افتح القائمة الرئيسية

نادي الجيش الملكي

نادي رياضي مغربي
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (مايو 2017)
Edit-clear.svg
هذه المقالة أو القسم تحتاج للتنسيق. فضلًا ساعد ويكيبيديا بتنسيقها إن كنت تعرف ذلك. وفضلًا خذ بعين الاعتبار تغيير هذا التنبيه بآخر أكثر تخصصًا. (مايو 2017)

نادي الجيش الملكي (بالفرنسية: Association Sportive des Forces Armées Royales، وتعني الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية)، وغالباً ما يعرف إختصاراً بإسم الجيش الملكي (بالفرنسية: ASFAR)، هو نادٍ رياضي مغربي محترف متعدد الفروع، تأسس بعد سنوات قليلة من استقلال المغرب وبالضبط يوم (الإثنين 16 صفر 1378 هـ /1 شتنبر 1958) بالرباط، ومقره المركز الرياضي لنادي الجيش الملكي بغابة المعمورة بمدينة سلا، ويستقبل مبارياته الرسمية بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أكبر الملاعب المغربية حاليا، والذي يعد معقلا له منذ إفتتاحه سنة 1983 ويتسع لأكثر من 53،300 متفرج، ويشارك الفريق في الدوري المغربي الممتاز منذ صعوده إليه موسم 1959–60.

الجيش الملكي
ASFAR logo-1.png
شركة المعدات الرياضية : جوما Joma.jpg

الاسم الكامل الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية
Association sportive des Forces armées royales
اللقب الزعيم
الجيش الأسود
الاسم المختصر ASFAR
الألوان              الأسود والأحمر والأخضر
تأسس عام 1 سبتمبر 1958 (منذ 61 سنة)
الملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله
الرباط، المغرب
(السعة: 53,300 [1])
البلد
Flag of Morocco.svg
المغرب  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الدوري Logo-Botola-Telecom.png بطولة إتصالات المغرب
2017–18 الثامن
الإدارة
الرئيس المغرب محمد هرمو
المدير الفني المغرب عبد الرحيم طالب
الموقع الرسمي www.as-far.ma
بعض التاريخ
أول مباراة الجيش 4–1 إتحاد أسفي (القسم الثاني; 14 سبتمبر 1958)
اللاعب الأكثر مشاركة المغرب علال بن قصو (500)
الألقاب والأوسمة
المحلية الدوري المغربي (12)
كأس العرش (11)
كأس السوبر (4)
الدولية دوري أبطال أفريقيا (1)
كأس الكونفيدرالية الأفريقية (1)
الطقم الرسمي
الطقم الأساسي
الطقم الاحتياطي
الطقم الثالث
آخر الأخبار
Soccerball current event.svg الموسم الحالي 2018–2019

يعد الفريق العسكري من أعرق الفرق المغربيّة، ويحظى بإلتفاف جماهيري شعبي كبير، فقد شكل بنجاحه وسمعته الناصعة البياض قاعدة جماهيرية كبيرة في المغرب وخارجه، وهذا خلاف لأي نادٍ عربي آخر تابع لمؤسسة في الشرق الأوسط، ويعد أيضا قطباً من الأقطاب الكروية الثلاثة الكبرى بالمغرب، حيث لم ينزل إلى الدرجة الثانية في الدوري منذ صعوده لغاية هذا التاريخ (60 موسـماً)، إلى جانب غريميه التقليديين الوداد و الرجاء.[2]

ويُعتبَر "زعيم الأندية المغربية" كما يلقب، أكثر الفرق المغربية نجاحا برصيد 30 لقبا رسميا، منها 28 لقباً محلياً (رقم قياسي)، و لقبين قاريين. وقد فاز محلياً بلقب البطولة الوطنية المغربية 12 مرة، و بدوري الدرجة الثانية مرة واحدة، و على مستوى الكؤوس المحلية فقد فاز بكأس العرش 11 مرة (رقم قياسي)، و بكأس السوبر المغربي 4 مرات (رقم قياسي)، أما على المستوى القاري فكان أول فريق مغربي يحقق لقبا قارياً سنة 1985 بفوزه بدوري أبطال أفريقيا، و أيضا أول فريق مغربي يتوج بلقب كأس الكونفيدرالية الأفريقية بنسخته الجديدة سنة 2005.

يحتل الجيش الملكي المركز السابع عشر في ترتيب أفضل الأندية الإفريقية حسب عدد الألقاب القارية وأهميتها، ضمن تصنيف مؤسسة إحصاءات وثيقة لكرة القدم RSSSF. وصنف الأول محليا والعاشر قاريا والرتبة 201 عالميا، في التصنيف الخاص بالترتيب الدولي للأندية خلال العشر سنوات الأولى من القرن 21 (2001–2010)، والذي أصدره الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاءات سنة 2011.[3]

محتويات

تاريخ الناديعدل

1959-1958 : التأسيس و أول موسمعدل

 
أول فريق للجيش الملكي رفقة ولي العهد مولاي الحسن سنة 1958

تأسس فريق الجيش الملكي لكرة القدم في فاتح شتنبر 1958 بمبادرة من ولي العهد آنذاك مولاي الحسن القائد الأعلى للجيش المغربي، الذي كان من محبي كرة القدم، والذي كان يطمح لخلق فريق مغربي نخبوي يكون قاعدة للمنتخب، خاصة بعد التواضع الكبير الذي أضهره هذا الأخير منذ فجر الاستقلال، فبدأ الإشتغال قبل بداية منافسات كأس العالم 1958 على إعداد فريق يضم أجود العناصر العسكرية، وذلك بالتنقيب عن اللاعبين الموهوبين الممارسين أو الذين سبق لهم ممارسة كرة القدم في إحدى الأندية، من المنخرطين في القوات المسلحة الملكية المغربية، على غرار الفرق العسكرية بأوروبا الشرقية وآسيا، المهمة التي كلف بها المدرب محمد أنور رحمه الله المعروف بالشتوكي، الذي كان أول مدرب ولاعب للجيش الملكي في الوقت نفسه، والعمل معهم على تطوير جميع المستويات (المستوى الفني، اللياقة، التنظيم، الروح الرياضية..) للحصول على فريق تنافسي ومتكامل، يكون نموذجا محترفا لباقي الفرق، ونواة أساسية للمنتخب المغربي، وتطلب ذلك أشهراً من التداريب الشاقة وخوض المباريات الإعدادية أمام كل من الفتح الرياضي والاتحاد البيضاوي وفرق أخرى، قبل دخول المنافسات الرسمية.

ودخل الفريق العسكري غمار منافسة القسم الثاني بعدما تقرر حل فريق أمل مراكش، فكان لابد من تعويضه بفريق آخر، فقُدم إلتماس إلى الجامعة الملكية لكرة القدم لتسجيل الفريق العسكري ببطولة القسم الثاني، الذي قوبل باعتراض جمعية سلا، فتم إقامة مباراتان للسد بين الجيش الملكي وجمعية سلا سنة 1958، وانتهتا بفوز الجيش بهدف لصفر ذهابا وإيابا بالملعب البلدي في القنيطرة، ليعوض الفريق العسكري فريق أمل مراكش بالقسم الثاني، وكانت أول مقابلة رسمية للفريق بالقسم الثاني ضد فريق اتحاد أسفي بملعب السطاد المغربي، و انتهت بتفوق العساكر ب 4-1، وكان الجيش يضم حينها كل من الحارس حسني بنسليمان وبناصر وبوطاهر والشتوكي ومختطف وعزوز والعميد الزموري ومصطفى والعماري وزناية وبلمجدوب، وكان الضهير الأيسر عزوز بلفايدة من سجل أول هدف رسمي للفريق في الدقيقة الرابعة من المباراة، تلتها أهداف الحسين الزموري وعبد القادر مختطف، هدفان، وكلها بالشوط الأول.[4]

1971-1959 : الكتيبة الذهبية مع كليزوعدل

 
حسني بنسليمان أول حارس للفريق بعد الفوز بأول لقب لكأس العرش 1958-59

لم ينتظر الجيش الملكي بقيادة غي كليزو مرور السنوات كي يبرز أحقيته في اللعب بالقسم الأول، لكن قبل ذلك وفي أقل من أربعة أشهر من تأسيسه فاز بأول ألقابه بمسابقة كأس العرش لموسم 1958-59 و هو يزاول بالقسم الثاني، بعد أن أزاح الوداد البيضاوي بالملعب الشرفي ونجم الشباب بنفس النتيجة 1-0، ويدك شباك الفتح في مباراة النصف بثلاث أهداف لهدف، ويحسم اللقب بعد الإطاحة بفريق المولودية الوجدية حامل اللقب، بهدف لصفر من توقيع العميد الحسين الزموري بالرجل اليسرى في الزاوية اليسرى لحارس المولودية الذي إرتدت عنه الكرة في الدقيقة 18 من المباراة، التي عرفت حضور الملك محمد الخامس وولي العهد الحسن الثاني بالملعب الشرفي بالدار البيضاء.[5] بعدها حقق الصعود في نهاية الموسم، بإحتلاله المركز الأول بفارق 12 نقطة عن مطارده، بالفوز في 22 مباراة وهزيمة واحدة لا غير أمام "سناك" البيضاوي، إلا أن الجيش فاز في هذه المباراة بالقلم. ولعبت مباراة السد تحت الأضواء الكاشفة ولأول مرة بالمغرب، بين الجيش الملكي وشباب العرائش سنة 1959 بالملعب الشرفي بالبيضاء، وانتهى وقت المباراة الأصلي بصفر لمثله، قبل أن يحسم الجيش الصعود من القسم الثاني شطر الجنوب بهدف في الشوط الإضافي الثاني. وفي نهاية الموسم أهديت للاعبين رحلة خارج أرض الوطن، لما قدموه من مجهودات طيلة السنة، وتتويجهم بأول لقب في مسيرتهم، ليكتشفوا كرة القدم بمستواها الدولي العالي، حيث إستهل الفريق الرحلة عبر الطائرة إلى مدريد يوم 30 ماي إلى 1 يونيو وزار ملعب سانتياغو بيرنابيو، ثم باريس 1 و 2 يونيو، ثم شتوتغارت بألمانيا 3 يونيو - 5 يونيو، وختاما بالعودة إلى فندق Crillon بباريس 5 - 12 يونيو 1959، وزيارة برج إيفل ومتحف اللوفر والمسرح الوطني الفرنسي، فيما فاز وديا على منتخب جبل طارق بخمسة أهداف لهدف. وتم إنشاء أول مدرسة لكرة القدم للفريق تحت إشراف المدرب الفرنسي غي كليزو، الذي أدخل وطور عدة نظريات في مجال التدريب، وهو ما ميز الفريق العسكري عن غيره من الفرق الاخرى لقرابة 30 سنة فيما بعد، كالقوة البدنية و الانضباط التكتيكي و بناء الهجمات من الخلف.

لم تشفع انطلاقة الجيش الملكي الجيدة في حصد ثاني لقب له في أقل من سنتين، بعدما أهدر التتويج بلقب البطولة في مباراة فاصلة أمام النادي القنيطري، والتي قرر اقامتها بعد انتهاء الدوري بتصدر فرق الجيش و الرجاء و النادي القنيطري مناصفة، لكن قبل ذلك كان الجيش متفوقا بفارق النقاط بإحتساب مقابلة الإياب ضد حسنية أكادير والتي فاز بها الجيش بنتيجة 2-1، وثعثر الرجاء و النادي القنيطري ضد حسنية أكادير على التوالي وبميدانهما بنفس النتيجة 3-1، إلا أن انسحاب الحسنية في الدورة 18 بسبب الزلزال الذي ضرب مدينة أكادير، شتت الأوراق بإلغاء كل نتائج ومباريات هذا الأخير في نهاية الموسم، فتساوت 3 فرق ب 54 نقطة، ما جعل الجامعة الملكية المغربية تحتكم إلى إنشاء دوري مصغر بين الفرق الثلاث الاولى مناصفة، وبعد انسحاب الرجاء أقيمت مباراة بين الجيش و النادي القنيطري إنتهت لصالح هذا الأخير بثلاثة أهداف لإثنين.[6]

وبعدها بدأ الجيش الملكي بقيادة مدربه الفرنسي كليزو ونجومه الكبار الهيمنة على مسابقة الدوري بإحرازه أربعة ألقاب، وكان أول لقاء للفريق مع لقب البطولة في موسم 1960-61، واستمرت السيطرة على لقب البطولة لأربع مواسم متتالية إلى غاية سنة 1964 كرقم قياسي جديد.

وعرف موسم 1964–65 أخطاءا متكررة للتحكيم، وكان الفريق العسكري يلوح طيلة الموسم بمغادرة المنافسة إن استمرت الأخطاء المؤثرة ضد الفريق، فكان لقاء الماص النقطة التي أفاضت الكأس بتحكيم كارثي أثر مباشرة على نتيجة اللقاء وعلى مصير البطولة بحكم أن الهزيمة كانت أمام المطارد المباشر 0-3 وبالرباط، ليتخذ الفريق العسكري قراره بعدم المشاركة في البطولة والكأس للموسم الموالي 1965–66. فقضى الفريق العسكري موسما أبيض بعيدا عن الملاعب المحلية، إلا أنه لم ينقطع عن التباري، إذ فضل خوض مباريات دولية ضد فرق ومنتخبات عالمية للحفاظ على التنافسية. فخاض أكثر من 30 مباراة دولية في موسم واحد أمام فرق عالمية في مختلف الدول الأوربية كإسبانيا وفرنسا، من بينها قاديس وويلفا وكلومبينو وجبل طارق، وأهمها ضد برشلونة بالكامب نو يوم 25 دجنبر 1966، والخسارة أمامه بأربعة أهداف لصفر، فيما نجحوا بإنتزاع التعادل أمام اتليتيكو مدريد بمناسبة تدشين ملعب فيسنتي كالديرون، بنتيجة 2-2 من توقيع النجار والبوخاري، قبل أن يزور الفريق الاتحاد السوفياتي في رحلتين، الرحلة الأولى انتزع التعادل أمام زينيت 1-1 من توقيع المختطف، وفي الرحلة الثانية مني بالخسارة أمام المنتخب السوفياتي 0-3، فيما تعادل الفريق أمام دينامو موسكو 1-1 من توقيع مصطفى وشن. [7]

عاد الجيش الملكي إلى أجواء التباري بالبطولة، بعد موسمه الأبيض، دون أن يؤثر ذلك على مستواه الفني، بل ازداد قوة ومناعة، كما تحسنت ظروف اللاعبين وإقاماتهم. ولأن الجيش الملكي اعتبر في فترة الستينات أحد أقوى الأندية الوطنية وأكثرها إحترافا، توج بلقبين آخرين مباشرة بعد استئناف نشاطه بالبطولة سنة 1967 و 1968، حيث كان الجيش يضم خيرة اللاعبين يتقدمهم باموس والجيلالي فاضيلي والحارس بن جيلالي وبنعمر وعلال ومكي وعمار ومختطف وزناية، علما أن سبعة لاعبين منهم يلعبون للمنتخب الوطني في تلك الفترة, و في نهاية هذا العقد وبالضبط موسم 1969-70 حمل إدريس باموس عميد فريق الجيش الملكي والمنتخب المغربي آنذاك لقب البطولة السابع له في عقد الستينات. [8]

 
صورة لديربي العاصمة بين الجيش الملكي و الفتح الرياضي (1-1) موسم 1966-67

وفي نفس هذه الفترة وبالضبط في بداية الستينات سيطر العساكر كذلك على لقب كأس السوبر المغربي تلاث مرات متتالية بعد أن حاز النسخة الأولى لسنة 1959 و التي لعبت على ملعب فيليب بالدار البيضاء، وانتصر الجيش الملكي خلالها على نادي نجم الشباب البيضاوي بهدفين لصفر. وبعد إنقطاع المسابقة لموسم واحد، عاد الجيش ليفوز بالنسخة الثانية من الكأس سنة 1960-61 والتي جرت بالرباط، بهدف دون رد على حساب النادي القنيطري. و في النسخة الثالثة لموسم 1961-62 التي دارت اطوارها بالقنيطرة آل الانتصار للجيش على حساب المولودية الوجدية بنتيجة 5 مقابل 3 . أما النسخة الرابعة والأخيرة له لموسم 1962-63 من كأس السوبر فقد تفوق الجيش على الكوكب المراكشي بنتيجة 4 مقابل 1.[9]

ودوليا وبنفس الحقبة حضي فريق الجيش الملكي بشرف المشاركة في أول نسخة من كأس الملك محمد الخامس سنة 1962، بعدما فاز بلقب الدوري لنفس السنة، وإحتل المرتبة الثالتة، بعد ان انتهت مباراة النصف بفوز فريق نادي ستاد ريمس الفرنسي بخماسية، فيما دارت مقابلة الترتيب يوم 26 غشت بمركب محمد الخامس بين الجيش الملكي و نضيره ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا 5 مرات آنذاك والفائز بالليغا قبل أسبوع من مشاركته بالكأس، حيث حضر بكل نجومه آنذاك كاللاعب ألفريدو دي ستيفانو و فيرينتس بوشكاش و خوسيه سانتاماريا، وقد إنتهت هذه المباراة التاريخية بفوز رفقاء العميد المكي بنتيجة 4-3 وسجل للجيش الملكي اللاعب مخلص هدف في الدقيقة 50، فيما دون اللاعب مختطف اسمه بثلاثية مدوية في الدقائق 19 و 49 و 79، و بهذه النتيجة أصبح الفريق العسكري أول فريق عربي وإفريقي يفوز على نادي القرن 20.

ووفي خامس مشاركة إستطاع الفريق العسكري أن يصل لنهائي كأس محمد الخامس للمرة الأولى سنة 1967 حين أزاح في دور النصف النهائي فريق دوكلا براغ من التشيك بنتيجة 1-0، ليواجه بالنهائي سيسكا صوفيا البلغاري، والذي فاز باللقب على حساب الفريق العسكري بصعوبة بالغة بنتيجة 1-0. وعاد الفريق العسكري ليصل لنهائي كأس محمد الخامس لسنة 1970 للمرة الثانية، بعدما أزاح في الدور النصف نهائي فريق ستاندارد لييج البلجيكي بنتيجة 1-0، المواجهة التي أجريت بمركب محمد الخامس، ليمر للنهائي الذي لعب بمركب محمد الخامس حيث واجه العملاق الإسباني أتليتيكو مدريد، ليفوز هذا الأخير بنتيجة 4-1، والتي لم تعكس المستوى الكبير الذي قدمه الفريق العسكري.[10]

 
إدريس باموس و بيير كلالا موكندي خلال الدور نصف النهائي من كأس أفريقيا للأندية البطلة 1968 بين تي بي مازيمبي و الجيش الملكي في يناير 1969 بالدار البيضاء .

لقب الجيش الملكي بفاتح الأدغال الأفريقية، فكان أول فريق مغربي يشارك بالمسابقات الأفريقية برسم كأس أفريقيا للأندية البطلة 1968، بعد فوزه بالدوري لنفس السنة، وفاز بأول مباراة له وللأندية المغربية قاريا على حساب دياراف السنغالي بالملعب الشرفي بالدار البيضاء بنتيجة 2-0 من توقيع باموس ومولاي إدريس، وعاد ليفوز إيابا على نفس الفريق بملعب ديمبا ديوب بدكار بهدف نظيف للاعب مولاي إدريس، ليمر لمواجهة ستشينرى ستورز النيجيري وتفوق عليه ذهابا بهدف اللاعب مختطف، الذي مكن العساكر من العبور بعد الخسارة إيابا بملعب أونيكان بمدينة لاغوس بهدفين مقابل هدف وقعه اللاعب خليفة، بعدها إستطاع العساكر العبور إلى دور النصف النهائي من كأس افريقيا للأندية البطلة في أول مشاركة لهم، فواجهوا فريق تي بي مازيمبي الكونغولي حامل اللقب، وإنتهت مباراة الذهاب بالعاصمة الكنغولية كينشاسا بالتعادل 1-1 سجل إبراهيم للجيش، بينما إنتهت مباراة الإياب بالملعب الشرفي بالدار البيضاء بنتيجة مفاجئة بتفوق الفريق الكونغولي ب 1-3.[11]

ومع بداية عقد السبعينات وبالضبط سنة 1971، وبعد غياب دام 11 سنة، أحرز الفريق العسكري رفقة مدربه الإسباني سابينو باريناغا اللقب الثاني لكأس العرش على حساب المغرب الفاسي، بعدما إنتهى اللقاء بالتعادل السلبي، وإنتهت الأشواط الإضافية بهدف لمثله، ليحتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء التي إنتهت لصالح العساكر بنتيجة 9-8، والتي عرفت تألق الحارس علال بنقصو الذي سجل الضربة الأخيرة، في مبارات هتشكوكية دامت قرابة 3 ساعات من اللعب.[12]

ولطالما كان الفريق العسكري بوابة لحمل قميص المنتخب، حيث حمل عديد من لاعبي الفريق، القميص المغربي في مجموعة من المحطات الجهوية والقارية والدولية، منها إقصائية ونهائيات، أبرزها نهائيات كأس العالم 1970 بالمكسيك، التي كانت أكبر حضور من لاعبي الجيش الملكي وهم، الحارس علال بن قصو، والمدافعين عبد الله العمراني، و الجيلالي الفاضيلي، و عبد القادر الخياطي، ومتوسطا الميدان العميد إدريس باموس، و موهوب الغزواني.

1983-1972 : غياب الإستقرار والألقابعدل

مع بداية السبعينات، خفت بريق الجيش الملكي رغم توفره على عدة لاعبين متميزين، حيث فشل الفريق العسكري في الحفاظ على نتائجه الإيجابية، ودخل في مرحلة فراغ استمرت 12 سنة تجرع خلالها المرارة والانتكاسات، رغم أن الفريق العسكري كان يمتلك لاعبين مجربين ومواهب عديدة لكن لم تستغل للفوز بالألقاب خلال هاته السنوات.

ويعزو هذا تراجع المريب في بداية السبعينات إلى تعاقب 6 مدربين على الفريق في الثلاث سنوات الأولى، من قبيل اليوغوسلافي فيدينيتش ومحمد العماري وعمار وباموس والبرازيلي انول والإسباني بارينكا، قبل عودة الفرنسي كليزو سنة 1974، الفترة التي عرفت بداية إنتداب المدنيين للفريق فبدأ رحلة تكوين فريق شاب قوي، والذي سيصبح فيما بعد النواة الأولى لجيل الثمانينات الذي حصد الأخضر واليابس، قبل أن يجبره المرض على الابتعاد سنة 1980، في هذه السنة أحرز إدريس واديش لقب هداف البطولة كأول لاعب عسكري يحرز هذا اللقب [13]، وفي هذه المرحلة أيضا عرف الجيش الملكي تعزيزات في صفوفه، بعد الاستعانة بخدمات لاعبين جدد من أبرزهم حمادي حميدوش وبوجمعة بنخريف.

في المقابل شارك مجموعة من لاعبي الفريق صحبة المنتخب الوطني المشارك لأول مرة في نهائيات أمم إفريقيا بالكامرون سنة 1972، وهم علال بن قصو، و بختي خليفة، و عبد القادر الخياطي، و عبد الله العمراني، و موهوب الغزواني، وكذلك الألعاب الأولمبية ميونيخ في نفس السنة، وشارك نفس الأسماء بإستثناء المدافع عبد القادر الخياطي الذي عوضه متوسط الميدان عبد العالي الزهراوي، وكذلك في دورة ألعاب البحر المتوسط بالمغرب 1983، والتي فاز بها المغرب وعرفت مشاركة لاعبي الفريق الموهوبين وصغار السن آنذاك كمحمد التيمومي، عبد المجيد اللمريس، لحسن الوداني، أحمد الرموكي، و حليم.

1991-1983 : عودة الهيمنة المحلية والتوهج القاريعدل

بعد العمل الكبير الذي قام به الفرنسي كليزو في أواخر السبعينات، بزغ جيل ذهبي آخر يحاكي الجيل الأول للستينات، ومع نجوم كبار ك محمد التيمومي و سعد دحان و لحسن واداني و حمو فاضيلي و حسين لحسن، وباقي الاعبين الموهوبين، بقيادة المدرب البرازيلي المهدي فاريا رحمه الله، والذي كانت سيرته الفريدة من نوعها قبل قدومه للمغرب، بالانتصارات المتثالية التي حققها بالبرازيل، وفهم عقلية لاعبيه وإتقان التواصل معهم، والتأقلم بسرعة مع خاصياتهم والتجاوب مع قدراتهم الذهنية قبل البدنية، خاصة صنف الشباب والهواة، بسبب طول فترة إشتغاله معهم، إلى جانب نجاحه مع الفريق القطري للشباب في الوصول إلى المباراة النهائية لكأس العالم للشباب، كلها أسباب متعددة أطالت مقامه بالمغرب بإيعاز من الحسن الثاني الذي أعجب بالمدربين البرازيليين على غرار المدرب البرازيلي للمنتخب المغربي ماريو ترافاليني الذي عينه بنفسه كذلك، لهدف واحد وهو بلوغ المنتخب نهائيات كأس العالم 1986.

وكانت المفاوضات ستؤول للفشل في البداية قبل أن يغير فاريا رأيه بالبقاء في المغرب، بعد أن شاهد مباراة المنتخب المغربي وفريق باريس سان جيرمان بمناسبة افتتاح مركب الأمير مولاي عبد الله، وأخد فكرة عن اللاعبين المغاربة فإشترط تدريب المنتخب المغربي أيضا، وتابع فوز الجيش الملكي على الدفاع الجديدي، بقيادة عزوز بلفايدة في أول مباراة له كمدرب مؤقت، ليقرر فاريا الإحتفاض به كمدرب مساعد، فيما إختار جورفان فييرا وسيباستيان وسيلسو معدين بدنيين.[14]

 
فريق الجيش الملكي سنة 1985

شرع فريق الجيش الملكي في انتداب لاعبين جدد من أجل ملئ بعض الثغرات في بنيته بعد رحيل بعض اللاعبين كبختي خليفة والتنيوني، بإستقطاب لاعبين شباب مثل عبد السلام الغريسي وشيشا والرموكي ولمريس. ساهم هؤلاء في عودة صحوة الجيش إلى الواجهة مجددا، بعدما خفت بريقه لمدة 12 سنة لم يحقق فيها أي لقب. وكانت الثمرة الأولى تتويج الجيش الملكي بالازدواجية سنة 1984 [15]. بعد أن حقق الفريق الأهم بفوزه بلقبي البطولة وكأس العرش رغم المدة القصيرة، التي قضاها فاريا على رأس الطاقم التقني، ولم يكن ليتحقق ذلك لولا جديته وانضباطه وانسجامه بسرعة مع مكونات الجيش الملكي، وكذلك تغيير أسلوب لعب الفريق الذي عرف به منذ التأسيس بنهج أسلوب الإستحواذ على الكرة لدفع الخصوم وإجبارهم على الركض، إضافة إلى علاقته الوطيدة بجميع اللاعبين والتي كان يغلب عليها الجانب الإنساني، إذ كان في كثير من الأحيان يضطر إلى صرف رواتب اللاعبين من ماله الخاص، أو يمنحهم مكافآت نظير تألقهم. [16]

 
صورة الملك الحسن الثاني مستقبلا للفريق العسكري بالقصر الملكي بفرنسا مباشرة بعد الفوز باللقب الأفريقي سنة 1985

 

حميد
حمدي (C)
أحسينة
الفاضلي
الرموكي
لمريس
حليم
شيشا
هيدامو
العزيز
خيري
تشكيلة بداية ذهاب نهائي كأس أفريقيا للأندية البطلة 1985

دخل فريق الجيش الملكي غمار المسابقة الإفريقية، بعد فوزه بلقب البطولة، بمشاركته بكأس أفريقيا للأندية البطلة 1985، فدخل التاريخ من بابه الواسع كأول فريق مغربي يحرز لقبا قاريا، فكان المغاربة جد فخورين بناديهم الذي إستطاع قهر أعتد الفرق الأفريقية آنذاك كفريق الزمالك المصري حامل اللقب، وفي هذه الحقبة كان 8 لاعبين من فريق الجيش الملكي يمثلون المنتخب المغربي أيضا كالتيمومي، حسينة، خيري، هيدامو، لمريس، الفاضيلي، وأحميد، بالإضافة للمدرب فاريا الذي ظل مزاوجا بين مهمتي تدريب الجيش الملكي والمنتخب المغربي ونجح في ذلك وصنع تاريخا ذهبيا، وبفعل خبرة هؤلاء اللاعبين وكفائة المدرب والدعم الكبير الذي قدمه الجمهور، وصل فريق الجيش الملكي إلى نصف نهاية دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه حيث واجه فريق الزمالك المصري وكان لقاء الذهاب قد انتهى بنتيجة 1-0 من ضربة جزاء لصالح المصريين بالقاهرة، وسجلت نفس النتيجة بالرباط من ضربة جزاء نفذها شيشا قبل أن تحسم المقابلة بضربات الترجيح (4-3) التي عرفت تألق الحارس صلاح الدين حميد، الذي أهدى التأهل للفريق إلى الدور النهائي بتصديه لضربتي جزاء، ولم تكتمل الفرحة بعد إصابة محمد التيمومي بكسر كان مقصودا. فواجه فريق الجيش الملكي في النهائي فريق بيليما بطل الكونغو الديموقراطية (الزايير سابقا)، ورغم غيار التيمومي والغريسي للإصابة إنتهت مباراة الذهاب بالرباط بفوز كبير للفريق العسكري بنتيجة 5-2 سجلت منها ثلاث أهداف بالشوط الأول، من توقيع كل من خيري وشيشا هدف وهدفين لنجم اللقاء هيدامو، فيما عرف الشوط التاني تسجيل الهدف الخامس من توقيع حليم، بينما إنتهت مباراة الإياب بالزايير بالتعادل 1-1، الهدف الذي كان من توقيع اللاعب هيدامو، ليهدي فريق الجيش الملكي المغرب أول لقب قاري على مستوى الأندية الوطنية، فيما توج محمد التيمومي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب أفريقي 1985،[17] وبعد هذا النجاح التاريخي أصر الملك الحسن الثاني على استقبال الفريق العسكري بمقر إقامته بضاحية العاصمة الفرنسية باريس بعد هذا التتويج الإفريقي الأول من نوعه، وبعد يومين توجهت البعثة العسكرية بطائرة مباشرة إلى فرنسا، حيث تلقى اللاعبون وباقي أعضاء الفريق تهنئة إستثنائية من الملك الحسن الثاني.[18]

بعدها أحرز الفريق العسكري لقبه الثاني تواليا لكأس العرش بفس السنة 1985، على حساب الدفاع الحسني الجديدي بنتيجة 3-0 [19]، قبل أن يكرر نفس الإنجاز سنة 1986 بإحرازه الكأس الثالثة تواليا، على حساب الدفاع الحسني الجديدي مرة أخرى بنتيجة 3-1 [20]، وبهذه الألقاب الثلات المتتالية أصبح الجيش الملكي ثاني فريق ينال شرف الإحتفاض بالكأس في خزانته بعد الكوكب المراكشي، لأن قانون المسابقة يمنح للفائز باللقب ثلاث مرات متتالية شرف الإحتفاض بالكأس الفضية نهائيا.

وعرفت مباراة نهائي الكأس الأفروآسيوية للأندية 1986، في أول نسخة له والتي أقيمت بالرياض في يناير 1987، بين الجيش الملكي بطل أفريقيا ونادي بوسان أي بارك الكوري الجنوبي بطل أسيا، فوز هذا الأخير بهدفين لصفر.

وتواصلت مسيرة الجيش الملكي القارية بوصوله لدور الربع نهائي من دوري أبطال أفريقيا 1986، حيث واجه فريق كانون ياوندي الكاميروني و إنتهت مقابلة الذهاب بالعاصمة الكاميرونية ياوندي بتقدم المحليين بهدفين لصفر المباراة التي عرفت إنحيازا كبيرا لحكم المباراة، فيما إنتهت مقابلة الإياب بالرباط بفوز الجيش الملكي بهدف وحيد من توقيع عبد المالك العزيز الهدف الذي لم يكن كافيا لتأهل الفريق العسكري للنصف.

وبعدها عانق فريق الجيش الملكي لقب البطولة للمرة الثانية مع فاريا سنة 1987، و سنة 1989 مع الأرجنتيني أنجلينو، ليكون الفريق العسكري أول من يضع النجمة الذهبية لقميصه والتي تعني الحصول على 10 بطولات.

وفي سنة 1987 دخل الجيش الملكي غمار أول مشاركة له بكأس الكؤوس الأفريقية حيث بصم على مشوار جيد وصل به إلى دور الربع نهائي والذي واجه فيه فريق النجم الرياضي الساحلي التونسي، وإنتهت مباراة الذهاب بالرباط بفوز العساكر بهدف لصفر بينها آلت مباراة الإياب للفريق التونسي بتلاثة أهداف لواحد، ليخرج الفريق العسكري من دور الربع.

و واصل هذا الجيل جولته القارية بوصوله إلى دور النصف النهائي دوري أبطال أفريقيا 1988 للمرة التالثة في تاريخ الفريق، حيث واجه العساكر فريق هيرتلاند النيجيري وانتهت مباراة الذهاب بنيجيريا بفوز أصحاب الأرض بنتيجة 4-1، وسجلت نفس النتيجة بمباراة الإياب بالرباط لصالح الجيش الملكي، ليحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح التي عرفت تفوق الفريق النيجيري، ليضيع الجيش الملكي فرصة ثالثة للوصول إلى النهائي.

وعاد غي كليزو للدخول بالفريق لمرحلة أخرى بالإشراف على خلق مدرسة للتكوين منذ موسم 1988-89، هذه المدرسة التي فرخت أسماءا كبيرة وموهوبة قادة الفريق في حقبة التسعينات كالعميد الحسين أوشلا والحارس عبد القادر البرازي.

فيما استمرت تمثيلية الفريق العسكري المهمة بالمنتخب الوطني في هاته الحقبة، بمشاركة عدد من لاعبيه في أولمبياد لوس أنجوليس 1984، الألعاب العربية بالمغرب 1985، نهائيات أمم إفريقيا بمصر 1986، نهائيات كأس العالم بالمكسيك 1986، وتوقيع خيري لهدفين ضد البرتغال والمرور للدور الثاني، نهائيات أمم إفريقيا 1988 بالمغرب، إقصائيات كأس العالم 1990.

2002-1992 : ألقاب مهدورةعدل

عرف الفريق العسكري في هذه الفترة بعض التغييرات بعد مغادرة واعتزال عدد من نجوم الفريق، وتعويضهم بلاعبين شباب من أبناء الفريق، نظير محسن بوهلال وعزيز الصمدي والحارس عبد القادر البرازي وعبد الكريم الحضريوي، ممن تسلموا المشعل في أواخر الثمانينات وبداية التسعينات، وما واكب هذا التغيير الدخول في مرحلة فراغ وأيضا غياب الإستقرار التقني، لتضيع العديد من الألقاب، خاصة لقبين لكأس العرش سنتي 1996 و1998، ولقب كأس الكؤوس الأفريقية سنة 1997، حين واجه فريق الجيش الملكي في النهائي فريق نجم الساحل التونسي، وانتهت مباراة الذهاب بمدينة سوسة التونسية بفوز الفريق المحلي ب 2-0 والتي كان بطلها الحكم السنغالي فالا ندوي، ورغم اللقاء الأكثر من رائع الذي قدمه الجيش الملكي في مباراة الإياب بالرباط وتفوقه بنتيجة 1-0 لم تشفع له للفوز باللقب، وكان الهدف من توقيع اللاعب الشمامي على إثر قدفة صاروخية من على بعد 35 متر لم تترك أي حظ للحارس التونسي.

أنصفت الكرة أخيرا هذا جيل، فأحرز الجيش الملكي لقبه السادس لكأس العرش سنة 1999، على حساب شباب المحمدية وكان هدف الفوز الوحيد من إمضاء اللاعب المخضرم محمد أرمومن.

وفي سنة 1999 تابع الجيش الملكي حضوره الأفريقي بالمشاركة بكأس الكؤوس الأفريقية حين وصل لدور الربع نهائي حيث واجه فريق أفريكا سبور الإفواري وإنتهت مباراة الذهاب بالرباط بنتيجة التعادل 1-1، فيما آلت نتيجة الإياب بأبيدجان لأصحاب الأرض بهدف وحيد.

وعاد الجيش الملكي مرة أخرى ليخرج من دور الربع كأس الكؤوس الأفريقية 2000 فكان خروجه هذه المرة ضد فريق سانت لويزيان وإنتهت مباراة الذهاب بالرباط بالتعادل 1-1، فيما إنتهت مباراة الإياب بالجزيرة الفرنسية لاريونيون بنفس النتيجة ليحتكم الفريقان لضربات الحظ التي آلت لأصحاب الأرض ب (5-4)، ليخرج الجيش الملكي من دور الربع للمرة التالثة في هذه المسابقة.

وشارك مجموعة من لاعبي الفريق في هذه الحقبة ضمن المنتخب الوطني في محطات قارية ودولية، أبرزها كأس العالم بأمريكا 1994، وكان لغريسي مسجل والحضريوي ممرر هدف التأهل الوحيد ضد زامبيا، المونديال الذي شارك فيه الحضريوي والصمدي، وشارك من جديد الحضريوي إلى جانب عبد القادر لبرازي في مونديال فرنسا 1998.

2009-2002 : العودة للسيطرة محليا وإفريقياعدل

بفريق شاب وطموح ومدرب مجرب ك محمد فاخر، ومساندة جماهيرية كبيرة، كتبوا تاريخا جديدا في القرن الحالي، فأحرز الجيش الملكي كبداية لقبين متتابعين لكأس العرش في مبارتي كلاسيكو على حساب غريمه الوداد البيضاوي، ففاز الجيش سنة 2003 بهدف لصفر من ضربة رأسية لحفيظ عبد الصادق بعد تمريرة رائعة من أحمد أجدو من ضربة خطأ، و في نهائي 2004 إنتهى اللقاء بالتعادل السلبي والذي استمر إلى الأشواط الإضافية كذلك، ليحتكم الفريقين إلى ضربات الترجيح التي عرفت تألق الحاس طارق الجرموني لتنتهي المباراة بفوز الجيش بضربات الترجيح 3-0.

