نيكولاس ميكلوهو ماكلاي

نيكولاس ميكلوهو ماكلاي (1846-1888) كان مستكشفًا، وعالم أعراق، وعالم أنثروبولوجيا، وعالم أحياء روسيًا،[10][11] اشتهر بكونه واحدًا من أوائل العلماء الذين استقروا في غينيا الجديدة لدراسة بشر لم يروا أوروبيًا من قبل.[12]

نيكولاس ميكلوهو ماكلاي
Nicholas Miklouho-Maclay 1876.png
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالروسية: Николай Николаевич Миклухо-Маклай)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 5 يوليو 1846  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 2 أبريل 1888 (41 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سانت بطرسبرغ[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان الدماغ  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة الإمبراطورية الروسية
نيوساوث ويلز (1878–)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Russia.svg الإمبراطورية الروسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
اختصار اسم علماء النبات Mikl.-Maclay[5]  تعديل قيمة خاصية (P428) في ويكي بيانات
المدرسة الأم جامعة لايبتزغ
جامعة ينا
جامعة هايدلبرغ  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى إرنست هيكل  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة مستكشف،  وعالم إنسان،  وعالم أحياء بحرية  [لغات أخرى]،  وعالم أحياء[6][7][8]،  وعالم حيوانات،  وإنثوغرافي  [لغات أخرى]،  ورحالة،  وعالم طبيعة  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الروسية[9]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم النبات  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
تأثر بـ إرنست هيكل  تعديل قيمة خاصية (P737) في ويكي بيانات

قضى ميكلوهو ماكلاي الوقت الأكبر في حياته منشغلًا بالسفر والبحوث العلمية في الشرق الأوسط، وأستراليا، وغينيا الجديدة، وميلانيزيا، وبولنيزيا. أصبحت أستراليا بلده المختار وسيدني موطن عائلته.[13][14]

كان شخصية بارزة في الوسط العلمي الأسترالي في القرن التاسع عشر، وانخرط في قضايا مهمة في تاريخ أستراليا وغينيا الجديدة. كتب رسائل إلى صحف أسترالية، معربًا عن معارضته السخرة وتجارة العبيد («بلاكبيردينغ»/صيد العبيد) في أستراليا وكاليدونيا الجديدة والمحيط الهادئ، بالإضافة إلى معارضته التوسع الاستعماري البريطاني والألماني في غينيا الجديدة.[14] في أثناء وجوده في أستراليا، بنى أول محطة بحث بيولوجي في نصف الكرة الجنوبي، وانتُخب للانضمام إلى جمعية لينيان في نيوساوث ويلز، وكان ذا دور فعال في تأسيس جمعية البيولوجيا الأسترالية، وأقام في نادي النخبة الأسترالي، وأصبح صديقًا حميمًا لعالم الهواة والشخصية السياسية السير وليام ماكلي، وتزوج ابنة رئيس وزراء نيوساوث ويلز. ساهم أحفاده الثلاثة جميعهم في الحياة العامة في أستراليا.[15]

تمثال نصفي لميكلوهو ماكلاي، متحف ماكلي في جامعة سيدني.

اليوم، يُعرف ميكلوهو ماكلاي، الذي كان من أتباع تشارلز داروين المبكرين، بأنه عالم اعتمد على أبحاثه في التشريح المقارن، ليصبح من أوائل علماء الأنثروبولوجيا الذين دحضوا وجهة النظر السائدة القائلة إن الأعراق البشرية المختلفة تنتمي إلى أنواع مختلفة.

آراؤه في الأنثروبولوجياعدل

في الأوساط العلمية والأنثروبولوجية خلال خمسينيات القرن التاسع عشر وستينياته، جرت الكثير من النقاشات المتعلقة بدراسة الأجناس البشرية وتفسير الخصائص العرقية. حاول بعض علماء الأنثروبولوجيا، ومن بينهم صموئيل مورتون، إثبات فكرة مفادها أن الأعراق البشرية غير متساوية في القيمة، وأن «الانتقاء الطبيعي» قدّر للبيض أن يحكموا الأعراق «الملونة».[16]

قلّل بعض العلماء، مثل إرنست هيكل أستاذ ميكلوهو ماكلاي في شبابه، من شأن من اعتبروهم شعوبًا «متخلفة» كشعب بابوا، وشعب بوشمن، وغيرهم، إذ كانت هذه الشعوب في نظرهم «وسيطة» بين الأوروبيين وأسلافهم الحيوانية. متمسكًا بنظرية التطور لداروين، خالف ميكلوهو ماكلاي هذه التصورات، وقاده هذا السؤال إلى جمع الحقائق العلمية ودراسة السكان ذوي البشرة الداكنة في غينيا الجديدة. وبناءً على أبحاثه في التشريح المقارن، كان ميكلوهو ماكلاي واحدًا من أوائل علماء الأنثروبولوجيا الذين دحضوا فكرة «تعدد الأصول»، التي ترى أن الأعراق البشرية المختلفة تنتمي إلى أنواع مختلفة.[17]

يقول ليو تولستوي موجهًا الخطاب لميكلوهو ماكلاي:

بتجربتك، كنتَ أول من أظهر بما لا يترك مجالاً للشك أن الإنسان هو الإنسان في كل مكان، أي أنه الكائن الاجتماعي اللطيف الذي يمكن أن يُخاطَب، ويجب أن يُخاطَب، باللطف والحقيقة، لا بالبنادق والشر. لا أعرف ما الذي ستفعله مساهماتك واكتشافاتك في العلوم التي تخدمها، لكن تجربتك في الاتصال بالشعوب البدائية ستغير مستقبل العلم الذي أخدمه، العلم الذي يعلم البشر العيش معًا.

معارضة العبوديةعدل

إن آراء ميكلوهو مكلاي الإنسانية دفعته إلى خوض الحملات المناهضة لممارسة تجارة الرقيق والبلاكبيردينغ (صيد العبيد)، التي جرت بين جزر ميلانيزيا من جهة، والمزارع في ولاية كوينزلاند وفيجي وساموا وكاليدونيا الجديدة من الجهة الأخرى. في نوفمبر عام 1878، أبلغته الحكومة الهولندية أنها تتحرى -بناءً على توصياته- تجارة الرقيق في تيرنات وتيدور. ابتداءً من عام 1879، كتب عددًا من الرسائل إلى الصحف الأسترالية، وراسل السير آرثر جوردون، المفوض السامي لغرب المحيط الهادئ، من أجل حماية حقوق الأرض لأصدقائه على ساحل ماكلاي في شمال شرق غينيا الجديدة، ولإنهاء تجارة الأسلحة والمسكرات في جنوب المحيط الهادئ.[16]

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Миклухо-Маклай Николай Николаевич — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  2. ^ http://russiapedia.rt.com/prominent-russians/exploring-russia/nikolay-miklukho-maklay/
  3. ^ Miklouho-Maclay: 19th Century Russian Anthropologist and Humanist — الصفحة: 4 — العدد: 51 — نشر في: Royal Anthropological Institute news : RAIN — https://dx.doi.org/10.2307/3032221
  4. ^ http://www.abc.net.au/radionational/programs/hindsight/4963546
  5. ^ معرف مؤلف في المؤشر الدولي لأسماء النباتات: https://www.ipni.org/a/6463-1
  6. ^ Field work at the final frontier — المجلد: 214 — الصفحة: 26-27 — العدد: 2863 — نشر في: نيو ساينتستhttps://dx.doi.org/10.1016/S0262-4079(12)61153-1
  7. ^ Russia famous native sons and daughters
  8. ^ Russia famous native sons and daughters
  9. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb124036951 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  10. ^ A Noble Cause: the Life and Work of Nikolai Miklouho-Maclay (1846-1888) Sydney University Museums-The University of Sydney نسخة محفوظة 15 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "History of immigration from Ukraine". Museum Victoria Australia. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Webster, E. M. (1984). The Moon Man: A Biography of Nikolai Miklouho-Maclay. University of California Press, Berkeley. 421 pages. (ردمك 0-520-05435-0)
  13. ^ Wongar, B., Commentary and Translator's Note in Miklouho-Maclay, N. N. The New Guinea Diaries 1871-1183, translated by B. Wonger, Dingo Books, Victoria, Australia (ردمك 978-0-9775078-1-8)
  14. أ ب Shnukal, A. (1998), 'N. N. Miklouho-Maclay in Torres Strait', Australian Aboriginal Studies, Vol. 1998, 1998 نسخة محفوظة 14 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Peter Lawrence, review of the "Moon Man" by Webster, E. in the Journal of Polynesian Studies, Volume 95, No. 4, 1986 p 537-542 نسخة محفوظة 30 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. أ ب Danylo Kulyniak (8 يونيو 1992). Миклухо-Маклай — людина з місяця [Myklukho-Maklay - a person from the moon] (باللغة الأوكرانية). Ukrainian Ministry of Defence. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "The Argus (Melbourne, Vic.): 27 Mar 1882 - Letter to the editor by Mr. E. S. Thomassen". nla.gov.au. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)