هجوم الموصل (2015)

هجوم الموصل (2015) هو هجوم شنته قوات البيشمركة الكردية في 21 يناير 2015، بهدف قطع طرق إمداد تنظيم الدولة الإسلامية الرئيسية إلى الموصل بالعراق، واستعادة المناطق المجاورة حول الموصل. [1] تم دعم هذا الجهد من خلال الضربات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة. كان من المتوقع ان يبدأ الجيش العراقي العملية المخطط لها لاستعادة مدينة الموصل الفعلية في ربيع عام 2015، [11] ولكن تم تأجيل الهجوم إلى أكتوبر 2016، بعد سقوط الرمادي في أيدي داعش في مايو 2015. [12] [13] [14]

هجوم الموصل (2015)
جزء من الحرب في العراق
Mosul offensive (2015) map.png
خريطة لهجوم الموصل الذي شنته قوات البشمركة في بداية 2015
معلومات عامة
التاريخ 21 كانون الثاني – 10 شباط 2015
(2 أسابيع، و 6 أيام)
البلد Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الموصل، العراق
35°48′01″N 43°17′23″E / 35.8003°N 43.2897°E / 35.8003; 43.2897إحداثيات: 35°48′01″N 43°17′23″E / 35.8003°N 43.2897°E / 35.8003; 43.2897
النتيجة انتصار البيشمركة
  • قطعت قوات البيشمركة الكردية طرق الامدادات إلى الموصل، استعادة بعض القرى المجاورة، وفتحت ثلاث جبهات في شمال غرب الموصل، قرب سد بادوش
  • كثف التحالف بقيادة الولايات المتحدة غاراته الجوية بالقرب من الموصل لدعم حملة استعادة المدينة
  • تواصل قوات البشمركة السيطرة على المناطق والطرق التي استولت عليها، مع غارات جوية للتحالف لعرقلة عمليات داعش في المنطقة
المتحاربون
 كردستان العراق

قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب (غارات جوية)

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الدولة الإسلامية في العراق والشام
القادة
كردستان العراق مسعود برزاني
الولايات المتحدة باراك اوباما
المملكة المتحدة ديفد كاميرون
كندا ستيفن هاربر
الأردن عبد الله الثاني بن الحسين
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو بكر البغدادي
(القائد)
أبو سليمان الناصر (رئيس التبديلات العسكرية)[6]
"أمير نينوى" 
(والي الموصل)
أبو مالك  (خبير الأسلحة الكيمياوية)[7]
القوة
 كردستان العراق
  • 5,000 جندي
2,000+ مقاتل[8]
الخسائر
غير معروف 256+ مسلح قتلوا[1][9][7]

3 مدنيين قتلوا[10]

خلفيةعدل

منذ سقوط مدينة الموصل في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية في 10 حزيران / يونيو 2014، كانت الولايات المتحدة والحكومة العراقية تخططان لاستعادة المدينة. في البداية، دعت الخطة الأصلية إلى شن هجوم على الموصل في يوليو(تموز) أو أغسطس (آب)2015، على الرغم من أن بعض المسؤولين الأمريكيين زعموا أن الهجوم في تلك المرحلة سيكون "متأخرًا للغاية". في 25 ديسمبر 2014، بعد مقتل حسن سعيد الجبوري، والي الدولة الإسلامية في الموصل في غارة جوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة في الموصل، تم الكشف عن أن الولايات المتحدة تخطط لاستعادة مدينة الموصل في يناير 2015. [15] في أواخر كانون الثاني / يناير 2015، بدأت قوات الجيش العراقي بالتحضير للهجوم على الموصل. [16]

هجومي الأكرادعدل

في 21 يناير 2015، قام 5000 جندي من البيشمركة الكردية بتحريرعدة قرى مجاورة للموصل، وسط تكهنات بأن الجيش العراقي كان يستعد لشن هجوم على الموصل. [1] كما قطعت قوات البشمركة طرق إمداد تنظيم الدولة الإسلامية الأساسية بين الموصل وتلعفر وسوريا، واستعادت أكثر من 500 كيلومتر من الأراضي في المنطقة. ومع ذلك، يقول المسؤولون الأكراد إنهم لا يخططون لتجاوز المناطق الكردية في المقام الأول، وأن استعادة مدينة الموصل نفسها كانت من مسؤولية الجيش العراقي. قُتل ما يقدر بنحو 200 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية. من بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين قتلوا كان والي الدولة الإسلامية الجديد لمحافظة نينوى. كما تمركزت قوات البشمركة على ثلاث جبهات شمال غرب الموصل بالقرب من سد بادوش. أفادت القوات الكردية بإطلاق 20 صاروخ جراد على الموصل، عند تلقي معلومات استخبارية بأن مقاتلي داعش كانوا يتجمعون للقاء بالقرب من حي الزهور بالمدينة. قال النقيب شيفان أحمد إن الصواريخ أصابت أهدافها عند إطلاقها من على بعد حوالي 12 ميلاً شمال الموصل. وزعم تنظيم الدولة الإسلامية أن الصواريخ أصابت المدنيين. [10]

في 22 يناير 2015، رفعت الولايات المتحدة عدد غاراتها الجوية بالقرب من الموصل إلى رقم قياسي بلغ 16. أصابت الضربات الجوية على تنظيم الدولة الإسلامية وحدتين كبيرتين، ووحدتين تكتيكية، ومبنى وفريق هاون، ودمرت ستة قنوات، وجسرين، وثلاثة مبانٍ، ونظام مدفعية، و11 مركبة، وموقع قتال، وستة مواقع انطلاق، واثنين من الأسلحة الثقيلة لداعش، ومركبة، وأربع مركبات مدرعة . [17] كما دمرت القوات الجوية الملكية الكندية العديد من أهداف تنظيم الدولة الإسلامية حول الموصل لدعم القوات البرية.

في 23 يناير 2015، استمرت حملة الضربات الجوية الأمريكية المتزايدة، حيث تم تنفيذ 8 غارات جوية في الموصل وبالقرب منها. أصابت الضربات الجوية على تنظيم الدولة الإسلامية ثلاث وحدات تكتيكية ووحدة كبيرة، ودمرت سبع مركبات، وسيارتين، وجرافة، وأربعة مبانٍ، ونظام مدفعية، ونظام أسلحة ثقيل، ومركبتان مدرعتان، وحاوية ومخبأ . [17]

في 27 يناير 2015، شن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام هجومًا مفاجئًا على مدينة كركوك الغنية بالنفط، في محاولة لإبعاد مقاتلي البشمركة الكردية عن الموصل. [18] ومع ذلك، تمكنت قوات البشمركة من صد الهجوم واستعادة بعض الأراضي التي تمت خسارتها في المنطقة، مع تكثيف الولايات المتحدة غاراتها الجوية بالقرب من كركوك إلى 19 في 1 فبراير 2015، ردا على تقدم تنظيم الدولة الإسلامية. [19]

في 4 فبراير 2015، بدأت الأردن بشن غارات جوية على مواقع داعش في العراق، انتقاما لقتل تنظيم الدولة الإسلامية الوحشي للطيار الأردني معاذ الكساسبة. قتلت الغارات الجوية 55 من مقاتلي داعش في الموصل، بمن فيهم قائد كبير في داعش عرف باسم "أمير نينوى".

في 6 فبراير 2015، عملت دورية تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني Tornado GR4 عن كثب مع منصة مراقبة تابعة للتحالف لتوفير الدعم الجوي لقوات البشمركة، الذين كانوا يخوضون قتالًا محتدما مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من الموصل. عندما فتح موقع لقذائف الهاون تابع لتنظيم الدولة الإسلامية النار على البيشمركة، ردت طائرات تورنادو بصاروخ بريمستون، وسجلت إصابة مباشرة. [20]

في 9 فبراير 2015، صرح جون ألين، المنسق الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، أن الجيش العراقي، سيشن بدعم من غارات التحالف الجوية، هجومًا بريًا "في الأسابيع المقبلة" لاستعادة الأراضي التي خسرها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، بما في ذلك مدينة الموصل. [21] في نفس اليوم، أفادت مصادر التحالف أن البشمركة استعادت مناطق إضافية بالقرب من الموصل. [22]

في 10 فبراير، تم الكشف عن أن قوات البشمركة كانت على بعد 6 إلى 9 أميال فقط من وسط مدينة الموصل، في الضواحي الشمالية الغربية، وأنهم تمكنوا من استعادة منطقة سهول نينوى (وبشكل أكثر تحديدًا، غالبية قضاء تلكيف.) شمال غرب الموصل. [23] لكن الأكراد ذكروا أنهم ينتظرون أوامر أخرى لدخول أطراف مدينة الموصل.

غارات جويةعدل

في الفترة ما بين 12 فبراير(شباط ) و21 يونيو(حزيران )، وقعت ما لا يقل عن 91 غارة جوية للتحالف بالقرب من الموصل، حيث أصابت 23 وحدة تكتيكية لتنظيم الدولة الإسلامية ودمرت 31 موقعًا قتاليًا، و13 مركبة، و12 مدفع رشاش ثقيل، و12 حفارًا، و11 مبنى، وسبع مركبات مدرعة، وتسع مراحل، وخمسة مواقع إطلاق صواريخ وأربع قذائف هاون، وجرافتان، ومصنعان للعبوات الناسفة، ونقطة تفتيش ونظام خندق. [17] [24] [25] وشملت الطلعات الجوية دوريات سلاح الجو الملكي البريطاني Tornado GR4 التي هاجمت دفاعات داعش حول الموصل بقنابل Paveway IV الموجهة بالليزر وصواريخ Brimstone. [26]

قتلت الغارات الجوية وجرحت العشرات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية. [27] أسفرت جولة واحدة من ضربات التحالف في 5 أبريل ( نيسان )، عن مقتل ما مجموعه 18 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في غرب الموصل، [28] بينما أفادت التقارير في الفترة من 25 إلى 26 مارس أن الغارات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة قتلت أكثر من 150 من مقاتلي داعش في الموصل. [29]

استمرار الاشتباكات بين داعش والأكراد والتخطيط والتأخيرعدل

في 17 فبراير( شباط )، صرح العقيد العراقي مسعود صالح أن معركة تحرير الموصل ستحتاج على الأرجح 30 ألف جندي، و10 أشهر على الأقل. وذكر أيضًا أن مسؤولًا عراقيًا آخر قدّر وجود ما لا يقل عن 12000 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة، رافضًا شائعات وجود 30 ألف مقاتل على أنها "دعاية لتنظيم".

في أواخر فبراير 2015، تم الكشف عن أنه سيتم نشر حوالي 25000 من القوات البرية العراقية المدربة جيدًا، [30] من قبل القوات الأمريكية، لاستعادة مدينة الموصل. [31] بالإضافة إلى ذلك، تم الكشف عن أن الجيش العراقي يجب أن ينضم إلى جهود التحرير بحلول أبريل (نيسان )أو أوائل مايو(مايس) 2015، بقصد تجنب الاضطرار إلى القتال خلال حرارة الصيف في العراق في شهر رمضان. كما أفاد الجنرال الأمريكي لويد أوستن أن أعدادًا صغيرة من القوات الأمريكية يمكن أن تنضم إلى المعركة، إذا لزم الأمر.

في 6 مارس، تم اعلان أن شاكر الحمداني، ثالث والي لتنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، قُتل في غارة جوية لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. [32]

في أوائل مارس 2015، أفيد أن تركيا كانت تخطط لإرسال قوات برية للمشاركة في تحرير الموصل، على الرغم من أن مسؤولًا تركيًا رفيع المستوى صرح بأن تركيا قد تحد من مساهماتها في الخدمات اللوجستية. [33] في 4 مارس (آذار)، صرح وزير الدفاع العراقي أن العراق يمكن أن يستعيد الموصل دون مساعدة من القوات البرية الأجنبية. [34]

