افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2010)

قبيلة الناتخواج هي إحدى قبائل الأديغة/الشركسية الإثنا عشر، كانت تعيش من المنطقة الممتدة من مدينة أنابا (معقل الناتخواج الرئيس) وحتى خليج تسمز نوفوروسياسك قبالة السواحل الشركسية المقابلة للبحر الأسود في كراسنودار كراي في روسيا حالياً.[1] تم تفريغ مناطق الناتخواج التاريخيّة من السكان إثر الحرب والمجازر التي أرتكبت بحق هذه القبيلة العريقة مثلها مثل باقي القبائل الشركسية الأخرى، بحيث تم إبادة هذه القبيلة بشكل شبه كامل وتهجير ما تبقى إلى دول الشرق الأوسط، ونقل ما تبقى ولعدد قليل من أبناء الناتخواج للسكن في جمهورية الأديجيه الشركسية والتي يتواجد فيها حالياً قريتين جل سكانهما من أبناء الناتخواج.

أشتهرت هذه القبيلة ببياض الجبهة حيث أن اسم هذه القبيلة يعني أصحاب الجباه البيضاء باللغة الشركسية، كما اشتهرت بأنها من أوائل القبائل الشركسية التي قابلت الغزو الروسي بالدفاع، وبدعم قبيلة الشابسوغ على الجبهة الغربية ضد الهجمات القيصرية للدفاع عن مناطق (منطقة سيركاسيا) وساحلها على وجه الخصوص.

بعد انكسار هذه القبيلة العريقة فقد إنضم أبناء هذه القبيلة إلى قبيلة الشابسوغ في مناطق الشابسوغ التاريخيّة ليشكلوا سداً منيعاً ضد السيطرة على المنطقة المحصورة بين خليج تسمز في الشمال وحتى إدلر في الجنوب، وقد قام هناك اتحاد قبائل الشابسوغ والناتخواج والوبيخ تحت سيطرة مجلس الحكم في مدينة تشاشا (سوتشي) في عام 1860، وتم إعلان هذه البلدة عاصمة شيركاسيا الموحدة والبدء بتأسيس العاصمة بتاريخ 1861، إلا أن الضغط الروسي تسبب في سقوط العاصمة، حيث انتقلت المقاومة إلى الجبال الجنوبية، بعد انكسار المقاومة الشركسية الموحدة، فقد تم إعلان سقوط كامل سيركاسيا التاريخية عام 1864م.

تعرضت هذه القبيلة والقبائل الشركسية الغربية الأخرى إلى عملية همجية للأبادة المنظمة والتطهير العرقي من قبل قوات الاحتلال الروسية القيصرية، عن طريق الإعدام المنظم، ولتقوم القوات الغازية بإحلال مهاجرين روس وقوزاق وأوكرانين بدلاً من السكان الأصليين لمحو وطمس تاريخ منطقة سيركاسيا التاريخيّة. ونتيجة لهذه الحرب فقد إبيدت هذه القبيلة عن بكرة أبيها باستثناء أبناء هذه القبيلة في جمهورية الأديجيه وعدد قليل من العائلات في تركيا وبالتالي أصبح أهل القفقاس الأصليين أقلية في وطنهم الأم.

الناتخواج مثل أخوتهم الشراكسة (الأديغة) سنة مسلمون، ويتبعون المذهب الحنفي (مذهب الشيخ أبو حنيفة النعمان).

و يحترم الشراكسة تاريخ 1864، ويعترونه عاماً للحزن لانكسار المقاومة، وعاماً سطرت فيه القبائل القفقاسية أسمى أيات البطولة والفداء دفاعاً عن عقائدها ودينها، ويقام بشهر أيار (21 أيار / مايو) بكل عام لجميع الشراكسة حول العالم يوم يدعى بغوشة ماف، لذكر مآثر الأبطال، والحزن على ضحايا العدوان القيصري، ومقتل مئات الآلاف خلال الهجرات المتلاحقة نتيجة للإصابة بالأمراض والإجهاد.

مراجععدل

  1. ^ [1], The Northwest Caucasus: Past, Present, Future, p. 22, Central Asian Studies Series, 2008 (ردمك 978-0-415-77615-8)