نقاش:يوم ذي قار

النقاشات النشطة
مشروع ويكي العراق (مقيّمة بمتوسطة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي العراق، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالعراق في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 ؟؟؟  المقالة لم تُقيّم بعد حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 متوسطة  المقالة قد قُيّمت بأنها متوسطة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
GA candidate.svg
وُسمت هذه المقالة كمقالة جيدة على ويكيبيديا العربية بعد ترشيحها واستيفائها معايير المقالات الجيدة. إذا كان بإمكانك تحسينها أكثر فقم بذلك رجاءً، وفي حال لم تعد توافي المعايير فبالإمكان عرضها لمراجعة الوسم.

تاريخ الوسم: 29 أبريل 2010

طلب تعديل صفحة محمية في 12 يناير 2019عدل

{محمية|1}}

معركة ذي قار
جزء من حروب الجاهلية
معلومات عامة
التاريخ 609م وقيل 604م[1] وقيل 624م[2]
الموقع ذي قار
النتيجة انتصار العرب
المتحاربون
بنو شيبان من بكر بني وايل وليست عتيبة
بنو عجل من بكر بني وائل<r/>بنو ذهل
بنو تيم [3].
الفرس 

قضاعة
إياد[4].(انسحبت قبائل من مواجهة بكر بني وائل 🇦🇱 قبايل طيء شمر ظفير الخ
القادة
هانئ بن مسعود الشيباني
حنظلة بن ثعلبة بن سيار العجلي
عبد عمرو بن بشر الضبيعي
جبلة بن باعث اليشكري  
الحارث بن وعلة الذهلي
الحارث بن ربيعة التيمي
الهامرز قائد الفرس  
النعمان بن زرعة
خالد بن يزيد البهراني قائد قضاعة وإياد  
إياس بن قبيصة الشمري قائد العرب جميعا
القوة
غير معروف 1000 من الأساورة الفرس
3000 من العرب
10000لخنابرين[2][5].

يوم ذي قار هو يوم هزمت به العرب العجم وذكر الأصفهاني في كتابه الأغاني أنه حدث في زمن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-[2]، وقع فيه القتال بين العرب والفرس في العراق وانتصر فيه العرب. وكان سببه أن كسرى أبرويز غضب على النعمان بن المنذر ملك الحيرة، وقد أوغر صدره عليه زيد بن عدي العباديّ لأنه قتل أباه عدي بن زيد، فلجأ النعمان إلى هانئ بن مسعود الشيباني فاستودعه أهله وماله وسلاحه، ثم عاد فاستسلم لكسرى، فسجنه ثم قتله. وأرسل كسرى إلى هانئ بن مسعود يطلب إليه تسليمه وديعة النعمان، فأبى هانئ دفعها إليه دفعاً للمذمة، فغضب كسرى على بني شيبان وعزم على استئصالهم، فجهّز لذلك جيشاً ضخماً من الأساورة الفرس يقودهم الهامرز و جلابزين، ومن قبائل العرب الموالية له، من تغلب والنمر بن قاسط وقضاعة وإياد، وولى قيادة هذه القبائل إياس بن قبيصة الطائي، وبعث معهم كتيبتيه الشهباء والدوسر. فلما بلغ النبأ بني شيبان استجاروا بقبائل بكر بن وائل، فوافتهم طوائف منهم، واستشاروا في أمرهم حنظلة بن سيّار العجلي، واستقر رأيهم على البروز إلى بطحاء ذي قار، وهو ماء لبكر بن وائل قريب من موضع الكوفة[6].

