نقاش:نظرة الإسلام للتطور/أرشيف 1

النقاشات النشطة
أرشيف هذه الصفحة صفحة أرشيف. من فضلك لا تعدلها. لإضافة تعليقات جديدة عدل صفحة النقاش الأصلية.
أرشيف 1

لبس في عنوان المقال

أقترح تغيير العنوان إلى "نظرة الإسلام إلى الخلق" أو "الخلق في الإسلام" لتلافي اللبس مع النظرية العلمية.

  مع - أعتقد أن تسمية معتقد ديني ما بالنظرية غير محايد ولا موسوعي خاصة إذا كان لا يناقش مسألة علمية ولا يستند إلى أي دعم علمي موثوق. --SaudiPseudonym (نقاش) 23:17، 11 يوليو 2012 (ت ع م)

تحيز

تم وضع قالب تحيز دون شرح السبب، هلاّ تم ذلك--غلام الأسمر (نقاش) 15:45، 6 يناير 2010 (ت‌ع‌م)

لقد ظننت أنني قد أوضحت السبب لكن يبدو أني قد نسيت ذلك. على الرغم من أن موضوع عدم حيادية المقال بديهي إلا أنك محق. لأنه يجب أن يقرأ المقال قراءة نقدية و يجب توضيح النقاط التي يجب تطويرها أو إعادة صياغتها.

  • المقدمة "إلا ان معظم المسلمين اليوم يميلون إلى الإعتقاد أن الإنسان لم ينشأ من القرود, وأن الله خلق آدم مباشرة." ليست دقيقة لأن نظرية التطور لا تقول أن الإنسان نشأ من القرود بل تشير إلى أن للإنسان سلف لا يمت بصلة للقرد بل هو أشبه بما يسمى رجل الكهف. أما القرود و أنواعها فهي تنحدر من هذا السلف.
  • القسم الأول من المقالة يتحدث عن نشوء الفكرة و الأساسات التي اعتمد عليها أوكطار, أما النصف الثاني من القسم فهو ينتقد نظرية التطور مستشهداً بإسلام أونلاين أما باقي المعلومات من مصدر وحيد و هو مقالة نشرت في جريدة. السطور الأخيرة من القسم تتحدث عن نبذ المدارس و المؤسسات التعليمية لنظرية الخلق
  • القسم الثاني لا يحمل أية معلومات بل هو تكرار لفكرة رفض المسلمين (حتى الليبراليين) لنظرية التطور بأسلوب غير موسوعي و خالِ من المصادر.
  • القسم الأول يجب التوسع به و تقسيمه لعدة أقسام أما القسم الثاني فمن الأفضل أن يزال لأنه بعيد عن الموضوع.--T.tyrael (نقاش) 16:37، 6 يناير 2010 (ت‌ع‌م)
أعتقد بأني بدأت أشاطرك الرأي في كون المقالة متحيزة إلى حد ما، ولكن أسبابي تختلف عن أسبابك:
  • في المقدمة: إقحام نظرية التطور وتصوير أن القرآن يشير إليها والتلميح بأن المسلمين ربما خالفوا تعاليم كتابهم المقدس، بينما مفهوم التدرج لا يمكن ربطه أبدًا من "وجهة نظر المسلمين" بنظرية التطور.
  • هذه العبارة غير دقيقة: "من أكبر الدعاة إلى نظرية اخلق الإسلامية هو هارون يحيى".. اختزال الأمر في شخص هارون يحي يعد تبسيطًا للأمر.. عدد المسلمين المؤمنين بتعاليم دينهم ومن بينها "كيفية نشأة الخلق" فاق منذ السبعينات المليار، وتوجد جامعات إسلامية دولية في أغلب المناطق الإسلامية، ويوجد ربما عشرات الآلاف من المتعمقين في الدرالسات الإسلامية إن لم يكن أكثر، وكل هذا والعبارة تقول: "من أكبر الدعاة إلى نظرية اخلق الإسلامية هو هارون يحيى".. كيف ذلك والدعوة إلى الإسلام هو دعوة إلى كل ما ورد فيه، ربما يجدر تصحيح العبارة لتكون، "ومن أبرز الباحثين والمختصين في هذا المجال هارون يحي"
  • هذه العبارة: "أنتشرت أفكار الخلقيين لتصبح لديها مناشدة كبيرة في أندونيسيا، وماليزيا، وبين الأقليات الإسلامية في الغرب" بدون مصدر، وسياقها لا يفيد إلا التقليل من شأن وجهة النظر الإسلامية، الغريب أن أندونيسيا والجاليات المسلمة في الغرب تعتبرها الكثير من المصادر من الأماكن التي تشهد تصاعدًا في التشدد والمبالغة في تطبيق تعاليم الإسلام.
  • من صاحب الرأي في هذه العبارة:"وبسبب قلة الوصف التفصيلي للخلق في القرآن" وماهي مصادره.؟
  • من صاحب هذا التفسير في العبارة التالية والتي قد تتناقض مع التقاسير الإسلامية للقرآن: "كما أن القرآن أيضاً يقول بأن الله يمكن يستبدل البشرية بسهولة بكائنات أخرى غيرها".
  • من صاحب هذه النسب، وما مدى موثوقية مصدرها: اليوم 55% من المسلمين لا يؤمنون بالخلقوية التطورية[6]، خصوصاً بين مسلمين السنة والشيعة وحتى عند بعض متبعي الليبرالية الإسلامية، مع ذلك لايزال هناك 45% من المسلمين لا يرون تعارضا بين الايمان بالخلق والايمان بالتطور.--غلام الأسمر (نقاش) 19:54، 17 أبريل 2010 (ت ع م)
  • إذاً، لماذا لم تقم بوضع إضافاتك على هذه المقالة مباشرة؟
  • إذا أردت حذف أحد المقاطع التي لاتمتلك مصدراً، فأتمنى أن تضع قالب {{حقيقة}} قبل أن تقوم بحذفها بأيام.
  • أما بالنسبة إلى سؤالك الأخير، فمكتوب في المقالة بأن المصدر هو مركز بيو للدراسات. تحياتي SciKnight (نقاش) 21:29، 17 أبريل 2010 (ت ع م)

لم أقم مباشرة بتنفيذ ملاحظاتي لكي أفسح المجال للمستخدم الأكثر اهتمامًا بالمقالة لكي يتعامل مع ما طرحته وذلك حفاظًا على استقرار المقالة. معك حق بخصوص مركز بيو، لكني أرى المعلومة يتم توظيفها لصالح نظرية التطور، أعتقد أنه يجب إيضاح المقصود من وجهة نظر ال 45 في المائة من المصوتين. والمجال مفتوح للتعامل مع ملاحظاتي وملاحظات الزميل "-T.tyrael" وإن كنت لم أرك تعقب علي ملاحظاته أو تتعامل معها رغم مرور فترة مناسبة.. بالتوفيق--غلام الأسمر (نقاش) 21:42، 17 أبريل 2010 (ت ع م)

  • أعتقد أن مركز بيو للدراسات هو المركز المتخصص في الأمور التي تتعلق بالأستطلاعات على المستوى العالمي، وهي الأكثر حياديةً على ما أظن. على أي حال، الرأي يعود إلى القارئ في تصديق هذه النسب أو تكذيبها. وبالنسبة إلى ملاحظات T.tyrael، فهي مجرد آراء وطلب لتوسيع المقالة. إن كان هناك إضافات، فأتمنى أن تضيفوها في المقالة مباشرةً. تحياتي. SciKnight (نقاش) 07:51، 18 أبريل 2010 (ت ع م)

نظرية التطور

هذه المقالة فيها تناقض بينها وبين الإنجليزية , فإسم المقالة باللغة الإنجليزية theistic evolution أما هنا إسمها خلقية إسلامية --مستخدم:muhib mansour 17:26، 25 يناير 2015 (ت ع م)

FPP:   تم النقل لمناسبة وصلات اللغات--Avicenno (نقاش) 13:11، 29 يونيو 2016 (ت ع م)
عُد إلى صفحة "نظرة الإسلام للتطور/أرشيف 1".