نزيهة الدليمي

سياسية عراقية

نزيهة جودت الدليمي (1923-2007م)، ناشطة عراقية في حقوق المرأة، إحدى رائدات الحركة النسوية العراقية وأول وزيرة عراقية كما أنها أول امرأة تستلم منصب الوزارة في العالم العربي[2]. كما أنها ساهمت في جهود إصدار قانون الأحوال الشخصية في جمهورية العراق عام 1959 والذي اعتبر القانون الأكثر تقدما في منطقة الشرق الأوسط من حيث الحقوق التي منحها للمرأة.

نزيهة الدليمي
Naziha al-Dulaimi.jpg

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1923[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 9 أكتوبر 2007 (83–84 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
هيردكه  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسية،  وطبيبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي العراقي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات

وفي عام 2009 أصدر مجلس الوزراء العراقي توجيها لأمانة العاصمة العراقية بغداد بإقامة تمثال لنزيهة الدليمي لتعتبر أول شخصية نسوية يُقام لها تمثال في العراق.[3]

سيرة ذاتيةعدل

ولدت نزيهة الدليمي في بغداد عام 1923م ودخلت كلية الطب عام 1941م. شغلت منصب وزيرة البلديات في حكومة عبد الكريم قاسم. انضمت إلى الحزب الشيوعي العراقي عام 1948م. شغلت منصب الوزارة في نهاية فترة الخمسينيات حين قبلت دعوة رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم.

بعد ثورة 8 شباط 1963، أصدرت محكمة الثورة في 4 نيسان 1964 حُكماً بإعدامها، ثم خفف الحكم إلى المؤبد مع الأشغال الشاقة، ثم أُعفي عنها لاحقا وسمح لها بالعودة إلى العراق.[4]

غادرت العراق في عقد السبعينيات من القرن العشرين، وتوفيت في ألمانيا بعد صراع مع المرض عام 2007م عن عمر ناهز ال84 عام. دفنت في بغداد في مقبرة الشيخ معروف الكرخي في العراق[بحاجة لمصدر] بناء على وصيتها بأن تدفن في العراق.

أعمالهاعدل

كان لنزيهة الدليمي دور كبير في صياغة قانون الأحوال الشخصية العراقي عام 1959م. كما كان لها دور في إنشاء ضاحية الثورة شرق بغداد والتي تُسمّى حالياً "مدينة الصدر" و وزّعت قطع الأراضي في منطقة الشعلة عندما كانت تشغل منصب وزيرة البلديات. إضافة إلى ذلك كانت نزيهة ناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة في العراق.

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن شخصية سياسية في العراق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.