نساء أفريقيات وأمريكيات من أصول أفريقية في المسيحية

لقد كانت النساء ذوات الأصول الأفريقية دوماً من ذوات الحضور القوي في المسيحية مُنذ نشأة هذا الدين، حيث يتخذ النساء الأمريكيات ذوات الأصول الأفريقية كنائساً بروتستانتية سوداء تقليدية بـ 62%[1] منهم من يُعرفون عن أنفسهم تاريخياً بالبروتستانت السود. لدى العديد منهم مناصباً قيادية في هذه الكنائس وبعضهم قد يقودون كنائساً محلياً أو تجمعات كنسية، خاصة في أقصى الجنوب الأمريكي. أيضاً لقد خدمت النساء ذوات الأصول الأفريقية كراهبات في الكنائس الكاثوليكية[2] بالولايات المتحدة مُنذ مطلع القرن التاسع عشر الميلادي.[3]

المراجععدل

  1. ^ Creating Ourselves. Duke University Press. 2009. صفحات 1–10. ISBN 9780822345497. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Behague, Gerard (2002). "Bridging South America and the United States in Black Music Research". Black Music Research Journal. 22 (1): 1. doi:10.2307/1519962. ISSN 0276-3605. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Thinking Black. Berkeley: University of California Press. 2019-12-31. صفحات 51–92. ISBN 9780520967205. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.