افتح القائمة الرئيسية

نظرية العلاقات الدولية

محمد ببغجدان

نظرية العلاقات الدولية هي دراسة العلاقات الدولية من منظور نظري، يحاول توفير إطار مفاهيمي للعلاقات الدولية يمكّن من تحليلها، يصف أولي هولستي نظريات العلاقات الدولية مثل النظارات الشمسية الملونة التي تسمح برؤية الأحداث البارزة فقط ذات الصلة بالنظرية، بمعني أن النظرية الواقعية قد تتجاهل تماماً حدث ما قد يكون مؤثراً علي الأحداث والعكس بالعكس.[1][2][3]

والثلاث نظريات الأكثر شعبية هي النظرية الواقعية والنظرية الليبرالية والنظرية البنائية.

النظرية الواقعيةعدل

المقال الرئيسي : النظرية الواقعية في العلاقات الدولية

كانت الواقعية أو الواقعية السياسية نظرية سائدة في العلاقات الدولية ، وهدفت الواقعية إلي دراسة وفهم سلوكيات الدول والعوامل المؤثرة في علاقاتها بعضها مع بعض. فقد جاءت الواقعية لتدرس وتحلل ما هو قائم في العلاقات الدولية، وتحديداً سياسة القوة والحرب والنزاعات.

النظرية الليبراليةعدل

المقال الرئيسي : النظرية الليبرالية في العلاقات الدولية

الليبرالية كلمة لاتينية تعني الحرية والإستقلالية، أي التحرر التام من كل أنواع الإكراه الخارجي، سواء أكان دولة أو فرداً ، حيث يتمحور مفهوم الليبرالية أكثر حول "الفرد" صاحب القيمة بحد ذاته، وجب أحترامه، بغض النظر إلي ديانته أو مذهبه أو حتي معتقده السياسي.

كان الإسهام الأول للنظرية الليبرالية في حقل العلاقات الدولية هو كتاب خطاب الدولة ل إمريك كورسيه عام 1623، والذي ينصح الأقوياء بالسعي أكثر لتحقيق السلام العالمي، كما ساهمت اسهامات روبرت كيوهن و جوزيف ناي في مجموعة من المقالات والكتب في التصدي لمداخل النظرية الواقعية.

أما الموضوعات الرئيسية التي يشملها الفكر الليبرالي هي أن البشر يمكن الأرتقاء بهم إلي درجة الكمال، رافضين بهذا قول الواقعيين أن الحرب هي الشرط الطبيعي للسياسات العالمية، وكذلك قول الواقعيين بأن الدول هي الفاعل الوحيد في مسرح السياسة الدولية، فبالرغم من أن الليبراليون لم ينكرون أهميتها لكن أضافوا إليها مسرح السياسة الدولية فواعل أخرى هامة مثل المنظمات الدولية وجماعات الضغط والشركات متعددة الجنسيات بل وأيضاً الأفراد.

النظرية البنائيةعدل

مراجععدل

  1. ^ Keohane، Robert O. (2009-02-16). "The old IPE and the new". Review of International Political Economy. 16 (1): 34–46. ISSN 0969-2290. doi:10.1080/09692290802524059. 
  2. ^ https://web.archive.org/web/20081121235514/http://www.oup.com/uk/orc/bin/9780199285433/jackson_chap06.pdf
  3. ^ Nayef Al-Rodhan (2016-10-19). "Us versus Them. How neurophilosophy explains our divided politics - OxPol". Blog.politics.ox.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2017. 
 
هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.