 
فريق الجيش الملكي في نهائي كأس الإتحاد الإفريقي سنة 2005 أمام دولفين النيجيري

و بعد غياب طويل عن لقب البطولة دام 15 موسما، عاد الفريق العسكري ليحصد لقبه 11 بالدوري سنة 2005، في مقابلة تاريخية برسم الدورة 30 والأخيرة من الدوري، بمركب محمد الخامس أمام الرجاء البيضاوي المتصدر بفارق نقطتين، والذي كان يحتاج للتعادل فقط ليتوج باللقب، لكن كان للعساكر رأي أخر وتمكنت كتيبة محمد فاخر من الإطاحة بالرجاء والفوز بثنائية نظيفة من توقيع محمد أرمومن الذي فاز بلقب الهداف أيضا، ليخطف الجيش لقب البطولة من مدينة الدارالبيضاء وسط ذهول كبير لجماهير الخصم وفرحة عارمة للعساكر بالمباراة، والتي سميت بمباراة القرن 21 بالبطولة المغربية.

 
صورة الجمهور العسكري في نهائي كأس الإتحاد الإفريقي سنة 2006 أمام النجم الساحل

وبعد 20 سنة من إحراز اللقب الأفريقي الأول له، أحرز فريق الجيش الملكي لقب كأس الاتحاد الكونفدرالي الأفريقي سنة 2005 بعد أن تغلب في المباراة النهائية على فريق دولفين النيجيري، وكان الفريق قد أزاح في دوري المجموعات كلا من مستقبل المرسى التونسي، وفيلوستارز الغيني، والملك فيصل الغاني، وذلك بعد فوزه في خمس لقائات وتعادله في لقاء واحد بالمرسى ضد فريقها المحلي.

وآلت نتيجة لقاء ذهاب النهائي للفريق النيجيري بهدف لصفر، فيما عرف لقاء الإياب بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط عرسا كرويا كبيرا تجلى في الجمهور العسكري الكبير الذي حج للملعب من جميع المدن المغربية وآزر فريقه بطريقة فنية رائعة، الشيء الذي مكن أصدقاء أوشلا والفضلي وأجدو والقديوي من الفوز بثلاثة أهداف لصفر، سجل منها حكيم الأجراوي هدف، و عادل السراج هدفين وأعتبر نجما للقاء، ففاز الفريق العسكري باللقب الأفريقي الثاني له ومكنت هذا الجيل من محاكاة الجيل الذهبي للثمانينات .

و لعبت مقابلة السوبر الإفريقي يوم 24 فبراير 2006 بملعب القاهرة الدولي بين الجيش الملكي والأهلي المصري، وإنتهت بنتيجة التعادل السلبي في الوقت الأصلي والشوطين الاضافيين، فيما قامت ضربات الحظ بترجيح كفة الفريق المصري الذي تفوق بنتيجة 4 ضربات مقابل 2، بعد تألق الحارس عصام الحضري، ورغم الأداء الرائع للفريق العسكري الذي أحرج المصريين بملعبهم إلا أنه أدى ضريبة تضييع لاعبيه لمجموعة من الفرص السانحة للتسجيل، فيما سُجل أحمد أجدو كرجل للمباراة.

وبعد تعيين محمد فاخر كناخب وطني، جيئ بالفرنسي هنري اسطمبولي، فتمكن الفريق مرة أخرى من الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الكونفدرالي الأفريقي سنة 2006 للمرة الثانية على التوالي والتي واجه بها النجم الرياضي الساحلي التونسي، بحيث انتهت مقابلة ذهاب النهائي بالرباط بنتيجة التعادل الإيجابي 1-1، و انتهت مبارة الإياب بتونس بنتيجة التعادل السلبي 0-0 بين الفريقين، حيث عرفت هذه المباراة إحتجاجات كبيرة بعد أن ألغى حكم الوسط هدفا بدعوى التسلل، كان من تسجيل علي الجعفري بعد تمريرة رأسية من الحارس طارق الجرموني في اخر انفاس المباراة، لتعم بعدها فوضى كبيرة في ارضية الملعب تخللها اعتداء شنيع على طبيب الفريق العسكري السابق بوجمعة الزاهي.

وبهذه الترسانة المجربة من اللاعبين فاز العساكر بكأس العرش ثلاث سنوات متتالية للمرة الثانية في تاريخه، لينال شرف الإحتفاض بالكأس الفضية الثانية بخزينته في إنجاز غير مسبوق، وتأتى له ذلك بإحرازه الكأس الأولى سنة 2007 بمدينة فاس مع المدرب مصطفى مديح، أمام مفاجأة الموسم آنذاك نادي الرشاد البرنوصي بضربات الترجيح 4-2 بعد إنتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1 وقد سجل هدف التعادل للجيش مصطفى العلاوي في الدقيقة 87 من تمريرة مليميترية ليوسف القديوي.

 
فريق الجيش الملكي موسم 2007-08 والفائز بالثنائية

وموسم 2007-08 وبعزيمة من لاعبيه وتلاحم جماهيره ومسيريه أحرز الجيش الملكي ثنائية الدوري والكأس، فأحرز الدوري للمرة 12 مع المدرب مصطفى مديح، قبل عودة المدرب محمد فاخر ليحرز الكأس الثالتة له، والثانية للفريق تواليا، وكانت على حساب المغرب الفاسي بهدف دون رد من توقيع النجم جواد وادوش بعد تمريرة مليميترية من ضربة ركنية نفدها يوسف القديوي.

وحصد الفريق لقبه الثالت تواليا في الكأس سنة 2009 مع المدرب البلجيكي والتر مويس، ضد الفتح الرباطي المقابلة التي احتكمت لضربات الترجيح، بعدما نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي والفتح متقدما بهدف لصفر منذ الشوط الأول، إلا ان الاعب جواد وادوش أراده لقبا عسكريا خامسا له مع العساكر كرقم قياسي فردي ولقبا تالثا على التوالي للجيش بتسجيله لهدف التعادل من ضربة قوية من خارج المربع في الدقيقة 88 من اللقاء، ليحتكم الفريقين لضربات الترجيح، ليفوز الجيش باللقب 11 في تاريخه.

2016-2010 : بعض الصعوبات بعد تغيير جلد الفريقعدل

 
الجيش الملكي في الكلاسيكو المغربي ضد الوداد سنة 2010

بعد إقالة البلجيكي والتر مويس منتصف موسم 2009-10، بسبب النتائج السلبية وحصيلته الهزيلة رفقة الفريق حيث قاده لواحد وعشرين مباراة وحصد ثمان هزائم و سبع تعادلات وست إنتصارات فقط، ليخلفه المدرب عزيز العامري الذي قاد الفريق لنهاية الموسم وأنهى الموسم سابعا بأربع إنتصارات وثلاث تعادلات وهزيمتين،[21] وفي آخر دورة من الموسم إستقبل الجيش الملكي ضيفه الرجاء البيضاوي في كلاسيكو حارق، هذا الأخير الذي كان متقدما بفارق نقطة عن مطارده الوداد ويلزمه الفوز بالرباط لتحقيق اللقب، لكن الفريق العسكري أبى أن يتوج الرجاء على حسابه وبالرباط، لينتصر بهدف نظيف لجواد وادوش وأهدي اللقب للوداد.[22]

مع بداية الموسم الجديد 2010-11 نهج عزيز العامري بمعية الإدارة سياسة التشبيب دفعة واحدة، وقاموا بتغييرات كبيرة على التركيبة البشرية للفريق بالإستغناء عن العديد من الأسماء البارزة كعبد الرحمان المساسي وعصام الراقي ومحمد أرمومن، وإستقطاب أسماء أخرى جديدة بعضها من مدرسة الفريق، قبل أن يفصل العامري من منصبه لنتائجه الكارثية التي سببها الأول تشبيب الفريق دفعة واحدة والاستغناء عن ركائزه، فحصد خمس تعادلات وهزيمتين وإنتصارين فقط، ليخلفه المدرب مصطفى مديح، الذي أنهى الموسم بالفريق في وسط الترتيب،[23] وفي الموسم الموالي 2011-12 حقق مع الفريق أربع تعادلات وهزيمة في خمس مباريات ليتعرض هو الآخر للإقالة ليعوضه فتحي جمال قبل أن يغادر هو كذلك قبل نهاية الموسم وعوضه اللاعب السابق خليل بودراع، وأنهى الموسم متوسطا للترتيب مرة أخرى.[24]

في الموسم الموالي 2012-13 استقدم الفريق العديد من اللاعبين الجدد بقيادة المدرب الجديد رشيد الطاوسي، أبرزهم صلاح الدين العقال وأمين بقالي وعودة اللاعبين مصطفى العلاوي والعميد يوسف القديوي، وإستغنى الفريق عن عديد الأسماء المخضرمة مثل عمر بندريس وزكرياء أمزيل ومراد فلاح وعبد الصمد الشاهيري وعتيق شهاب وجواد أقدار، وضيع الفريق أول الألقاب بعد الوصول لنهائي كأس العرش والخسارة بضربات الترجيح، فيما حقق خمس إنتصارات وثلاث تعادلات بالبطولة، قبل أن يعين من الجامعة ناخبا للمنتخب، خطوة إعتبرها الأنصار حجة لتشتيت الفريق وعرقلة مسيرته المتوهجة وخاصة وأن نائب رئيس الجامعة هو نفسه رئيس منافسه المباشر الرجاء، وكُلف عبد الرزاق خيري بزمام الامور ليقود الفريق لتحصيل مركز الوصافة في موسم كان مؤهلا للموندياليتو، إشتكى خلاله الفريق من عدة عراقيل في برمجة المباريات وأخطاء تحكيمية بعدم احتساب اهداف مشروعة والحرمان من ضربات جزاء واعطائها للخصوم، حيث كثرت الأقاويل والاتهامات للمنافس والتشكيك في أحقيته للقب، خاصة بعد فضح العميد امين الرباطي لفريقه السابق الرجاء بمحاولة التلاعب بنتائج المقابلات، خاصة مباراة نهضة بركان اللذين تعرضوا لمحاولة إرشاء من الرجاء حسب ما صرح به نائب رئيس نهضة بركان، مع احتجاجهم لحرمانهم من ضربة جزاء، وكذلك مباراة الدفاع الجديدي القبل الأخيرة بالدوري، والتي عرفت احتجاجا كبيرا من لاعبي الدفاع بعد أن اعلن الحكم الرئيسي عن ضربة جزاء مشكوكة في آخر الأنفاس، فيما كان قد أعلن حكم الشرط وطالب لاعبوا الرجاء بضربة زاوية، وسط دهشة الكل، ليتوج بعدها الخضر مباشرة باللقب. [25] [26] [27] [28]

بعد هذا الموسم المخيب للطموحات وفي الموسم الموالي 2013-14 اشرف جواد الميلاني على الفريق في 3 مباريات قبل أن تتم إقالته بعد الخسارة في مبارتين بالميدان وتعادل واحد خارجه، وعاد مكانه رشيد الطاوسي الذي وجد فريقا آخر غير ذلك الذي تركه، وإحتل معه المركز السابع نهاية الموسم، بثمان إنتصارات وعشر تعادلات و سبع هزائم.[29]

