نضال فرحات

نضال فتحي رباح فرحات (ولد في 8 نيسان1971م - 16 فبراير 2003) قائد عسكري في كتائب الشهيد عز الدين القسام، وينسب إليه اختراع صاروخ القسام برفقة الشهيد تيتو مسعود صاحبي فكرة صناعة الصواريخ، اغتاله جيش الاحتلال الإسرائيلي وهو يحاول تجهيز طائرة القسام بدون طيار (أبابيل1).[1]

نضال فرحات
Nedal f frahat3.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالعربية:نضال فتحي رباح فرحات)
الميلاد 8 أبريل 1971  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
غزة
الوفاة 16 فبراير 2003 (31 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
غزة, فلسطين
الجنسية  فلسطين
عضو في حركة حماس  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الأم مريم محيسن
الحياة العملية
المهنة مخترع،  وبارتيزان  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
19932003
الولاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس)
الفرع كتائب الشهيد عز الدين القسام
الوحدة التصنيع

نشاته وتعليمهعدل

ولد نضال فتحي رباح فرحات في 8 ابريل لعام 1971م في أسرة متدينة، وأنهى تعليمه الثانوي في مدارس حي الشجاعية ومن ثم التحق بالدراسة الجامعية في الجامعة الإسلامية في غزة.

تزوج وله خمسة أبناء (ولد وأربعة بنات).

نشاطة السياسيعدل

 يحتاج هذا القسم إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيته. ساهم في تطوير هذا القسم بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. يمكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها.

انضم مبكرا إلى صفوف الحركة الإسلامية وشارك كذلك في نشاطاتها في الجامعة الإسلامية.

عضوا في حماس ثم في كتائب القسامعدل

شارك في الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت عام 1987م، بتشجيع من والدته، وانضم إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس. وفي 5 فبراير 1993م انضم الشهيد نضال فرحات إلى صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام وساهم في تطويرها أسلحة محلية الصنع.

في سجون الاحتلال والسلطة الفلسطينيةعدل

اعتقل لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي خمس مرات، وثلاث مرات لدى واعتقل لدى أجهزة السلطة الفلسطينية على خلفية نشاطات عسكرية.

مع الشهيد القائد عماد عقلعدل

عمل مساعدا للقائد القسامي عماد عقل ولوحق معه، وشارك لاحقا في عملية الانتقام لمقتله التي تمكن فيها بالاشتراك مع عوض سلمي من قتل ضابط المخابرات الإسرائيلي «مئير مينز».

صناعة الصواريخعدل

يعد من رواد صناعة الصواريخ الفلسطينية وينسب إليه تطوير صاروخ القسام.

تقول والدته مريم محيسن في مقابلة مع أحد محطات التلفزة:

«لقد جاءني نضال في يوم من الأيام وهو لم يخفِ عني أسراره أبداً جاءني مسرور سروراً لم أشهده من قبل على وجه نضال وقال يا أمي لقد أكرمني الله بصناعة الصاروخ الأول في فلسطين فاستغربت كثيرا. ثم إني حملت هذا الصاروخ وحمدت الله تعالى على هذا الانجاز العظيم وقرأت عليه آيات من القرآن الكريم علّ الله تبارك وتعالى يبارك في هذه الجهود الجبارة التي يبذلها أبناء كتائب القسام ثم دعوت الله له ولإخوانه من أبناء القسام بالتوفيق والسداد وأن يسدد الله خطاهم نحو النصر والتمكين»

إغتيالهعدل

اغتالته الاستخبارات الصهيونية بالتعاون مع عملاؤها بزرع عبوة ناسفة في المكان الذي كان يعمل به الشهيد نضال مع أخوانه في وحدة التطوير والتصنيع بينما كانوا يجهزون طائرة صغيرة تعمل بالتوجه عن بعد وقضى مع خمسة من الشهداء. هذه الطائرة والتي سميت بـ أبابيل1 أنجز تطويرها لاحقاً وأعلنت عنها كتائب القسام عام 2014 في معركة العصف المأكول .

بيان كتائب القسام عقب اغتيال نضال فرحاتعدل

« ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾ [3:169]

بيان عسكري صادر عن كتائب الشهيد عز الدين القسام

....العدو الصهيوني يغتال ستة مجاهدين من كتائب القسام....

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد ... يا أمتنا العربية والإسلامية

تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام كوكبة شهدائها الأبرار الذين قضوا نحبهم غدراً في عملية اغتيال مدبرة بينما كانوا يجهزون طائرة صغيرة تعمل بالتوجه عن بعد وصلت إليهم عبر عملية معقدة ظهر اليوم الأحد 15 ذو الحجة 1423هـ الموافق 16-2-2003م .

وكوكبة الشهداء هم :

الشهيد المجاهد / نضال فتحي فرحات

الشهيد المجاهد / أكرم فهمي نصار

الشهيد المجاهد / محمد إسماعيل سلمي

الشهيد المجاهد / إياد فرج شلدان

الشهيد المجاهد / مفيد عوض البل

الشهيد المجاهد / أيمن إبراهيم مهنا

نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحداً ،وقد أصيب في هذه العملية مجاهدأخر نسأل الله تعالى له الشفاء.

إن كتائب الشهيد عز الدين القسام إذ تنعى شهدائها الأبرار فإنها تعاهد الله تعالى أن تظل قابضة على جمر الجهاد حتى تحرير كامل أرضنا الفلسطينية المغتصبة ولن يطول ردنا بإذن الله تعالى .

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

» – كتائب الشهيد عز الدين القسام ، الأحد 15 ذو الحجة 1423هـ الموافق 16-2-2003م

انظر أيضاًعدل

مصادر ومراجععدل