هاف-لايف: بلو شيفت

لعبة فيديو من تطوير جيربوكس سوفتوير

هاف-لايف: بلو شيفت (بالإنجليزية: Half-Life: Blue Shift)‏ هي حزمة توسعية للُّعبة التصويب من منظور الشخص الأول هاف-لايف. اللُّعبة من تطوير غيربوكس سوفتوير، وفالف، ونشر سييرا إنترتينمنت. اللُّعبة هي الحزمة التوسعية الثانية للُّعبة هاف-لايف. كانت اللُّعبة في البداية ستصدر على جهاز دريم كاست ولكن في النهاية تم إصدارها على مايكروسوفت ويندوز كَلُعبة مستقلة في 12 يونيو 2001. تم إصداره اللُّعبة على ستيم في 24 أغسطس 2005.

هاف-لايف: بلو شيفت
Half-Life: Blue Shift
Half-Life Blue Shift box.jpg
صورة غلاف لُعبة هاف-لايف: بلو شيفت، تُظهر بطل اللُّعبة بارني كالهون.

المطور غيربوكس سوفتوير
فالف
الناشر سييرا إنترتينمنت
فالف (نشر رقمي فقط)
الموزع سييرا إنترتينمنت،  وستيم[1]  تعديل قيمة خاصية (P750) في ويكي بيانات
المصمم روب هيرونيموس
المخرج راندي بيتشفورد
المبرمج شون كافانو
باتريك ديوبري
الكاتب روب هيرونيموس
ديفيد ميرتس
راندي س. بيتشفورد الثاني
المنتج راندي بيتشفورد
الموسيقى ستيفن باهل
كريس جنسن
سلسلة اللعبة هاف-لايف
محرك اللعبة جولد سورس
النظام مايكروسوفت ويندوز، ماك أو إس، لينكس
تاریخ الإصدار أمريكا الشمالية 12 يونيو 2001
العالم 31 يوليو 2013
نوع اللعبة تصويب منظور الشخص الأول
النمط لعبة فيديو فردية
الوسائط قرص بصري
توزيع رقمي  تعديل قيمة خاصية (P437) في ويكي بيانات
مدخلات فأرة حاسوب  تعديل قيمة خاصية (P479) في ويكي بيانات
التقييم
ESRB تعديل قيمة خاصية (P852) في ويكي بيانات
ESRB 2013 Mature.svg
PEGI تعديل قيمة خاصية (P908) في ويكي بيانات
لعمر 16
USK تعديل قيمة خاصية (P914) في ويكي بيانات
لعمر

الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

مثل الحزمة التوسعية السابقة هاف-لايف: أوبوزينغ فورس، تدور أحداث اللُّعبة في اماكن وأحداث هاف-لايف ولكن ببطل أخر. يتحكم اللاعبون في حارس الأمن بارني كالهون الذي يعمل في مركز بلاك ميسا للأبحاث وهو يحاول الهروب من غزو الكائنات الفضائية.

تلقت اللُّعبة آراء مختلفة. انتقد العديد من المُراجعين قصر القصَّة ونقص المُحتوى الجديد، وأشاد بعضهم بالرسومات الجديدة.

أُسلوب اللعبعدل

 
لقطة شاشة من داخل لُعبة هاف-لايف: بلو شيفت، تظهر بطل اللُّعبة بارني كالهون، والدكتور روزنبرغ.

