ميندي نزار

كاتبة سودانية

ميندي نزار مواليد 1982 هي كاتبة سودانية مقيمة في المملكة المتحدة وناشطة في مجال حقوق الإنسان. قضت ميندي ثماني سنوات أسيرة العبودية في السودان ولندن. ثم شاركت في كتابة كتاب عام 2002 بعنوان الرقيق: قصتي الحقيقية.

ميندي نزار
Mende Nazer.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1980 (العمر 40–41 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
جبال النوبة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Sudan.svg السودان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتِبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

الإختطافعدل

ميندي نوبية من قرية في جبال النوبة في السودان. وفقا لروايتها عن الاحداث، في عمر اثني عشر أو ثلاثة عشر عاما (تاريخ ميلادها غير معروف تحديدًا نظرًا لعدم توثيق قبيلتها لتواريخ الميلاد)، اختطفت وبيعت كعبدة في السودان بعد غارة للخطف والاستعباد على قريتها. وعلى الرغم من فرار عائلتها من المهاجمين إلى الجبال، فقد انفصلت عن عائلتها وتم القبض عليها من قبل أحد المهاجمين. وعلى مدى ست سنوات، خدمت ميندي أسرة عربية في الخرطوم، حيث أرغمت على الأشغال الشاقة كما تعرضت للإيذاء الجسدي.

الهروب وطلب اللجوءعدل

وبعد مرور ست سنوات على أسرها، أرسلت ميندي إلى لندن لتكون خادمة منزلية لدبلوماسي سوداني، وهو «عبدل القورونكي- Abdel al-Koronky» القائم بالأعمال السفارة السودانية والمقيم في ويلسدن غرين. بعد ثلاثة أشهر وبمساعدة من زملائها السودانيين تمكنت ميندي من الفرار وطالبت بحق اللجوء.[2] في البداية رفضت الشؤون الداخلية طلبها حتى بعد عامين من تقدمها.

وقد أدى ذلك إلى نشوء حركة داعمة لها، تتألف من أفراد وجماعات حقوق الإنسان، بما في ذلك منظمة مكافحة الرق الدولية. وبحلول وقت الرفض، كانت قد سبق لها نشر سيرتها الذاتية في المانيا التي شارك في تأليفها صحفي محترف بريطاني.

تراجعت وزارة الداخلية عن رفضها في تشرين الثاني / نوفمبر 2002، ومنحتها حق اللجوء السياسي. وجاء في القرار: «نظرا لنشر كتابها وشهرتها البارزة في كل من السودان وأماكن أخرى، فإنني مقتنع بأن السيدة نزر ستواجه صعوبات من شأنها أن تضعها في نطاق اتفاقية عام 1951 لو عادت إلى السودان، ولهذا السبب تقرر الاعتراف بها كلالجئ ومنحها إجازة غير محددة للبقاء في المملكة المتحدة ».[3] وهكذا تكون الحكومة منحتها حق اللجوء بسبب نشر كتابها على نطاق واسع، وليس بسبب تصديقهم للقصة.

في عام 2005، نشرت طبعة اللغة الإنجليزية من سيرتها الذاتية. في عام 2010، تم تقديم قصة حياتها في فيلم «أنا عبدة» على القناة الرابعة الإنجليزية بطولة يونومي موساكو ، وكذلك في مسرحية «الرقيق - مسألة الحرية» من قبل شركة إنتاج فيل جود المسرحية.

دعوى صحيفة ديلي تلغراف القضائيةعدل

بعد أن نشرت صحيفة «صنداي تلغراف» تقريرا منقول عن أقوال ميندي وتجربتها في الرق في سبتمبر / أيلول 2000، رفع القرونكي دعوى قضائية بالقذف. وفي تموز / يوليه 2002 وقبل أن تقدم القضية إلى المحاكمة تراجعت الصحيفة عن قصتها ووافقت على دفع تعويضات .[2]

نزر والمؤلف المشارك بكتابة سيرتها الذاتية، والتي نشرت في عام 2003، قد ألقوا اللوم في هذه النتيجة على عدم الكفاءة المهنية لمراسل التلغراف. على وجه الخصوص إنه لم يلتق بمندي أبدا أو حتى تحدث إليها قبل نشر المقال.[4] كجزء من تسوية القضية تراجعت التلغراف عن القصة بأكملها. وكتب نزر في وقت لاحق أنه كان ينبغي أن تتاح لها الفرصة لتوضيح عدم دقة القصة والإشارة إلى الحقائق التي تحتوي عليها.[4]

ملاحظاتعدل

  1. ^ وصلة : مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الفرنسيَّة (BnF) — تاريخ الاطلاع: 10 أغسطس 2017
  2. أ ب World Press Review, January 2003
  3. ^ Guardian, 2003-01-08
  4. أ ب Nazer & Lewis 2005.

المراجععدل

  • "Mende Nazer - From Slavery to Freedom". مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2004. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • BBC Woman's Hour (2004-01-21). "Mende Nazer". بي بي سي online. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Guardian. "Foreign Office Investigates Claim That Woman Was Kept As Slave By Diplomat". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2005. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Guardian (2003-01-08). "Home Office grants asylum to Sudanese "slave"". الغارديان online. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Nazer, Mende; Lewis, Damien (2005). Slave: My True Story. PublicAffairs. ISBN 1-58648-318-8. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مزيد من الإطلاععدل

وصلات خارجيةعدل

"Slave review". ABC Wide Bay Queensland. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2004. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)