افتح القائمة الرئيسية

خطوط نورث ويست الجوية الرحلة 2

(بالتحويل من نورث ويست رحلة رقم 2)

تحطمت طائرة لوكهيد 14H التابعة لشركة خطوط نورث ويست الجوية Northwest Airlines رحلة رقم 2 ورقم التسجيل (NC17388) بمرتفعات بريجار بولاية مونتانا بالقرب من قرية بوزيمان بتاريخ 10 يناير 1938. وقد مات جميع من كان عليها من الركاب، وتعتبر أول حادث مميت بالنسبة لشركة خطوط نورث ويست الجوية ولطائرة لوكهيد.

خطوط نورث ويست الجوية الرحلة 2
ملخص الحادث
التاريخ 10 يناير, 1938
البلد
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
نوع الحادث خطأ ميكانيكي
الموقع بوزيمان بولاية مونتانا، الولايات المتحدة
الركاب 8
الطاقم 2
الوفيات 10
نوع الطائرة الأولى Lockheed 14H Super Electra
المالك خطوط نورث ويست الجوية
تسجيل طائرة NC17388

تلك الرحلة كانت من سياتل، واشنطن إلى شيكاغو ومرورا ببوتي وبيلينغز. الرحلة كانت بالتو أقلعت من بوتي ومرورا فوق بيلغراد، مونتانا عندما حولت مسارها شمالا لتبتعد عن عاصفة رملية. فقام مساعد الطيار بالاتصال لاسلكيا على الشركة[1] الساعة 3:05 مساء بالتوقيت المحلي للسؤال عما يمكن فعله بعد وصول الطائرة إلى ارتفاع 9,000 قدم بالساعة 2:53 مساء. الشهود الذين كانوا بالأرض أفادوا بأنها مرت فوق نقطة بالجبل لارتفاع 8,500 قدم فوق سطح البحر، حيث سقطت مباشرة بعد انزلاقها شراعيا لفترة قصيرة، واشتعلت بها النيران بعد ارتطامها بالأرض وقد مات جميع الركاب.

لوكهيد L-14 Super Electra

قرر المحققون بهيئة الطيران المدني -وهي هيئة قبل وكالة الطيران الفدرالية- بأن كلا من الزعنفة العمودية والدفتين من الطائرة. فاعتقدوا بأن مجموعة الذيل قد فشلت بالعمل بسبب رفرفة (اهتزاز) الطائرة. التقارير الجوية عن المنطقة المحيطة للحادث تفيد بأن الطائرة واجهت عاصفة خطيرة مما سبب ذلك الاهتزاز[2].

محتويات

ما بعد الحادثعدل

خلال 24 ساعة من حصول هذا الحادث أمرت وزارة التجارة الأمريكية (وهي الهيئة الحاكمة لهيئة الطيران المدني) من جميع طائرات لوكهيد Super Electra بعدم الطيران وأن يفحص الأداء للتأكد بأن الأرقام التي تم الحصول عليها عن فحص اهتزازات الطائرة هي دقيقة. فاكتشف بأن الآلة التي استخدمتها شركة لوكهيد (ومرخصة من قبل وزارة التجارة) لقياس مراحل الاهتزاز الطبيعي لقطع مكونات الطائرة، قد اعطت مهندسي لوكهيد نتائج غير صحيحة. فأمرت وزارة التجارة من المصنع بتطوير الدفة لجميع طائرات Super Electra لكي يقلل ماأمكن من الاهتزاز الذي يسبب بكسرها خلال الطيران.

تم نصب برج ساعة عام 1939 بمطار سبوكان بولاية واشنطن كذكرى لضحايا حادث رحلة رقم 2. رقم الرحلة لا تزال الشركة تستخدمه في خط مانيلا-طوكيو-لوس أنجلوس.

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ بذلك الوقت كان الخط الذي طاروا به غير مرتبط ببرج المراقبة بسبب ضعف بأجهزة الإتصال الأرضية وإمكانيات أجهزة الإتصال بالطائرة.
  2. ^ بذلك الوقت كانت تلك الظاهرة التي تسمى موجات لي أو Lee Waves غير معروفة بذلك الوقت.

وصلات خارجية ومراجععدل