نظرية الأزمات

نظرية

تشرح نظرية الأزمات أسباب[1] وعواقب الميل إلى انخفاض معدل الربح في النظام الرأسمالي بشكل عام ضمن الاقتصاد الماركسي.

قدم جون شارل لينارد دي سيسموندي الاقتراح الأول لجذور الأزمة النظامية.[2][3][4] «السمة المميزة لتحليل سيسموندي هي توجهه إلى نموذج ديناميكي صريح بالمعنى الحديث لهذه العبارة ... إن ميزة سيسموندي العظيمة هي أنه استخدم -بشكل منهجي وصريح- مخطط الفترات، أي أنه كان أول من مارس الطريقة الخاصة بالديناميكيات المسماة تحليل الفترة».[5] امتدح ماركس سيسموندي وبنى على الرؤى النظرية له.[6] لفتت روزا لوكسمبورغ وهنريك غروسمان الانتباه إلى عمل سيسموندي، حول طبيعة الرأسمالية، وأشار غروسمان بشكل خاص إلى كيفية مساهمة سيسموندي في تطوير سلسلة من مفاهيم ماركس بما في ذلك نظرية الأزمات باعتبارها ضرورة للرأسمالية وناشئة عن تناقضاتها بين قوى وعلاقات الإنتاج، بالإضافة إلى الاستخدام والقيمة التبادلية، والإنتاج والاستهلاك، ورأس المال والعمل المأجور. كان كتابه «التلميح ... الأشكال البرجوازية مؤقتة فقط» مميزًا.[7][8]

ذكر جون ستيوارت مل في كتابه من اتجاه الأرباح إلى الحد الأدنى الذي يشكل الفصل الثالث من الكتاب الرابع من مبادئ للاقتصاد السياسي، والفصل الخامس: عواقب اتجاه الأرباح إلى الحد الأدنى، يقدم لمحة عن الفهم المقبول آنذاك لعدد من العناصر الرئيسية، بعد دافيد ريكاردو، ولكن بدون العمل النظري لكارل ماركس من النظرية[9] التي نشرها فريدريك إنجلز في «رأس المال»، المجلد الثالث.

كانت نظرية الأزمات لماركس مفهومة جزئيًا فقط حتى بين الماركسيين البارزين في بداية القرن العشرين. ملاحظاته، «كتب الأزمات" [دفاترB84 ، وB88، وB91][10][11] ما تزال غير منشورة ونادرًا ما يشار إليها.[12] حاولت مجموعة صغيرة نسبيًا -بما في ذلك روزا لوكسمبورغ ولينين- الدفاع عن الآثار الثورية للنظرية، في حين جادل آخرون، أولًا إدوارد برنشتاين ثم رودولف هيلفردينج[13] ضد استمرار تطبيقها، وأسسوا بالتالي أحد المبادئ الأساسية من أجل مراجعة تفسير أفكار ماركس بعد ماركس.[14]

على الرغم من محاولة هنري هيندمان تقديم نظرية ماركس للأزمة ونشرها والدفاع عنها في المحاضرات التي ألقيت في 1893 و1894 ونشرت في عام 1896،[15][16] لكن هنريك غروسمان[17] في عام 1929 هو الذي نجح[18] فيما بعد في إنقاذ عرض نظرية ماركس ... «كان أول ماركسي يستكشف بشكل منهجي ميل التكوين العضوي لرأس المال إلى الارتفاع ومن ثم انخفاض معدل الربح باعتباره ميزة أساسية لتفسير ماركس للأزمات الاقتصادية في رأس المال».[19] على ما يبدو بشكل مستقل تمامًا، لفت ساميتسو كوروما أيضًا في عام 1929 الانتباه إلى الأهمية الحاسمة لنظرية الأزمات في كتابات ماركس، وأقر بالصلة الصريحة بين نظرية الأزمات ونظرية الإمبريالية.[20]