طلب تعديل صفحة محمية في 10 أغسطس 2019عدل

الصفحة:

{{معلومات صراع عسكري |اسم_النزاع = معركة ذي قار |تاريخ = 609م وقيل 604م[7] وقيل 624م[2] |تعليق = |جزء_من = حروب الجاهلية |مكان = ذي قار |نتيجة = انتصار العرب |خصم1 = [[بكر بن وائل]
العقد الفريد، الجزء السادس ص 114</ref>. | خصم2 = الفرس 
تغلب
النمر بن قاسط
قضاعة
إياد[8].(انسحبت قبائل العرب بعد اتفاقها السري المسبق مع بني بكر بن وائل على أن يخدعوا الفرس) |قائد1 = هانئ بن مسعود الشيباني
حنظلة بن ثعلبة بن سيار العجلي
عبد عمرو بن بشر الضبيعي
جبلة بن باعث اليشكري  
الحارث بن وعلة الذهلي
الحارث بن ربيعة التيمي |قائد2 = الهامرز قائد الفرس  
النعمان بن زرعة قائد تغلب والنمر
خالد بن يزيد البهراني قائد قضاعة وإياد  
إياس بن قبيصة الطائي قائد العرب جميعا |قوة1 =غير معروف | قوة2 =1000 من الأساورة الفرس<br/3000 من العرب
1000لخنابرين[2][5]. ||البلد=|خصم3=}} يوم ذي قار هو يوم هزمت به العرب العجم وذكر الأصفهاني في كتابه الأغاني أنه حدث في زمن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-[2]، وقع فيه القتال بين العرب والفرس في العراق وانتصر فيه العرب. وكان سببه أن كسرى أبرويز غضب على النعمان بن المنذر ملك الحيرة، وقد أوغر صدره عليه زيد بن عدي العباديّ لأنه قتل أباه عدي بن زيد، فلجأ النعمان إلى هانئ بن مسعود الشيباني فاستودعه أهله وماله وسلاحه، ثم عاد فاستسلم لكسرى، فسجنه ثم قتله. وأرسل كسرى إلى هانئ بن مسعود يطلب إليه تسليمه وديعة النعمان، فأبى هانئ دفعها إليه دفعاً للمذمة، فغضب كسرى على بني شيبان وعزم على استئصالهم، فجهّز لذلك جيشاً ضخماً من الأساورة الفرس يقودهم الهامرز و جلابزين، ومن قبائل العرب الموالية له، من تغلب والنمر بن قاسط وقضاعة وإياد، وولى قيادة هذه القبائل إياس بن قبيصة الطائي، وبعث معهم كتيبتيه الشهباء والدوسر. فلما بلغ النبأ بني شيبان استجاروا بقبائل بكر بن وائل، فوافتهم طوائف منهم، واستشاروا في أمرهم حنظلة بن سيّار العجلي، واستقر رأيهم على البروز إلى بطحاء ذي قار، وهو ماء لبكر بن وائل قريب من موضع الكوفةإغلاق </ref> مفقود لوسم <ref> وقيل 624م[2] |تعليق = |جزء_من = حروب الجاهلية |مكان = ذي قار |نتيجة = انتصار العرب |خصم1 = بنو شيبان
بنو عجل
بنو ذهل
بنو تيم
بنو تميم [9]. | خصم2 = الفرس 
قبائل طيء
النمر بن قاسط
قضاعة
إياد[10].(انسحبت قبائل العرب بعد اتفاقها السري المسبق مع بني بكر بن وائل على أن يخدعوا الفرس) |قائد1 = هانئ بن مسعود الشيباني
حنظلة بن ثعلبة بن سيار العجلي
عبد عمرو بن بشر الضبيعي
جبلة بن باعث اليشكري  
الحارث بن وعلة الذهلي
الحارث بن ربيعة التيمي |قائد2 = الهامرز قائد الفرس  
النعمان بن زرعة قائد تغلب والنمر
خالد بن يزيد البهراني قائد قضاعة وإياد  
إياس بن قبيصة الطائي قائد العرب جميعا |قوة1 =غير معروف | قوة2 =1000 من الأساورة الفرس
3000 من العرب
1000لخنابرين[2][5]. ||البلد=|خصم3=}} يوم ذي قار هو يوم هزمت به العرب العجم وذكر الأصفهاني في كتابه الأغاني أنه حدث في زمن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-[2]، وقع فيه القتال بين العرب والفرس في العراق وانتصر فيه العرب. وكان سببه أن كسرى أبرويز غضب على النعمان بن المنذر ملك الحيرة، وقد أوغر صدره عليه زيد بن عدي العباديّ لأنه قتل أباه عدي بن زيد، فلجأ النعمان إلى هانئ بن مسعود الشيباني فاستودعه أهله وماله وسلاحه، ثم عاد فاستسلم لكسرى، فسجنه ثم قتله. وأرسل كسرى إلى هانئ بن مسعود يطلب إليه تسليمه وديعة النعمان، فأبى هانئ دفعها إليه دفعاً للمذمة، فغضب كسرى على بني شيبان وعزم على استئصالهم، فجهّز لذلك جيشاً ضخماً من الأساورة الفرس يقودهم الهامرز و جلابزين، ومن قبائل العرب الموالية له، من تغلب والنمر بن قاسط وقضاعة وإياد، وولى قيادة هذه القبائل إياس بن قبيصة الطائي، وبعث معهم كتيبتيه الشهباء والدوسر. فلما بلغ النبأ بني شيبان استجاروا بقبائل بكر بن وائل، فوافتهم طوائف منهم، واستشاروا في أمرهم حنظلة بن سيّار العجلي، واستقر رأيهم على البروز إلى بطحاء ذي قار، وهو ماء لبكر بن وائل قريب من موضع الكوفة[11].

ارجع إلى يوم ذي قار.

يوم ذي قارعدل

أتت الدحه في معركة ذي قار Bosaleem (نقاش) 09:39، 24 يناير 2020 (ت ع م)

طلب تعديل صفحة محمية في 24 يناير 2020عدل

موقع بئر ذي قار في السعوديه وليس في العراق

  1. ^ قيل أنه من العسير أن تكون بعد هذا التاريخ لأنها مرتبطة بكارثة اللخميين سنة 602. كتاب العرب على حدود بيزنطة وإيران من القرن الرابع إلى القرن السادس ميلادي. نينا ڤكتورڤنا ݐيغوليڤسكيا المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويت. 1985. ص:147
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني. جزء 24. ص:66-75
  3. ^ الأندلسي، العقد الفريد، الجزء السادس ص 114
  4. ^ الشهباء والدوسر: كتيبتان حربيتان، كان قد جعلهما يزدجرد ملك الفرس تحت تصرف النعمان بن المنذر ومن بعده، وكان رجال الشهباء من الفرس. ورجال الدوسر من عرب تنوخ. أنظر أيام العرب في الجاهلية ص:27
  5. أ ب ت أيام العرب في الجاهلية. تأليف: محمد أحمد جاد المولى بك وعلي محمد البحاوي. محمد أبو الفضل إبراهيم. ص:22
  6. ^ أيام العرب في الجاهلية الموسوعة العربية نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ قيل أنه من العسير أن تكون بعد هذا التاريخ لأنها مرتبطة بكارثة اللخميين سنة 602. كتاب العرب على حدود بيزنطة وإيران من القرن الرابع إلى القرن السادس ميلادي. نينا ڤكتورڤنا ݐيغوليڤسكيا المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويت. 1985. ص:147
  8. ^ الشهباء والدوسر: كتيبتان حربيتان، كان قد جعلهما يزدجرد ملك الفرس تحت تصرف النعمان بن المنذر ومن بعده، وكان رجال الشهباء من الفرس. ورجال الدوسر من عرب تنوخ. أنظر أيام العرب في الجاهلية ص:27
  9. ^ الأندلسي، العقد الفريد، الجزء السادس ص 114
  10. ^ الشهباء والدوسر: كتيبتان حربيتان، كان قد جعلهما يزدجرد ملك الفرس تحت تصرف النعمان بن المنذر ومن بعده، وكان رجال الشهباء من الفرس. ورجال الدوسر من عرب تنوخ. أنظر أيام العرب في الجاهلية ص:27
  11. ^ أيام العرب في الجاهلية الموسوعة العربية نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
عُد إلى صفحة "يوم ذي قار".