افتح القائمة الرئيسية

نور الدين باشا

نور الدين كونيار
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
نور الدين إبراهيم باشا
(بالتركية: Sakallı Nurettin Paşa تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Sakalli Nureddin - Ferik.jpg
الضابط الملتحي نور الدين باشا في 1922

معلومات شخصية
الميلاد 1873
بورصة، الدولة العثمانية
الوفاة 18 فبراير 1932 (العمر 59)
إسطنبول، تركيا
مواطنة
Flag of Turkey.svg
تركيا
Ottoman flag.svg
الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وعسكري،  وباشا  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب جمعية الاتحاد والترقي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة التركية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1893–1925
الولاء  القوات المسلحة العثمانية (1893-1919)  الجيش التركي (1919-1925)
الرتبة فريق أول
المعارك والحروب الحرب العثمانية اليونانية (1897)
حرب البلقان الأولى
الحرب العالمية الأولى
حرب الاستقلال التركية
الجوائز
وسام الاستحقاق (عثماني)
ميدالية الحرب (عثماني)
النيشان المجيدي
نيشان عثماني
وسام الصليب الحديدي (ألماني)
ميدالية الاستقلال (تركيا)

نور الدين إبراهيم باشا، ولد في مدينة بورصة سنة 1873 والمعروف باسم نور الدين كونيار بعد قانون الألقاب، وهو ضابط في الجيش العثماني خدم خلال الحرب العالمية الأولى وكذلك خدم في الجيش التركي على حدود الجبهة الشرقية خلال حرب الاستقلال التركية. ولتمييزه عن الأسماء المتشابهة قبل قانون الألقاب، كان يدعى بالضابط الملتحي لأنه الوحيد الذي كان ملتحيا في صفوف ضباط جيش التحرير التركي خلال حرب الاستقلال. وهو معروف بأنه واحد من أهم قادة الحرب.

شارك كقائد رئيسي في المعركة الشهيرة حصار الكوت، ويعد من أنصار مصطفى كمال أتاتورك، حيث دافع عنهُ هذا الأخير عند محاولة محاكمته من قبل الجمعية الوطنية الكبرى عدة مرات.

عرف عنه كرهه لليونانيين بعد أن حرقوا كل المناطق التي انسحبوا منها خلال حرب الاستقلال التركية ورفضه أي شكل من أشكال التفاوض معهم.

محتويات

حرب الاستقلالعدل

انتقل في يونيو 1920 إلى الأناضول للمشاركة في الحركة الوطنية، أسندت إليه قيادة وتشكيل الجيش المركزي ومقره في أماسيا، حيث نجح في جمع قوة قتالية مؤلفة من حوالي 10،000 رجل في 9 ديسمبر 1920. بسبب تصريحات بابا الارثودكس اليونانيين العدائية، قرر طرد المبشرين الأمريكيين ووضع بعض المسيحيين المحليين في المعتقل، كمت قدمهم للمحاكمة بسبب الخيانة.

تمرد كوجيريعدل

قاد نور الدين باشا بتاريخ 6 مارس 1921 قوة من حوالي 3000 من الفرسان والجنود الغير نظاميين بما في ذلك ملشيات تحت قيادة عثمان توبال ضد المتمردين العلويين في منطقة سيواس. تم سحق المتمردين بحلول 17 يونيو 1921.

ووفقا لبعض المصادر، قال نور الدين باشا قبل الانطلاق لسحق التمرد (بالنسبة لبعض المصادر، هذه الكلمات قالها عثمان توبال ):

في السلطنة، تم إبادة الناس الذين يتحدثون "زو" (الأرمن)، أما أنا فذاهب لتنظيف الناس الذين يتكلمون "لو" (الاكراد) من جذورهم.

أدت شدة القمع إلى مناقشات حادة في الجمعية الوطنية الكبرى. وقررت الجمعية إرسال نور الدين باشا إلى لجنة تحقيق وتقديمه للمحاكمة. تم إعفاء نور الدين باشا بتاريخ 3 نوفمبر 1921 كما استدعي لأنقرة. لكن مصطفى كمال أتاتورك منع محاكمته.

مذابح البونتيكعدل

وفي 9 يونيو 1921، قصفت المدمرة اليونانية "بانثير" و "كيلكيس" مدينة اني بولو. حيث نصح نور الدين باشا حكومة أنقرة أنه نظرا لخطر الهبوط العسكري اليوناني في سامسون، ينبغي ترحيل جميع الذكور اليونانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 50 عاما إلى أماسيا لكي لا يكونوا عملاء مفترضين ان نجح الانزال اليوناني.

قبلت حكومة أنقرة في 16 يونيو 1921 الطلب، وقام الجيش المركزي بترحيل ما يقرب من 21،000 شخص، وأصدرت محكمة سامسون 485 حكما بالإعدام. المجازر التي ارتكبها الجيش المركزي كانت وحشية جدا، مما حدى نائبا في الجمعية الوطنية ان يطلب بإعدام نور الدين باشا. و في نهاية المطاف، أعفيته الجمعية الوطنية من القيادة المركزية للجيش وملاحقته، لكن مصطفى كمال أتاتورك ألغى القرار برمته بعد أن قصفت السفينة الحربية اليونانية جورجيوس أفيروف مدينة سامسون في 7 يونيو 1922، تم إبعاد اليونانيين بشكل كامل من مناطق غرب وجنوب الأناضول بأمر من حكومة أنقرة.

شارك في معركة دوملوبونار الحاسمة تحت قيادة مصطفى كمال لتنهي الوجود اليوناني في كل اسيا الصغرى.

العصر الجمهوريعدل

بعد اعلان الجمهوريةعدل

  • يونيو 1923 حل الجيش الأول بقرار من حكومة الجمعية الوطنية الكبرى، حيث ذهب في إجازة بدون مهمة.
  • مارس 1924، تم تعيينه كعضو في المجلس العسكري الأعلى.
  • غست 1925 تقاعد نور الدين باشا من الجيش بشروطه الخاصة.

الفترة النيابيةعدل

في ديسمبر 1924، عقدت انتخابات فرعية للجمعية الوطنية الكبرى في مدينة بورصة، ترشح نور الدين باشا كمستقل حيث هزم مرشح حزب الشعب الجمهوري. بعدها تقدم باستقال من عضويته كنائبا لمدينة بورصة في الجمعية الوطنية الكبرى، بعد فترة قصيرة من فوزه. غير أنه في 17 يناير 1925، رفضت الجمعية الوطنية الكبرى الاستقالة على أساس سجله العسكري. تمت اعادة انتخابه عضوا في الجمعية الوطنية في مناسبة لاحقة.

قانون القبعةعدل

في نوفمبر 1925، قال نور الدين باشا أن مشروع قانون القبعة انتهاك للدستور. ورد عليه نائبين آخرين أن هذا الرأي يعد عدوانا صريحا للإرادة الشعبية. كما أعلن وزير العدل محمود عساد في حينها أن منح الحرية ليس لعبة في أيدي الرجعيين ...ولا يمكن أن تكون الأمور المتعلقة بمصالح الجمهورية مخالفة للدستور.

وفاتهعدل

توفى نور الدين باشا في مدينة إسطنبول في يوم 18 فبراير 1932.

المصادرعدل

انظر أيضاًعدل