افتح القائمة الرئيسية

نقاش:ردة (إسلام)

النقاشات النشطة
مشروع ويكي الإسلام (مقيّمة بمتوسطة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي الإسلام، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالإسلام في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 ؟؟؟  المقالة لم تُقيّم بعد حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 متوسطة  المقالة قد قُيّمت بأنها متوسطة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.

غير معنونعدل

اقترح تغيير اسم المقال إلى "الردة في الإسلام"

فقرة " متهمون بالردة " لا مساغ لها !--● محمد الباحوث (نقاش) 06:02، 7 ديسمبر 2012 (ت ع م)
الموضوع تنقصه الحيادية هناك مصادر لايمكن الإستشهاد بها وهي أقوال طارق السويدان فهو لم يدرس الإسلام و لم يتعلمه ويمكنكم الإطلاع على صفحته في ويكيبيديا لديه (بكالوريوس في هندسة البترول) جامعة تلسا (دكتوراة وماجستير في هندسة البترول) فكيف تأتون برأي إختصاصي في البترول كأنه أحد العلماء المعتبرين اللذين يسوغ لهم مخالفة الإجماع على مسألة حد الردة ؟--196.217.172.217 (نقاش) 18:57، 11 مايو 2013 (ت ع م)

مصادر للاستشهادعدل

--H2mysterious (نقاش) 23:06، 21 يوليو 2013 (ت ع م)--H2mysterious (نقاش) 23:06، 21 يوليو 2013 (ت ع م) حرية الاعتقاد في القرآن الكريم والسنة النبوية by حسن بن فرحان المالكي هذا كتاب جيد يمكن الاستشاد به لانه يتناول الموظوع من قران والسنة

http://www.youtube.com/watch?v=xnx2CQPxo6k يمكن الاستشهاد باقوال عدنان ابراهيم

ويذهب الكثير من العلماء التقاة إلى أن الحكم على إيمان أي إنسان هو اختصاص إلهي لا يجوز الاعتداء عليه ومشاركة الله في تنفيذه من قبل أي أحد.. كما يذهب آخرون ومن بينهم الشيخ حسن الترابي والشيخ جمال البناء والأستاذ إبراهيم الوزير والشيخ محمد حسين فضل الله والشيخ الشهيد محمد محمود طه والشيخ الشهيد حسن الذهبي, إلى القول بعدم وجود حد الردة في القرآن الكريم الذي ينص صراحة على أن " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" http://www.almotamar.net/news/2213.htm

كذالك طه جابر العلواني https://www.youtube.com/watch?v=Juxj0RFwcrU

ناي: المقالة بحاجة لتنقيح وعناية. تحياتي--Avicenno (نقاش) 22:24، 21 فبراير 2015 (ت ع م)

  • لقد تم حذف اضافتي بدون اعلامي وبدون سبب مع اني استشهدت بالمصادر المرجو اعلامي بسبب الحذف في اقرب وقت MARONE WiKi .

حد شارب الخمر لم يذكر في القرآن كما أدعيتم في فقرة أحكام الحدودعدل

حد شارب الخمر (٨٠جلده) قيل انه تعزير من علي بن أبي طالب باعتبار أن شارب الخمر قد يتفوه بما يعتبرا قذفاً Majed alothmani (نقاش) 00:11، 24 يناير 2016 (ت ع م)

هذا الكلام لا علاقة له بموضوع المقالة. وهو في نفس الوقت غير صحيح؛ لأن حد الخمر هو أربعون جلدة.--منصورالواقدي (نقاش) 15:44، 24 يناير 2016 (ت ع م)
Uwe a: لا يوجد اتفاق هنا حول تغيير العبارة بين الزميلين منصورالواقدي:-Majed alothmani: عند انتهاء النقاش يمكن تفعيله.--سايوم راسلني 16:43، 25 يناير 2016 (ت ع م)
Sayom:، لم أر تعديلك هنا، النقاش ليس حول ما هو الحد، والمداخلة في القسم التالي (بالرغم أنها من ذات المستخدم على ما يبدو) تشير إلى الحد لم يرد في القرآن، وذلك يبدو لي صحيحا. وكونه مثال غير مهم لمحتوى المقالة، فإن تغييره لا يغير من معنى المقال، ولا يطعن في جوانب مثل كونه حدا أم لا، الحد=العقوبة ببساطة غير مذكورة في القرآن.--ميسرة (نقاش) 16:58، 25 يناير 2016 (ت ع م)
Uwe a: قام الزميل منصورالواقدي: بتغيير العبارة بعد كلام الزميل Majed alothmani: بالأسفل وإضافة كلمة "الحديث" إليها وبهذا تستقيم العبارة فالحد موجود في الحديث النبوي.--سايوم راسلني 17:03، 25 يناير 2016 (ت ع م)
Sayom: معك حق، لم ألحظ ذلك التعديل، في الغالب تم بعد آخر مرة تحققت من النص وأثناء بحثي عن النص القرآني المتحدث عن حد الخمر، قد يكون من المناسب أيراد مرجع يشير إلى تلك التفصيلة (حد شرب الخمر في الحديث) التي لم تبد لي أنها أمر جلل في البدء، ولكن يبدو أنها ذات أهمية .--ميسرة (نقاش) 17:13، 25 يناير 2016 (ت ع م)

غلط في فقرة احكام الحدودعدل

النص في فقرة احكام الحدود : (الحدود الشرعية بالإسلام محددة في القرآن، ومنها حد السرقة وحد شرب الخمر.) خاطئ فحد الخمر لم يذكر في القرآن Majed alothmani (نقاش) 01:28، 25 يناير 2016 (ت ع م)

إسترجاعات غير مسببةعدل

Sayom:، انت تقوم بإسترجاعات غير مسببة، عليك تبرير إسترجاعاتك أو الإنخراط في نقاش.--ميسرة (نقاش) 16:54، 25 يناير 2016 (ت ع م)

أشرت إليك بالأعلى بعد الاسترجاع الثاني.--سايوم راسلني 16:58، 25 يناير 2016 (ت ع م)
لا داعي لكل هذا، المسألة فقط تحتاج لصيغة مناسبة، وسأحاول قدر المستطاع فعل ذلك إن شاء الله تعالى.--منصورالواقدي (نقاش) 18:01، 25 يناير 2016 (ت ع م)

حد شرب الخمر لم يذكر حتى في الحديثعدل

عقاب شرب الخمر مدني لا شرعي وهو تعزيز من علي بن ابي طالب Majed alothmani (نقاش) 21:17، 25 يناير 2016 (ت ع م)

Majed alothmani: ثبت من صحيح مسلم أن علياً   قال: "جلد النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر أربعين وعمر ثمانين وكل سنة ، وهذا أحب إلي" وكان هذا بعد أن جلد عثمان   الوليد بشهادة حمران. الاختلاف ليس في الحد فقد اتفق عليه الأئمة الأربعة ولكن في عدد الجلدات بين ٤٠ و٨٠.--سايوم راسلني 07:12، 26 يناير 2016 (ت ع م)
عُد إلى صفحة "ردة (إسلام)".