نظرية سبيرمان

Ambox glass question.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (يوليو 2020)
Crystal Clear app kedit.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه. (يوليو 2020)
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2014)

نظرية سبيرمان في الذكاء، وفيها افترض تشارلز سبيرمان (spearman (1863 - 1945 في عام 1904 أن:

  1. الأنواع المختلفة من السلوك التي نصفها بالذكاء يكمن وراءها عامل واحد هو الذكاء العام والذي يرمز له بالرمز (ج أو G) وكل الأفراد يمتلكون هذا العامل العام للذكاء ويوجد بنسب متفاوته لدى الأفراد وبنسب كبيرة لدى الأذكياء.
  2. في العامل العام للذكاء توجد عوامل نوعية أو خاصة تشير إلى قدرات خاصة ويرمز لها بالرمز (س أو S) ، كالقدرات اللفظية والبصرية والمكانية والادراكية والذاكرة وغيرها. وهذا يعني ان اية مهمة عقلية تتطلب عاملين هما : الذكاء العام والقدرات الخاصة.

والعامل العام هو الذكاء الفطري الوراثي الذي لا يتأثر بالبيئة وينمو نمواً طبيعياً حتى يبلغ اقصى مداه في سن الثامنة عشر، وهذا العامل لايشترك في جميع العمليات العقلية بنسب واحدة. اما العوامل الخاصة أو النوعية فهي تقتصر على عملية معينة دون غيرها من العمليات، والعوامل الخاصة وأن كان لها اساس فطري إلا انها قابلة للتنمية أو التدهور والتخلف.

ويؤكد سبيرمان ان النجاح في الدراسات الأكاديمية كالعلوم الطبيعية والرياضيات يعتمد على العامل العام أكثر من العامل الخاص بعكس التفوق في الدراسات الفنية كالموسيقى والرسم والنحت يعتمد على العوامل الخاصة أكثر من اعتماده على العوامل العامة.

وقد وضع سبيرمان ثلاثة قوانين توضح طبيعة الذكاء وهي :

القانون الأولعدل

وهو يتعلق بالفهم Aprprehenion ، وينص على ان الشخص لديه قوة أكبر أو اقل لفهم الواقع الخارجي والحالات الداخلية للوعي، وفي لغة أكثر حداثة ؛ ان الشخص لديه القدرة على ترميز المعلومات. اي وضع رموز لها ونقلها.

القانون الثانيعدل

يتعلق بأستنتاج العلاقات Relation ، فعندما يكون لدى الشخص فكرتان أو أكثر يكون لديه ميل إلى ادراك العلاقة بينهما. على سبيل المثال، عندما ننظر إلى الكلمات (اسود - ابيض - مرتفع - منخفض) يتبادر إلى الذهن علاقة التضاد والتشابة.

القانون الثالثعدل

يتعلق بأستنتاج المتعلقات Correlates ، فعندما يكون لدى الشخص اي فكرة ترتبط بعلاقة يكون لديه القدرة على استحضار العنصر العلاقي إلى الذهن. كما يتضح في مثال الأسود والأبيض، ومن هذا المثال يتضح ان العلاقة المتضمنة في النموذج الأول من الكلمات تعد واحدة من علامات التضاد (وفقاً لقانون استنتاج العلاقات).

تعريف الذكاء وفقا لسبيرمانعدل

هو القدرة علي ادراك العلاقات والمتعلقات التي تربط بين عناصر واجذاء الشيء المدرك أو الفكرة.

أهم العلاقات في راي سبيرمانعدل

  1. العلاقة الذاتية أو التساوي : تتمثل في اسئلة المترادفات والتعريفات والتساوي الحسابي.
  2. علاقة التشابة : تتمثل في ادراك اوجه الشبه والخلاف بين الأشياء.
  3. العلاقة المكانية : تتمثل في ادراك العلاقات بين الأشكال المختلفة في المكان.
  4. العلاقة التركيبية : تتمثل في القدرة على التركيب والتأليف بين جزئيات لتكون كل متكامل، ومن امثلتها : تكوين جمل من كلمات منفصلة.
  5. العلاقة السببية : تتمثل في القدرة على ادراك العلاقة بين العلة والمعلول.
  6. علاقة الإضافة : تتمثل في القدرة على الجمع بين عناصر مختلفة، ومن امثلتها اسئلة الجمع الحسابي.
  7. العلاقة المنطقية : تتمثل في القدرة على التفكير المنطقي وتقاس بأسئلة الاستدلال القياسي.
  8. العلاقة الزمنية : تتمثل في القدرة على ادراك التتابع الزمني والتوقيت.

مميزات هذة النظريةعدل

هذه النظرية كانت الأولى في ميدان بحوث الذكاء وفي تطوير وسائل ونظريات القياس العقلي.

عيوب ومآخذ هذه النظريةعدل

  1. ان عدد الاختبارات التي اعتمدت عليها النظرية كان قليلاً جداً، وكانت كلها اختبارات بسيطة لا تعكس تنوع النشاط العقلي المعرفي الذي يميز الإنسان وبالتالي فهي لا يمكن ان تكشف الا عن عامل واحد.
  2. حجم العينة التي اعتمد عليها سبيرمان في بحوثة كان صغيراً جداً وكانت مقصورة على تلاميذ المدارس، ومن ثم فإن جميع النتائج التي تم التوصل إليها غير قابلة للتعميم.
  3. العمر الزمني لأفراد العينة التي اعتمد عليها سبيرمان لم يمتد إلى مرحلة المراهقة، ومن المعروف ان النشاط العقلي لا يتنوع وأن القدرات العقلية لا تتمايز بشكل واضح الا بعد مرحلة المراهقة لذلك كان من الطبيعي ان يظهر عامل واحد.

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل