نقص الأكسجين في الماء

تعمل طبقات الماء المالحة ذات الكثافة العالية على حجز الأكسجين ومنع انتقاله لمناطق أخرى.

يوجد الأكسجين مذابا في المياه ولكن هناك مناطق في البحار ينضب منها الأوكسجين ويرجع ذلك لركود المياه أو إلى الحاجز المادي الطبيعي –الكثافة- حيث تعمل طبقات الماء المالحة ذات الكثافة العالية على حجز الأكسجين ومنع انتقاله لمناطق أخرى.

يعد نقص الأوكسجين في الماء ظاهرة طبيعية [1] ويتكرر حدوثها في التاريج الجيولوجي، وأشهر أمثلتها في وقتنا الحاضر تلك المنطقة الموجودة في بحر البلطيق [2] وخليج المكسيك [3].

أسبابه وآثارهعدل

نقص الأوكسجين في الماء ناتج عن عدة عوامل منها:

• ركود المياه.

• الفرق في كثافة الطبقات المائية [4].

مدخلات المواد العضوية، حيث يتم استنفاد الأوكسجين في عملية أكسدة المواد العضوية،

• شدة التدرج الحراري.

عندما يتم استنفاد الأوكسجين في الحوض تكون البكتيريا أفضل متقبل كهربي، وبوجود النيتريت في مياه البحر يحدث نزع النيتروجين واستهلاكه بدلا من النيتيرت وعند انخفاض العناصر وتعويض نقص الأوكسجين تعمل البكتيريا على أكسدة الكبيرتيد إلى الكبريتات للحد من مستوى الكبريتات وفقا للمعادلة التالية :

HS + 2 O2 → HSO4

يوجد في بحر البلطيق بقايا من الأحافير والمستحاثة وذلك لتباطئ معدل التحلل في المياه المختزلة.

مناطق المياه المختزلةعدل

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Richards, 1965; Sarmiento 1988-B
  2. ^ Jerbo, 1972;Hallberg, 1974
  3. ^ "Streamflow and Nutrient Delivery to the Gulf of Mexico for October 2009 to May 2010 (Preliminary)". مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ Gerlach, 1994
  • Hallberg, R.O. (1974) “Paleoredox conditions in the Eastern Gotland Basin during the recent centuries”. Merentutkimuslait. Julk./Havsforskningsinstitutets Skrift, 238: 3-16.
 
هذه بذرة مقالة عن بعلم البيئة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.