نقاش:محمد

أحدث تعليق: قبل شهر واحد من 176.45.51.3 في الموضوع طلب تعديل

طلب تعديل صفحة محمية في 1 أكتوبر 2023

عدل

ختم الرسول هو محمد (في الاعلى) رسول (في الوسط) الله (في الاسفل) وليس المعروض في الصفحه (الله رسول محمد) هذا ختم داعش وهو حرام!!!!!

2A04:4A43:529F:DAB2:208B:20E6:4739:9D45 (نقاش) 12:59، 1 أكتوبر 2023 (ت ع م) محمودردّ

طلب تعديل صفحة محمية في 3 أكتوبر 2023

عدل

يرجى التأكد من صحه التواريخ ما بين ميلاد النبي عليه الصلاة والسلام و وفاته حيث أن التواريخ ليست متطابقه ٓ ٓ ٓ ٓ

ختم الرسول عليه الصلاة والسلام فيه خطأ

عدل

الختم كما جاء في الحديث هو محمد في أول سطر ثم رسول في السطر الثاني والله في السطر الثالث

أمّا الختم هذا فقد اخترعه بعض مشايخ الصّوفيون لأنهم يرون أنّ الله يجب أن يكون في الأعلى ولكن هذا تقديم عقل على النقل وتحريف للتّاريخ وفعل الرسول عليه الصّلاة والسلام، كما أنّه يخل المعنى لمعنى آخر لا يصح لأنّ العرب يقرؤون من الأعلى للأسفل.

روى البخاري (5877) ومسلم (2092) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اتَّخَذَ خَاتَمًا مِنْ فِضَّةٍ ، وَنَقَشَ فِيهِ "مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ"

وَقَالَ : ( إِنِّي اتَّخَذْتُ خَاتَمًا مِنْ وَرِقٍ ، وَنَقَشْتُ فِيهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ، فَلا يَنْقُشَنَّ أَحَدٌ عَلَى نَقْشِهِ ) .

وروى البخاري برقم (3106) عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال :

(كان نقش خَاتَمِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاَثَةَ أَسْطُرٍ :

مُحَمَّدٌ سَطْرٌ، وَرَسُولُ سَطْرٌ، وَاللَّهِ سَطْرٌ ) .

وظاهر الحديث أن الكتابة كانت من أعلى إلى أسفل :

مكتوب في السطر الأعلى : (محمد) ،

وفي الأوسط : (رسول)

وفي السطر الثالث : (الله)

وليس العكس ، كما يظن بعض الناس .

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في “فتح الباري” (ج10 ص329):

” وَأَمَّا قَوْلُ بَعْضِ الشُّيُوخِ: إِنَّ كِتَابَتَهُ كَانَتْ مِنْ أَسْفَلَ إِلَى فَوْقَ

يَعْنِي أَنَّ الْجَلَالَةَ فِي أَعْلَى الْأَسْطُرِ الثَّلَاثَةِ، وَمُحَمَّدٌ فِي أَسْفَلِهَا:

فَلَمْ أَرَ التَّصْرِيحَ بِذَلِكَ فِي شَيْءٍ مِنَ الْأَحَادِيثِ

بَلْ رِوَايَةُ الْإِسْمَاعِيلِيِّ يُخَالِفُ ظَاهِرُهَا ذَلِكَ

فَإِنَّهُ قَالَ فِيهَا: ( مُحَمَّدٌ سَطْرٌ، وَالسَّطْرُ الثَّانِي: رَسُولٌ، والسطر الثَّالِث: الله ) ”

وأيضاً الرسالة في المتحف مصنوعة تخيلياً وليست أثراً عن رسول الله عليه الصلاة والسلام ولم يوضح ذلك في الصفحة. 2001:8F8:1825:F326:A5CC:8880:A354:94AD (نقاش) 19:34، 12 نوفمبر 2023 (ت ع م)ردّ

عنوان مقالة محمد(صلى الله عليه وسلم)

عدل

يجب نقل المقالة إلى عنوان محمد رسول الله، أو رسول الله محمد. لايجوز أن يكون عنوان مقالة نبي الله بهذا الشكل. يقول الله تعالى {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم}. SEEFALI (نقاش) 01:48، 17 نوفمبر 2023 (ت ع م)ردّ

