افتح القائمة الرئيسية

نهر القاش

نهر في أفريقيا

القاش Gash أو مارب Mareb هو نهر موسمي ينبع من المرتفعات الأريترية، ومن خصائصه أنه لا يصب في رافد رئيسي ولا بحر أو محيط أو بحيرة أو أي مسطح مائي بل تندلق مياهه في سهول رملية. أما في موسم الجفاف فهو عبارة عن واد رملي واسع. ويمر مساره بدولتين فقط هما إريتريا والسودان وينتميان إلى دول حوض النيل.

نهر القاش
Kassala,Gash river.jpg
القاش في كسلا في موسم الجفاف

المنطقة
البلد
Flag of Eritrea.svg
إريتريا
Flag of Sudan.svg
السودان
Flag of Ethiopia.svg
إثيوبيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الخصائص
الطول 440 كم (270 ميل)
المجرى
المنبع الرئيسي امبا تكارا في اريتريا
 » الارتفاع 2040 متر
 » الإحداثيات 14°38′N 39°1.3′E / 14.633°N 39.0217°E / 14.633; 39.0217
المنبع الثانوي  
 » الإحداثيات 14°53.6′N 37°54.8′E / 14.8933°N 37.9133°E / 14.8933; 37.9133
التقاء المنابع بالاسا
المصب سهول كسلا الرملية
مساحة الحوض 15000 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية مساحة المسطح المائي (P2053) في ويكي بيانات
الجغرافيا
الروافد من الجانب الإثيوبي : سارانا وبالاسا وماي شاوش وانغويا ومن الجانب الإريتري: نهر مابل
دول الحوض  السودان،  إريتريا، إثيوبيا

التسميةعدل

ترجع تسمية النهر باسم مارب نسبة إلى سد مأرب في اليمن حيث كانت اريتريا تشكل حسب الإسطورة التاريخية الغئزية جزء من مملكة سبأ التي شيدت السد. أما بالنسبة لتسمية النهر بالقاش فقد اختلفت الروايات. فهناك من يقول بأن التسمية تعني النهر المدلل بلغة الحلنقة سكان المنطقة، ويرى البعض بأن لفظ "القاش" مشتق من لفظ القشاش باللهجة العربية السودانية بمعنى الكاسح أو الجارف الذي يجرف كل شيء للدلالة على عنفوان النهر وجيشانه أثناء فيضانه الموسمي.ويعتقد البعض بأن اللفظ قاش يعني الفوار بلغة الهدندوة( إحدى قبائل البجة )المقيمين في المنطقة وذلك في إشارة إلى فوران النهر أثناء فيضانه.

مسار النهرعدل

ينبع نهر القاش من أواسط المرتفعات الأريترية باسم مارب في منطقة ماي امبسا جنوب العاصمة الإريترية أسمرة وتصب فيه مياه روافده من الجانب الإثيوبي وهي انهار سارانا وبالاسا وماي شاوش وانغويا. وأما من الجانب الإريتري فيلتقي به نهر مابل. ويمكن تقسيم مسار النهر إلى ثلاثة أجزاء. الجزءالأول وطوله حوالي 175 كيلو متر يبدأ من أمبا تكارا وحتى قرية أراكبو في إريتريا ويسمى مارب وتجري مياهه طول أيام السنة. والجزء الثاني وطوله 240 كيلو متر يمر عبر منطقة كناما ومياهه موسمية، وأما الجزء الثالث والأخير فهو يأخذ اسم القاش ويمر عبر مدينة تسني في إريتريا وينتهي في سهول كسلا في السودان، ولا تظهر مياهه على السطح إلا في الفترة من يونيو / حزيران وحتى سبتمبر / أيلول، متزامنة مع هطول الأمطار الغزيرة في المرتفعات. ويبلغ طول نهر القاش من منبعه في المرتفعات الإريترية وحتى مصبه في سهول كسلا 440 كيلو متر أي (270)ميل[1].

مقرن القاشعدل

يلتقي بنهر بالاسا ويأخذ اتجاه الجنوب ثم الشمال منحدرا نحول السهول الغربية لإريتريا وصوب الحدود السودانية، وخلافا لما هو عليه الحال في نهر سيتيت تكازي (نهر عطبرة) فإن نهر القاش لا يصل إلى نهر النيل، بل تندلق مياهه في سهول كسلا ليكون مستنقعاً في شكل دلتا [2]

ويعتبر القاش في السودان مميزا حيث يشكل المعلم الرئيسي لمدينة كسلا التي تتميز بكثرة الساقيات والبساتين التي يطلق عليها محلياً اسم الجنائن (مفردها جنينة).[3]

فيضان القاشعدل

يتميز القاش بجفافه معظم أيام السنة، إلا أنه يفيض في موسم الخريف لمدة أربعة شهور في الفترة من يونيو / أيار- وحتى أكتوبر / تشرين الأول، بكميات كبيرة من المياه المندفعة حيث يستقبل حوضه كميات كبيرة من الأمطار ينتج عنها حوالي 3 مليار متر مكعب من المياه سنوياً تشكل فيضانات جامحة تهدد البلدات والقرى التي حولها خاصة مدينة كسلا في السودان كما حدث في عام 2003 م عندما دمرت المياه أجزاء من أحياء سكنية في كسلا مثل الحلنقة والميرغنية.[4]

الأهمية الاقتصادية والسياسيةعدل

يشكل نهر القاش أهمية كبري في اقتصاديات إقليم قاش - بركة في اريتريا و ولاية كسلا في السودان. ففي مجال الزراعة يعتمد المزارعون في المنطقتين علي مياهه الموسمية الوفيرة من أجل ري محاصيلهم. ومن أشهر هذه المحاصيل: القطن، القمح، قصب السكر، الحمضيات، المانجو، والموز والفول السوداني والخضروات مثل البصل. كما توجد فيه صناعة خفيفة مثل تعليب الفواكه وتجفيف البصل في كسلا وحلج القطن في تسني. وتنبت في ضفاف القاش اشجار الدوم و نبات عشار طويل وغيرها.

ومن الناحية السياسية يشكل نهر القاش حدودا طبيعية بين إثيوبيا وإريتريا.[5]

ونظراً لأن النهر يتميز بانحداره الشديد وقوة جريانه فقد اقامت الإدارة الاستعمارية الإيطالية في اريتريا سنة 1924 م مشروعاً زراعياً صغيراً لإستغلال هذه الكمية الهائلة من المياه في منطقة تسني الفقيرة بالغرب الإريتري، لتنميتها حيث قامت بتشييد سد صغير وبحيرة صغيرة خلفه لتخزين المياه وشبكة من القنوات والجداول لري حوالي 10 ألف هكتار من الأراضي التي زرعت بالقطن طويل التيلة وبعض المحاصيل البستانية والموالح. وبالمثل أقامت إدارة السودان المصري الإنجليزي مشروعا أكبر في منطقة كسلا يعرف باسم مشروع القاش الزراعي وذلك بواسطة الري السطحي. ويطلق الإريتريون على المنطقة اسم (سلة غذاء إريتريا).

وتبلغ المساحة الكلية للدلتا 750 الف فدان، تم استغلال 80 الف فدان منها حيث يزرع القطن والذرة والقمح والفول السوداني.[6]

وفي مجال الصيد يعتمد الصيادون علي الأسماك المتوفرة فيه.

أما في مجال السياحة، فيتوافد إلى كسلا عدد من السياح خاصة من ولايات السودان المختلفة لزيارته، إذ يشكل نهر القاش ببساتينه النضرة معلما سياحياً بالمدينة إلى جانب جبال كسلا وتوتيل والتاكا ومكرام.

وفي اريتريا أطلق اسم القاش على المنطقة الغربية منها باسم منطقة قاش - بركة وعاصمتها اغوردات [7]

أهمية تاريخية واجتماعيةعدل

وبغض النظر عن اهميته كحدود طبيعية بين إثيوبيا واريتريا، فإن للقاش أهمية تاريخية تتمثل في انه كان يشكل حدودا لإقليمين تاريخيين: بحر نجاش (أي مملكة البحر، بلغة التغرينيا) الواقعة شمال النهر تجاه البحر الأحمر وتعرف أيضاً باسم ميدري بحري (أي الأراضي المتاخمة للبحر) وإقليم تيجراي في إثيوبيا الحالية.[8]

ويطلق اسم القاش في المنطقة على فرق رياضية كفريق كرة القدم في مدينتي تسني (إبان ستينيات القرن الماضي) وكسلا، أو على المدارس أو الداخليات فيهما.

القاش في الشعر و الأدبعدل

من الناحية الاجتماعية يشكل القاش مادة ادبية لكثير من الشعراء في السودان الذين كتبوا العديد من القصائد الغنائية التي ورد فيها اسم القاش ومدينة كسلا التي تطل عليه، ومن هؤلاء الشعراء الشاعر السوداني توفيق صالح جبريل في قصيدته الرائعة كسلا والتي قال فيها:

"كان صُبحاً طَلق المَحيا نَدِياً، إذْ حللنا حديقة العُشاقِ

وابنة القاشِ إنْ سرى الطَيفُ وَهناً، واعتَلَى هائماً فكيف لحاقِ

ظلت الغيدُ والقواريرَ والأباريق صَرعَى بِتنَ في إطراقِ"

نغم الساقيّاتِ حرّك أشجاني

وهاج بيّ الهوى مع أنين السواقي

وكذلك الشاعر إسحاق الحلنقي الذي كتب يقول:

من علمك يافراش

تعبد عيون القاش

الخضرة في الضفة وهمس النسيم الماش"

مصادرعدل

  1. ^ "Water Sector Development Program (Vol.2)" Ministry of Water Resources (accessed 21 January 2009)
  2. ^ Request Rejected
  3. ^ http://www.kuwait-fund.org/eastsudanconference/index.php?option=com_docman&task=doc_details&gid=292&Itemid=297&lang=english>
  4. ^ NASA Visible Earth[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 يوليو 2010 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Gash River." Encyclopædia Britannica. Encyclopædia Britannica Online. Encyclopædia Britannica, 2011. Web. 14 Aug. 2011. <http://www.britannica.com/EBchecked/topic/226543/Gash-River>.
  6. ^ http://www.spate-irrigation.org/guide/The%20River%20Gash%20Irrigation%20Scheme%20Eastern%20Sudan.pdf
  7. ^ Gash Barka - Eritrea نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Daniel Kendie, The Five Dimensions of the Eritrean Conflict 1941 – 2004: Deciphering the Geo-Political Puzzle (United States of America: Signature Book Printing, 2005), pp. 17-8.

مراجععدل

  • Eritrea-Ethiopia Boundary Commission Decision Regarding Delimitation of the Border
  • "Water Sector Development Program (Vol.2)" Ministry of Water Resources(accessed 21 January 2009)
  • D.Kendi,The Five Dimensions of the Eritrean Conflict 1941–2004:Deciphering the Geo-Political Puzzle(USA:Signature Book Printing,2005).
  • BBC Wildlife magazine, July 2003, retrieved at [1] on 28 Sept 2007

The River Gash Irrigation Scheme,. Eastern Sudan. Hamid Mahmoud Hamid and. Malla Munhul Malla hrigation Engineers, Gash River. The River* Gasb irrigation.

  • www.spate-irrigation.org/training/documents/Module4CaseStudyGash.ppt