افتح القائمة الرئيسية

نموذج دافسون ودانيلي

نموذج دافسون ودانيلي كان نموذج للغشاء الخلوي صممه كل من العالمين دافسون(Hugh Davson) ودانيلي (James Danielli) في عام 1935. يصف هذا النموذج الغشاء الخلوي على أنه مؤلف من طبقة ثنائية الدهون وأن كلا سطحي هذه الطبقة مغطى بالبروتينات الكُرَيْوِيّة، والتي لا تمتد عبر تلك الطبقة.[1]

أدالة سابقة على هذا النموذجعدل

- عندما تم فحص الغشاء الخلوي تحت المجهر الإلكتروني، لُوحظ أن هناك خطين (طبقتين) متوازيين داكنين مع منطقة أفتح بينهم. عادةً يكون لون البروتينات داكناً تحت المجهر الإلكتروني في حين أن الليبيدات تكون أكثر فتوحاً. هذا جعل كلا العالمين يعتقدا أن البروتينات تغطي كلا السطحي الخارجيين للطبقة الثنائية من غير أن ينغرسا عبر الطبقة الثنائية للغشاء الخلوي.  

ولكن فيما بعد، تم دحض هذا النموذج واِستبداله بنموذج أكثر صحةً وقبولاً. النموذح الحالي لغشاء الخلية تم ابتكاره من قبل العالمين SJ Singer و GL Nicolson في عام 1972.

أدلة أدت إلى رفض النموذجعدل

أهم الأدلة التي فندت النموذج السابق هي:[2]

- عند القيام بتجارب لاستخراج البروتينات من الغشاء الخلوي، لوُحظ أن هناك بروتينات سهلة الاستخراج، لوجودها على سطح الطبقة الثنائية، ولكن كان هناك بروتينات أكثر صعوبة عند الاستخراج، وهذا دلّ على أن هذه البروتينات تكون منغرسة عبر الطبقة الثنائية وليست فقط على السطح الخارجي.

- عندما تم استخدام تقنية التَشميد (freeze-etching)[3](طريقة لدراسة الخلايا بالمجهر الالكتروني تتضمن تجميد الخلايا بسرعة)، لُوحظ وجود جزيئات منغرسة عبر الطبقة الثنائية وتم بعد ذلك استنتاج أن هذا الجزيئات هي بروتينات.

- تجارب أخرى أظهرت أن البروتينات تستطيع الحركة عبر الطبقة الثنائية عندما قُطِّرت بأصبغة فلورية (Fluorescent dyes)

- فضلاً عن ذلك، فإن كلا سطحي الطبقة الثنائية تكون دائماً محبة للماء (“hydrophilic “water loving) لأنها تُقابل الوسط الخارجي للخلية (الوسط الخارجي للخلية يكون دائماً محب للماء)، وهذا يعني أنه اذا كانت البروتينات تُغطي فقط السحطين الخارجيين لهذه الطبقة من غير أن تنغرس فيهما، فإنها بذلك ستكون محاطة بمنطقتين محبتين للمياه هما سطح الطبقة والوسط الخارجي للخلية.

ولكن هذا لا يمكن أن يحدث لأنه اِكتُشف لاحقاً أن البروتينات مُتَقابِلَةُ الزُّمَر (amphipathic)[4][5] أي أنها مكونة من مناطق محبة للماء (“hydrophilic “water loving) ومناطق كارهة للماء(“hydrophobic “water hating)، فلا يمكن حدوث ذلك بشكل دائم، لأن بعض مناطق البروتينات الكارهة للماء لا يمكن أن تقابل المناطق المحبة الماء، والتي هي الوسط الخارجي للخلية.

إضافةً إلى ذلك فإن سطح الطبقة المحب للماء سيكون معزولاً عن الوسط الخارجي المحب للماء بسبب البروتينات التي تُغطيه.

بناءً على ما سبق، إستنتج العلماء أن النموذج السابق بحاجة إلى تعديلات أهمها أن البروتينات لا يمكن أن تكون متواجدة فقط على السطحين الخارجيين للطبقة الثنائية لغشاء، وإنما يجب أن ينغرس بعضهم عبرها. وهذا تم شرحه وتلخيصه في النموذج الفسيفسائي المائع.

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Wells، William A. (2005-01-17). "The invention of freeze fracture EM and the determination of membrane structure". The Journal of Cell Biology (باللغة الإنجليزية). 168 (2): 174–175. ISSN 0021-9525. doi:10.1083/jcb1682fta2. 
  2. ^ "Membrane Models | BioNinja". ib.bioninja.com.au. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2019. 
  3. ^ Team، Almaany. "ترجمة و معنى freeze etching بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2019. 
  4. ^ Nicolson، Garth L.؛ Singer، S. J. (1972-02-18). "The Fluid Mosaic Model of the Structure of Cell Membranes". Science (باللغة الإنجليزية). 175 (4023): 720–731. ISSN 0036-8075. PMID 4333397. doi:10.1126/science.175.4023.720. 
  5. ^ Team، Almaany. "ترجمة و معنى amphipathic بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2019.