هاليميد (قمر)

هاليميد أو Neptune IX هو قمر غير نظامي متراجع لكوكب نبتون اكتشف في 14 أغسطس 2002 [5][6]من قبل ماثيو جيه. هولمان، جون جيه كافيلارز، تومي جراف، ويسلي سي فريزر ودان ميليسافلجيفيك .[7]تم الإكتشاف باستخدام تقنيات تلسكوب أرضي مبتكرة [1]ولقد غاب هاليميد إلى جانب لوميديا وساو عن المركبة الفضائية فوياجر 2 في عام 1989 لأنه باهت جدا وبعيد عن نبتون.[1]

هاليميد
Halimede.jpg
صورة اكتشاف هاليميد

الاكتشاف
المكتشف ماثيو جيه. هولمان، جون جيه كافيلارز، تومي جراف، ويسلي سي فريزر ودان ميليسافلجيفيك .
تاريخ الاكتشاف 14 أغسطس 2002
وسيلة الاكتشاف مقراب أرضي [1]
التسميات
الأسماء البديلة Neptune IX
خصائص المدار[2]
نصف المحور الرئيسي 16.611
الشذوذ المداري 0.2646   تعديل قيمة خاصية (P1096) في ويكي بيانات
فترة الدوران 1879.08 d
(5.14 سنة يوليانية  [لغات أخرى]‏)
الميل المداري 112.712
تابع إلى نبتون
الخصائص الفيزيائية
متوسط نصف القطر 31 كم[3]
الكتلة 180 إكساغرام[4]  تعديل قيمة خاصية (P2067) في ويكي بيانات
بياض 0.04 (تقدير)[3]

الإكتشافعدل

اكتشف هاليميد في 14 أغسطس 2002 وذلك باستخدام الصور التي التقطها تلسكوب بلانكو ( 4.0 متر) في مرصد كرو تولولو، ومقراب كندا-فرنسا -هاواي (3.6 متر) في هاواي. تم الجمع بين الصور المتعددة رقميا حتى ظهرت النجوم كالشرائط، في حين أن الأقمار ظهرت كنقاط من الضوء.[1]

تم اكتشاف هاليميد ولوميديا وساو من خلال استخدام التلسكوبات الأرضية - وكانت هذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها قمر لنبتون بواسطة التلسكوب منذ اكتشاف نيريد في عام 1949 من قبل جيرارد كايبر.[1]

خصائصعدل

هاليميد ثاني قمر لنبتون من حيث الانحراف المداري والثالث من حيث الميلان حول نبتون.[8] قطر هاليميد حوالي 62 كيلومترا (على افتراض بياض 0.04) ويبدو محايد (رمادي) في الضوء المرئي. ونظرا إلى لونة المشابه جدا للقمر نيريد مع احتمال كبير بنسبة (41%[7]) انة تكون مع نيريد نتيجة إصطدام قديم في عمر النظام الشمسي حدث بين بين قمر أكبر ومذنب أو كويكب [1]، ولقد اقترح أن هاليميد قد يكون جزء من نيريد.[9]

هاليميد مثل العديد من الأقمار الخارجية لنبتون، يسمى نسبة لواحدة من النيريدات الخمسين بنات نيريوس ودوريس. قبل الإعلان عن اسمه في 3 فبراير 2007 (IAUC 8802)، كان هاليميد معروفا بالتسمية المؤقتة S/2002 N 1. [1]

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ Solar System Exploration (Halimede)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 01 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Jacobson, R. A. (2008)، "NEP078 – JPL satellite ephemeris"، Planetary Satellite Mean Orbital Parameters، مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2006، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2009.
  3. أ ب Sheppard, Scott S.؛ Jewitt, David C.؛ Kleyna, Jan (2006)، "A Survey for "Normal" Irregular Satellites around Neptune: Limits to Completeness"، The Astronomical Journal، 132: 171–176، arXiv:astro-ph/0604552، Bibcode:2006AJ....132..171S، doi:10.1086/504799. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |ref=harv غير صالح (مساعدة)
  4. ^ https://ssd.jpl.nasa.gov/?sat_phys_par — تاريخ الاطلاع: 5 سبتمبر 2020
  5. ^ JPL (21 يوليو 2011)، "Planetary Satellite Discovery Circumstances"، Jet Propulsion Laboratory، مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2006، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2011.
  6. ^ Green, Daniel W. E. (13 يناير 2003)، "Satellites of Neptune"، IAU Circular، 8047، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2011.
  7. أ ب Holman, M. J.؛ Kavelaars, J. J.؛ Grav, T.؛ وآخرون (2004)، "Discovery of five irregular moons of Neptune" (PDF)، Nature، 430 (7002): 865–867، Bibcode:2004Natur.430..865H، doi:10.1038/nature02832، PMID 15318214، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2011. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |ref=harv غير صالح (مساعدة)
  8. ^ Williams, Dr. David R. (22 يناير 2008)، "Neptunian Satellite Fact Sheet"، ناسا (National Space Science Data Center)، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2000، اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2011.
  9. ^ Grav, Tommy؛ Holman, Matthew J.؛ Fraser, Wesley C. (20 سبتمبر 2004)، "Photometry of Irregular Satellites of Uranus and Neptune"، المجلة الفيزيائية الفلكية، 613 (1): L77–L80، arXiv:astro-ph/0405605، Bibcode:2004ApJ...613L..77G، doi:10.1086/424997. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |ref=harv غير صالح (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل