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2015. 
    33. ^ "Rebels launch full-on assault of Idlib city". Syria Direct. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2015. 
    34. ^ "Ivan Didorenko on Twitter". مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2015.  [وصلة مكسورة]
    35. ^ Mark [markito0171] (3 May 2015). "Ali Shalli -Shabiha leader of N/W rural #Hama +7 other prom. leaders trapped in National Hospital Jisr al-Shughour" (تغريدة). 
    36. أ ب ت ث ج ح "In Syria, the Stakes Are High for a Rebel Offensive". Stratfor. 24 April 2015. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    37. أ ب ت ث Leith Fadel. "Update from Jisr Al-Shughour - Fierce Clashes at the National Hospital". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    38. ^ Leith Fadel. "Complete Field Report from Idlib City: Islamist Groups Fail to Progress". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2015. 
    39. أ ب ت ث White، Jeffrey؛ Abdulhamid Alrifai، Oula (27 April 2015). "Growing Rebel Capabilities Press the Syrian Regime". The Washington Institute for Near East Policy. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    40. ^ "watanisy on Twitter". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015.  [وصلة مكسورة]
    41. ^ "هجوم مستمر لجبهة النصرة وفصائل إسلامية على جنوب مدينة إدلب ومحيط جسر الشغور". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    42. ^ sohranas. "A video shows Soheil al- Hasan receiving orders from Bashar al- Assad directly". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    43. ^ "AFP.com". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015. 
    44. ^ 43 killed (23–24 April),[1] 22 killed (25 April),[2][3] 19 killed (26 April),[4] 1 killed (28 April),[5] 14 killed (1 May),[6] 5 killed (2 May),[7] 40 killed (10 May),[8] 20 killed (11 May),[9] 11 killed (12 May),[10] 3 killed (14 May),[11] 16 killed (19 May),[12] 3 killed (23 May),[13] 4 killed (25 May),[14] 1 killed (26 May),[15] 1 killed (28 May),[16] 5 killed (29 May),[17] 13 killed (5 June),[18] total of 221 reported killed نسخة محفوظة 18 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
    45. أ ب Leith Fadel. "Complete Report from Jisr Al-Shughour". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    46. أ ب Leith Fadel. "Syrian Armed Forces Capture Al-Kufayr Near Jisr Al-Shughour". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2015. 
    47. ^ Leith Fadel. "Jabhat Al-Nusra Storms the Village of Al-Mastoumah in Idlib". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2015. 
    48. ^ "300 insurgents killed in air raids to 'break siege of Jisr al-Shughour Hospital': Syrian state TV". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2015. 
    49. ^ sohranas. "A commander in the Turkestan Islamic Party killed in the clashes around the National Hospital in Jeser al- Shagour". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. 
    50. ^ Master. "31 regime forces killed or executed in the city of Ariha". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2015. 
    51. ^ sohranas. "The regime forces defeated in Idlib, and the legend of Sohil al- Hasan, aka al- Nemer (the tiger)", crashes on its walls". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2015. 
    52. ^ "- بالأرقام والأسماء خسائر نظام الأسد في معارك جسر الشغور أورينت نت". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. 
    53. أ ب ت ث "Syria warplanes strike northwest city seized by rebels". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    54. أ ب sohranas. "More than 20 air raids on al- Qarmid camp and the countryside of Hama, and the helicopters kill 5 people in Sahel al- Ghab". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "5civil" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
    55. ^ sohranas. "The number of civilians killed in al- Qnayyi village rises to 15, while the clashes continue in Jeser al- Shagour". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015. 
    56. ^ "Iran is taking over Assad's fight in crucial parts of Syria". Business Insider. Now Lebanon. 8 June 2015. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2015. three officers were Sunnis who were among the regime troops that withdrew from the Mahmbel and Bsanqoul checkpoints following rebel advances in the southern Idlib province area on Saturday [...] According to the report, none of the other Syrian officers or soldiers present at the time were able to prevent the execution as “officers responsible for military operations in the Jourin area are under the command of Iranian officers.” 
    57. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (28 April 2015). "#SRO - EXCLUSIVE - More than 20 pro-regime #NDF fighters executed last 4 days in #Ghab plain by all rebellion groups." (تغريدة). 
    58. ^ "150 Syrian government troops besieged in Jisr al-Shughur". Middle East Eye. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    59. أ ب ت Jeffrey White and Oula Abdulhamid Alrifai. "Now is a good time to apply maximum pressure on the Syrian regime". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2015. 
    60. ^ "Syrian Town Jisr Al-Shughour Seized By Rebels In Major Blow To Assad". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    61. ^ "Jabhat al-Nusra seizes control of major Syrian government stronghold with rebel coalition". The Independent. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    62. أ ب Barnard، Anne؛ Saad، Hwaida (25 April 2015). "Islamists Seize Control of Syrian City in Northwest". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2015. Other video images posted by fighters and antigovernment activists showed insurgents, including some with Fursan al-Haq, a Free Syrian Army group, using what appeared to be guided antitank missiles to blow up armored vehicles in the battles in Idlib Province in recent days. 
    63. ^ Stuster، J. Dana (26 April 2015). "Syrian Rebels Seize Strategic City Near Coast". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2015. The collective is called the "Army of Conquest," and its gains have been at least partially attributed to better cooperation between the rebels' foreign patrons Turkey, Saudi Arabia, and Qatar 
    64. ^ Blanford، Nicholas (27 April 2015). "Why Iran is standing by its weakened, and expensive, ally Syria". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2015. 
    65. ^ Leith Fadel. "Jabhat Al-Nusra Launches a Large-Scale Offensive at Idlib City". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
    66. ^ "Syria rebels storm Idlib city in three-pronged attack". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
    67. ^ Peto Lucem [PetoLucem] (28 March 2015). "NEW MAP update (March 28): Military situation in #Idlib Governorate. #Syria #SAA #NDF #FSA #IF #Nusra" (تغريدة). 
    68. ^ "Idlib waits for zero hour - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2015. 
    69. ^ "Syrian Army Makes Fresh Gains in Idlib; Kafr Najd Under Fire Control". Al-Masdar News. 15 April 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    70. ^ ABC News. "Palestinians Battling IS Group Advance in Syria Refugee Camp". ABC News. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2015. 
    71. ^ "Syria Direct: News Update 4-16-15". Syria Direct. 16 April 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    72. ^ Leith Fadel. "Syrian Armed Forces Making Gains in Idlib; Muqablah Captured". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    73. ^ Ahmad. ""بالصور" السيطرة على المركز الثاني لمحافظة إدلب وهروب محافظها وقوات النظام تحتمي بالمدنيين خلال فرارها - المرصد السورى لحقوق الإنسان". المرصد السورى لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    74. أ ب "Nusra, allies advance in northwest Syria: activists". The Daily Star Lebanon. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    75. أ ب "Jabhat Al-Nusra Unable to Enter the Brick Factory in Idlib". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    76. ^ Jocelyn، Thomas (23 April 2015). "Al Nusrah Front, allies launch new offensives against Syrian regime". Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. 
    77. ^ "Syria: Extremist coalition group launches Battle of Victory in Idlib". مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    78. أ ب "Rebels launch massive northwest Syria campaign". 23 April 2015. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    79. ^ "Syrian Rebellion Obs on Twitter". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015.  [وصلة مكسورة]
    80. أ ب Times of Oman. "Times of Oman - News :: Al Qaeda, allies advance on regime bastion Idlib as UN aid chief urges sanctions and Angelina Jolie pleads for help to refugees". مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
    81. أ ب Leith Fadel. "Sirmaniyah Secured by the SAA; Scores of Militants Killed in Idlib and Hama". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    82. ^ "The Nusra Front and Islamist factions seize 5 new checkpoint in Idlib". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    83. ^ Julian Rِpcke [JulianRoepcke] (24 April 2015). "#Footage Ahrar al-Sham T-55 fires at #Assad regime BMP-1 at #Jisr's northern entrance. Rebels still 2-4 km away." (تغريدة). 
    84. ^ "استمرار الاشتباكات العنيفة في محيط جسر الشغور واستشهاد وجرح 11 مواطناً على الأقل في قصف جوي على تفتناز". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    85. ^ "For the first time, clashes erupt inside the city of Jeser al- Shagour". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    86. ^ "Syrian Armed Forces Secure Jisr Al-Shughour". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    87. ^ "The Syria warplanes carry out at least 40 raids on the countryside of Idlib". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    88. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (24 April 2015). "#SRO - Rebels controling 3 highest points near Furayqah (Tal Muntar, Tal Hamkah and Tal Mantaf). Jisr al-Shughur-#Ariha road to be cut soon." (تغريدة). 
    89. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (24 April 2015). "#SRO MAP - AIRSTRIKES AS BATTLES RAGING ALONG STRATEGIC ROAD - Rebels advancing on #Ariha - Jisr al-Shughur highway." (تغريدة). 
    90. ^ Leith Fadel. "Breaking: Syrian Army Recaptures the Vital Tal Hamki Checkpoint". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    91. ^ "أكثر من 44 غارة على محيط جسر الشغور واستعادة السيطرة على تلة استراتيجية عند طريق جسر الشغور – أريحا". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2015. 
    92. ^ Leith Aboufadel [leithfadel] (24 April 2015). "Many terrorists have been killed in the last 72 hours. SAA/NDF reported 47 soldiers lost in 3 days. Terrorists lost 100 yesterday....wow" (تغريدة). 