بلو شيفت هي لُعبة تصويب من منظور شخص أول. لا تختلف طريقة اللعب بشكل كبير عن لُعبة هاف-لايف. يجب عَلَى اللاعبين التنقل في مستويات اللُّعبة ومحاربة الشخصيات المعادية الغير قابلة للعب وحل مجموعة متنوعة من الألغاز للتقدم.[2] تُواصل اللُّعبة أساليب هاف-لايف في سرد القصَّة. يرى اللاعب كُلَ شيء من خلال منظور البطل ويظل متحكمًا به في كُل أجزاء اللُّعبة تقريبًا. تتم نقل أحداث القصَّة من خلال استخدام التسلسلات النصية بدلاً من المشاهد المقطوعة. التقدم في عالم اللُّعبة مُستمر على الرغم من أن اللُّعبة مقسمة إلى فصول، فإن التوقفات المهمة الوحيدة هي عِندما تحتاج اللُّعبة إِلى تحميل الجزء التالي من البيئة.[2]

يقاتل اللاعب بمفرده، ولكن يتم مساعدته أحيانًا من قبل شخصيات غير قابلة للعب. مثل حراس الأمن، والعلماء، يُساعدون أحيانًا اللاعب في الوصول إِلى مناطق جديدة ونقل المعلومات. تتضمن اللُّعبة أيضًا قسمًا كبيرًا مخصصًا للحفاظ على الشخصية الرئيسية في القصَّة في مأمن من الشخصيات العدوة، ومرافقته إلى مكان محدد.[3] تملأ اللُّعبة مجموعة متنوعة من وحوش هاف-لايف، بما في ذلك المخلوقات الغريبة مثل هيدكراب وفورتيجاونتس. كما يواجه اللاعب خصومًا بشريين من قوات مشاة البحرية الأمريكية الذين تم إرسالهم للقضاء عَلَى التهديد وقتل أي شهود.[4] لا تشرح اللُّعبة تفاصيل قصَّة الحزمة السابقة أوبوزينغ فورس ولا تظهر أي شخصيات، أو أسلحة من اللُّعبة السابقة. بدلاً من ذلك يتم منح اللاعب مجموعة محدودة من أسلحة هاف-لايف الأصلية.[3]

مُوجز اللُّعبةعدل

خلفية عن القصَّةعدل

تقع أحداث لُعبة بلو شيفت في نفس الموقع والإطار الزمني للُّعبة هاف-لايف. تدور أحداث هاف-لايف في مختبر يسمى مركز بلاك ميسا للأبحاث، الواقع في صحراء نائية في نيو مكسيكو. في هاف-لايف، يتحكم اللاعب بغوردون فريمان، وهو عالم مُتورط في حادث فتح بوابة مُتعددة الأبعاد لعالم يسمى زن، مما يسمح للمخلوقات الغريبة من هذا العالم بمهاجمة المركز. يوجه اللاعب فريمان في محاولة للهروب من المركز وإغلاق البوابة، وفي النهاية يُسافر إلى زن للقيام بذلك.[5] مثل الحزمة التوسعية السابقة، تدور أحداث اللُّعبة في اماكن وأحداث هاف-لايف ولكن من منظور بطل أخر. يتحكم اللاعب في بارني كالهون، حارس أمن يعمل بالقرب من المختبرات التي وقعت بها الحادث. كالهون مسؤول عن الحفاظ على المُعدات، والمواد، وخدمة مُوظفي المركز. بعد أن حول الحادث بلاك ميسا إلى منطقة حرب، يجب على كالهون التعاون مع الدكتور روزنبرغ، وهو عالم رفيع المستوى مُشارك في التجربة لإخلاء المركز.[6]

القصَّةعدل

تبدأ بلو شيفت بطريقة مُشابهة لهاف-لايف، حيث يركب بارني كالهون بطل القصَّة قطارًا عبر مركز بلاك سيما للوصول إلى مكان عمله. بعد الإبلاغ عن عُطل، توجيه كالهون للمساعدة في صيانة المصعد المعطل. مع انتهاء كالهون من الإصلاحات، تحدث تجربة فريمان وتُؤدي إِلى "سلسلة زن"، مما يتسبب في أضرار جسيمة في المركز ونقل مخلوقات فضائية إلى القاعدة. تضرر المصعد بشدة مما أدى إِلى سقوط كالهون في أعماق بلاك ميسا.

