افتح القائمة الرئيسية

نادية الفاني

مخرجة أفلام فرنسية

نادية الفاني هي مخرجة تونسية أخرجت فيلم العلمانية إن شاء الله.  أثار فيلمها " لا الله لا سيدي " هجوما كبيرا على الإنترنت بسبب اسمه وكذلك تم اقتحام قاعة العرض الأولي للفيلم من قبل سلفيين مما اضطرها لتغيير الاسم إلى " العلمانية، إن شاء الله[بحاجة لمصدر] " (بالفرنسية: Laïcité, Inch'Allah).

نادية الفاني
Nadia El Fani.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1 يناير 1960 (العمر 59 سنة)[1]
باريس-فرنسا[1]
الجنسية  تونس
الحياة العملية
المهنة مخرجة أفلام،  ونسوية،  وكاتبة سيناريو،  ومنتجة أفلام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
الجائزة العالمية للعلمانية، 2011، عن العلمانية، إن شاء الله
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
المدونة الرسمية http://nadiaelfani.blogspot.fr/  تعديل قيمة خاصية المدونة الرسمية (P1581) في ويكي بيانات
Nadia El Fani at the Secular Conference 2017 in London.

النشأةعدل

ولدت نادية الفاني في 1960 لأب تونسي ولأم فرنسية. وتقيم في باريس منذ 2002.

المسيرة المهنيةعدل

أخرجت نادية الفاني فيلم قراصنة البدوية الذي يتحدث على حرية استعمال الإنترنت وإيقاف الحجب وفي سنة 2009 أخرجت أولاد لينين وهو فيلم وثائقي حول الشيوعيون في تونس. وفي 2011 أخرجت فيلم العلمانية إن شاء الله.

إثارة الجدلعدل

أثار فيلمها لا الله لا سيدي هجوما من قبل مستخدمي موقع فيسبوك. كذلك قام سلفيون باقتحام قاعة العرض الأولي للفيلم وقامو بضرب بعض المتفرجين. وقال حزب حركة النهضة أن اسم الفيلم استفزازي وقال الناشط التونسي توفيق بن بريك أن الفيلم أكثر من استفزازي فيما دافع ليبيراليون عن حرية المخرجة في التعبير. لذلك قامت المخرجة بتغيير اسم الفيلم إلى " العلمانية إن شاء الله ".[2]

الجوائزعدل

أعمالهاعدل

انظر أيضاعدل

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل