افتح القائمة الرئيسية

هجوم شمال سيناء هجوم رفح الأول أو مذبحة رفح الأولى هو هجوم مسلح نفذ في 5 أغسطس 2012 ضد جنود مصريين بمنطقة الماسورة بمدخل مدينة رفح المصرية على الحدود بين مصر وإسرائيل. أسفر الحادث عن مقتل 16 ضابط وجندي مصري، وإصابة 7 آخرين، واستولى الجناة على مدرعتين تابعتين لقوات الجيش من كمين أمني، ثم حاولوا اقتحام الحدود مع إسرائيل، حيث قابلهم الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار وأعلن مقتل 8 منهم، وتبين أن الجناة أتلفوا إحدى المدرعتين بعد استيلائهم على 21 بندقية آلية و30 صندوق ذخيرة منها.[1][2]

هجمات شمال سيناء
(أغسطس 2012)
هجوم رفح (أغسطس 2012)
Sinai-peninsula-map-ar.jpg

جزء من الإرهاب في سيناء
والإرهاب في مصر
المعلومات
البلد
Flag of Israel.svg
إسرائيل  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع شمال سيناء، مصر
الإحداثيات 31°13′00″N 34°17′00″E / 31.216667°N 34.283333°E / 31.216667; 34.283333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 5 أغسطس 2012
نوع الهجوم إرهابي
الخسائر
الوفيات
16
الإصابات
7

على إثر الحادث بدأت القوات المسلحة والشرطة في 7 أغسطس 2012 تنفيذ عملية أمنية واسعة لضبط المتهمين وكذلك هدم الأنفاق مع غزة. وكانت المرة الأولى منذ اتفاقية كامب ديفيد التي تطأ فيها أقدام جنود الصاعقة المصرية مدعومة بعشرات الدبابات وتحت غطاء من طائرات الأباتشي هذه المنطقة من سيناء.[3]

في أعقاب الحادث أقيل مدير المخابرات العامة المصرية اللواء / مراد موافي وتم تعيين اللواء / محمد رأفت شحاتة قائما بأعمال مدير المخابرات بدلا منه. وذلك بعد اتهام الرئاسة للمخابرات بالتقصير وعدم تحركها لمنع الواقعة قبل حدوثها، وتصريح مدير المخابرات بأن الجهاز جهة جمع معلومات فقط وليس سلطة تنفيذية، مشيرا إلى أنه أرسل المعلومات التي لديه بخصوص الحادث الإرهابي الذي وقع في سيناء إلى صناع القرار والجهات المسؤولة، وبهذا ينتهي دور الجهاز.[4][5]

انظر أيضاعدل

مصادرعدل