في 11 آذار / مارس، هدد تنظيم الدولة الإسلامية عبر مكبرات الصوت بقطع رأس أي مدني يحاول مغادرة الموصل. جاء هذا الإعلان بعد يوم واحد من قيام الطائرات الأمريكية بإلقاء منشورات ورقية على المدينة، محذرة من مواجهة عسكرية وشيكة الوقوع، ونصح جميع المدنيين بإخلاء المدينة. [35] أيضًا، في نفس اليوم، نفذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة خمس غارات جوية في الموصل وحولها، والتي استهدفت وحدة تكتيكية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، وموقعًا، ودمرت عربة مدرعة. [17]

في 16 مارس (آذار)، قصفت البشمركة معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الغابات في وسط الموصل من جبل بعشيقة، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من مقاتلي التنظيم. [36] بعد ثمانية أيام، اشتبكت قوات البشمركة مع قوات التنظيم في شرق الموصل، مما أسفر عن مقتل 13 من مقاتلي التنظيم. [37]

في 3 مايو(مايس) 2015، ذكرت صحيفة الغارديان أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي كان يتعافى من إصابات خطيرة تلقاها من غارة جوية في 18 مارس(آذار) 2015، في جزء من الموصل. في غضون ذلك، تولى أبو علاء عفري السيطرة على التنظيم كنائب للقائد. وأفيد أيضًا أن إصابة العمود الفقري للبغدادي، والتي تركته عاجزًا، تعني أنه قد لا يتمكن أبدًا من استئناف القيادة المباشرة لتنظيم الدولة الإسلامية. [38]

في 11 يونيو، أفاد الجنرال العراقي نجم الجبوري، قائد العملية المخطط لها لاستعادة الموصل، أن القوات العراقية الخاصة كانت تتجمع شمال بغداد وبيجي، استعدادًا للمعركة القادمة. وقيل إنه تم إرسال وحدات من الفرقتين 15 و16 من الجيش العراقي والشرطة الفيدرالية والفرقه الذهبية. كما ذكر اللواء الجبوري أن القوات العراقية المنتشرة كانت مدربة، وستزود بأسلحة متطورة عندما يبدأ الهجوم. وقال أيضا إن العملية ستصاحبها حملة جوية مكثفة للتحالف ضد مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في الموصل. [39]

في 12 حزيران / يونيو 2015، صرح قائد عمليات نينوى العميد نجم الجبوري أن الهجوم المخطط له على الموصل قد بدأ بانتشار القوات العراقية إلى جانب مقاتلي الحشد الشعبي الشيعي في مدينة بيجي على الطريق. إلى الموصل. كما ورد أن طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تقصف مواقع داعش في الموصل. ومع ذلك، لوحظ أن الشخص الوحيد الذي يمكنه إعلان بدء المعركة رسميًا هو رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وهو ما لم يفعله. [40] [41] بالإضافة إلى ذلك، قبل يومين، أجرت صحيفة ذا ديلي بيست مقابلة مع الجنرال الذي قال إن موعد بدء العملية "قد يكون قريبًا جدًا ولكن لا يمكنني إخبارك متى بالضبط". عند الضغط عليه، قال إن ذلك سيحدث في أقل من عام وأن أكثر من 30 ألف جندي سيشاركون، وهو ما وجد بعض المحللين صعوبة في تصديقه لأن الجيش العراقي لا يزال منهكا ويعاد بناءه بعد هجوم داعش الناجح في يونيو 2014. ووصفت وكالة الأنباء خطة الجنرال لاستعادة المدينة بأنها "خيالية". [42]

ومن العوامل الأخرى التي ساهمت في تأخير الهجوم، هو استيلاء داعش على الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، في مايو (مايس)2015. [43] حتى أواخر يونيو / حزيران، قال الجنرال العراقي الجبوري إن القوات لا تزال تحتشد لشن هجوم على الموصل، بينما يشعر سكان المدينة بخيبة أمل متزايدة بسبب التأخيرات المستمرة للهجوم. [44]

