افتح القائمة الرئيسية

نظرية الخروج من أفريقيا

أنتشار الإنسان العاقل Homo sapiens عبرالشرق الأوسط إلى أستراليا ، العلامتان
M 168 و M 130 في كروموسوم واي للإنسان(أنظر Adam des Y-Chromosoms).
إنتشار الإنسان العاقل في أوروبا وآسيا ابتداءا من 40.000 سبقت . تعلم M علامات محددة على الكروموزوم Y للإنسان.

نظرية الخروج من أفريقيا (بالإنجليزية: Out of Africa" theory، اختصاراً: OOA) أو كما تُعرف أيضاً "الأصل الأفريقي للإنسان العاقل" هي نظرية أو افتراض في علم تطور الإنسان ، وتقوم على أساس أن أصل الإنسان المُعاصر (المعروف بهومو) يعود إلى قارة أفريقيا، وبالتحديد إلى مناطق الساحل الشرقي الإفريقي أو "القرن الإفريقي" والتي تعرف بأنها أثيوبيا والصومال حالياً. على الرغم من تعرض هذه النظرية لبعض الإنتقادات والمعارضة إلا أنها تظل مدعمة ببعض الشواهد التاريخية والجيولوجية التي تدعمها.

وهي في أساسها تنتسب إلى إنتشار الإنسان المنتصب الذي عثر على أقدم أحفوراته خارج أفريقيا يبلغ عمرها 8و1 مليون سنة (تسمى أيضا: „Out-of-Africa I“).[1][2]

مراحل الهجرة خارج أفريقياعدل

هذه المسألة تتصل أيضا بانتشار الإنسان العاقل „Out-of-Africa II“ [3] الدلائل على ذلك نجدها في أحفورات أومو 1 و أومو 2 وكذلك "هومو سابينز إدالتو" Homo sapiens idaltu (الإنسان العاقل الأول ) التي عثر عليها في إثيوبيا ؛ وهي تنتمي إلى أقدم ما عثر عليه وتم تقدير عمره بدقة للإنسان العاقل Homo sapiens .

وفي حالة اتفاق العلماء على أن إنسان هايدلبيرغ الذي كان منتشرا في أوروبا قد أتي من أفريقيا قبل 600.000 سنة ك الإنسان المنتصب وبالتالي يكون قد تفرع من الإنسان العاقل وعاش في أوروبا ,[4] فيكون انتماؤه إلى مرحلة

„Out-of-Africa II“ وانتشار الإنسان الذي حدث بعد ذلك فيكون انتشاره خلال مرحلة „Out-of-Africa III“.[5]

الشواهدعدل

 
مراحل هجرة الإنسان من أفريقيا [6]
1. Homo sapiens
2. Neanderthals
3. Early Hominids

يدعم نظرية الخروج من أفريقيا عدد كبير من الأحفورات خاصة بالإنسان العاقل ، ويؤيدها التحليل الجيني وعلاوة على ذلك معالم لغوية .[7]

ونظرية الخروج من أفريقيا هي النظرية التي يتفق عليها أغلبية الباحثين عن منشأ الإنسان .[8][9][10] وتشكل منذ ثمانينيات القرن الماضي المنافس للافتراض القديم القائل بنشآت متعددة لأصل الإنسان الحديث . ويفترض هذا الافتراض القديم أن الإنسان العاقل Homo sapiens قد تتطور في أفريقيا، وأوروبا، وأستراليا ، وآسيا - منعزلا عن بعضه البعض - بعدما تطور من أصل له Homo.

وقد اكتشفت أحفورات قديمة يرجع تاريخها على نحو 85و1 مليون سنة (إنسان جيورجيا وكذلك إنسان فلوريس وأشاعت مناقشات في الهيئات العلمية عن الافتراض المبدئي لتطورها من الإنسان المنتصب ؛ وعما إذا كان أشباه إنسان أسرالوبيثكس قد غادروا أفريقيا ، وتتطوروا إلى الإنسان المنتصب خارج أفريقيا ، ثم عادوا إلى أفريقيا ثانيا .[11]

تناقش بين العلماء احتمالين للهجرة . وجهة تعتبر أنه خلال انخفاض سطح البحر (مثلا خلال عصر ثلجي) فإن المضيق بين القرن الأفريقي و شبه الجزيرة العربية عند باب المندب كان أقل اتساعا عن اتساعه الحالي مما يسهل الانتقال وعبوره . وإذا بقي الإنسان قريبا من الشاطيء فإنه يصل إلى المحيط الهندي وإلى آسيا. والطريق الآخر المحتمل هو الانتقال إلى الشمال بمحاذاة نهر النيل الذي يشكل طريقا مخضرا خلال الصحراء الأفريقية.

نشأت فكرة الخروج من أفريقيا في الثمانينيات من القرن الماضي [12] مشابهة لقصة " كارين بليكين" والتي عرضت كالفيلم السنيمائي " خروج من أفريقيا" Out of Africa).[13] وتناقش تأثيرات أفريقيا على الحضارة الإنسانية تحت مصطلح أثينا السوداء.[14]

موجات مقترحةعدل

اعتبارًا من عام 2010، كان هناك طريقان رئيسيان يسلكهما البشر حديثًا للهجرة خارج أفريقيا: الطريق الشمالي (عبر وادي النيل وسيناء)، والطريق الجنوبي (عبر مضيق باب المندب).[15]

  • اقترح بوست عام 2017 أن الإنسان العاقل البدائي ربما يكون قد هاجر من إفريقيا لأول مرة منذ حوالي 270.000 عام.[16][17]
  • يعود تاريخ اكتشافات كهف ميسلية –والتي تضم عظم الفك الجزئي بثمانية أسنان- إلى حوالي 185.000 عام؛ وتحتوي الطبقات التي يعود تاريخها إلى ما بين 250.000 و 140.000 عامًا في نفس الكهف على أدوات من النوع ليفالوا والتي يمكن أن تضع تاريخ أول هجرة حدثت في وقت مبكر إذا أمكن ربط الأدوات باكتشافات عظم الفك البشرية الحديثة.[18]

الطريق الشماليعدل

منذ 135.000 سنة مضت، شهدت أفريقيا حالات قحط شديدة أدت إلى إخراج البشر من الأرض واتجهوا نحو شواطئ البحار وأجبرتهم على العبور إلى قارات أخرى. عبر البشر المعاصرون مضيق باب المندب في جنوب البحر الأحمر، وانتقلوا على طول السواحل الخضراء المحيطة بالجزيرة العربية، ومن ثم إلى بقية أوروبا وآسيا؛ كما عُثر على حفريات للإنسان العاقل في كهف قفزة في إسرائيل والتي يرجع تاريخها إلى 80،000 إلى 100،000 سنة مضت. يبدو أن هؤلاء البشر إما انقرضوا أو تراجعوا مرة أخرى إلى إفريقيا منذ ما يتراوح بين 70،000 و 80،000 عام، وربما يحل مكانهم البشر البدائيون في الجنوب الذين يفرون من المناطق الباردة- التي تعود إلى العصر الجليدي- في أوروبا.[19]

يشير اكتشاف الأدوات الحجرية في الإمارات العربية المتحدة عام 2011 في جبل الفاية-1 في المليحة بالشارقة، إلى وجود البشر المعاصرين قبل 125.000 عام على الاقل، مما أدى إلى ظهور طريق افريقيا الشمالي المُهمل منذ فترة طويلة مجددًا. وفي عُمان، اكتشف بين جوفين موقعًا في عام 2011 يحتوي على أكثر من 100 بقع سطحية من الأدوات الحجرية التابعة للمجمع النوبي المتأخر، والتي كانت تُعرف سابقًا فقط من خلال الحفريات الأثرية في السودان.[20]

وفقًا لكولويلم ومؤلفيه، فإنه قد حدث تهاجن بين البشر الحديثين و البشريين العتيقين من النيندرتاليين منذ حوالي 100.000 عام: البشر الذين انفصلوا بالفعل عن البشر المعاصرين الآخرين منذ حوالي 200.000 عام. ووجدوا أن أسلاف البشر البدائيون من جبال ألتاي التقوا بالبشر الحديثين الأوائل وتهجنوا -ربما في الشرق الأدنى- مبكرًا بآلاف السنين مما كان يعتقد سابقًا. وفقًا للمؤلف ايلان جروناو، فإن هذا في الواقع يكمل الأدلة الأثرية على وجود البشر المعاصرين في وقت مبكر من أفريقيا حول وقبل 100 ألف سنة مضت عن طريق تقديم أول دليل وراثي على مثل هذه المجموعات السكانية.[21]

في الصين، يعد رجل ليوجيانغ من أوائل البشر الحديثين الموجودين في شرق آسيا؛ والتاريخ الأكثر نسبًا إلى الرفات هو 67000 سنة مضت.

الطريق الجنوبيعدل

قبل حوالي سبعين ألف عام، هاجر عدد من حاملي haplogroup L3 من الميتوكوندريا من شرق إفريقيا إلى الشرق الأدنى. تشير التقديرات إلى أنه من بين 2000 إلى 5000 شخص في إفريقيا، قد عبرت مجموعة صغيرة فقط تتراوح من 150 إلى 1000 شخص البحر الأحمر. سافرت المجموعة التي عبرت البحر الأحمر على طول الطريق الساحلي حول شبه الجزيرة العربية وبلاد فارس إلى الهند، والتي يبدو أنها أول نقطة استقرار رئيسية.

اليوم على مضيق باب المندب، يبلغ عرض البحر الأحمر حوالي 20 كم ولكن قبل 50000 عام كانت مستويات سطح البحر 70 مترًا -بسبب التجلد- وكانت المياه أضيق بكثير. على الرغم من أن المضيق لم يكن مغلقًا تمامًا أبدًا، إلا أنها كانت ضيقة بما فيه الكفاية وربما كانت هناك جزر بينهما مكنت من العبور باستخدام طوافات بسيطة. تم العثور على أجيال متوسطة الحجم في إريتريا مما يشير إلى أن النظام الغذائي للبشر الأوائل يشمل المأكولات البحرية التي يتم الحصول عليها عن طريق الشاطئ.[22][23]

يرجع تاريخ الهجرة الجنوبي إلى النزاع. ربما حدث ذلك قبل أو بعد حداثة توبا وهو ثوران بركاني كارثي وقع ما بين 69000 و 77000 سنة مضت في موقع بحيرة توبا الحالية. نُشرت أحد البحوث الجديدة حيث ثُظهر طفرات جينية أبطأ من المتوقع في الحمض النووي البشري في عام 2012، مما يشير إلى تأريخ للهجرة إلى ما بين 90،000 و 130،000 سنة مضت.[24]

جنوب آسيا وأسترالياعدل

من المعتقد أن أستراليا كانت مأهولة بالسكان منذ حوالي 65000 - 50000 عام. اعتبارًا من عام 2017، فإن أقدم دليل على وجود البشر في أستراليا يبلغ من العمر 65000 عام على الأقل. كما صرحت مكشني بأن الدلائل بينما صرح مكشني بأن الدلائل الوراثية تشير إلى أن مجموعة صغيرة تحمل العلامة M168 هاجرت من إفريقيا على طول سواحل شبه الجزيرة العربية والهند -عبر إندونيسيا- ووصلت إلى أستراليا في وقت مبكر جدًا ما بين 60،000 و 50000 عام.[25][26]

شرق آسياعدل

رجل من تيانيوان من الصين لديه تاريخ محتمل بين 38000 و 42000 عام، بينما لدى ليوجيانغ -رجل من نفس المنطقة- نطاق زمني محتمل بين 67000 و 159000 عام. وفقًا لاختبارات الحمض النووي لعام 2013، يرتبط رجل تيانيوان بالعديد من الآسيويين الحاليين والأمريكيين الأصليين.

إعادة البناء الوراثيعدل

أول سلالة تتفرع من عشية الميتوكوندريا هي هابلوغروب L0. تم العثور على مجموعات الهابلوغروب هذه بنسب عالية بين سان جنوب إفريقيا وسانداوي شرق إفريقيا، كما أنها وُجدت بين شعب مبوتي. هذه المجموعات تشعبت في وقت مبكر من تاريخ البشرية وظلت معزولة وراثيًا بشكل نسبي منذ ذلك الحين. يعتبر مجموعات هابلوغروب L1 وL2 وL3 سلالات لهابلوغروب L1–L6 ويقتصروا إلى حد كبير على إفريقيا. تنحدر مجموعات الهابلوغروب M وN –والتي هي سلالات العالم الخارجي- من هابلوغروب L3؛ ويبلغ عمر L3 حوالي 84000 عامًا، ويبلغ عمر هابلوغروب M وN حوالي 63000 عامًا. ولا تزال العلاقة بين أشجار الجينات هذه والتاريخ الديموغرافي موضع نقاش عند تطبيقها على هذا الانتشار.[27][28]

من بين جميع الأنساب الموجودة في إفريقيا ، توجد فقط النسيل من سلالة واحدة –هابلوغروب L3-خارج إفريقيا؛ فإذا كان هناك العديد من الهجرات، يتوقع المرء العثور على أحفاد أكثر من سلالة واحدة.

تاريخ النظريةعدل

اقترح تشارلز داروين العلاقة بين البشر والقردة الإفريقية بعد دراسة سلوك القردة الإفريقية التي عُرضت في حديقة حيوان لندن؛ وأيد عالم التشريح توماس هكسلي هذه الفرضية واقترح أن القردة الأفريقية لها علاقة تطورية وثيقة مع البشر. عارض هذه النظرية عالِم الأحياء الألماني إرنست هيجل الذي كان مؤيدًا لنظرية "خارج آسيا" وأوضح بأن البشر كانوا أكثر ارتباطًا بقرود جنوب شرق آسيا ورفض فرضية داروين الأفريقية.

أوضح داروين أنه في كل منطقة كبيرة من العالم ترتبط الثدييات الحية ارتباطًا وثيقًا بالأنواع المنقرضة في نفس المنطقة. لذلك، من المحتمل أن أفريقيا كانت مأهولة سابقًا بقرود منقرضة ذات صلة وثيقة بالغوريلا والشمبانزي؛ وبما أن هذين النوعين أصبحا الآن أقرب حلفاء للإنسان، فمن المحتمل إلى حد ما أن أسلافنا الأوائل عاشوا في القارة الأفريقية أكثر من أي مكان آخر.

في عام 1871 كان هناك بالكاد أحافير بشرية من البشر الأقدمين المتاحة. بعد ما يقرب من خمسين عامًا، تم دعم تكهنات داروين عندما بدأ علماء الأنثروبولوجيا في العثور على حفريات من البشر البشريين ذوي العقول الصغيرة في العديد من مناطق إفريقيا.[29][30][31][32][33]

اقرأ أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ John G. Fleagle et al.: Out of Africa I: The First Hominin Colonization of Eurasia. Springer, 2010. ISBN 90-481-9035-5
  2. ^ “The narrative of human evolution […] is known as ‘Out of Africa 1’. This postulates that the genus Homo originated in Africa, and as H. ergaster or H. erectus, left Africa about 1.8 million years ago.“ In: Walking with humans.Nature vom 22. Dezember 2005,[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Wilson, Allan C. and Rebecca L. Cann: The Recent African Genesis of Humans. In: Scientific American. Band 266, 1992, S. 68–73
  4. ^ Michael Balter: In Search of the First Europeans. In: علم. Band 291, Nr. 5509, 2001, S. 1722–1725, doi:10.1126/science.291.5509.1722
  5. ^ Thomas Junker: Die Evolution des Menschen. C. H. Beck, 2. Auflage, München 2008, S. 38–40. – Junker benutzt arabische Ziffern.
  6. ^ Literature: Göran Burenhult: Die ersten Menschen, Weltbild Verlag, 2000. ISBN 3-8289-0741-5
  7. ^ Quentin D. Atkinson: Phonemic Diversity Supports a Serial Founder Effect Model of Language Expansion from Africa. In: Science. Band 332, Nr. 6027, 2011, S. 346–349, doi:10.1126/science.1199295
  8. ^ Chris Stringer: Human evolution: Out of Ethiopia. In: Nature. Band 423, 2003, S. 692–695,
  9. ^ Michael D. Petraglia et al.: Out of Africa: new hypotheses and evidence for the dispersal of Homo sapiens along the Indian Ocean rim. In: Annals of Human Biology. Band 37, Nr. 3, 2010, S. 288–311,
  10. ^ Hugo Reyes-Centeno et al.: Genomic and cranial phenotype data support multiple modern human dispersals from Africa and a southern route into Asia. In: Proceedings of the National Academy of Sciences. Online-Vorabveröffentlichung vom 21. April 2014,
  11. ^ Bernard Wood: Did early Homo migrate „out of“ or „in to“ Africa? In: PNAS. Band 108, Nr. 26, 2011, S. 10375–10376,
    Colin Barras: Our Asian Origin. In: New Scientist. Band 218, Nr. 2916, 2013, S. 40–43
  12. ^ Chris Stringer: The Origin of Our Species. Penguin / Allen Lane, 2011, S. 77. ISBN 978-1-84614-140-9.
  13. ^ Günter Bräuer: Der Ursprung lag in Afrika. In: Scientific American. 2003, Nr. 3, S. 40
  14. ^ openaccess.leidenuniv.nl (PDF) Wim van Binsbergen: Rethinking Africa's contribution to global cultural history. Lessons from a comparative historical analysis of mankala board-games and geomantic divination. In: Talanta. Band 28–29, 1996–1997, S. 219–151. Herausgegeben vom African Studies Center, Leiden. نسخة محفوظة 17 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Posth, Cosimo؛ وآخرون. (4 July 2017). "Deeply divergent archaic mitochondrial genome provides lower time boundary for African gene flow into Neanderthals". Nature Communications. 8: 16046. Bibcode:2017NatCo...816046P. PMC 5500885 . PMID 28675384. doi:10.1038/ncomms16046. ; see also Zimmer، Carl (4 July 2017). "In Neanderthal DNA, Signs of a Mysterious Human Migration". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2017.  .
  16. ^ "Scientists discover oldest known modern human fossil outside of Africa: Analysis of fossil suggests Homo sapiens left Africa at least 50,000 years earlier than previously thought". ScienceDaily (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. 
  17. ^ Ghosh، Pallab (2018). "Modern humans left Africa much earlier". BBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. 
  18. ^ Beyin (2011).
  19. ^ Mari N. Jensen (8 October 2007). "Newfound Ancient African Megadroughts May Have Driven Evolution of Humans and Fish. The findings provide new insights into humans' migration out of Africa and the evolution of fishes in Africa's Great Lakes" (باللغة الإنجليزية). The University of Arizona. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2017. 
  20. ^ Liu, Prugnolle et al. (2006).
  21. ^ Scerri، Eleanor M. L.؛ Drake، Nick A.؛ Jennings، Richard؛ Groucutt، Huw S. (1 October 2014). "Earliest evidence for the structure of Homo sapiens populations in Africa". Quaternary Science Reviews. 101: 207–216. Bibcode:2014QSRv..101..207S. doi:10.1016/j.quascirev.2014.07.019. 
  22. ^ Zhivotovsky؛ Rosenberg، NA؛ Feldman، MW؛ وآخرون. (2003). "Features of Evolution and Expansion of Modern Humans, Inferred from Genomewide Microsatellite Markers". American Journal of Human Genetics. 72 (5): 1171–86. PMC 1180270 . PMID 12690579. doi:10.1086/375120. 
  23. ^ Stix، Gary (2008). "The Migration History of Humans: DNA Study Traces Human Origins Across the Continents". مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2011. 
  24. ^ Walter RC، Buffler RT، Bruggemann JH، Guillaume MM، Berhe SM، Negassi B، Libsekal Y، Cheng H، Edwards RL، von Cosel R، Néraudeau D، Gagnon M (May 2000). "Early human occupation of the Red Sea coast of Eritrea during the last interglacial". Nature. 405 (6782): 65–69. PMID 10811218. doi:10.1038/35011048. 
  25. ^ Clarkson، Chris؛ وآخرون. (2017). "Human occupation of northern Australia by 65,000 years ago". Nature. 547 (7663): 306–310. Bibcode:2017Natur.547..306C. PMID 28726833. doi:10.1038/nature22968. 
  26. ^ St. Fleu، Nicholas (July 19, 2017). "Humans First Arrived in Australia 65,000 Years Ago, Study Suggests". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2019. 
  27. ^ Bowler، James M.؛ Johnston، Harvey؛ Olley، John M.؛ Prescott، John R.؛ Roberts، Richard G.؛ Shawcross، Wilfred؛ Spooner، Nigel A. (2003). "New ages for human occupation and climatic change at Lake Mungo, Australia". Nature. 421 (6925): 837–40. Bibcode:2003Natur.421..837B. PMID 12594511. doi:10.1038/nature01383. 
  28. ^ Olleya JM، Roberts RG، Yoshida H، Bowler JM (2006). "Single-grain optical dating of grave-infill associated with human burials at Lake Mungo, Australia". Quaternary Science Reviews. 25 (19–20): 2469–74. Bibcode:2006QSRv...25.2469O. doi:10.1016/j.quascirev.2005.07.022. 
  29. ^ "A relative from the Tianyuan Cave". Max Planck Society. 2013-01-21. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. 
  30. ^ "A relative from the Tianyuan Cave: Humans living 40,000 years ago likely related to many present-day Asians and Native Americans". Science Daily. 2013-01-21. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. 
  31. ^ "DNA Analysis Reveals Common Origin of Tianyuan Humans and Native Americans, Asians". Sci-News. 2013-01-24. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. 
  32. ^ "Ancient human DNA suggests minimal interbreeding". Science News. 2013-01-21. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. 
  33. ^ "Ancient Bone DNA Shows Ancestry of Modern Asians & Native Americans". Caving News. 2013-01-31. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. 

doi:10.1038/nature04259 doi:10.1038/423692a doi:10.3109/03014461003639249 doi:10.1073/pnas.1323666111 doi:10.1073/pnas.1107724108