وقبل بداية الموسم الجديد 2014-15 تفاجأ الفريق العسكري بقرار إغلاق المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، ليحتضن مباريات المندياليتو الذي استضافه المغرب، فإضطر الفريق من الترحيل القصري عن معقله وبعيدا عن أنصاره، فتنقل طوال الموسم من ملعب لآخر، منها ملاعب الخميسات والقنيطرة وسلا والجديدة قبل أن يستقر نسبيا بملعب بيلفيدير وسط العاصمة رغم حالة أرضيته المزدرية، وحصد الفريق نتائج مخيبة فتم إقالة مدرب الفريق رشيد الطوسي بعد حصيلته الهزيلة بخمس هزائم ومثلها تعادلات وانتصارين فقط، وإقصاء مخيب من دور الربع من كأس العرش أمام الماص، ليعوضه ابن الفريق خليل بودراع والذي هو الآخر عاكسته النتائج في آخر الموسم ليعوضه سعد دحان الذي قاد الفريق من الانفلات من مؤخرة الترتيب في الجولة ما قبل الأخيرة وضمان البقاء، بإحتلال الرتبة 11، وهي أسوء مرتبة للفريق منذ 35 سنة، التي عصفت بالرئيس المنتدب حينها مختار مصمم خارج أسوار القلعة العسكرية، ويعوضه أبو بكر الأيوبي الوجد الجديد على كرة القدم بالفريق، [30] وتواصلت أزمة الملعب في الموسم الموالي أيضا 2015/16، بعد إستمرار غلق المركب في وجه الفريق للموسم الثاني تواليا، و إستقدم الفريق المدرب جوزي روماو الذي استقطب عديد اللاعبين المخضرمين، لكن لا شيء تغير وتواصلت الأزمة التقنية الفريق، وإقصاء مخيب من دور الثمن بضربات الترجيح امام الحسيمة، و ست انتصارات و سبع تعادلات وثمان هزائم بالبطولة عصفت به خارج الفريق، وتم تعويضه بابن الفريق عبد المالك العزيز الذي قفز بالفريق من المرتبة العاشرة إلى الرابعة بسبع إنتصارات وتعادل وهزيمة واحدة، مع تتويج ابن الفريق المهدي النغمي بلقب الهداف ب 12 هدف،[31] ما شفع للمدرب بالبقاء في الموسم الموالي 2016-17، واعتمد الفريق نهجا مغايرا في الميركاتو بجلب لاعبين مغمورين، وبعد الهزيمة القاسية بملعب بيلفيدير امام الوداد بخماسية قدم المدرب استقالته بحصيلة فوزين وهزيمتين وتعادل واحد، بعدها تعاقد الفريق مجددا مع عبد العزيز العامري، وأقصي الفريق بمرارة من نصف نهائي كأس العرش، وفي سابقة تاريخية عرفت الإنتقالات الشتوية إنتداب الفريق العسكري لأول أجنبي للفريق الأول لكرة القدم، بقرار من الرئيس السابق للنادي حسني بنسليمان يوم 23 نونبر 2016، على غرار باقي الفروع الأخرى للنادي، وكان هذا القرار استجابة مباشرة لمطالب الجماهير بالانفتاح على متطلبات كرة القدم الحديثة، وتم إستقطاب المالي أبوبكار إبراهيما تونغارا من فريق شباب أطلس خنيفرة، الذي أصبح أول أجنبي يحمل ويسجل بقميص الفريق العسكري، وعرف هذا الموسم ومنذ شطر الذهاب عودة الفريق لإستقبال خصومة بالمجمع الرياضي مولاي عبد الله بحلته الجديدة، ما ساهم في انهاء الفريق للموسم سادسا بعشر تعادلات وتسع إنتصارات وست هزائم.[32]

2017 إلى الآنعدل

شعار وزي الناديعدل

الشعارعدل

  • يعتبر شعار نادي الجيش الملكي من أشهر الشعارات الرياضية بالعالم، وهو مشتق من شعار الجيش الملكي المغربي مع بعض التغييرات الخاصة بالنادي، حيث أضيفت إليه في البداية ثلاث حروف لاتينية لإسم النادي أسفل الشعار، قبل أن تستبدل بثلاث حلقات أولمبية بألوان النادي تمثل فروعه الرياضية المتعددة، قبل أن تضاف إليه ثلاث خطوط أفقية بألوانه الثلاث بمناسبة ستينية تأسيس النادي، ويحمل الشعار الحالي فوقه نجمة ذهبية ترمز لعشرة ألقاب للبطولة المغربية.

القميصعدل

  • إشتهر الجيش الملكي في بداية تأسيسه بالقميص الأسود بخط أخضر مائل جهة اليمين، وسراويل سوداء، وكان لاعبوه يلقبون بالشياطين السود، قبل أن يتم تغييره في منتصف الستينات، بقميصه أسود مخطط عموديا باللونين الأحمر و الأخضر وهو المعتمد إلى يومنا هذا رغم تغييره في بعض الفترات المتقطعة بالقميص الاحمر وسروال اسود كما في السبعينات والثمانينات، وكان قميصه الثاني في اغلب الأوقات باللون الأبيض مع حضور الألوان الثلاث، ولا تختلف قمصان باقي الفروع عن قميص الفريق الأول لكرة القدم حاليا، ويعتبر النادي العسكري واحد من النوادي القليلة في العالم التي لا تضع شعار الراعي على القميص، فيما توفر شركة الملابس الرياضية جوما الإسبانية قميص النادي منذ صيف 2018.

الشركات الراعية للقميصعدل

الشركة الراعية الفترة
 
أديداس
1976–1989

Olympic
1990–1996
 
ريبوك
1997–2000
 
أديداس
2001–2005
 
كابا
2006–2008
 
أوهلسبورت
2009–2013
 
جوما
2014–2016
 
أوهلسبورت
2017–2018
 
جوما
2019–2021

الألوانعدل

 
ألوان النادي الثلاث : أحمر، أسود، وأخضر

منشآت الناديعدل

الملعب الرئيسيعدل

 
تيفو جمهور الجيش الملكي في نهائي كأس العرش سنة 2012

يحتضن المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، جميع المباريات الرسمية للفريق الجيش الملكي منذ إفتتاحه رسميا عام 1983، وهو يقع في الجنوب الغربي للعاصمة الرباط وعلى مقربة من الطريق السريع، وهو ينتمي إلى الجماعة الحضارية للعاصمة الرباط ، وهو مجمع متعدد الإختصاصات، ويعتبر معقلا رئيسيا لنادي الجيش الملكي، وكان شاهدا على أغلب الألقاب التي فاز بها الفريق العسكري. موقع الملعب بخرائط غوغل

يعد المجمع معلمة رياضية بحيث يتوفر على أحدث الأجهزة و المرافق وهو أكبر الملاعب المغربية، حيث يتوفر على 53300 مقعد منها 5000 خاصة بوسائل الإعلام و 1500 لكبار الشخصيات و 150 مقعد خاصة بالمعاقين كما ان 25000 مقعد مغطى بالكامل بالإضافة إلى مرافق صحية و قاعات للإجتماعات. وكذلك قاعة مغطاة تحتضن مباريات باقي فروع الجيش الملكي كفريق كرة السلة و الكرة الطائرة.

في عام 2000، خضع الملعب لعملية تجديد رئيسية تتضمن، إلى جانب إصلاحات أخرى، منها تركيب مقاعد جديدة. وجاءت كذلك هذه المرحلة في محاولة من المغرب تجهيز ملاعبه الرئيسية لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2006 و كأس العالم لكرة القدم 2010 وقد إستضاف هذا الملعب كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 1988 التي إحتضنها المغرب.

و كانت آخر عملية للتجديد سنة 2013 حيث ثم إغلاق الملعب لإصلاح جميع مرافقه من مدرجات و كراسي جديدة و إنارة عالية الجودة و أرضية ذات عشب طبيعي ذو مواصفات عالية إستعدادا لإحتضان مباريات كأس العالم للأندية لكرة القدم 2014، والتي فشلت بسبب الأمطار التي غمرت الملعب خلال اولى المباريات وتعذر اكمال باقي المباريات بهذا الملعب، وتم اعادة إغلاق المعلب مجددا لإعادة تهيئة أرضيته المتضررة لإحتضان نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2015 التي لم تجرى بالمغرب بسبب ضهور وباء إيبولا، وضل الملعب مغلقا إلى غاية سنة 2016، أي ما يقرب 3 سنوات من الإغلاق اضطر معها فريق الجيش الملكي إلى نقل مبارياته لمجموعة من المدن بعيدا عن معقله وجماهيره، كمدن القنيطرة وفاس والجديدة والخميسات وسلا إلى ان استقر على ملعب باب الرواح بالرباط، وساهم عدم الإسقرار هذا في تراجع مخيف في نتائج الفريق العسكري.

المركز الرياضيعدل

 
المركز الرياضي للجيش الملكي

المركز الرياضي للقوات المسلحة الملكية (بالفرنسية: Centre sportif des FAR) هو مركز رياضي لنادي الجيش الملكي بغابة المعمورة، ويبتعد عن مدينة سلا بنحو 10 كيلومترات، و15 كيلومترا عن العاصمة الرباط، و هو مركز رياضي متعدد الرياضات في ملكية النادي العسكري.موقع المركز الرياضي بخرائط غوغل

وأوكلت مهمة تشييد المركز الرياضي الذي يمتد على مساحة إجمالية تقدر ب 40 هكتار، إلى شركة ساتير الدولية وانتهت الأشغال سنة 1999.[33] و شيدت به حديثا أكاديمية رياضية شمال المركز الرياضي، تضم ملاعب تداريب و مجموعة مدارس الجيش الملكي.[34]

المركز الرياضيعدل

يمتد المركز الرياضي المعمورة على مساحة تقدر ب 40 هكتارا، ويضم ملعب رئيسي لكرة القدم بعشب طبيعي بجودة عالية ومضمار مخصص للعدو و مدرج مغطى بأكثر من 600 مقعد تحته مستودعات للملابس ومستوصف، وبالجانب شاشة إلكترونية عملاقة، و مجموعة من القاعات الرياضية المشيدة على شكل خيمات، ذو شكل هندسي فريد من نوعه، منها قاعة مغطاة كبيرة متعددة الرياضات ب 644 مقعد، و قاعة لمسبحين أولمبيين بالإضافة لمسبح آخر في الهواء الطلق، و قاعة مخصصة لنزالات الملاكمة، وقاعتين للجمباز والمصارعة والتيكواندوا والجيدو، وقاعة لتقوية العضلات، وملعبين للتنس بأرضية ترابية، و ملعب بأرضية صلبة لكرة اليد وآخر لكرة السلة واليد، و وحدة إدارية بها متحف لألقاب النادي، و وحدات إقامة ومطعم ومسجد ومرآب.

كما يوجد بالمركز الرياضي "مركز طبي رياضي" يتوفر على وحدة كشف القلب بتقنيات متقدمة، ويضم المركز الطبي أيضا وحدة للأشعة والموجات فوق الصوتية التقليدية، و وحدة لجراحة الأسنان، و وحدة لإعادة التأهيل الوظيفي ووحدة العلاج المائي (جاكوزي وساونا)، وقاعة مخصصة للترويض الطبي وغرفة العلاج الطبيعي، وغرفة التدليك وغرفة الكهربائي وغرفة إنعاش. بفريق طبي يتكون من ستة أطباء للرياضة، وطبيب أسنان وأخصائيي العلاج الطبيعي بالإضافة إلى مدربين مؤهلين.

وتمارس جميع فروع نادي الجيش الملكي البالغة 13 فرعا رياضيا ذكورا وإناثا، نشاطاتها من استعداد وتمرين بجميع مرافق المركز، وتستقبل بعض فروع النادي للرياضات الجماعية كفرق كرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد مبارياتهم بالمركز، فيما يستغل أقصى الجنوب الغربي للمركز لتكوين أطر رياضية متخصصة لصالح سلك القوات المسلحة الملكية.

الأكاديميةعدل

يضم المركز الرياضي أكاديمية نادي الجيش الملكي الحديثة، لتدريب وتكوين متكامل للاعبي كرة القدم ذكورا وإناثا وكرة اليد ذكور، وتمتد هذه الأكاديمية الموازية للمركز الرياضي شمالا على مساحة تقدر ب 12 هكتارا، وتتوفر على ملعبين بعشب اصطناعي ذو جودة عالية أحدهما به مضمار مخصص للعدو، ومدرجين جانبيين لكل ملعب مع أعمدة إنارة ليلية، وملعبين آخر بالعشب الطبيعي بمدرج ورقعة متوسطة للتداريب بالعشب الطبيعي والإنارة الليلية، وملعبين صلبين لكرة اليد وآخر لكرة السلة، و تضم الآكاديمية مجموعة مدارس الجيش الملكي، التي تبلغ طاقتها الاستيعابية 180 تلميذا وتلميذة، وتتكون من 7 حجرات دراسية مجهزة بمعدات سمعية وبصرية متقدمة، ومدرج وقاعة للندوات، ومطعم للتلاميذ والأساتذة وبعض المكاتب الإدارية، و وحدة فندقية لإقامة اللاعبين وتبلغ طاقتها الإستعابية أكثر من 120 لاعبا ولاعبة، وصالة للتمارين الرياضية مجهزة بأحدث الآلات، ويتوفر أيضا على مصحة بمؤهلات حديثة، ومتجر رياضي ومقصف ومكاتب إدارية وموقفين للسيارات، وتتستقبل جميع الفئات السنية للجيش الملكي لكرة القدم مبارياتها بالآكاديمية الجديدة، والتي تعتمد على الطاقة الشمسية كمصدر أساسي للطاقة الكهربائية. وإلى جانب هاته الأكاديمية يتوفر نادي الجيش الملكي مجموعة من المدارس الكروية في مختلف الأحياء الهامشية بالعاصمة الرباط، خاصة في حي يعقوب المنصور والنجاح وهيلتون وملحق المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله. [35]

المتجر الرياضيعدل

متجر نادي الجيش الملكي (بالإنجليزية: ASFAR Store) هو رواق عرض للنادي العسكري بجانبه مقصف ومدرج يمكن من مشاهدة مباريات الفئات السنية للنادي، ويقع بأكاديمية الفريق شمال المركز الرياضي العسكري بالمعمورة، حيث يضم جميع المنتجات الرسمية للنادي بدءاً من الملابس انتقالاً إلى الأدوات الرياضية، من الشركة الراعية للنادي جوما-Joma.

في متجر الجيش الملكي تباع أقمصة الفريق وكذلك الملابس التدريبية والستر الرياضية بكل المقاسات و الوشاحات الرياضية أيضا، وكذلك تذاكر المباريات والتسجيل من أجل الحصول على بطائق الاشتراك السنوية لحضور المباريات بالميدان و كذا التسجيل بأكاديمية الجيش الملكي لكرة القدم بالمعمورة أو بملحقة ملعب يعقوب المنصور او بملاعب السويسي وهيلتون او ملحق المجمع الرياضي مولاي عبد الله او ملعب النجاح بحي المحيط بمدينة الرباط.

إنجازات الناديعدل

يُعد الجيش الملكي أنجح الفرق المغربية عبر التاريخ، حيث أحرز ما مجموعه 30 لقب رسمي.[36]

ألقاب الناديعدل

بطولات نادي الجيش الملكي الرسمية
  البطولات الألقاب الوصافة السنوات
  الدوري المغربي الممتاز 12   7 1960، 1961، 1962، 1963، 1964، 1967، 1968، 1970، 1971، 1984، 1987، 1989، 1991، 2004، 2005، 2006، 2007، 2008، 2013
  كأس العرش 11 5 1959، 1971، 1984، 1985، 1986، 1988، 1990، 1996، 1998، 1999، 2003، 2004، 2007، 2008، 2009، 2012
  كأس السوبر المغربي 4 - 1959، 1961، 1962، 1963
  دوري الدرجة الثانية 1 - 1959
  دوري أبطال أفريقيا 1 - 1985
  كأس الكونفيدرالية الأفريقية 1 1 2005، 2006
  كأس السوبر الأفريقي - 1 2006
  كأس الكؤوس الأفريقية - 1 1997
  الكأس الأفروآسيوية - 1 1986
  •   ينفرد بالرقم القياسي

بطولات وديةعدل

السجل التاريخي للناديعدل

محليا بالبطولة و الكأسعدل

الموسم الدوري المغربي كأس العرش
1958-1959 الصعود البطل
1959-1960 2 1/8 نهائي
1960-1961 1er 1/2 نهائي
1961-1962 1er 1/16 نهائي
1962-1963 1er 1/2 نهائي
1963-1964 1er 1/4 نهائي
1964-1965 4 1/8 نهائي
1965-1966 *لم يشارك *لم يشارك
1966-1967 1er 1/2 نهائي
1967-1968 1er 1/4 نهائي
1968-1969 3 1/8 نهائي
1969-1970 1er 1/8 نهائي
1970-1971 2 البطل
1971-1972 4 1/16 نهائي
1972-1973 12 1/16 نهائي
1973-1974 9 1/16 نهائي
1974-1975 12 1/16 نهائي
1975-1976 11 1/16 نهائي
1976-1977 7 1/16 نهائي
1977-1978 8 1/4 نهائي
1978-1979 9 1/8 نهائي
1979-1980 12 1/8 نهائي
1980-1981 9 1/16 نهائي
1981-1982 6 1/8 نهائي
1982-1983 7 1/16 نهائي
1983-1984 1er البطل
1984-1985 3 البطل
1985-1986 3 البطل
1986-1987 1er 1/2 نهائي
1987-1988 3 الوصيف
1988-1989 1er  1/2 نهائي
1989-1990 7 الوصيف
1990-1991 2 1/4 نهائي
1991-1992 6 1/4 نهائي
1992-1993 8 1/8 نهائي
1993-1994 3 1/2 نهائي
1994-1995 4 1/16 نهائي
1995-1996 6 الوصيف
1996-1997 7 1/8 نهائي
1997-1998 5 الوصيف
1998-1999 8 البطل
1999-2000 9 1/16 نهائي
2000-2001 8 1/16 نهائي
2001-2002 6 1/2 نهائي
2002-2003 9 البطل
2003-2004 2 البطل
2004-2005 1er 1/8 نهائي
2005-2006 2 1/8 نهائي
2006-2007 2 البطل
2007-2008 1er البطل
2008-2009 3 البطل
2009-2010 7 1/8 نهائي
2010-2011 6 1/16 نهائي
2011-2012 7 الوصيف
2012-2013 2 1/8 نهائي
2013-2014 7 1/4 نهائي
2014-2015 11 1/8 نهائي
2015-2016 4 1/4 نهائي
2016-2017 6 1/2 نهائي
2017-2018 8 1/16 نهائي
2018-2019 14 ..

(*) لم يشارك الفريق موسم 1965-66، بقرار من إدارة الفريق العسكري احتجاجا على الأخطاء التحكيمة المتكررة والمؤثرة على نتائج مباريات الفريق أمام المنافسين المباشرين موسم 1964-65، والتي كانت السبب المباشر في فقدان اللقب، وقد لعب بعدها الفريق العديد من المباريات الدولية خارج المغرب.[46]

الذهبي البطل
الفضي الوصيف
البرونزي المركز الثالث - نصف النهائي

جرد لتلاثية وثنائيات الفريقعدل

تلاثية وثنائيات الجيش الملكي
الثنائية/الثلاثية المرات السنوات
الدوري المغربي وكأس العرش 2 1983–84, 2007–08
الدوري المغربي وكأس السوبر المغربي 3 1960–61, 1961–62, 1962–63
دوري الدرجة التانية وكأس العرش وكأس السوبر المغربي 1 1958–59
الدوري المغربي ودوري أبطال أفريقيا 1 1984–85
الدوري المغربي وكأس الاتحاد الأفريقي 1 2004–05

أهم محطات النادي إفريقياعدل

يعد الجيش الملكي فاتح الأدغال الأفريقية، فكان أول فريق مغربي يشارك بالمسابقات الأفريقية، سنة 1968 لما وصل إلى دور النصف النهائي في أول مشاركة له، و أول فريق مغربي يتوج بلقب أفريقي بالفوز بدوري أبطال أفريقيا سنة 1985، و كأس الاتحاد الكونفدرالي الأفريقي في نسخته الجديدة سنة 2005، و شارك في عدة مناسبات بالكؤوس الأفريقية، ويعد أيضا أول من حقق الإنتصار للأندية المغربية في عدة بلدان أفريقية في تاريخ المسابقات القارية، وهي السنغال، النيجر، غينيا، تونس، ليبيريا، نيجيريا، أفريقيا الوسطى، مالي، غانا، وأنغولا.

2005 - الدور الثاني
2006 - الدور الثاني
2007 - دور المجموعات
2008 - الدور التمهيدي
2009 - الدور الأول
2014 - الدور التمهيدي
1968 - النصف النهائي
1985 - البطل
1986 - الربع النهائي
1988 - النصف النهائي
1990 - الدور الثاني
2004 - الثمن النهائي
2005 - البطل
2006 - الوصيف
2010 - الدور الأول
2013 - الثمن النهائي
1987 - الربع النهائي
1997 - الوصيف
1999 - الربع النهائي
2000 - الربع النهائي
2001 - الدور الثاني
2006 - الوصيف

أرقام حسب كل المسابقةعدل

جرد للمشاركات الأفريقية للجيش الملكي من أول مشاركة له سنة 1968 إلى آخر مشاركة سنة 2014

المسابقة مواسم لعب فاز تعادل خسر سجل إستقبل الفارق
دوري أبطال أفريقيا 11 60 25 12 23 92 62 +30
كأس الاتحاد الأفريقي 5 34 16 11 7 39 24 +15
كأس الكؤوس الأفريقية 5 32 16 6 10 45 27 +18
كأس السوبر الأفريقي 1 1 0 1 0 0 0 0
المجموع 22 127 57 30 40 176 113 +63

بعض من المشاركات الدولية للناديعدل

كأس محمد الخامس: حضي فريق الجيش الملكي بشرف المشاركة في أول نسخة من كأس الملك محمد الخامس الدولي سنة 1962 و تلت مشاركات النادي إلى أن أصبح هو النادي الأكثر مشاركة بهذه الكأس في 8 مناسبات، وقد كسب الفريق العسكري شهرة عالمية بالإضافة إلى كسب خبرة واسعة عبر الإحتكاك مع ثلة من الفرق الكبيرة بنجومها الدوليين، وإستطاع الوصول لنهائي الكأس في مناسبتين لكن لم يكن محضوضا للفوز به سنتي 1967 امام سيسكا صوفيا و 1970 امام أتليتيكو مدريد، و هو صاحب أكبر عدد من الإنتصارات في تاريخ المسابقة في أربع مرات وتعادل مرتين إلى جانب أتليتيكو مدريد الإسباني، وسجل كأقوى هجوم ب 20 هدفا من خلال 16 مباراة.[47]

إحصاءات وأرقامعدل

إحصاءاتعدل

النادي النقاط المواسم لعب فاز تعادل خسر سجل إستقبل النسبة T أول مشاركة
الجيش الملكي 3354 60 1794 678 671 419 1924 1415 +509 12 7 6 4 1 6 23 1959-1960

المبارياتعدل

أولى المبارياتعدل

  • أول مباراة بالقسم الثاني:
    • الجيش الملكي 4–1 إتحاد أسفي، 14 شتنبر 1958 دوري الدرجة الثانية 1958-59.
  • أول مباراة بكأس العرش:
  • أول مباراة نهائية :
  • أول نهائي كأس السوبر:
  • أول مباراة قارية:

فوزعدل

  • أكبر عدد إنتصارات في الموسم الواحد: 18 إنتصار موسم 86-87
  • أقل عدد إنتصارات في الموسم الواحد: 7 إنتصارات مواسم (73-74 و 99-00 و 02-03 و 14-15)
  • أكبر فوز داخل الميدان:
  • أكبر فوز خارج الميدان :

الهزائمعدل

  • أكبر عدد هزائم في الدوري في موسم واحد : 12 هزيمة مواسم (75-76 و 77-78 و 79-80 و 98-99)
  • أقل عدد هزائم في الدوري في موسم واحد : هزيمتين مواسم (62-63 و 86-87 و 03-04 و 04-05 و 12-13)
  • أكبر هزيمة داخل الميدان :

التعادلاتعدل

  • أكبر عدد تعادلات في الدوري في موسم واحد : 19 تعادلا موسم 85-86.
  • أقل عدد تعادلات في الدوري في موسم واحد : 5 تعادلات موسم 77-78.

النقاطعدل

  • أكبر عدد نقاط في موسم واحد : 89 نقطة موسم 85-86.
  • أقل عدد نقاط في موسم واحد : 33 نقطة موسمي (02-03 و 18-19)

الأهدافعدل

  • أكبر عدد أهداف سجلت في الدوري في موسم واحد : 54 هدف موسم 86-87
  • أقل عدد أهداف سجلت في الدوري في موسم واحد : 18 هدف موسم 92-93
  • أكبر عدد أهداف مستقبلة في الدوري في موسم واحد : 35 هدف مواسم (00-01 و 15-16).
  • أقل عدد أهداف مستقبلة في الدوري في موسم واحد : 9 أهداف مواسم (69-70 و 04-05).
  • أفضل دفاع في الدوري: الأول ب 16 مرة.
  • أفضل هجوم في الدوري: الثالث ب 7 مرات.

في الثقافة العامةعدل

صدر سنة 2009 كتاب توثيقي للاعب والمدرب عزوز بلفايدة بمساعدة أخيه عبد العزيز تحت عنوان الجيش الملكي : قصة أسطورة كروية و (بالفرنسية: A.S. FAR : Histoire d'une légende footballistique) يوثق لخمسين عاما حافلة بالإنجازات والألقاب من مسيرة فريق الجيش الملكي لكرة القدم، منذ تأسيسه عام 1958 بمبادرة من مولاي الحسن ولي العهد آنذاك، إلى غاية 2009، وهو أول كتاب من نوعه بالمغرب.

ويرصد الكتاب، الذي يقع في 390 صفحة من القطع المتوسط، تاريخ وأمجاد الفريق الذي يعتبر جزء من كيان مؤلفه الذي عاش كل حقب مسار هذا الهرم الكروي منذ التأسيس كلاعب حمل القميص الثلاثي اللون (الأحمر والأسود والأخضر) من 1958 إلى 1967 ثم كإطار تقني إلى جانب الفرنسي غي كليزو والمغربي مصطفى الغزواني والإسباني سابينو باريناغا والبرازيلي المهدي فاريا ثم مدربا لعدة فرق بالقسمين الأول والثاني، وكان بلفايدة مسجل أول هدف (د 4) في أول مباراة رسمية للفريق العسكري بالقسم الوطني الثاني وتحديدا يوم 14 شتنبر 1958 والتي جمعت بين الجيش الملكي واتحاد آسفي وكانت قد انتهت لفائدة الفريق العسكري ب 1-4 .

ويؤرخ هذا الكتاب التوثيقي، الذي يعد نواة ومرجعا لتاريخ هذا الفريق العريق، لإنجازات لاعبي الفريق العسكري في كل العهود، من عهد حسني بنسليمان وعمار والمختطف مرورا بعهد باموس وعلال إلى عهد التيمومي ودحان ثم جيل الراقي والمناصفي، علاوة على الشخصيات التي طبعت تاريخ النادي القريب والبعيد. كما يقدم الكتاب جردا للمباريات التي خاضها الفريق العسكري منذ تأسيسه في مختلف المسابقات سواء البطولة أو كأس العرش أو كأس الشباب (الكأس الممتاز) أو كأس محمد الخامس والمسابقات الإفريقية والعربية وبطولة العالم العسكرية وكذا مشاركات لاعبيه في صفوف المنتخبات الوطنية . كما يرصد المؤلف أبرز الأحداث التي ميزت مسار هذا الفريق الذي كان أول ممثل لكرة القدم المغربية في المسابقات الإفريقية (1968) وأول فريق مغربي يتوج بكأس إفريقيا للأندية البطلة (1985). وقد ذكر عزوز بلفايدة أنه بالنظر إلى النقص المهول في المادة الوثائقية في المجال الرياضي وخاصة على مستوى الأندية فقد اعتمد بالأساس على ذاكرته الحية ومذكراته اليومية التي كان يدونها وأرشيفه الخاص وبالتالي فإن الكتاب جاء تتويجا لعشرات السنين من العمل المضني لتجميع مواد الكتاب وتحليلها وتصنيفها قبل الشروع في صياغتها بمساعدة شقيقه عبد العزيز الأستاذ الجامعي ثم طبعه وإخراجه إلى أنصار ومحبي النادي العسكري وسائر المعنيين بالشأن الرياضي بالمملكة وخارجها. وكما قد جاء في الكلمة التقديمية للكتاب من قبل نور الدين قنابي الرئيس المنتدب السابق لفريق الجيش الملكي فإن الكتاب «يمثل أداة مرجعية ثمينة وأرضية للمعلومات بالنسبة للمحترفين والباحثين لتغذية زادهم المعرفي ومسارا تاريخيا لأولئك الذين يشدهم الحنين إلى الماضي ثم اكتشافا بالنسبة للشباب الرياضي الذي لم يعايش ملحمة هذا الفريق المجيد». ويستمد الكتاب قيمته المرجعية من شمولية مضمونه ودقة المعلومات والأرقام والاحصائيات والصور والوثائق النادرة التي يتضمنها بين دفتيه والتي تعد كلها وغيرها عوامل محفزة على مزيد من الاهتمام بتاريخ الجمعيات الرياضية بالمملكة. [48]

وفي سنة 2018 أصدر الشقيقان عزوز وعبد العزيز بلفايدة كتابا جديدا عن الجيش الملكي، ويتضمن جردا لأهم الإنجازات والإخفاقات في الفترة الممتدة ما بين 2009 و2017.

ويروم الكتاب الجديد، الذي يقع في 159 صفحة، ويحمل عنوان “قصة متجددة لأسطورة كروية”، إلى التوثيق والتنقيب في أرشيف الفريق العسكري من خلال استعراض محطات جعلت منه فريقا قويا، قبل أن يتراجع مستواه في السنوات الأخيرة، معززا بصور نادرة سواء لنجوم سابقين أو حاليين.

وأوضح عزوز بلفايدة، مؤرخ الجيش الملكي، أن الإصدار الجديد يتضمن تفاصيل دقيقة عن مسار الفريق من 2009 إلى الآن، مضيفا أن الغرض منه هو إبراز دور الفريق العسكري في إنجاب اللاعبين على مر التاريخ.[49]

المنافساتعدل

ديربي العاصمةعدل

الكلاسيكو ضد الودادعدل

 
صورة لأحدى مباريات السوبر كلاسيكو المغربي.

الكلاسيكو المغربي، هي مباراة ديربي، و التي تجمع بين الفريقين الأكثر تتويجا ونجاحا بالمغرب الجيش الملكي والوداد الرياضي سواء في الدوري المغربي الممتاز أو في كأس العرش، وكانت أول مباراة جمعت بين الفريقين برسم دور ثمن نهائي كأس العرش موسم 1958–59 وانتهت بفوز الفريق العسكري بهدف دون رد وهو ينشط آنذاك بالقسم الثاني وإستطاع إحراز الكأس الفضية في أول موسم له، و يعتبر هذا الكلاسيكو من أقوى الديربيات ليس فقط علي المستوي الأفريقي أو العربي بل علي المستوي العالمي فهو يحتل مركز متقدم بين الديربيات العالمية ويتمتع هذا الكلاسيكو المثير باهتمام ضخم اعلاميا وجماهيريا، ولما لا والجيش الملكي والوداد الرياضي هما الناديين الأكثر تتويجا بالمغرب ومن أقوي أندية شمال أفريقيا ولهما قاعدة جماهرية كبيرة وهذه المباريات هي بمثابة بطولة بغض النظر عن مراكز الفريقين خاصة في بطولة الدوري وتكون مليئة بالحماس والاثارة والشغف سواء من اللاعبين أو من الجمهور ورغم ذلك فهو من الدربيات القليلة حول العالم الذي يتسم بروح الأخوية بين الجمهورين ونادرا ما يشهد احداث عنف وشغب، ولكن تطغى عليه حرب من نوع أخر في المدرجات وهي حرب الأفكار بالرسائل وتيفوهات بين المجموعات المساندة للفريقين.

إحصائياتعدل

المسابقة عدد

المواجهات

الفوز التعادل الأهداف
الوداد الرياضي الجيش الملكي الوداد الرياضي الجيش الملكي
الدوري المغربي 115 36 21 58 123 93
كأس العرش ( 14 مواجهة) 5 7 2 12 10
كأس محمد الخامس 1 0 1 0 2 5
المجموع 130 41 29 60 137 108

أخر تحديث بتاريخ |28-02-2018

ألقاب الفريقينعدل

إحصائيات الألقاب
الفريق الدوري المغربي كأس العرش كأس السوبر المغربي المسابقات الأفريقية المجموع
الجيش الملكي 12 11 4 2 29
الوداد الرياضي 14 9 0 4 27

الكلاسيكو ضد الرجاءعدل

 
صورة لأحدى مباريات الكلاسيكو

الكلاسيكو المغربي هي مباراة ديربي في رياضة كرة قدم، بين أحد أهم قطبي الكرة المغربية نادي الجيش الملكي و نادي الرجاء الرياضي، وهي إحدى صور التنافس بين أكبر وأهم ناديين بالمغرب والأكثرهما تتويجا، وتعتبر من أقوى المباريات بالمغرب بجانب مباراة السوبر كلاسيكو المغربي و ديربي الدار البيضاء. و تطلق كلمة الكلاسيكو على المباريات التي تجمع الفريقين في ضمن منافسات الدوري المغربي، لكن في الوقت الحاضر، أصبحت أي مباراة تجمعهما تعرف باسم الكلاسيكو، سواء أكانت بالدوري أو كأس العرش. و تُمثل هذه المباراة صراع بين أحد أكبر الكثل الجماهيرية بالمغرب، وفي بعض الأحيان يشار إليه كصراع تاريخي.

إحصائياتعدل

المسابقة عدد

المواجهات

الفوز التعادل الأهداف
الرجاء الرياضي الجيش الملكي الرجاء الرياضي الجيش الملكي
الدوري المغربي 117 38 33 47 102 97
كأس العرش 11 3 5 3 8 13
المجموع 128 41 37 50 110 110

أخر تحديث بتاريخ |25-01-2019

الشؤون الإدارية والماليةعدل

التنظيم الإداري والميزانيةعدل

تتشكل المكاتب المسيرة للجمعية الرياضية للنادي بالتعيين أو الانتداب من رئيس المكتب المديري الحالي للنادي محمد هرمو، و الذي ينتدب من يسير الفريق بطريقة مباشرة على رأس كل فرع رياضي، وأغلبهم أطر رياضية وعسكرية، ومن ضمنهم الرئيس المنتدب للفريق الأول لكرة القدم أبوبكر الأيوبي، بالإضافة إلى أطر أخرى مدنية، وتخضع هذه الجمعية الرياضية لظهير الحريات العامة الصادر في 15 نونبر 1958، وقانون التربية البدنية والرياضة 30.09.

وتعتبر إدارة الدفاع الوطني الداعم الأساسي لنادي بجميع فروعه، بمنحة تقدر بأربعين مليون درهم تقريبا، ويتم توزيعها على فروعه البالغة 12 فرعا بمختلف الرياضات، وتقدر ميزانية الفريق الأول لكرة القدم بثلاثين مليون درهم تقريبا، وتتنوع مداخيل الفريق من المستشهرين، وعائدات النقل التلفزيوني ودعم الجامعة، ومداخيل تذاكر المباريات وبطائق الإنخراط ومداخيل المتجر الرياضي، وتخضع ميزانية النادي للمراقبة في دورات منتظمة، حيث يعتبر الملف الإداري للنادي، خصوصا من الناحية التنظيمية والمالية والمحاسباتية، من أحسن الملفات لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وكان الفريق من أوائل الفرق التي حصلت على الإعتماد الخاص بوزارة الشباب والرياضة لإنشاء الشركة الرياضية، بعد المصادقة على النظام الأساسي للفريق.

الرؤساء المتعاقبون على الفريقعدل

الاسم من إلى
  ولي العهد الحسن بن محمد (رئيس شرفي) 1958 1961
  المهدي بلمجدوب 1958 1979
  حسني بنسليمان 1979 2018
  محمد هرمو 2018 الآن

المكتب المديري المسير للنادي 2019-20عدل

المنصب شاغله
رئيس المكتب المديري   محمد هرمو
نائب الرئيس و رئيس منتدب لفرع كرة القدم   أبو بكر الأيوبي
مدير المركز الرياضي   محسن بوتاقة
مدير أكاديمية كرة القدم   حسن مالك
الناطق الرسمي   عبد الواحد الشمامي
الكاتب عام   الطيب بناني
نائب الكاتب العام   أنس البوني
مستشار ورئيس اللجنة المالية   منصف بوشقيف
أمين المال   ياسين برادي
نائب أمين المال   جمال معطى الله
مستشار ومكلف بالجانب الإداري والتنظيمي   الحبيب العزيزي
مستشار و رئيس لجنة التسويق   خالد أولغازي
رئيس اللجنة الطبية   سمير سياح
رئيس فرع ألعاب القوى   عزيز مستحسن
رئيس فرع كرة اليد   خالد بوقنطار
رئيس فرع الكرة الطائرة   محمد الباز
رئيس فرع كرة السلة   بركات
رئيس فرع المصارعة   بنتامي
مسؤولة عن كرة القدم النسوية   بهية اليحميدي

اللاعبونعدل

قائمة اللاعبين 2019-2020عدل

  • آخر تحديث: 20 شتنبر 2019. [50]
رقم القميص اسم اللاعب تاريخ الإزدياد المركز
1   محمد باعيو 1 نونبر 1993 حارس مرمى
22   أيوب لكرد 21 يونيو 1995 حارس مرمى
12   حمزة حميميد 2001 حارس مرمى
16   يوسف طفاي 2001 حارس مرمى
2   أشرف مرزاق 6 مارس 1995 ظهير أيمن
3     ياسين عمريوي 21 فبراير 1995 ظهير أيسر
6   عمر الجيراري 14 نونبر 1994 ظهير أيسر
15     ديني إديلسون بورخيس 17 يناير 1995 قلب الدفاع
19   أنور طرخات 5 شتنبر 1997 قلب الدفاع
20   أيمن الشباني 1 يناير 1998 قلب الدفاع
21   عبد المنعم بوطويل 9 يناير 1998 قلب الدفاع
29   محمد مفيد 2000 ظهير أيمن
30   حاتم الصوابي 2000 قلب الدفاع
4   محمد علي بامعمر 19 نونبر 1989 وسط دفاعي
5   عماد الراحولي 1 يناير 1994 وسط مهاجم
8   توفيق الصفصافي 5 يناير 1992 وسط دفاعي
10     محمد الفقيه 7 فبراير 1990 وسط مهاجم
13   حمزة مجاهد 1 فبراير 1995 وسط مهاجم
23   صلاح الدين بهي 1 أكتوبر 1994 وسط دفاعي
24   رضا سليم 25 أكتوبر 1999 وسط مهاجم
25   ياسين بوغاز 1 نونبر 1993 وسط دفاعي
  أيمن أرحيحو 2002 وسط دفاعي
9   عبد الإله عميمي 19 يناير 1991 جناح أيسر
14   جوزيف كيدي كنادو 28 غشت 1994 مهاجم صريح
17   حمزة كودالي 7 يوليوز 1997 مهاجم صريح
18   محمد فكري 20 أكتوبر 1993 مهاجم صريح
26   خالد آيت أورخان 22 أبريل 2000 جناح أيمن
27   جامع مرزوكي 5 شتنبر 1998 مهاجم صريح
31   محسن عبا 2000 مهاجم صريح
35   أبوبكار إبراهيما تونغارا 15 نونبر 1994 جناح أيمن

أبرز لاعبي الناديعدل

الخمسينات والستينات
السبعينات
الثمانينات

التسعينات
الألفية الجديدة

قائمة الهدافين التاريخيين للناديعدل

يسيطر الجيش الملكي على ألقاب هدافي البطولة، فهو من يملك أكبر عدد من الألقاب الخاصة بالهدافين بما مجموعه 14 مرة متبوعا بالوداد الرياضي بتسع مرات، و يأتي كل من شباب المحمدية و الدفاع الحسني الجديدي في الرتبة الثالثة بست مرات.