يستعيد كالهون وعيه في القاع ويبدأ في شق طريقه إِلى السطح للهروب. علم كالهون أن الدكتور روزنبرغ وزملائه يخططون للهروب من المركز باستخدام تقنية النقل الآني. بعد تحرير روزنبرغ من أسر مُشاة البحرية الأمريكية التي تم إرسالها لإسكات المركز، يرافقه كالهون إلى نموذج أولي لمختبر النقل الآني الذي تم إيقاف تشغيله، حيث تجمع بالفعل العديد من موظفي بلاك ميسا. ثم قام روزنبرغ بنقل كالهون إلى عالم زن الحدودي لمعايرة مُعدات البحث اللازمة لتحديد وجهة النقل الآني خارج بلاك ميسا. عند عودته، أخبر روزنبرغ كالهون أن طاقة بطارية الناقل الآني قد فرعة، ثم تم إرساله للحصول على بطارية طاقة جديدة.

يُسافر كالهون إِلى مُولدات الطاقة على مُستوى أدنى للعثور على بطارية طاقة جديدة بينما تشتد المعارك بين قُوات البحرية وقُوات زن. بعد عودته ببطارية طاقة جديدة، يُساعد كالهون روزنبرغ في إخلاء عدد قليل من الأفراد الناجين من خلال الناقل الآني. كالهون هو آخر من دخل البوابة، وأثناء قيامه بالدخول، دخلت قُوات البحرية المختبر وأطلقوا النار عليه، مما تسبب في انفجار الناقل الآني. يدخل كالهون بعد ذلك في "ارتداد توافقي"، مما جعله ينتقل سريعًا إلى مجموعة مُتنوعة من المواقع في زن، وبلاك سيما. في أحد المواقع، شاهد القبض على فريمان من قبل قوات البحرية في منتصف قصَّة هاف-لايف. يستقر في النهاية في مُوقع النقل الفضائي المقصود مع روزنبرغ في ضواحي بلاك سيما، حيث يهربون بعد ذلك من المركز في شركة إس يو في.

التطويرعدل

تم الإعلان عن اللُّعبة في الربع الثاني من عام 2000 كجزء من جهاز دريم كاست القادم لهاف-لايف.[7] تم تطوير اللُّعبة من شركة غيربوكس سوفتوير، التي قامت أيضًا بتطوير أول توسعة للُّعبة هاف-لايف: أوبوزينغ فورس.[8] اللُّعبة كانت تحمل اسم هاف-لايف: غوارد ديوتي، لكن أعلنت شركة النشر عن الاسم جديد هاف-لايف: بلو شيفت في 30 أغسطس 2000. وكما هو الحال مع التوسعة السابقة، فإن لاسم اللُّعبة معنى مزدوج، يشير إلى كل من ظاهرة ضوء النور الأزرق واسم تحول بارني.[9] تضمن اللُّعبة على جهاز دريم كاست نماذج ودقة تفاصيل أعلى،[10] وكان ذلك ضعف عدد التفاضيل في النسخة الأصلية هاف-لايف.[11]

المراجععدل

  1. ^ المخترع: فالف — الرخصة: رخصة مملوكة
  2. أ ب "Half-Life: Blue Shift Review". IGN (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  3. أ ب "PC Review: Half-Life: Blue Shift". Computer and Video Games (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  4. ^ "Reviews: Half-Life: Blue Shift". GameSpy (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  5. ^ "Half-Life: The Story so Far". Valve (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  6. ^ "Half-Life Week, Day 2: The Half-Life Blues Shift". IGN (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  7. ^ "Half-Life : Dreamcast". Eurogamer (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  8. ^ "Half-Life Preview". GameSpot (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  9. ^ "DC Half-Life Includes Blue Shift". GameSpot (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  10. ^ "ECTS Half-Life Dreamcast Hands-On". GameSpot (باللغة إنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  11. ^ "ECTS 2000: Hands-On With Half-Life". IGN (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)

وصلات خارجيةعدل