هانز ليتن

محامي ألماني

هانس أكيم ليتن (5 فبراير 1938 19 يونيو 1903) محامي ألماني. مثّل معارضي النازية في محاكمات سياسية هامة بين 1929 و 1932، والدفاع عن حقوق العمال خلال جمهورية فايمار التي نشأت في ألمانيا في الفترة من 1919 إلى 1933 كنتيجة للحرب العالمية الأولى.

هانز ليتن
(بالألمانية: Hans Litten)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
اسم الولادة هانز أكيم ليتن
الميلاد 19 يونيو 1903(1903-06-19)
هاله  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 5 فبراير 1938 (34 سنة)
معسكر الاعتقال داخاو  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة شنق[1]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن معسكر الاعتقال داخاو  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مكان الاعتقال معسكر الاعتقال داخاو
معسكر اعتقال بوخنفالد  تعديل قيمة خاصية (P2632) في ويكي بيانات
الجنسية ألماني
عضو في روته هيلفه  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لودفيغ ماكسيميليان
جامعة هومبولت في برلين  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة محامي
اللغات الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1928–1933
سبب الشهرة أمر باستدعاء أدولف هتلر للمثول كشاهد في المحكمة

خلال إحدى المحاكمات في عام 1931، استدعى ليتن أدولف هتلر، ليظهر كشاهد أمام المحكمة، وظلّ يستجوبه لمدة ثلاث ساعات، وردًا على ذلك، قُبض على ليتن في ليلة حريق الرايخستاج مع محامين تقدميين آخرين ويساريين، وأمضى بقيّة حياته في معسكر اعتقال ألماني، تعرض خلالها للعديد من الاستجوابات والتعذيب. بعد خمس سنوات انتقل إلى معسكر داكاو، حيث ساءت معاملته هناك، وتوقف عن الاتصال الخارجي، حتى انتحر في 1938.

يوجد له عدد من النصب التذكارية في ألمانيا، على الرغم من تجاهله لعقود من الزمن، لأن سياسته لم تتلائم بشكل مريح في الغرب، أو مع الدعاية الشيوعية بعد الحرب. تم تصوير ليتين حتى عام 2011 أخيرًا في وسائل الإعلام، عندما بثت هيئة الإذاعة البريطانية «الرجل الذي عبر هتلر»، وهو فيلم تلفزيوني تم عرضه في برلين في صيف عام 1931.

السنوات الأولى عدل

ولد ليتن أكبر ثلاثة أبناء في عائلة ثرية في هالي. وكان والداه إرمغارد، وفريدريتش ليتن (فريتز).[2] كان فريتز يهوديًا، لكنه تحوّل إلى اللوثرية من أجل مواصلة حياته المهنية كأستاذ قانون.[3] لقد كان محافظًا قوميًا، وخدم في الجيش إبّان الحرب العالمية الأولى، وحصل على الصليب الحديدي من الدرجة الأولى والثانية. عارض جمهورية فايمار بعد الحرب. وكان قاضيًا بارزًا، وأستاذًا للقانون الروماني والقانون المدني، وكان عميدًا لكلية الحقوق في جامعة كونيغسبرغ، وأصبح فيما بعد رئيسًا للجامعة.

شكّل ليتن خلال حياته أحداثًا سياسية واجتماعية مهمة في تلك الحقبة، مثل: المظاهرة المناهضة للحرب العالمية الأولى في برلين في 1 مايو 1916،[2] والثورة الألمانية في الفترة 1918-1919، واعتقال وقتل كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ على أيدي جنود فريكوربس في يناير 1919.

ضغط والد ليتن عليه لدراسة القانون، إلا أنه لم يكن مهتمًا بذلك، وأراد دراسة تاريخ الفن،[4][5] ومع ذلك، اقترب من دراساته القانونية في برلين وميونيخ بكثافة.

استجواب هتلر عدل

في مايو 1931، استدعى ليتن أدولف هتلر للادلاء بشهادته في دعوى قضائية، واستمر الاستجواب لمدة ثلاث ساعات، ويُقال أنه وجد العديد من نقاط التناقض وإثبات أن هتلر قد حثّ القوات المسلحة السودانية على الشروع في حملة منهجية للعنف ضد أعداء النازيين. كان هذا الأمر بالغ الأهمية، لأن هتلر حاول في الوقت نفسه أن يظهر كسياسي تقليدي للناخبين من الطبقة الوسطى، وأكد أن الحزب النازي كان «قانونيًا تمامًا». على الرغم من أن القاضي أوقف استجواب ليتن، مما أدى إلى إنقاذ هتلر من التعرض لمزيد من الأسئلة، إلا أن الصحف في ذلك الوقت نشرت تفاصيل المحاكمة.[3][6][7]

استيلاء النازيون على السلطة عدل

بحلول عام 1932، أخذ الحزب النازي في الصعود، وكانت والدة ليتن وأصدقاؤه يحثونه على مغادرة ألمانيا، لكنه بقي، وقال: «ملايين العمال لا يمكنهم المغادرة هنا، لذلك يجب أن أبقى أيضًا».[2][8] لم ينس هلتر كراهيته لهانز، وفي الساعات الأولى من يوم 28 فبراير 1933، تم اعتقاله من منزله، واثنين من أصدقائه.[9]

مراجع عدل

  1. ^ https://twitter.com/Stift_und_Bogen/status/1523185245763297280. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-09. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ أ ب ت Cord Brügmann, Unvergessener Anwalt نسخة محفوظة 2011-07-18 على موقع واي باك مشين. (PDF) Deutscher Anwaltverein, Deutscher Anwaltverlag (February 1998) pp. 75-81 (بالألمانية)[وصلة مكسورة]
  3. ^ أ ب Book review of Crossing Hitler and interview with author Benjamin Hett Retrieved June 2, 2010 نسخة محفوظة 28 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Gerhard Jungfer, "Hans Litten zum 100. Geburtstag" (PDF) BRAK-Mitteilungen (2003) pp. 161-163 (بالألمانية) نسخة محفوظة 5 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Max Fürst, Gefilte Fisch, Eine Jugend in Königsberg Munich (1973) p. 250
  6. ^ Benjamin Carter Hett, "Hans Litten and the Politics of Criminal Law in the Weimar Republic", in Markus Dirk Dubber and Lindsay Farmer, eds., Modern Histories of Crime and Punishment, Stanford University Press (2007)
  7. ^ Hett 2008
  8. ^ Irmgard Litten, Eine Mutter kämpft gegen Hitler, Deutscher Anwaltverlag, Bonn (2000) (بالألمانية)
  9. ^ Knut Bergbauer, Sabine Fröhlich and Stephanie Schüler-Springorum, Denkmalsfigur. Biographische Annäherung an Hans Litten 1903–1938 pp. 229-230, Wallstein-Verlag, Göttingen (2008) نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.