في 15 يونيو، قتلت الضربات الجوية الأمريكية في الموصل علي عوني الحرزي، وهو ناشط تونسي في التنظيم كان شخصًا مهتمًا بوكالة المخابرات المركزية، وكان يشتبه في صلته بهجوم بنغازي 2012 وقيل أيضًا إنه يعمل بشكل وثيق مع مقاتلي التنظيم في شمال إفريقيا وعبر الشرق الأوسط. [45] وهو شقيق طارق بن الطاهر بن الفالح العوني الحرزي الذي قتل في سوريا في اليوم التالي. [46] في 23 يونيو (حزيران)، قتل زعلان العفاري، وزير مالية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام مع أربعة مسلحين آخرين من التنظيم في فخ مفخخ على الطريق أثناء عودته من بلدة الكيارة إلى الموصل. [47]

في 13 سبتمبر، قال المبعوث الأمريكي جون ألين إن المعركة التي يقودها التحالف ضد التنظيم هي معركة طويلة الأمد، ولكن سيتم الاستيلاء على الموصل "في غضون أشهر". كما أعلنت القوات العراقية أنها دربت الآن 20 ألف جندي لاستعادة الموصل. [48] [49]

في 14 سبتمبر(أيلول)، قتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام 15 من مقاتليه المعوقين وطريحي الفراش. فقد المقاتلون أطرافهم من الخصر إلى أسفل أثناء قتالهم للقوات العراقية وقوات البشمركة وقيل إن داعش قتلهم بسبب "عدم القدرة" على توفير الرعاية اللازمة لهم. [49]

في 21 سبتمبر (أيلول)، وصل 90 جنديًا أمريكيًا إلى القاعدة في مخمور، جنوب غرب العاصمة الكردية العراقية أربيل، لتدريب وإرشاد ومساعدة البعثات استعدادًا للحملة على الموصل. علاوة على ذلك، تم التكهن بأنهم قد يلعبون دورًا نشطًا في الهجوم نفسه. [50]

في 17 ديسمبر (ايلول)2015، شن تنظيم الدولة الإسلامية هجومًا كبيرًا على المواقع الكردية ولكن تم صدها من قبل البشمركة وشمل الاتصال بين القوات الخاصة الكندية على الأرض والتنظيم. [51]

في 21 كانون الثاني (يناير) 2016، حتى بعد الضربات الجوية للتحالف وخسائر ساحة المعركة من الهجمات السابقة، كان من المقدر أن التنظيم لا يزال لديه ما يصل إلى 10000 مقاتل يدافعون عن الموصل، الأمر الذي يتطلب 24000 جندي عراقي مدربين تدريباً عالياً لطردهم من المدينة. [52] في 23 يناير 2016، أفادت التقارير بمقتل أكثر من 400 مقاتل من داعش في اشتباكات مع البيشمركة والقوات المحلية الأخرى، خلال الأيام القليلة الماضية. [53]

في 4 فبراير، أفادت التقارير أن 700000 مدني لا يزالون يعيشون تحت سيطرة التنظيم في الموصل. [54]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج Morris, Loveday (January 22, 2015), "Kurds say they have ejected Islamic State militants from large area in Northern Iraq", The Washington Post, مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2021, اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ "Update: air strikes in Iraq". 17 February 2015. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Operation IMPACT – Air Task Force-Iraq airstrikes". 25 November 2014. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Jordan carries out air strikes in Iraq, killing 55 IS militants". i24 News. i24 News. 4 February 2015. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Morocco Sends its F16s to Syria and Iraq to Fight ISIS". The Moroccan Times. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Military Skill and Terrorist Technique Fuel Success of ISIS". نيويورك تايمز. 27 August 2014. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب "Isis weapons engineer killed in airstrikes in Iraq, claims US military". 31 January 2015. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Expert: seizing Mosul may take 10 months, 30,000 troops". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Jordan carries out air strikes in Iraq, killing 55 IS militants". i24news. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب "Kurdish forces fire into Isis controlled Mosul", Al Arabiya, Jan 24, 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  11. ^ Barnes, Julian (22 January 2015). "U.S., Iraq Prepare Offensive to Retake Mosul From Islamic State". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Jethro Mullen and Nima Elbagir, CNN (30 December 2015). "After Ramadi, Iraq sets sights on ISIS in Mosul". CNN. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Defense chief: Mosul offensive to start in June with thousands o". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Blau, Max; Park, Madison; McLaughlin, Eliott C. (17 October 2016). "Battle for Mosul: Iraqi forces close in". CNN. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Per Liljas (December 25, 2014). "Iraqi Police: Coalition Airstrikes Kill ISIS Governor of Mosul". Time. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Iraqi army readies for assault on Mosul". Al Jazeera. 10 January 2015. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب ت ث "Operation Inherent Resolve Strike Updates". وزارة الدفاع. January 26, 2015. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Peter Bergen and Emily Schneider (1 February 2015). "Is U.S. coalition winning war vs. ISIS?". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Operation Inherent Resolve Strike Updates". وزارة الدفاع. February 1, 2015. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Update: air strikes in Iraq". UK government. 17 February 2015. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Iraq to launch ground offensive against ISIS". Al Arabiya. 8 February 2015. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Schwartz, Felicia (9 February 2015). "Kurdish Forces, Backed by Coalition Airstrikes, Move Toward Mosul". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Kurds are close to retaking Mosul", The Fiscal Times, Feb 10, 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  24. ^ "Update: air strikes in Iraq". 15 April 2015. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Update: air strikes in Iraq". 29 May 2015. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Update: air strikes in Iraq". UK government. 20 March 2015. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Amre Sarhan. "Coalition strike kills dozens of ISIS militants in western Mosul". Iraq news, the latest Iraq news. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Amre Sarhan. "Coalition strike kills 18 ISIS militants in western Mosul". Iraq news, the latest Iraq news. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Official: airstrikes kill 150 ISIS militants in Mosul". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Greg Botelho and Barbara Starr, CNN (20 February 2015). "U.S. official: Plans in place for 25,000-strong Iraqi spring push to retake Mosul". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Pentagon Laying Out New Plans to Battle Terror Groups In Iraq". Yahoo News. 20 February 2015. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Mosul's ISIS governor killed in targeted airstrike". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Turkey may participate in ground operations against ISIS in Mosul". ARA News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "DM: Iraq to Liberate ISIL-Seized Mosul without Foreign Help". مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "ISIS threatens: any civilian leaves Mosul to be beheaded". ARA News. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Abdelhak Mamoun. "URGENT: Peshmerga bombs ISIS strongholds in Mosul". Iraq news, the latest Iraq news. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Amre Sarhan. "Peshmerga forces kill 13 ISIS elements eastern Mosul". Iraq news, the latest Iraq news. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Abdelhak Mamoun. "ISIS leader al-Baghdadi is incapacitated, says the Guardian". Iraq news, the latest Iraq news. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Iraq". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Operation to liberate Mosul from ISIS begins: military officer". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Iraq: Operation to retake Mosul from Isis begins". International Business Times UK. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "An Iraqi General's 'Plan' To Retake Mosul Is A Fantasy". The Daily Beast. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Washington puts Mosul offensive on hold as Isis strategy shifts to Ramadi". Newsweek. 10 June 2015. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Ammar Al Shamary and Gilgamesh Nabeel, Special for USA TODAY (21 June 2015). "Year after Mosul's fall to ISIL, Iraqis continue to wait for freedom". USA TODAY. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Joscelyn, Thomas (23 June 2015). "Benghazi suspect killed in Mosul, Pentagon says". The Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Martinez, Luis (2 July 2015). "Top ISIS leader killed by US drone strike in Syria". ABC News. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "ISIS finance minister killed in Mosul ambush". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Amre Sarhan (13 September 2015). "Liberation of Mosul will be within months, says U.S. envoy John Allen". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. أ ب "Isis 'Mercifully Kills' 15 of its Own Bedridden Fighters in Mosul". International Business Times, India Edition. 14 September 2015. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ News Desk (21 September 2015). "US Troops Arrive in Iraq for Mosul Operation". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Canadian forces strike back against ISIS offensive in northern Iraq". 18 December 2015. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Pentagon: More troops needed to train Iraqis". WWLP.com. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Abdelhak Mamoun (23 January 2016). "400 ISIS fighters killed recently in outskirts of Mosul, says KDP". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "The Long Road to Mosul". War on the Rocks. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل