ننهورساج

ننهورساج إله أنثى من آلهة السومريين، كان للالهة دار طهارة وسلام للمقام هي (دلمون)وفى دلمون حدثت أول عملية خلق للنبات عن طريق تخصيب (إنكي)إله السماء ل(ننهورساج) لتنجب آلهة النبات وتخلق بمفردها ثمانية نباتات محرمة ويأكل أنكي النبات المحرم فتحيق به اللعنة الربانية فيمرض بضلعه ويحتضر لولا نزع هذا الضلع المريض منه، وتخلق منه سيدة الضلع (ننتو)أولى أناث البشرية، هذا طبقا للأسطورة السومرية.[1][2][3]

ننهورساج
Mesopotamian - Cylinder Seal - Walters 42564 - Impression.jpg
ختم إسطواني أكدي الطبعة التي تصور الآلهة النباتية ، ربما "ننهورساج" ، جالسةً على عرش محاط بالمصلين (حوالي 2350-2150 ق.م)

زوجات إنليل
أنو
إنكي  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
ذرية نينورتا،  وسين،  ومردوخ  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات

ميثولوجياعدل

في أسطورة إنكي وننهورساج، أنجبت ننهورساج ابنةً لإنكي تُدعى نينسار («سيدة الخضرة»). عبر إنكي، أنجبت نينسار ابنتها نينكورا («سيدة الماشية»). أنجبت نينكورا بدورها ابنةً لإنكي اسمها أوتو. طارد إنكي بعد ذلك أوتو، التي كانت غاضبةً من عدم اهتمامه بها. دفنت أوتو، وفقًا لنصيحة جدتها الأكبر ننهورساج، بذور إنكي في الأرض، إذ نمت ثماني نباتات مكانها (النباتات الأولى). رأى إنكي النباتات وأكلها، وأصبح مريضًا في ثمانية أعضاء من جسده. شفته ننهورساج، التي أخذت النباتات إلى داخل جسدها لتنجب ثمانية ألهة: آبو، ونينتولا (نينتول)، ونينسوتو، وأزيموا، ونينتي وإنشاج (إنشاجاج).

في نص «خالق المجرفة»، أكملت ولادة البشرية بعد أن كُشفت الرؤوس عبر مجرفة إنكي.

في نصوص الخلق، تعمل نينما (اسم آخر لننهورساج) كقابلة بينما تخلق الإلهة الأم نامو أنواعًا مختلفةً من أفراد البشر من الكتل الطينية، يحدث هذا خلال وليمة أعدها إنكي للاحتفال بخلق الجنس البشري.

العبادةعدل

يُصور رمزها، الذي يشبه الحرف اليوناني أوميغا Ω، في الفن منذ عام 3000 قبل الميلاد تقريبًا، رغم أنه يرجع عمومًا إلى أوائل الألفية الثانية قبل الميلاد. يظهر على بعض العلامات الحدودية – على الطبقة العليا، ما يدل على أهميتها. يرتبط الرمز بإلهة البقرة المصرية حتحور، وقد يمثل شكل رحم منسق.[4] يظهر الرمز في تصورات مبكرة من مصر القديمة. تُصور حتحور في بعض الأوقات على جبل، لذا من الممكن أن تكون الآلهتان مرتبطتين.

يقع معبدها، إيساكيلا (من إي السومري (معبد) + إس إيه جي (الرأس) + آي إل إيه (المرتفع) في كور في مدينة إريدو، مع أنها تملك معبدًا آخر في كيش.

مراجععدل

  1. ^ Dalley, Stephanie (1998). Myths from Mesopotamia: Creation, the Flood, Gilgamesh, and Others. Oxford University Press. صفحة 326. ISBN 978-0-19-283589-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Musée de Brooklyn - Aruru نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Jastrow, Morris., The religion of Babylonia and Assyria, Morris Jastrow, Ginn & Co., 1898. نسخة محفوظة 3 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Of Omegas and Rhombs by Johanna Stuckey". www.matrifocus.com. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ الشرق الأوسط القديم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.