و من المفارقات أن أول مرة فاز فيها لاعب من الجيش الملكي بلقب هداف البطولة تعود لسنة 1980 عندما تمكن مهاجمه إدريس واديش من تسجيل 14 هدفا، و منذ ذلك الوقت اكتسح العساكر اللقب في 14 مرة بمعدل مرة واحدة كل موسمين، أخرها موسم 2015-2016 حين أحرز المهاجم المهدي النغمي 12 هدفا. [51]

الموسم اللاعب الأهداف المسجلة
1980 إدريس واديش 14
1983 عبد السلام الغريسي 14
1987 عبد الرزاق خيري 12
1988 الحسن أنفلوس 17
1990 عبد السلام الغريسي 22
1991 الحسن أنفلوس 15
1992 الحسن أنفلوس 11
1995 عبد السلام الغريسي 15
2005 محمد أرمومن 12
2007 جواد وادوش 12
2008 عبد الرزاق المناصفي 13
2009 مصطفى العلاوي 14
2011 جواد وادوش 11
2016 المهدي النغمي 12

المدربونعدل

الجهاز الفني للفريق الأول 2019-20عدل

المنصب الإسم
المدير الفني   عبد الرحيم طالب
مساعد المدرب   محسن بوهلال
مدرب اللياقة   حسن بنعزوز
مدرب الحراس   فريد سلمات
طبيب الفريق   جواد نديم
مروض طبي   عادل بوسيف
المكلف بالأمتعة   محمد العبدلاوي

مدربون سابقونعدل

غير نادي الجيش الملكي إدارته الفنية 48 مرة، 12 منها بصفة مؤقتة، و تعاقب عليه 36 مديراً فنياً، منذ نشأته في عام في 1958 وحتى الوقت الحالي، منهم 16 مدرباً أجنبياً. أول مدرب في تاريخ الجيش هو محمد الشتوكي كمدرب المؤقت حيث قام بالتنقيب عن اللاعبين وشكل أول فريق للجيش الملكي ليعوضه مباشرة الفرنسي غي كليزو و الذي استلم قيادة الفريق في أول موسم له، وهو أيضاَ أول مدرب أجنبي للفريق. ويُعد غي كليزو أكثر المدربين تحقيقاً للألقاب مع الجيش برصيد 12 لقب. (6 مرات الدوري المغربي و 1 كأس العرش و 4 كؤوس سوبر مغربي و 1 دوري الدرجة التانية). يليه المدرب البرازيلي المغربي المهدي فاريا كثاني أكثر مدرب تتويجا مع الجيش برصيد 6 ألقاب (الدوري المغربي مرتين و 3 كأس العرش و 1 كأس أفريقيا للأندية البطلة)، ثم محمد فاخر كثالث أكثر مدرب تتويجا مع الجيش برصيد 5 ألقاب (1 الدوري المغربي 3 كأس العرش و 1 كأس الكاف), وبهذا يعتبر كليزو أكثر المدربين تحقيقاً للقب الدوري المغربي لكرة القدم.

و كانت أطول فترة تدريب متواصلة من نصيب كليزو (10 سنوات)، خلال الفترة من 1959 إلى 1969. أيضا هو نفسه أكثر المدربين تدريبا للجيش في فترتين مختلفتين الفترة الاولى 10 سنوات من 1959 إلى 1969، ليعود مرة ثانية لمدة 4 سنوات من 1976 إلى 1980 بما مجموعه (14 موسم). هناك الكثير من المدربين الذين دربوا النادي العسكري على فترتين منهم، غي كليزو و المهدي فاريا و هنري ديبيرو وجواد الميلاني و عبد العزيز العامري و عبد الرزاق خيري، و من الجدير بالذكر أن المدرب الإسباني سابينو باريناغا والمدرب رشيد الطاوسي و محمد فاخر هم فقط الذين دربوا النادي لثلاث فترات متقطعة.

المدرب الفترة الألقاب
  محمد أنور (الشتوكي)* رحمه الله 1958-59
  غي كليزو 1959-69 الدوري المغربي (6)، دوري الدرجة الثانية (1), كأس العرش (1), كأس السوبر (4)
  مصطفى الغزواني 1969-70 الدوري المغربي (1)
  سابينو باريناغا 1970-71 كأس العرش (1)
  بلاغوي فيدينيتش 1971-72
  أنول دوس سانطوس 1972-73
  سيف الدين عمار* 1972-73
  سابينو باريناغا 1973-74
  إدريس باموس* رحمه الله 1973-74
  غي كليزو 1974-80
  سابينو باريناغا 1980-82
  ميرسيا دريديا 1982-83
    المهدي فاريا رحمه الله 1983-88 الدوري المغربي (2)، كأس العرش (3)، دوري أبطال (1)
    أنطونيو فالنتين أنجليلو 1988-90 الدوري المغربي (1)
    المهدي فاريا رحمه الله 1990-92
  مصطفى ظفر الله 1992-93
    ماريو ويلسون 1993-95
  جوسفالدو فيريرا 1995-96
  ألينيو كارلوس 1996-97
  هنري ديبيرو 1997-98
  جورج هيلينس 1998-99
  رشيد الطاوسي 99-2000
  هنري ديبيرو 2000-01 كأس العرش (1)
  ألاين غيريسي 2001-02
  امحمد فاخر 2003-05 الدوري المغربي (1)، كأس العرش (2)، كأس الإتحاد الأفريقي (1)
  هنري اسطامبولي 2005-06
  جواد الميلاني 2006-07
  مصطفى مديح 2007-08 الدوري المغربي (1)، كأس العرش (1)
  امحمد فاخر 2008-09 كأس العرش (1)
  جعفر عاطفي* 2009-09
  والتر مويس 2009-09 كأس العرش (1)
  عزيز العامري 2009-10
  مصطفى مديح 2010-11
  فتحي جمال 2011-12
  رشيد الطاوسي 2012-12
  عبد الرزاق خيري* 2012-13
  جواد الميلاني 2013-13
  رشيد الطاوسي 2013-14
  خليل بودراع* 2014-15
  سعد دحان* 2015-15
  جوزيه روماو 2015-16
  عبد المالك العزيز* 2016-16
  عزيز العامري 2016-17
  عبد الرزاق خيري* 2017-18
  محسن بوهلال* 2017-18
  محمد فاخر 2018-18
  محسن بوهلال* 2018-19
  كارلوس ألوس فيرير 2019-19

* مدربين مؤقتين.

رياضات أخرى للناديعدل

فروع نادي الجيش الملكي
 
كرة القدم
 
كرة السلة
 
ألعاب القوى
 
كرة اليد
 
الملاكمة
 
الكرة الطائرة
 
التايكوندو
 
المصارعة الحرة
 
النبالة
 
الجيدو
 
الجمباز
 
السباحة

لا تقتصر الرياضات التي يمارسها نادي الجيش الملكي على رياضة كرة القدم فحسب، بل هناك عدة ألعاب ورياضات تمارس في النادي ومن بينها: كرة السلة وألعاب القوى وكرة اليد والملاكمة والكرة الطائرة والتايكوندو والمصارعة والنبالة والتمارين الرياضية وجمباز وسباحة وتزلج على الثلوج. وكل هاته الفروع إلى جانب كرة القدم تمارس ذكورا وإناثا في أعلى مستوى و بشكل احترافي ونتائج النادي في تلك الرياضات تعتبر نتائج مرموقة ومتميزة على الصعيدين المحلي والقاري.

كرة القدمعدل

لا يعتبر الفريق الأول لكرة القدم رجال هو الفريق الوحيد المتخصص في هذة اللعبة، بل يوجد هناك فرق أخرى متخصصة في نفس اللعبة أغلبها تهتم بالفئات الصغرى كالفريق الرديف "الجيش الملكي ب" وهو فريق لفئة الأمل وينشط بشطر الشمال الغربي من بطولة القسم الوطني الثاني هواة، وكذلك فرق الشبان والفتيان والصغار، و فريق كرة القدم داخل القاعة رجال الذي أنشئ حديثا، بالإضافة إلى فريق الجيش الملكي النسوي لكرة القدم، وهو فريق متمرس وأغلب لاعباته ضمن تشكيلة المنتخب الوطني النسوي، وقد فاز بعدة ألقاب منها :

  • الدوري المغربي النسوي (5): 2013، 2015، 2016، 2017، 2018
  • كأس العرش النسوي (6): 2013، 2014، 2015، 2016، 2017، 2018
  • كأس السوبر المغربي الإمراتي النسوي (1): 2016

ألقاب أبرز الفروععدل

[52]

فرع كرة السلةعدل

  • الرجال : الدوري المغربي لكرة السلة (3)، كأس العرش لكرة السلة (2)
  • السيدات : الدوري المغربي لكرة السلة (7)، كأس العرش لكرة السلة (11)

فرع الكرة الطائرةعدل

  • الرجال : الدوري المغربي للكرة الطائرة (8)، كأس العرش للكرة الطائرة (8)، كأس السوبر المغربي (3)
  • السيدات : الدوري المغربي للكرة الطائرة (5)، كأس العرش للكرة الطائرة (3)، كأس السوبر المغربي (4)

فرع النبالة (القوس والسهم)عدل

  • الرجال : بطولة المغرب (7)، بطل كأس العرش (6)، وصيف كأس العرش (1)
  • السيدات : بطل افريقيا (1)، بطولة المغرب (3)، وصيف بطولة المغرب (1)، بطل كأس العرش (1)
  • مختلطة : بطل كأس العرش (1)

فرع التايكواندوعدل

  • البطولة العربية العسكرية : 1 ذهبية و 1 برونزية
  • بطولة قرطاج الدولية المفتوحة : 1 ميدالية فضية
  • البطولة الأفريقية : 1 ميدالية برونزية
  • الرجال :6 ميداليات ذهبية في بطولة العالم العسكرية، بطولة المغرب (7)، وصيف بطولة المغرب (1)، بطل كأس العرش (5)
  • السيدات : بطولة المغرب (4)، بطل كأس العرش (1)، بطل افريقيا (1)

ألعاب القوىعدل

  • السباق الوطني : وصيف بطولة المغرب (1)
  • سباق نسوي : بطولة المغرب (1)
  • ماراثون : بطولة العالم العسكرية (23)
  • نصف ماراثون : بطولة العالم العسكرية (3)

تأسيس باقي الفروععدل

جماهير الناديعدل

 
الجهة الخاصة بالجمهور العسكري "كورفا تشي"
 
إحتفالية مجموعات الفريق
 
إحتفالية أخرى

بإعتبار نادي الجيش الملكي من الفرق ذات الصيت والشهرة الكبيرين، فهو يتمتع بقاعدة جماهيرية كبيرة مما يجعله من الفرق الأكثر شعبية في المغرب وخارجه.
فالنادي العسكري لم يرتبط إسمه نطاق جغرافي أو إقليمي أو عرقي كما هو الشأن لدى بقية الأندية، بل هو فريق مرجعي نخبوي له مكانة خاصة جماهيرياً.
وتتركز الجماهير العسكرية بجميع جهات المغرب، وهناك محبين كُثر خارج المغرب خصوصاً في أوروبا حيث توجد الجالية المغربية ودول شمال أفريقيا و أمريكا الشمالية و الجنوبية و بعض دول أسيا و الدول العربية و الخليج.
يضم جمهور النادي فيصلين مشجعين مجموعتي أولتراس و هما ألتراس عسكري 2005 و هي أول مجموعة أولتراس في المغرب، و ألتراس بلاك أرمي 2006 او الجيش الأسود، وتعتبر الجهة الجنوبية من المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بمدينة الرباط المكان المفضل لهم ويسمى "كورفا تشي".

مراجععدل

  1. ^ [1] نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل