نيتوتشكا نزفانوفا

رواية من تأليف فيودور دوستويفسكي
(بالتحويل من نيتوتشكا نزفا نوفنا)

نيتوتشكا نزفانوفا (بالروسية: Неточка Незванова) هي رواية غير مكتملة لفيودور دوستويفسكي. كان من المفترض أن تكون عملاً ضخمًا على شكل «اعتراف»، لكن كل ما أنجز ونُشر منه كان رسمًا لخلفية البطلة في مرحلة الطفولة والمراهقة. وفقًا للمترجمة جين كنتيش، كان المقصود من القسم الذي نُشر أولًا أن يكون «مجرد مقدمة للرواية». بدأ دوستويفسكي العمل على الرواية في عام 1848، ونُشر القسم الأول المكتمل في نهاية عام 1849. أعاق إتمام العمل اعتقال الكاتب ونفيه إلى معسكر اعتقال سيبيري لدوره في أنشطة رابطة بيتراشيفسكي. بعد عودته في عام 1859، لم يستأنف دوستويفسكي العمل على رواية نيتوتشكا نزفانوفا، تاركًا هذا الجزء غير مكتمل إلى الأبد.[1][2]

نيتوتشكا نزفانوفا
(بالروسية: Неточка Незванова)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
المؤلف فيودور دوستويفسكي  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 1849  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
النوع الأدبي رواية  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات

تأتي الرواية ضمن أسلوب التشكيل، من ناحية تصور التجارب والعواطف من سنوات النشأة الأولى لنيتوتشكا، كما تذكرها في مرحلة النضج.

الحبكةعدل

تتكشف الحبكة من خلال ثلاثة أقسام متمايزة، بشكل يماثل الاضطرابات في حياة البطلة.

تهتم الفصول الثلاثة الأولى بتذكر نيتوتشكا لطفولتها مع والدتها وزوجها في سان بطرسبرغ، حتى وقت وفاتهما. تبدأ بالقصة الخلفية لزوج أمها، إيفيموف، عازف الكمان الموهوب ولكن المهووس بنفسه، والذي وصفته بأنه «أغرب شخص والأكثر استثنائية بين من عرفتهم على الإطلاق»، وقد كان لهذا الرجل أثر قوي عليها تجلى في بقية حياتها. جلب جنون إفيموف الفقر المدقع والخلاف إلى الأسرة، وترك للطفلة نظرة مبكرة ومؤلمة حول الجانب المظلم من المشاعر الإنسانية. انتهى هذا الجزء من حياتها حين قتل إفيموف والدتها، وبعد ذلك أصبح هو نفسه مجنونًا ومات.

تبنى الأمير إكس نيتوتشكا، وهو أحد معارف زوج والدتها، والفصلان 4 و5 يتحدثان عن انغماس الفتاة اليتيمة في هذا العالم الأرستقراطي غير المألوف، مع التركيز بشكل خاص على علاقتها بابنة الأمير كاتيا. تقع نيتوتشكا على الفور في حب كاتيا الجميلة، لكن كاتيا تحفظت في البداية تجاه الوافد الجديد الغريب، وكانت قاسية ومراوغة معها. لكن بمرور الوقت، تحولت هذه الكراهية الواضحة إلى رد فعل عاطفي بنفس القدر من مشاعر نيتوتشكا. أدى حبهما الصغير المعلن إلى حميمية أثارت قلق والدة كاتيا، التي اتخذت في النهاية خطوات لضمان انفصالهما. انتقلت عائلة كاتيا إلى موسكو، ووُضعت نيتوتشكا في رعاية أخت كاتيا الكبرى غير الشقيقة ألكسندرا ميخائيلوفنا. وفقًا للراوي، لن ترى نيتوتشكا وكاتيا بعضهما مدة ثماني سنوات أخرى، ولكن بما أن الرواية لم تكتمل، فلم تجتمعا بعد ذلك.

تصف الفصول النهائية سنوات مراهقة نيتوتشكا التي نشأت في منزل السيدة ألكسندرا ميخائيلوفنا اللطيفة والأمومية وزوجها البارد بيوتر ألكساندروفيتش. نشأت علاقة تعاطفية عميقة بينها وبين ألكسندرا ميخائيلوفنا، ولكنها شعرت بالانزعاج من موقف صديقتها الجزع بشكل مؤلم تجاه زوجها، وما بدا أنه لامبالاة مدروسة وعدم اكتراث من جانبه. اشتبهت نيتوتشكا بوجود بعض الغموض في ماضيهما، وفي النهاية، ظهر أمامها دليل على هيئة رسالة اكتشفتها عن طريق الخطأ مخبأة بين صفحات كتاب قديم في المكتبة، وهي رسالة إلى ألكسندرا ميخائيلوفنا من عاشق مهتاج، أعرب فيها عن أسفه لضرورة الانفصال النهائي بينهما، وحزنه بسبب الأضرار المتعذر إصلاحها التي لحقت بسمعتها وزواجها. أطلق اكتشاف نيتوتشكا الرسالةَ سلسلةً من الأحداث أدت إلى وصول ألكسندرا ميخائيلوفنا إلى حد الانهيار العاطفي، ووصول نيتوتشكا إلى حد النسوية وهي تواجه بيوتر أليكساندروفيتش بحقيقة ما فعله بزوجته.

تُرك العديد من المواضيع السردية، مثل العلاقة بين نيتوتشكا وكاتيا، دون حل، لكن مع وجود مؤشرات واضحة على أنها ستُستأنف في مرحلة مستقبلية من الرواية. تلاحظ ألكسندرا ميخائيلوفنا بدايةً أن نيتوتشكا لديها صوت جميل، ثم تتخذ الترتيبات اللازمة لها لتلقي التدريب. يظهر حبها للغناء وعلاقته بحياتها العاطفية في عدد من المشاهد، ولكن من الواضح أن تطورها الفني ما يزال في مراحله الأولى. تنتهي الرواية بتبادل مبهم بين نيتوتشكا وأوفروف، سكرتير بيوتر أليكساندروفيتش، ما يوحي بمزيد من التطور للقصة المتعلقة برسالة الحب.

مراجععدل

  1. ^ Fyodor Dostoevsky: Netochka Nezvanova. Translated with an introduction by Jane Kentish. Penguin Books. 1985. p 5. (ردمك 0-14-044455-6)
  2. ^ Frank (2010). p 114