افتح القائمة الرئيسية

نستله أمريكا الشمالية للمياه

شركة نستله أمريكا الشمالية للمياه (بالإنجليزية:Nestlé Waters North America ) هي شركات تتبع شركة نستله السويسرية ، تنتج و /أو تسوّق عدة ماركات من الماء المعبأ في أماكن عديدة في الولايات المتحدة الأمريكية . من ضمن تلك الماركات ، ماركة "بريير" و ماركة "سان بليغرينو". من مديري إداراتها "تم براون" مدير عام ، و"بل بيرسون " المدير المالي . يوجد فرعها الرئيسي في ستامفورد (كونيتيكت).

محتويات

ماركات بحسب المناطقعدل

تنتج نسله من ضمن منتجاتها ماء معبأ له ماركات كثيرة تختلف بحسب المنظقة . منها "أروهيد ووتر" ، و"دير بارك" و "أيس ماونتان" و"بولاند سبيرنج " وغيرها .

كما تنتج نستلة "بيور لايف" في أريكا الشمالية منذ 2002 . قبل ذلك كانت تلك الماركة تسمى "أبرفويا سبيرنجز" وكانت تنتج من شركة أبرفويل سبرينجز منذ عام 1993.

وبعد أن اشترت نسله شركة أبرفويل سبرينحز ومنشآتها في عام 2000 ، غيرت نستله الاسم أولا إلى في 2002 إلى "نستله بيور لايف أبرفويل" ثم إل "نستله بيور لايف ناتشورال سبرينج ووتر" Nestlé Pure Life Natural Spring Water . كما تقوم نستله بتعبئة زجاجات نوع "مونتكلير" في نفس المصنع.

يقوم مصنع أبرفويل سبرينجز حاليا بتعبئة نوعين من المياه المعدنية: أبرفويل سبرينج ووتر و سبرينج ووتر يأتيها في شاحنات كبيرة من سيدار فالي سبيرينج في "إيرين ، أونتاريو". وبالإضافة إلى ذلك يعبأ سبرينج ووتر في مصنع "هوب ، بريتيش كولومبيا" . يعتبر منتج نسله في الولايات المتحدة "نستله بيور لايف " ماء مرشحا .

وتعتبر نستله ووترز حاليا أكبر شركة تعبئة مياه في كندا ، حيث يوجد هناك مصنعان .

كما تبيع نستله ثلاثة ماركات في أوروبا : بيير و سان بيليجرينو ، وأكوا بانا.

وتنتج أحد الشركات التابعة لنستله ماركة "بولاند سبيرينج " من المياه المعبأة .[1] وكانت تلك الشركة قد تأسست في عام 1845 من "هيرام ريكر" . وتتكون بولاند سبيرينج من مصادر مختلفة من مين بالولايات المتحدة ، وبولاند سبرينج و جاردن سبرينج مين ، بولاند و "فرايبورغ ، مين" وغيرها . .[2] وهي أكثر المبيعات لنستله في أمريكا الشمالية .[1]

مبيعات المياهعدل

في عام 1891 سجل مكتب مين للصناعة و العمل إحصاء 81 منبع للمياه المعدنية . وكان منها 32 يعملون في تعبئة المياه للتجارة وكانت مبيعاتهم نحو 400.000 دولار . من ضمنها مبيعات بمبلغ 200.000 دولار من نوع بولاند سبرينج.

وتبيع حاليا من ماركو بولاند سبرينج في عبوات 8 ، و12 و 20 أونصة ، وزجاجات بعبوة نصق لتر و 1 لتر و 5و1 لتر وكذلك في خزانات للمكاتب سعة 5 جالون وغيرها ، وللتوصيل إلى المنازل . من الأتواع الأخرى الأقل بيعا ماركة سباركليج و ليمون و لايم ، وماء مقطر. وتباع كل مبيعات بولاند سبرينج في زجاجات من البلاستيك للأمان وللاقتصادية.

في عام 2005 غيرت بولاند سبرينج لون زجاجاتها سعة 1 جالون من اللون الأخضر إلى الشفاف . وكان سبب تغيير اللون بغرض إزالة اللون من على الغطاء ، مما يسهل دخولها في عملية التدوير . ثم خفضت بولاند سبرينج في عام 2007 كمية البلاستيك للزجاجة بنسبة 30% لتكون مناسبة أكثر للبيئة .[2] .[3]

قضايا ضد نستلهعدل

تتعرض شركة نستله بالولايات المتحدة ، وهي أحد أكبر منتجي المياه المعبأة في العالم إلى انتقاد شديد بالنسبة لأخلاقياتها في ضبط منابع للمياه في أنحاء كثيرة من العالم ، حيث تمنع في بعض الأحيان سكان تلك المناطق من استغلال مياه آتية من جوف أراضيهم . علاوة على ذلك ينتبه سكان بعض تلك المناطق إلى اسخراج نسله الكثيف من المياه الجوفية وتصديرها ، والتاثير السلبي لهذا الاستغلال الكثيف على البيئة .[4][5][6][7][8][9][10]

مصادر المياهعدل

تنتج شركة نسله بالولايات المتحدة الأمريكية نوعا من المياه المعباة من نوع "أيس ماونتان" تستخرجة من البحيرات الكبرى ، وبتت إحدى محاكم ميتشغان في عام 2004 في شكوى من المواطنين ، [11] وقضت بأن تتوقف نستله عن استخراج المياه . ولكن نستله استأنفت الحكم ، وانتهى الأمر باتفاق بين السكان والشركة يقضي بأن يسمح للشركة باستخراج كمية 218 جالون في الدقيقة فقط ، وهو الحد المناظر لإنتاج شركات أخرى للمياه الغازية هناك . .[12] كما واجهت نستله معارضة شعبية مشابهة في مناطق أخرى بالقرب من النهر الأبيض "وايت ريفر" في ميتشجان ،[13] لأن نستله تستغل المياه استغلال مكثفا في التصدير.

وواجهت نستلة في بعض مدن مين بالولايات المتحدة معارضة السكان بالنسبة لإنتاجها من ماء "بولاند سبرينج" . ففي بعض تلك المدن مثل "فرايبورغ / ماين" تشتري بولاند سبرينج ماء من فرايبورغ وتعبئه في مصانعها على أنه مياه بولاند سبيرينج. .[14] في نفس الوقت تقوم شركة فرايبورغ بإنتاج المياه وبيعها . وتساءل سكان فرايبورغ عن كميات المياه المستخرجة من أراضيهم وشأن بيعها إلى بولاند سبرينج. وطلب السكان زيادة الضرائب على نستله عن المياه التي تأخذها بلا ثمن ، وتقوم بتعبئتها وتصدرها وتكسب منها الكثير.[15]

واقترح عضو الكونغرس الأمريكي "جيم ويلفونج" أن تقوم شركة نستله بدفع 20 سنت ضريبة على كل لتر ماء تستخرجه ، ولكن الكونغرس لم يوافق. لهذا اقترح عضو الكونغرس بأن تعدل القوانين بحيث تحدد كميات المياه المستخرة من أراضي المزارعين ، وأن يسمح لأصحاب الأرض باستغلال مياههم ، وأن لا تحتكر الشركات استخراج المياه وأن يسمح للسكان باستخراج مياه من تحت اراضيهم .[1]

وفي أحد البلديات الأخرى لم يستقبل مسعى الأهالي في المحاكم ضد مشروع استغلال للمياه تحت اراضيهم قبولا لدى القاضي . كان ذلك باعتماد الأهالي على قوانين الولاية في قضايتهم. ولكن عندما تقدموا بقضية ثانية مستندين إلى نص في الدستور الأمريكي ينص على حق المواطن في حماية أراضيه ، وافقت المحكمة على طلبهم بحكم ضد استثمار نستلة في هذه البلدية.

تعمل مدينة "ستيرلينغ ،ماساتشوستس" على منع نستله من ضخ مياه سبرينج من مناطق زراعية معينة في محيط إدارتها . فقد تقدم فرع نسله بشمال أمريكا NWNA إلى مجلس مدينة كلينتون بطلب شراء حقوق مصلحة المياه الموجودة في ستيرلينغ.[16]

اعلانات مزيفةعدل

في يونيو 2003 قدّمت دعوى ضد شركة نستله في قضية "اعلانات مزيفة" بشأن مياه "بولاند سبيرينج" بأن مياهها المستخرجة من منابع "سبرينجز" انما هي مياه أرضية معالجة كيماويا .[17] وجاء في القضية أن خبراء مياه تقدمت بهم نستله أقروا بأن جزء من مياه بولاند سبيرنج يأتي من منطقة كان السكان يتخلصون فيها من نفاياتهم بغير تصريح و كانت بعض الأراضي الزراعية ترش بالسماد عبر سنوات طويلة ، لهذا وجبت معالجة المياه .[17]

وانتهت القضية في سبتمبر 2003 بأن أقرت نستله الاتهامات ، ووافقت على دفع غرامة في صورة "منح خيرية" 10قدرها مليون دولار أمريكي كل سنة لمدة 5 سنوات .[18] ولا تزال نستله تبيع نفس مياه مين على أنها مياه "بولاند سبرينج".

اقرأ أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت Source of trouble, ذي إيكونوميست, October 26, 2006 (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب "Poland Spring(R) Lightens Up With New Eco-Shape(TM) Bottle". BevNet. 2007-11-02. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  3. ^ Coultas، Carol. "Poland Spring eyeing debate". مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2007. 
  4. ^ Little Ego-Gnome: Brand Awareness نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Jakarta Globe: Nestlé Uses Social Media for Bottled Water, Palm Oil Damage Control
  6. ^ The Council of Canadians Acting for Social Justice: U of A appointment and degree for Nestlé Chairman facing international backlash. Over 70 organizations from more than 20 countries condemn Brabeck-Letmathe honorary degree نسخة محفوظة 06 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ The Council of Canadians Acting for Social Justice: Nestlé chair invited to join who’s who of water privateers on new University of Alberta water board نسخة محفوظة 25 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ INFACT Quebec: University of Alberta to Award Nestlé Chairman Honorary Award. Letter from Carole Dobrich, INFACT Quebec President to University of Alberta President Samarasekara and Chancellor Hughes نسخة محفوظة 25 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Salida Citizen: Stop Nestlé’s water grab, or let them help themselves? نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ ICMR India (IBS Centre for Management Research): Nestlé's Social Irresponsibility in Developing Nations نسخة محفوظة 30 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Edwards، Chase (2002-08-01). "RUMBLES ON ICE MOUNTAIN". مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2008. 
  12. ^ "Nestlé Waters North America Reaches Agreement on Water Withdrawal Amounts at Sanctuary Springs Source" (PDF). 2006-01-26. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2008. 
  13. ^ "Nestlé raises stakes in bottled water battle". 2007-01-27. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2008. 
  14. ^ Turkel، Tux. "Water deal too sweet?". اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2007. 
  15. ^ "Group plans water-extraction tax, asks state support". اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2007. 
  16. ^ "Water fight already rages over Wekepeke". اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2008. 
  17. أ ب "Nestlé Sued for Falsely Advertising Poland Spring Water". Water & Wastes Digest. 2003-06-19. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  18. ^ Anthony Brooks (2003-09-04). "Poland Spring Settles Class-Action Lawsuit". Morning Edition. الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2008.