مرحبا @Seefali: ما الذي يوجب نقل المقالة؟ لا أعلم عنوانا أشرف من اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم عنوانا للمقالة، ونحن نعلم ونشهد أنه رسول الله بل إن العالم كله يعلم أن الرسول هو المقصود عند ذكر اسم محمد وإن كان عندك مصدر يمنع أو يُحرّم ذلك فاذكره، تحياتي. أبو هشام 12:33، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
اخي العزيز @أبو هشام: لا يجوز نداء الرسول صلى الله عليه وسلم أو الإشارة إليه باسمه المجرد، لقول الله تعالى: لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا [ سورة النور: 63]. وقد نبه أهل العلم إلى أن الله تعالى نادى الأنبياء بأسمائهم في القرآن، ولم يناد الرسول صلى الله عليه وسلم باسمه المجرد؛ بل بصفاته مثل: يآأيها الرسول، و يآأيها النبي. قال الضحاك عن ابن عباس: كانوا يقولون: يا محمد، يا أبا القاسم، فنهاهم الله عز وجل عن ذلك؛ إعظامًا لنبيه صلوات الله وسلامه عليه، قال: فقالوا: يا رسول الله، يا نبي الله. وهكذا قال مجاهد، وسعيد بن جُبَير. وقال قتادة: أمر الله أن يهاب نبيه صلى الله عليه وسلم، وأن يُبَجَّل، وأن يعظَّم، وأن يسوَّد. وقال مقاتل بن حَيَّان: لا تُسَمّوه إذا دَعَوتموه: يا محمد، ولا تقولوا: يا ابن عبد الله، ولكن شَرّفوه فقولوا: يا نبي الله، يا رسول الله. وقال مالك عن زيد بن أسلم: أمرهم الله أن يشرِّفوه. فلا ينادى النبي صلى الله عليه وسلم باسمه المجرد، بل يقال: يا رسول الله، يا نبي الله. لذلك كانوا المسلمين ينادونه: (يا رسول الله)، بينما المشركين كانوا ينادونه: (يا محمد)، وذلك لأنهم لا يشهدون بأنه رسول الله.SEEFALI (نقاش) 17:02، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبا سيف لا بد من تقديم طلب نقل، تحياتي. أبو هشام 17:26، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

حذف الدعاء في القالب

عدل

أَحْمَدُ، نَبِيُّ التَّوْبة، نَبِيُّ الرَّحْمَة، نَبِيُّ المَرْحَمَة، نَبِيُّ المَلْحَمَة، الرَّحْمَة المهداة، سَيِّدُ وَلدِ آدَمَ، حَبِيبُ الرَّحْمَن، المُخْتَار، المُصْطَفَى، المُجْتَبَى، الصَّادِق، المَصْدوق، الأمِين، صَاحِبُ الشَّفَاعَة والمَقَامُ المَحْمُود، صَاحِبُ الوَسِيلَة والفَضِيلَة والدَّرَجَةُ الرَّفِيعَة، صَاحِبُ التَّاج والمِعْرَاج، إِمَامُ المُتَّقِين، سَيِّدُ المُرْسَلِين، قَائِدُ الغُرِّ المُحَجَّلِين، النَّبِيُّ الأُمِّي، رَسُولُ اللَّه، خَاتَمُ الأنْبِيَاء، الرَّسُولُ الأعْظَم، السِرَاجُ المُنِير، النُّور

هذا الدعاء لم نجد له أصل، واراه من المبالغات لا داعي لوجوده فالمفالة تتحدث سيرة ذاتية لرسول الله (ص). هذا غير ان المصادر المرفقة معه لا علاقة لها به ولا توثقه هو بذاته بشكل كامل ولا يجوز تركيب هكذا انشائيات ووضعها.Mohmad Abdul sahib(راسِـلني) 11:24، 1 ديسمبر 2023 (ت ع م)ردّ

شكرا لك محمد سأحذفها لأنها غير موجودة في المصدر المرفق، تحياتي. أبو هشام 12:16، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
السلام عليكم أبو هشام، اعتقد أنه من الأفضل استبدال هذه الأدعية بهذه المقالة. –– عبد العزيز علي (ن)، الجمعة 27 شعبان 1445هـ 12:29، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
وعليكم السلام @عبد العزيز علي: توجد فقرة عن أسماء النبي محمد صلى الله عليه وسلم بحاجة لتوسيع، تحياتي. أبو هشام 12:42، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