بعد الانتكاسات الواسعة لسياسة الطبقة العاملة المستقلة، شهد التدمير الواسع النطاق لكل من الناس والممتلكات وقيمة رأس المال،[21][22] في الثلاثينيات والأربعينيات محاولات من أجل إعادة صياغة تحليل ماركس مع عواقب أقل ثورية، على سبيل المثال في مفهوم جوزيف شومبيتر للدمار الإبداعي وعرضه لنظرية أزمة ماركس مقدمة لجوانب ما دافع عنه شومبيتر وآخرون على أنه مجرد نظرية لدورة الأعمال. «... أكثر من أي اقتصادي آخر، حدد ماركس دورات مع عملية إنتاج وتشغيل مصانع ومعدات إضافية».[23]

قدم أنور شيخ في عام 1978،[24] وأرنست ماندل دراسة استقصائية للنظريات المتنافسة حول الأزمات في مختلف مجالات الاقتصاد السياسي والاقتصاد في «مقدمة» لنسخة البطريق من نسخة ماركس «رأس المال» المجلد الثالث خاصة في فصل: النظريات الماركسية للأزمة (ص 38 وما يليها) إذ تكلم ماندل أكثر عن الارتباك النظري حول هذا السؤال في ذلك الوقت، حتى بين الماركسيين المدروسين والمؤثرين، أكثر من رحلة أو مقدمة لنظرية الأزمة لماركس.[25]

كانت هناك محاولات خاصة في فترات النمو والتوسع الرأسماليين، لا سيما في ازدهار ما بعد الحرب الطويل[26] من أجل تفسير هذه الظاهرة والقول إن تصريحات ماركس القوية ذات الطابع الأساسي «القانوني» في ظل الرأسمالية قد تُغلب عليها في الممارسة، نظريًا أو في كلا المجالين. ونتيجة لذلك، كانت هناك تحديات مستمرة لهذا الجانب من الإنجاز النظري وسمعة ماركس.[27] جادل كينز احتمالية إشارة «الأزمة» إلى دورة انكسار حادة بشكل خاص للازدهار المنتظم ونمط الانهيار للتطور الرأسمالي «الفوضوي»، التي يمكن أن تستمر في التطور إلى ركود أو كساد في حال عدم اتخاذ أي اجراء.[28]

استمر الجدل من حيث نظرية المادية التاريخية، أن مثل هذه الأزمات سوف تتكرر حتى تتحد العوامل الموضوعية والذاتية من أجل تحفيز الانتقال إلى النمط الجديد للإنتاج إما عن طريق الانهيار المفاجئ في أزمة نهائية أو التآكل التدريجي للاعتماد على المنافسة والهيمنة الناشئة للتعاون.[بحاجة لمصدر]

أسباب الأزماتعدل

اعتبر كارل ماركس أن نظريته في الأزمات هي أهم إنجاز نظري له.[29][30][31] إذ قدمه في أكثر صوره تطورًا مثل قانون ميل معدل الربح إلى الانخفاض مع مناقشة مختلف الاتجاهات المضادة، والتي قد تبطئ أو تعدل تأثيرها. «لاحظ رومان روسدولسكي اختتام ماركس بالقول إن قانون اتجاه معدل الربح إلى الانخفاض هو من جميع النواحي أهم قانون للاقتصاد السياسي الحديث ... على الرغم من بساطته، فإنه لم يُدرك من قبل بل وحتى أقل وضوحا ... إنه من وجهة النظر التاريخية الأكثر قانون مهم».[32][33] إحدى السمات الرئيسية لهذه العوامل النظرية هي أن أيًا منها ليست طبيعية أو عرضية في الأصل ولكنها تنشأ بدلًا من ذلك من العناصر النظامية للرأسمالية وسيلة للإنتاج والنظام الاجتماعي الأساسي. «إن العائق الحقيقي للإنتاج الرأسمالي هو رأس المال نفسه».[34]

وصف ماركس قانون انخفاض معدل الربح، والنتيجة غير المتوقعة لدافع الربح، أنه «قانون ذو وجهين له نفس الأسباب المؤدية إلى انخفاض في معدل الأرباح وزيادة متزامنة في كتلة الأرباح»،[35] «وباختصار، فإن نفس التطور في الإنتاجية الاجتماعية للعمل يعبر عن نفسه في سياق التطور الرأسمالي من ناحية في اتجاه الانخفاض التدريجي لمعدل الربح، ومن ناحية أخرى في التطور التدريجي زيادة الكتلة المطلقة لقيمة الفائض أو الربح المخصص؛ بحيث يصاحب الانخفاض النسبي لرأس المال والربح المتغير زيادة مطلقة في كليهما».[36][37]

أزمات أم دورات؟عدل

في عام 1929، نشرت الأكاديمية الشيوعية في موسكو «الدورة الرأسمالية: مقال عن النظرية الماركسية للدورات»، تقرير عام 1927 من قبل المنظر البلشفي بافيل ماكساكوفسكي إلى الحلقة الدراسية حول نظرية التكاثر في معهد الأساتذة الأحمر في الأكاديمية الشيوعية. يشرح هذا العمل العلاقة بين الأزمات ودورات العمل العادية على أساس الاختلال الديناميكي الدوري لمخططات الاستنساخ في المجلد 2 من «رأس المال». يرفض هذا العمل النظريات المختلفة التي وضعها الأكاديميون «الماركسيون». ويوضح على وجه الخصوص أن انهيار الأرباح بعد الطفرة والأزمة ليس نتيجة أي اتجاه طويل المدى بل هو ظاهرة دورية. يعتمد الانتعاش بعد الكساد على استبدال التقنيات كثيفة العمالة التي تصبح غير اقتصادية بأسعار منخفضة وهوامش الربح بعد الانهيار. يأخذ هذا الاستثمار الجديد في تكنولوجيا أقل عمالة مكثفة حصة سوقية من المنافسين من خلال الإنتاج بتكلفة أقل مع خفض متوسط معدل الربح ويشرح بالتالي الآلية الفعلية للنمو الاقتصادي مع التكنولوجيا المحسنة واتجاه المدى الطويل لمعدل الربح ليقع أو يسقط. يؤدي الانتعاش في نهاية المطاف إلى ازدهار آخر لأن التأخير في الحصول على استثمار رأس المال الثابت يؤدي إلى الأسعار التي تستمر في هذا الاستثمار حتى تؤدي المشاريع المكتملة في النهاية إلى الإفراط في الإنتاج والانهيار.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ 'The causes of crises' in Rudolf Hilferding [1981] 'Finance Capital' RKP p.257
  2. ^ "An Introduction to the Study of Crisis by Kuruma Samezō 1929" en. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  3. ^ Isaac Illyich Rubin [1979] 'Sismondi as a Critic of Capitalism' Chapter 37 in A History of Economic Thought, InkLinks, London
  4. ^ J. C. L. Sismonde de Sismondi 'New Principles of Political Economy: Of Wealth in Its Relation to Population Trans. Richard Hyse 1991 Transaction Publishers, Rutgers - The State University, New Brunswick, New Jersey'
  5. ^ جوزيف شومبيتر History of Economic Analysis Allen & Unwin 1954 p.494–496
  6. ^ Rick Kuhn [2017] Introduction: Grossman and His Studies of Economic Theory in Henryk Grossman [2017] Capitalism's Contradictions: Studies in Economic Theory before and after Marx Haymarket, Chicago
  7. ^ Henryk Grossman [2017] Simonde de Sismondi and His Economic Theories (A New Interpretation of His Thought) orig. in french [1924] Warsaw english translation in Grossman [2017] Capitalism's Contradictions: Studies in Economic Theory before and after Marx Haymarket, Chicago
  8. ^ Rick Kuhn [2017] Introduction: Grossman and His Studies of Economic Theory in Grossman [2017] p.5
  9. ^ Karl Marx Marx's Economic Manuscript of 1864–1865 ed. Fred Moseley tran. Ben Fowkes Haymarket 2017p.320-375
  10. ^ Lucia Pradella [2015].160 notes 'To be published in MEGA2 IV/14 (Krätke 2008b: 170–4). In the first book, '1857: France' [B84], Marx, collected excerpts from newspapers on the crisis in France, Italy and Spain. In the second book, 'Book of the Crisis of 1857' [B88], he gathered information on the British money market, and the trends in German and Austrian stock markets. The third, 'The Book of the Commercial Crisis' [B91], is devoted to the commercial crisis in Britain, the US, China, India, Egypt and Australia.'
  11. ^ http://www.iisg.nl/archives/en/files/m/ARCH00860full.php#N11241
  12. ^ Lucia Pradella [2015] 'Globalisation and the Critique of Political Economy: New Insights from Marx's writings'Routledge p126, 160n3
  13. ^ Jonas Zoninsein [1990] 'Monopoly Capital Theory: Hilferding and Twentieth-Century Capitalism' Greenwood
  14. ^ ريك كون Economic Crisis and Socialist Revolution: Henryk Grossman's Law of accumulation, Its First Critics and His Responses
  15. ^ هنري هيندمان The Economics of Socialism: Being a series of seven Lectures on Political Economy 4th Edition 1909, The Twentieth Century Press p.146 Lecture V Industrial Crises & p.180 Lecture VI Rent, Interest, and profit
  16. ^ H.M. Hyndman, Commercial Crises of the Nineteenth Century, London 1892 نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "The Theory of Economic Crises, Henryk Grossmann 1922" en. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  18. ^ Rick Kuhn [2007] 'Henryk Grossman and the Recovery of Marxism' University of Illinois
  19. ^ Rick Kuhn [2004] 'Economic Crisis and Socialist Revolution: Henryk Grossman's Law of accumulation, Its First Critics and His Responses', originally published in Paul Zarembka and Susanne Soederberg (eds) Neoliberalism in Crisis, Accumulation, and Rosa Luxemburg's Legacy Elsevier Jai, Amsterdam Research in Political Economy, 21, 2004 pp. 181–221. ISSN 0161-7230 (series). (ردمك 0762310987).
  20. ^ Samezō Kuruma (1929)|https://www.marxists.org/archive/kuruma/crisis-intro.htm
  21. ^ Joseph A. Schumpeter [1976]Capitalism, Socialism & Democracy, Routledge, London
  22. ^ Bernice Shoul [1965]'Similarities in the Work of John Stuart Mill and Karl Marx' in Science and Society 29 (3) Summer 1965 pp 270-295
  23. ^ جوزيف شومبيترHistory of Economic Analysis Allen & Unwin 1954 p.1131
  24. ^ Shaikh, Anwar [1978] An introduction to the History of Crisis Theories in U.S. Capitalism in Crisis, URPE, New York
  25. ^ Karl Marx [1981] Capital: A Critique of Political Economy Volume Three Introduced by Ernest Mandel. Translated by David Fernbach, Penguin Books
  26. ^ Bullock, Paul and Yaffe, David 1975 Inflation, the Crisis and the Post-War Boom RC 3/4 November 1975, RCG نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Shaikh, Anwar [1978]
  28. ^ جوزيف شومبيتر, Opie, Redvers (1983) [1934]. The theory of economic development: an inquiry into profits, capital, credit, interest, and the business cycle. New Brunswick, New Jersey: Transaction Books. (ردمك 9780878556984). Translated from the 1911 original German, Theorie der wirtschaftlichen Entwicklung.
  29. ^ Roman Rosdolsky [1980] 'The Making of Marx's 'Capital p.381
  30. ^ جوزيف شومبيتر History of Economic Analysis Allen & Unwin 1954 p.651
  31. ^ Guglielmo Carchedi & Michael Roberts eds. [2018] World in Crisis: A Global Analysis of Marx's Law of Profitability Haymarket Books, Chicago, Illinois p.vii
  32. ^ Roman Rosdolsky [1980] 'The Making of Marx's 'Capital p.381.[fn. corrected Marx 1973 Grundrisse p.748]
  33. ^ Kliman, Andrew [2015] The Great Recession and Marx's Crisis Theory. American Journal of Economics and Sociology, 74: p.241.
  34. ^ "Ch. 15 Vol 3 of Capital". marxists.org نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Karl Marx, Capital III, p258
  36. ^ Karl Marx, Capital III, p.261
  37. ^ Bernice Shoul [1965] p.288