هانس كيلسن

محامي نمساوي

هانس كيلسن (11 أكتوبر 1881 – 19 أبريل 1973) كان فقيهًا قانونيًا نمساويًا وفيلسوفًا في القانون والسياسة. وهو واضع الدستور النمساوي لعام 1920، الذي يعتبر صالحًا بدرجة كبيرة حتى يومنا هذا. غادر كيلسن إلى ألمانيا في عام 1930 بسبب تصاعد الشمولية في النمسا (وتعديل دستوري جرى في عام 1929)،[19] لكنه أجبر على ترك منصبه الجامعي بعد استيلاء هتلر على السلطة في عام 1933 بسبب أصوله اليهودية. وفي هذا العام، غادر إلى جنيف ولاحقًا في عام 1940 غادر إلى الولايات المتحدة. في عام 1934، أشاد روسكو باوند بكيلسن لكونه «فقيه زمانه الرائد دون شك». حين كان في في فيينا، قابل كيلسن سيجموند فرويد ودائرته، وكتب عن موضوعي علم النفس الاجتماعي وعلم الاجتماع.

هانس كيلسن
Hans Kelsen (Nr. 17) - Bust in the Arkadenhof, University of Vienna - 0290.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 11 أكتوبر 1881[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
براغ[8][9]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 أبريل 1973 (91 سنة) [1][2][5][6][10][9][11]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بيركيلي، كاليفورنيا[12]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Habsburg Monarchy.svg سيسليثانيا (11 أكتوبر 1881–1918)
Flag of the United States.svg الولايات المتحدة (28 يوليو 1945–)
Flag of Austria.svg النمسا (1918–1936)
Flag of the Czech Republic.svg تشيكوسلوفاكيا (1936–)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة اليهودية[13]،  وكاثوليكية[14]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والأكاديمية الملكية الهولندية للفنون والعلوم،  ومعهد القانون الدولي  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة فيينا
جامعة هارفارد
جامعة هايدلبرغ  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
طلاب الدكتوراه ألفريد شوتز  تعديل قيمة خاصية (P185) في ويكي بيانات
المهنة محامي،  وقاضي،  وفيلسوف،  وأستاذ جامعي،  وقانوني[9]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية[15]،  والإنجليزية[16]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل قانون  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة فيينا،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي،  وجامعة كولونيا،  وجامعة جنيف،  وجامعة كارلوفا،  وكلية الحرب البحرية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
Order of Honour for Science and Art Rib.png
 الوسام النمساوي للعلوم والفنون  [لغات أخرى] (1961)
الدكتوراه الفخرية من الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك  [لغات أخرى]‏  (1951)
الدكتوراة الفخرية من جامعة هارفارد  [لغات أخرى]‏  (1936)[17]
دكتوراه شرفية من جامعة سالزبورغ  [لغات أخرى]‏ 
الدكتوراه الفخرية من جامعة فيينا  [لغات أخرى]‏ [18]
GER Bundesverdienstkreuz 5 GrVK Stern.svg
 نيشان صليب قائد فرسان من رتبة استحقاق جمهورية ألمانيا الاتحادية  [لغات أخرى]‏   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

بحلول أربعينيات القرن العشرين، كانت سمعة كيلسن قد ترسخت في الولايات المتحدة بسبب دفاعه عن الديمقراطية، ونظريته الخالصة القانون. تجاوزت مكانة كيلسن الأكاديمية النظرية القانونية وحدها واتسعت لتشمل الفلسفة السياسية وعلم الاجتماع أيضًا. وقد امتد تأثيره إلى مجالات الفلسفة والعلوم القانونية وعلم الاجتماع والنظرية الديمقراطية والعلاقات الدولية.

في وقت متأخر من حياته المهنية حين كان في جامعة كاليفورنيا ببيركلي، فرغم أنه كان قد تقاعد رسميًا في عام 1952، إلا إنه أعاد كتابة كتابه القصير لعام 1934، «النظرية الخالصة للقانون»، ليصبح إصدارًا ثانيًا أكبر حجمًا، وقد نشر في عام 1960 (وتُرجم إلى الإنجليزية في عام 1967). كان كيلسن طوال حياته المهنية النشطة أيضًا مساهمًا هامًا في نظرية المراجعة القضائية والنظرية الهرمية والديناميكية للقانون الوضعي، وعلوم القانون. وفي الفلسفة السياسية، كان مدافعًا عن نظرية هوية قانون الدولة ومدافعًا عن التباين الواضح في موضوعات المركزية واللامركزية في نظرية الحكومة. كان كيلسن أيضًا مدافعًا عن موقف الفصل بين مفاهيم الدولة والمجتمع من حيث علاقتهما بدراسة علم القانون.

كان استقبال أعمال وإسهامات كيلسن ونقدها واسع النطاق لدى كل من المؤيدين المتحمسين والنقاد. وقد دعمت إسهاماته في النظرية القانونية لمحاكمات نورمبرغ وطعن فيها، وذلك من قبل العديد من المؤلفين، منهم دينشتاين من الجامعة العبرية في القدس. كان دفاع كيلسن الكانطي الجديد عن الوضعية القانونية القارية يحظى بتأييد إتش. إل. إيه. هارت من ناحية اختلافه عن الوضعية القانونية الأنجلوأمريكية، وهو ما نوقش في شكله الأنجلوأمريكي من قبل متخصصين كرونالد دوركين وجيريمي والدرون.

سيرته الذاتيةعدل

ولد كيلسن في براغ لعائلة يهودية من الطبقة الوسطى تتحدث الألمانية. كان والده، أدولف كيلسن، من جاليسيا، وأمه، أوغوسته لوي، من بوهيميا. كان هانز طفلهما الأول، ورزقا بعده بأخين وأخت. انتقلت العائلة إلى فيينا في عام 1884، حين كان هانز في الثالثة من عمره. بعد تخرجه من الثانوية، درس كيلسن القانون في جامعة فيينا، وحصل على الدكتوراه في القانون في 18 مايو 1906، وحصل على شهادة التأهل للأستاذية في 9 مارس 1911. تحول كيلسن إلى طوائف دينية منفصلة لمرتين في حياته. فحين كان يعمل على أطروحته عن دانتي والكاثوليكية، عُمِّد كيلسن ككاثوليكي روماني، وذلك في 10 يونيو 1905. في 25 مايو 1912، تزوج من مارجريت بوندي (1890-1973)، وكانا قد تحولا قبل أيام قليلة إلى اللوثرية التابعة لإقرار أوغسبورغ، ورزقا لاحقًا بابنتين.[20]

كيلسن وسنواته الأولى في النمسا حتى عام 1930عدل

 
مدرسة كيلسن الثانوية في فيينا

كانت أطروحة الدكتوراه لكيلسن حول نظرية دانتي عن الدولة في عام 1905 أول كتاب له في النظرية السياسية.[21] وفي هذا الكتاب، أوضح كيلسن تفضيله لقراءة الكوميديا الإلهية لدانتي على أنها مستندة بشكل كبير إلى القصة الرمزية السياسية. تقدم الدراسة فحصًا دقيقًا لعقيدة السيفين للبابا جيلاسيوس الأول، إلى جانب أحاسيس مميزة لدانتي في المناظرات الرومانية الكاثوليكية بين الغويلفيين والغيبليين.[22] كان اعتناق كيلسن للكاثوليكية متزامنًا مع اكتمال الكتاب في عام 1905. وفي عام 1908، فاز كيلسن بمنحة بحثية مكنته من الالتحاق بجامعة هايدلبرغ لثلاثة فصول دراسية متتالية، وهناك درس مع الفقيه القانوني المرموق جيلينيك قبل أن يرجع إلى فيينا.

كان الفصل الختامي من دراسة كيلسن للرمزية السياسية عند دانتي أيضًا مهمة للتأكيد على المسار التاريخي الذي أدى مباشرة إلى تطور القانون الحديث في القرن العشرين. وبعد التأكيد على أهمية دانتي في هذا التطور الحادث للنظرية القانونية، أشار كيلسن إلى الأهمية التاريخية لمكيافيللي وجان بودان في هذه التحولات التاريخية للنظرية القانونية التي قادتنا إلى قانون القرن العشرين الحديث.[23] ففي حالة مكيافيللي، رأى كيلسن مثالًا مضادًا مهمًا لجزء تنفيذي مبالغ فيه من الحكومة يعمل دون تقييدات قانونية فعالة على السلوك المسؤول. وبالنسبة لكيلسن، فسيكون ذلك مفيدًا في توجيه تفكيره القانوني نحو حكومة ذات سيادة قانونية قوية، مع زيادة في التركيز على الأهمية المحورية لسلطة مفصلة بالكامل للرأي القضائي.[23]

كان لوقت كيلسن في هايدلبرغ أهمية دائمة بالنسبة له، إذ أنه بدأ في ترسيخ موقفه من هوية القانون والدولة من الخطوات الأولية التي لاحظ أنها اتخذت من قبل جيلينيك. كان مقررًا للواقع التاريخي عند كيلسن أن يحاط بالنظريات الثنائية للقانون والدولة السائدة في عصره. وقد كان التساؤل الرئيسي لجيلينيك وكيلسن، كما ذكر بوم،[24] هو «كيف يمكن لاستقلالية الدولة من منظور ثنائي أن تكون متوافقة مع حالتها كممثلة عن النظام القانوني؟ فبالنسبة للمنظرين الثنائيين، لا يزال هناك بديل للعقائد الأحادية، كنظرية التقييد الذاتي للدولة. وجورج جيلينيك ممثل بارز لهذه النظرية، التي تسمح للمرء بأن يتجنب تقليص الدولة إلى كونها كيانًا قانونيًا، وكذلك شرح العلاقة الإيجابية بين القانون والدولة. ويفترض التقييد الذاتي لنطاق الدولة أن الدولة، بوصفها قوة ذات سيادة، وبالقيود التي تفرضها على نفسها، ستصبح دولة فيها سيادة للقانون».[24]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/118561219 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الفرنسيَّة (BnF): https://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb11909571x — تاريخ الاطلاع: 26 يونيو 2020 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Hans Kelsen
  4. ^ العنوان : Encyclopædia Britannica — مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Hans-Kelsen — باسم: Hans Kelsen — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w61z6sz4 — باسم: Hans Kelsen — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب مُعرِّف مشروع إنديانا لأنطولوجيا الفلسفة (InPhO): https://www.inphoproject.org/thinker/3357 — باسم: Hans Kelsen — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ معرف الأعضاء السابقون في الأكاديمية الملكية الهولندية للفنون والعلوم: http://www.dwc.knaw.nl/biografie/pmknaw/?pagetype=authorDetail&aId=PE00001220 — باسم: H. Kelsen — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118561219 — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. أ ب ت https://cs.isabart.org/person/75752 — تاريخ الاطلاع: 1 أبريل 2021
  10. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/kelsen-hans — باسم: Hans Kelsen
  11. ^ مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000003752 — باسم: Hans Kelsen — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  12. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118561219 — تاريخ الاطلاع: 30 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  13. ^ نشر في: GenTeam — الباب: 6225
  14. ^ المجلد: 6 — https://data.matricula-online.eu/de/oesterreich/wien/01-mariarotunda/01-06/?pg=235 — تاريخ الاطلاع: 27 أغسطس 2022
  15. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=jn20000700878 — تاريخ الاطلاع: 1 مارس 2022
  16. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11909571x — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  17. ^ https://www.transatlanticperspectives.org/entry.php?rec=132 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2018
  18. ^ http://geschichte.univie.ac.at/en/persons/hans-kelsen-prof-dr
  19. ^ "Kelsen, der Kampf um die "Sever-Ehen""، مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2019.
  20. ^ Métall, Rudolf Aladár (1969)، Hans Kelsen: Leben und Werke، Vienna: Deuticke، ص. 1–17; but preferring Kelsen's autobiographical fragments (1927 and 1947), as well as the editorial additions, in Hans Kelsen, Werke Bd 1 (2007).
  21. ^ Kelsen, Hans (1905)، Die Staatslehre des Dante Alighieri، Vienna: Deuticke، . Neither this thesis nor his habilitation thesis appears to have had a formal supervisor—"Autobiographie"، Hans Kelsen Werke، 1: 29–91.:36–8
  22. ^ Lepsius, Oliver (2017)، "Hans Kelsen on Dante Alighieri's Political Philosophy"، European Journal of International Law، 27 (4): 1153، doi:10.1093/ejil/chw060.
  23. أ ب Kelsen, Dante, concluding chapter.
  24. أ ب Baume (2011), p. 47

وصلات خارجيةعدل