حذف كلمة النبي في مقدمة المقالة

عدل

اقترح حذف كلمة النبي في مقدمة المقالة؛ لأن في مقدمة المقالة تُكتب الكنية واللقب للشخص سواءً كانت مقالة لنبي أو غيره، ولا تُكتب وظيفته أو مهنته. مثلًا نكتب في مقدمة المقالة: صالح بن فوزان الفوزان ، ولا نقول العالم الدكتور صالح بن فوزان الفوزان؛ لأن هذا ليس كنية له ولا لقب. ذو الاسياط (نقاش) 08:34، 7 ديسمبر 2023 (ت ع م)ردّ

اقصد قبل كتابة الاسم وليس بعدها. ذو الاسياط (نقاش) 08:35، 7 ديسمبر 2023 (ت ع م)ردّ
شكرا ذا الاسياط   تم، تحياتي. أبو هشام 12:05، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

موضوع تاريخ الذكرى

عدل

في صندوق المعلومات السريعة هناك فقرة معنوانة بإسم " تاريخ الذكرى"، هي تشير إلى المولد النبوي فهذا الصندوق تعريفي لا علاقة له بذكر أحداث أو وقائع لا صلة له بالمعلومات المذكورة فيه. كما أن المولد النبوي فيه إختلاف في حكم الإحتفال به بين الجواز والبدعة. Mr. James Dimsey (نقاش) 09:18، 9 ديسمبر 2023 (ت ع م)ردّ

  أتفق المسلمون يذكرون رسول الله في كل يوم ويصلون علبه في كل يوم، وليس منسيا حتى يكون له تاريخ الذكرى، أما الكفار فلا علاقة لهم أيضًا بالمولد النبوي. حبيشان(ن) 13:21، الاثنين 10 رجب 1445هـ (+3) 10:21، 22 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

عصمة النبي.

عدل

النبي في اصح اقوال اهل السنة وهو المعتقد السائد المأخوذ به ان النبي يخطئ ولا يعصم الا في امور الدين والتكليف واما المصدر الذي أتيتم به مصدر صوفي وهي طائفة لا يؤخذ بها مخالفون لجميع معتقدات القرآن والسنة تقريبا، فيرجى إزالة "وهم يعتقدون فيه العصمة"، كونها مخالفة لسائد واصح الاقوال بالدلائل والبراهين الواضحة. 197.54.52.113 (نقاش) 02:57، 15 ديسمبر 2023 (ت ع م)ردّ

تحديث استخدام المراجع

عدل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: أرغب بتحديث استخدام المراجع في المقالة باعتماد قالب {{استشهاد بويكي بيانات}} للمراجع التي تعتمد على كتب متوفرة في الأرشيف وأحتاج مساعدة، أرجو ممن لديه الاهتمام والرغبة في العمل معي على الصفحة أن يُعلّق هنا للتعاون معا لإخراج المقالة بالصورة التي اعتُمدت لتنسيق وترتيب المراجع، إشارة لبعض الزملاء @القلموني وحبيشان وإسلام: مع التحية وأُرحّب بكل من يرغب بالعمل على المقالة. أبو هشام 09:15، 22 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

@أبو هشام أنا مستعد للمشاركة، لكن نريد أن يكون الاستهاد المختصر على طريقة (اسم الكتاب) وليس (المؤلف(السنة)) كما في مقالة سورة الشمس، ويمكن أن توزع المراجع بالحروف على المشاركين في التحديث. حبيشان(ن) 12:54، الاثنين 10 رجب 1445هـ (+3) 09:54، 22 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
والتحديث لا يتقصر على المراجع المتوفرة في الأرشيف فقط بل كل المراجع وبخاصة الكتب. حبيشان(ن) 12:59، الاثنين 10 رجب 1445هـ (+3) 09:59، 22 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحباً حبيشان، يمكن أن يكون الأسلوب على اسم الكتاب، لكن يلزم أن يكون مختصراً أيضاً، وألا يتجاوز ما يذكر في الاستشهاد المختصر كلمتين، وإلا لم يعد مختصراً. أيضاً يلزم أن يكون موحداً، يعني تُذكر أول كلمتين من العنوان مثلاً، لتفادي الالتباس. Michel Bakni (نقاش) 10:02، 22 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحباً أبو هشام، يمكن أن يكون مشروع ضمن مجموعة الحضارة الإسلامية، أن يمتد لمقالات الله وإسلام بعد هذه المقالة، فكل هذه المقالات تحتاج إلى تحسين أسلوب الاستشهاد فيها. Michel Bakni (نقاش) 10:03، 22 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبا: لاحظت وجود اختلاف في رقم الصفحة لبعض المراجع لذلك سأعتمد على ما موجود في الأرشيف أو في المكتبة الشاملة، هل أنقل المهمة إلى مجموعة الحضارة الإسلامية لأني سأبدأ غدا إن شاء الله. أبو هشام 19:57، 23 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
@أبو هشام نعم، أرجو أن تنشئ صفحة لها تحت نطاق ويكيبيديا أيضاً للتوثيق، وتطرح الفكرة على الزملاء لنرى من مهتم بالمساعدة. Michel Bakni (نقاش) 10:28، 26 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
شكرا Michel Bakni للرد أنا الآن خارج البيت وأستخدم الهاتف في التحرير، سأنشأها غدا إن شاء الله عندما أعود إلى البيت وأفتح الحاسبة، تحياتي. أبو هشام 10:48، 26 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
انتهيت من فصل المراجع وسأبدأ غدا إن شاء الله بإضافة الكتب، هل تتوقعون حصول انهيار للقوالب لأن عددها سيكون كبيرا؟ تحياتي. أبو هشام 12:17، 26 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبا جميعا أعتقد أن الصفحة تحتاج تخفيض حجمها أو تقليل عدد القوالب لأن قوالبها بدأت تنهار، لا يظهر عندي شريط البوابات وعلامة النجمة الذهبية تظهر رسالة خطأ، لا أعلم السبب هل هو انهيار للقوالب أم ضعف تحميل بسبب كبر حجم المقالة. أبو هشام 02:02، 20 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

مولد النبي والاحتفال به

عدل

الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بعيد ميلاده ولم يحتفلو الصحابة ولا التابعين حتى في ذكرى وفاته، الرسول صلى الله عليه وسلم لم يذكر لنا تاريخ ميلاده إلا في عام الفيل ولم يذكر الشهر ولا حتى اليوم، الرجاء اخد المعلومات والمصادر من كتب اهل السنة والجماعة. 2001:16A2:7557:2300:FC76:DA2D:616E:3F21 (نقاش) 17:25، 27 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ

العالم والمُؤرِّخ ابن كثير ذكر روايات كثيرة حول موعد مولد النبيَّ صلَّ الله عليهِ وسلَّم وحُدد المشهُور منها أنهُ يوم الاثنين، في الثاني عشر من ربيع الأول. راجع كتاب البداية والنهاية، طبعة بيت الأفكار الدولية، الجزء الأول، صفحة 322.
كما أن مُؤرِّخين مثل ابن الأثير، وابن خلدون وغيرهم من عُلماء أهلُ السُّنَّة والجماعة ذكروا وحددوا اليوم والشهر ووافقوا ما ذكرت أعلاه.
أما مسألة الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم فقد ذُكرت في المقال من باب عرض وجهات نظر مُتعددة لشريحة واسعة من المُسلمين مُستندة إلى المصادر مثل السُّيُوطي، وقد تم توضيح ذلك سريعًا في نفس السياق بأن السلفية تراها بدعة دخيلة. لا بُد من عرض وجهات النظر الشائعة والمعرُوفة حتى وإن اختلفت عن آراء أي شخصٍ منا حتى تُحقق المقالة معايير المهنية المطلوبة والحيادية المقبولة - إن صح التعبير -. BroXadal (نقاش) 18:00، 27 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ

هام جدا❗

عدل

لابد من تعديل عنوان المقال (الرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام) مساهمات/ ([[نقاش المستخدم:|نقاش]])