    93. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (24 April 2015). "#SRO - Civilian commitees confirming rebellion has taken over Sugar company S-E to Jisr ash-Shughur after three days of battles. #Idlib." (تغريدة). 
    94. ^ Leith Aboufadel [leithfadel] (25 April 2015). "#Breaking - a car bomb was just detonated at the 'Ayn Sibeel Checkpoint in Jisr Al-Shughour" (تغريدة). 
    95. ^ "Nusra, allies overrun Syria govt holdout in northwest". The Daily Star. 25 April 2015. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. 
    96. ^ sohranas. "Jabhat al- Nusra and the Islamist factions take control over wide areas in the city of Jeser al- Shagour". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    97. ^ Mark [markito0171] (25 April 2015). "#Syria #Idlib National Hospital is the main stronghold of #Assad-forces in Jisr al-Shughour" (تغريدة). 
    98. ^ "خالد مقدم الشام on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015.  [وصلة مكسورة]
    99. ^ sohranas. "60 bodies of the regime members seen in Jeser al- Shagour Streets". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    100. ^ Leith Fadel. "Breaking: Tiger Forces Capture Koreen in West Idlib". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    101. أ ب "Qaeda, allies take key regime holdout in northwest Syria". Mail Online. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2015. 
    102. ^ sohranas. "The Islamic factions arrest 30 members of the government troops and 10 others of NDF". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    103. ^ "Withdrawing Syria troops 'executed' prisoners: activists". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    104. ^ Master. "30 air strikes on Jesr al-Shoghour and explosive barrels hit Aleppo neighborhoods". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    105. ^ sohranas. "The Islamist factions advance in Hama, and clashes break out near the city of Tadmor". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    106. ^ sohranas. "10 people killed in the city of Jeser al- Shagour, and the Nusra Front and Islamic factions seize a new village in Idlib". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    107. ^ sohranas. "27 people, including 20 fighters, killed in the center of Jeser al- Shagour City". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    108. ^ "Military source: the Army is clashing... - Syria 24 English - Facebook". اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    109. ^ "Activists: Syrian air raids kill 34 in northwestern town". اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    110. ^ Leith Fadel. "Syrian Armed Forces Recapture Territory During Night Raids in West Hama". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    111. ^ Leith Fadel. "Intense Firefights at the Brick Factory Camp in Idlib". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    112. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (27 April 2015). "#SRO - IMPORTANT - #Qarmid under rebellion control after the bloody #Nusra-led assault that lasted 12 h. More than 90 killed in both sides." (تغريدة). 
    113. ^ Master. "26 killed in Idlib and Dar'a". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    114. ^ sohranas. "The third collapse for the government troops in 30 days in the province of Idlib". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    115. ^ المرصد السوري. "اشتباكات عنيفة في معسكر القرميد وقصف مكثف من الطيران الحربي والمروحي على محيطه". المرصد السورى لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    116. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (10 May 2015). "#SRO MAP - The deadly road to Jisr al-Shughur hospital for both sides as wanting to reach / take it before the other." (تغريدة). 
    117. ^ "Syria Daily: 200+ Killed in 2 Days as Regime Retaliates for Losses on Ground". EA WorldView. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
    118. أ ب Leith Fadel. "Complete Field Report from Jisr Al-Shughour". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    119. ^ Master. "More than 100 soldiers in regime forces and allied militiamen were captured in Jesr al-Shughour". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    120. ^ syria 24 english [syria24media] (28 April 2015). "Apparently #SAA launched a counter attack on Brick Factory #Idlib #Syria24" (تغريدة). 
    121. ^ Lucas، Scott (28 April 2015). "Syria Video Feature: Is This When Famous Colonel "The Tiger" Hassan Appealed to Damascus for Reinforcements?". EA Worldview. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2015. 
    122. ^ Elijah J. Magnier [ejmalrai] (28 April 2015). "#Damascus gave orders for troops around #Idlib to "recover Jisr al-Shoukhour regardless the cost". #Syria." (تغريدة). 
    123. ^ "Syria Direct: News Update 4-28-15". Syria Direct. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    124. ^ sohranas. "Jaysh al- Fateh seizes Msibin area, while more than 20 people killed and wounded in Bennesh". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    125. ^ sohranas. "Clashes break out around the national hospital in Jeser al- Shagour, and the helicopters strike more than 9 areas in the countryside of Idlib". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    126. ^ المرصد السوري. "استمرار الاشتباكات في أطراف مدينة جسر الشغور وقصف يستهدف ريف اللاذقية". المرصد السورى لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 
    127. ^ sohranas. "14 fighters of the Nusra Front killied around the national hospital in Jeser al- Shagour". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. 

    إحداثيات: 35°48′00″N 36°19′00″E / 35.8000°N 36.3167°E / 35.8000; 36.3167