نقاش:تاريخ اليمن الإسلامي/أرشيف 1

النقاشات النشطة
أرشيف هذه الصفحة صفحة أرشيف. من فضلك لا تعدلها. لإضافة تعليقات جديدة عدل صفحة النقاش الأصلية.
أرشيف 1

الرسول صلى الله عليه وسلم

مرحبا، Mr. Ibrahem لا يجب علينا استخدام لقب "صلى الله عليه وسلم" فإذا رجعنا لكتب الدراسات التاريخية الأكادمية الحيادية والغير متحيزة (أي ليس الكتب الدينية) فلا يتم مدح أحد (وذلك بالطبع مع حفظ الألقاب) ولكن فقط عرض المعلومة بشكل موضوعي بدون التدخل وإظهار من دون الإثناء على أحد أنظر إلى ويكيبيديا الإنجليزية فلا يتم استخدام أي ألقاب مدح دينية أو سياسية أو اجتماعية مثلاً في قالب:محمد الآتي إذا نظرنا إلى قسم مديحه نرى أن العبارة "صلى الله عليه وسلم" هي عبارة مديح فعبارة صلى الله عليه وسلم هي عبارة مفروضة على المسلمين عند ذكرهم للنبي محمد بن عبد الله وكما تعلم صديقي العزيز فإن ويكيبيديا لا تنحاز لوجهة نظر أحد في هي موسوعة تعرض المعلومة بدون الثناء أو مديح أي أحد --Exmak (نقاش) 03:20، 9 أغسطس 2015 (ت ع م)

تسمية المقالة

Mr. Ibrahem أعتقد أن تسمية المقالة غريبة، فهي تناقش تاريخ اليمن منذ القرن السابع وحتى سقوط الامبراطورية العثمانية. مالذي تعنيه كلمة "تاريخ إسلامي"، وهل التاريخ منذ عام 1918 كان غير متدين مثلاً أم ماذا بالضبط؟ لأن مصطلح "حكم اسلامي"، يُستخدم إلى ثورة 26 سبتمبر وسقوط المملكة المتوكلية.التاريخ ليس له هوية دينية هو سرد وتحليل للأحداث، والأحداث ليست كائنات عقلانية قادرة على الايمان الديني من عدمه. وأرى أنه يجب تغيير التسمية إلى "اليمن في العصور الوسطى"، وهي الفترة منذ القرن السابع وحتى قيام الدولة القاسمية في القرن السادس عشر. مثل سائر البلدان بمقالات تتحدث عن نفس الفترة.--يوسف (نقاش) 07:54، 23 ديسمبر 2015 (ت ع م)

تدقيق

كثير من الوارد في المقالة منقول عن مقالات اخرى مثل اليمن وتاريخ اليمن. الوارد في القسم الأول بعنوان "اليمن قبل الاسلام" ليس دقيقاً:

  • اليمن لم يكن دولة قبل الإسلام ولا بعده، الميلاد الحقيقي للدولة القومية هو عام 1990. قبل الإسلام كانت هناك ممالك وسلالات متعددة وجميعها لم يشر إلى البلاد باسم "دولة اليمن"، فالتنظيم السياسي والاجتماعي في تلك العصور كان مختلفاً فينبغي إعادة النظر في هذه العبارة. كان هناك "بلاد اليمن" كمسمى اقليم جغرافي في الجزيرة العربية ومجموعة عربية اسمها العرب اليمانية او "القحطانية"، وهو انتماء اثني كما يُفهم. ولكن اليمن كدولة، فهي ظاهرة حديثة بدأت بالتبلور في القرن السادس عشر. كان هناك أنجلو ساكسون، ولكن مملكة إنجلترا (الدولة) لم تتشكل الا في فترة مقدمة، وعلى هذا القياس. فينبغي التفريق بين الانتمائات والتجمعات الاثنية المشتركة وبين الدولة بهياكلها ومؤسساتها السياسية. فالجمهورية اليمنية ليست امتدادا لمملكة سبأ أو حمير.
  • وصول اليهود الى اليمن لا يزال غامضاً وقصة هروبهم بعد دمار الهيكل احدى النظريات وليست الحقيقة الوحيدة. معظم علماء التاريخ يميلون لترجيح ان اليهود كانوا مجرد حميريين اعتنقوا الديانة عن طريق التزاوج من يهوديات.
  • عدم الاستقرار في اليمن يسبق انتشار المسيحية واليهودية، فمملكة سبأ سقطت بأيد الحميريين وكلاهما كان "وثنيا". كتابة هذا الجزء تربط الاحداث القديمة باحداث جارية في عصرنا الحالي على ما يبدو. هناك نظريات اخرى عن اسباب اندلاع الحرب تتجاوز هذه السطحية.
  • الحديث عن انتقام يهودي من "النصارى" لا يوجد ما يدعمه أولاً، فالدلائل الاثرية تقترح صراعا سلطويا على العرش من داخل الاسرة الحميرية الحاكمة نفسها. كان الصراع على خطوط دينية ولكن لا يوجد دليل ان سبب الحرب كان انتقاما يهوديا من "النصارى" او المسيحيين.
  • قصة سيف بن ذي يزن لم تورد في اي كتابة معاصرة لتلك الفترة، وظهرت كقصة ادبية مليئة بالاسطورة في العصر العباسي. فلا ينبغي تقديم قصة بن ذي يزن كتاريخ حقيقي، فالفرس لم ينتظروا تلك الشخصية ليسيطروا على الممرات المائية المحاذية لليمن، وعلاقتهم بالحميريين قديمة على اي حال.
  • هجرة اليمنيين المزعومة بعد انهيار سد مأرب غير منطقية اصلاً، السد انهار ثلاث مرات على الاقل، وان كانت الحياة قد صعبت بعدها لماذا سيهاجر اليمن الى "بلدان ودول قريبة" اوضاعها كانت اسوأ؟ وما هي هذه "الدول" القريبة التي كانت قائمة في القرن السادس الميلادي؟ والدلائل الاثرية تقترح ان قبائل عديدة نزحت الى اليمن واصولها من مناطق اخرى وهو اكثر منطقية. لانه لو كان اليمن مستقرا ومزدهرا في فترة ما، فهو امر جاذب للهجرة وليس العكس. اسطورة انهيار سد مارب وتفرق القبايل لها اصول في نظرية "اليمن اصل العرب" بينما الدلائل الاثرية والسياق المنطقي للتاريخ لا يدعمها على الاطلاق.

السيد ابراهيم ينقل من مصادر حرفياً، وينبغي التدقيق في الوارد، والتأكد من حداثة المصادر واختصاصها. المصادر القديمة مليئة بالمبالغات والتحيزات، وكتبة التاريخ اليمني الاوائل كانوا يهود وقاموا بتصوير انفسهم مدافعين عن اليمن امام غزو خارجي وبالغوا في شيطنة المسيحيين ومملكة اكسوم وهذا مجرد مثال واحد، فالتأكد من حداثة المصادر واختصاصها امر معهم للغاية--يوسف (نقاش) 16:24، 23 ديسمبر 2015 (ت ع م)

عُد إلى صفحة "تاريخ اليمن الإسلامي/أرشيف 1".