طلب تعديل صفحة محمية في 14 مارس 2024

عدل

أتمني أن تحذفو ال ة التي بين الاقواس41.69.82.147 (نقاش) 02:08، 14 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

أهلا بك: لا يمكن حذفها لأنها مضمنة في قالب، شكرا لك. أبو هشام 10:54، 14 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

طلب وضع حيادية وتنويع مصادر أكثر

عدل

مرحبًا بالجميع، بارك الله في جهود العاملين بتوسعة المقالة، أرجو أن يتم وضع معلومات من وجهات نظر جميع الطوائف والمذاهب الإسلامية في الفقرات المذكورة التي فيها خلاف تأريخي أو عَقدّي، كتاريخ الولادة في القالب، وتاريخ الوفاة في الحقل، وحكم الاحتفال به وفق رأي بعض الطوائف، والخلاف حول بنات النبي، وغيره. وذلك لضمان صحة الحيادية التامة وتنوع المعلومات والمصادر في المقالة. تحيتي.Mr Al-Hamedi (نقاش) 23:55، 20 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

أهلا بك Mr Al-Hamedi نحن نعمل على تقليل حجم المقالة لتكون خفيفة في القراءة والتعديل ونحاول تنسيق المراجع وسنمر على فقراتها كافة وننقحها لتكون بالصورة المطلوبة، ويمكنك المشاركة وإضافة المعلومات التي ترى أنها ضرورية مع مصادرها فالتحرير في الموسوعة ليس حكرا على أحد، تحياتي. أبو هشام 01:51، 21 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

طلب تعديل

عدل

يوجد خطأ انكم قلتم انه خاتم المرسلين و هذه اضافة من العلماء فكل ما جاء انه خاتم النبين فلا يجوز ان نقول شيء ما ورد في السنة و القرآن و هذا يدعى كذبا على الله و رسوله من أظلم ممن افترى على الله كذبا

يظنون ان خاتم النبين يعني خاتم المرسلن فإن جبريل مرسل من ربه و هو ليس نبي و إن الملائكة التي جاءت لقوم لوط هم مرسلين و ليسو انبياء و الله أعلم إن كان كلامي خاطئ الرجاء تصحيح معلوماتي و شكرا 178.52.79.57 (نقاش) 23:48، 30 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

اقصد انه يجب القول هو خاتم المرسلين بدلا من هو خاتمهم 178.52.79.57 (نقاش) 23:50، 30 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

طلب تعديل صفحة محمية «محمد صلى الله عليه وآله وسلم» في 4 يونيو 2024

عدل

نُريدُ، بعدَ إذنِكُم، تشكيلَ اِسمِهِ الكَرِيم، ونَسَبِهِ العَظِيم، وألقابِه ذاكَ الزَّعِيمُ الفَهِيم، وإنِّي على ذلك لَعَزِيم، صلَّىٰ اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ ذاكَ القَوِيمُ الرَّحِيم..--ITzVoko (نقاش) 14:33، 4 يونيو 2024 (ت ع م)ردّ

طلب تعديل صفحة محمية في 10 يونيو 2024

عدل

مكان ولادة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم هو مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية، هذا لتحري الدقة لأنه لم يكن هنالك دولة باسم المدينة المنورة ومكان ولادة محمد صلى الله عليه وسلم هوّ المملكة العربية السعودية حالياً. أو على الأقل تضاف المملكة العربية السعودية بين قوسين (المملكة العربية السعودية). شكراً.--Kworker1 (نقاش) 04:23، 10 يونيو 2024 (ت ع م)ردّ

@Kworker1 الدقة أن تقول مكة في شبه الجزيرة العربية. لم تكن السعودية. كريم رائد 💬 06:52 (+2)، - حزيران 04:52، 10 يونيو 2024 (ت ع م)ردّ

طلب تعديل

عدل

يرجى تغيير الختم الموضوع لانه غير صحيح و الصحيح ان ختمه عليه الصلاة و السلام ياتي اسمه فالاول و الله فالاخير مثل ما ذكر في صحيح البخاري حديث رقم ٣١٠٦ و الذي وضعتموه هو رمز لتنظيم داعش 176.45.51.3 (نقاش) 10:20، 13 يونيو 2024 (ت ع م)ردّ

عُد إلى صفحة "محمد".