نهر أبو علي

(بالتحويل من نهر قاديشا)
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
نهر قاديشا في شمال لبنان

نبذة عامةعدل

نهر أبو علي وهو نهر قاديشا: ينبع من مغارة قاديشا في سفوح القرنة السوداء وظهر القضيب في جبل المكمل ويجري في وادي قاديشا أو وادي قنوبين.

وصفهعدل

ينبع هذا النهر من مغارة قاديشا الواقعة في وادي قاديشا شمال لبنان و يمر بعدة مناطق لبنانية سياحية قبل أن يصل إلى طرابلس، و فيها يتحول اسمه من نهر قاديشا إلى نهر أبو علي، يبلغ طوله من منبعه وحتى المصب 42 كم ومساحة حوضه 485 كم مربع. يفصل نهر أبو علي أهم منطقتين للتجمع السكاني في طرابلس هما قبة النصر في الشمال الشرقي و أبي سمراء في الجنوب الغربي منه، وعلى ضفته الغربية فتتمركز قلعة الصنجيل أو قلعة طرابلس، أما ضفته الشرقية فيمتد سوق الخضار الشعبي الذي حول هذا النهر الجميل إلى مكب نفايات السوق، بالإضافة إلى بقايا مزارع الخنازير والدجاج التي جعلت رائحة النهر لا تطاق.

فيضان 1955عدل

أو سنة الطوفة أدى هذا الفيضان إلى شبه غرق المدينة بالمياه، وخسائر أخرى فادحة في مئات الارواح واقتصادياً، بعد القرار بهدم النهر وإعادة بناءه وتوسيع المجرى على حساب المباني القديمة المحيطة به وكل هذا زاد من تدهور الاقتصاد آنذاك.

تاريخهعدل

قبل أن يعاد بناء النهر كان تحفة خضراء لا تخلو من الزوار وقامت بفضله جنائن غناء واشتهرت زراعة التوت وقامت عليها صناعة الحرير وبعد ذلك أصبحت طرابلس مزرعة لليمون والبرتقال تفوح منها رائحة عطرة أضيفة على إثرها صفة الفيحاء لطرابلس. كان مجرى النهر يفتح صيفا ويغلق شتاءً، ولكن أحوال النهر سائت منذ الفيضان، وشحوحه و تحويل مياهه إلى مياه صرف صحي.

الطوفان حدث في عام 1955

مشروع السقفعدل

من باحة جامع البرطاسي نزولاً باتجاه البحر يكون المشروع قد غطى النهر لنحو 300 متر، وهو ممول من البنك الدولي و وافقت عليه الحكومة اللبنانية. أما الغرض منه فهو انتشال البسطات من جوانب الطريق وبالتالي الملكية العامة وإنشاء محال بديلة فوق النهر.

 
هذه بذرة مقالة عن إحدى مناطق لبنان بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.