افتح القائمة الرئيسية

ميناء تامنتفوست

تاريخعدل

يرجع تاريخ "ميناء تامنتفوست" إلى المراحل الأمازيغية والفينيقية والرومانية في الجزائر ضمن منطقة تامنتفوست الاستراتيجية.

ذلك أن الفضاء الأمازيغي حول خليج الجزائر أين كانت تقطن "قبائل بني مزغنة" قد اعتمد من أجل حماية قوارب الصيد وسفن النقل على "ميناء تامنتفوست" ضد الرياح الشمالية الشرقية وعلى "ميناء الجزائر" ضد الرياح الشمالية الغربية التي تهب على ساحل خليج الجزائر وذلك منذ العصر الحجري القديم.

وحينما قدم الفينيقيون إلى سواحل ولاية الجزائر، قاموا بتطوير "ميناء تامنتفوست" بعد أن نقلوا مناطق نفوذهم التّجاري من صيدون اللبنانية إلى الحوض الغربي من البحر الأبيض المتوسط ما بين سنتي 1200 و300 قبل الميلاد[1].

فاستقرّوا في صقلية، و"يوتيقا" (المدينة العتيقة) في تونس اليوم، ومالطة قبل أن يصلوا إلى سواحل الجزائر، مُراعين في اختيارهم لمستعمراتهم البحريّة المركز التّجاري والموقع الطّبيعي لإنشاء المرافئ التي من بينها "ميناء تامنتفوست" و"ميناء الجزائر"[2].

وبذلك تم إنشاء مرفأ إكوزيوم، الذي معناه جزيرة النوارس ، في الساحل الغربي لخليج الجزائر حيث توجد القصبة الحالية أثناء القرن الخامس قبل الميلاد كمحطة تجارية فينيقية[3].

ومن مثل هذين المرفأين انطلق الفينيقيون إلى جنوبي سردينيا، والجزر المجاورة لها كجزر البليار، ومن ثمّ خطّوا نحو "ترشيش" في إسبانيا حيث حوّلوا إحدى محطّاتهم التّجاريّة إلى مستعمرة[4].

المعاركعدل

تم استهداف موقع "ميناء تامنتفوست" و"برج تامنتفوست" خلال أغلب "الحملات الأوروبية البحرية" على قصبة الجزائر أثناء حكم إيالة الجزائر والجزائر العثمانية[5].

ذلك أن المسافة البحرية المباشرة بين "ميناء تامنتفوست" و"برج عمار" تبلغ 15 كلم بما كان يجعل المدفعية الجزائرية تستطيع استهداف السفن الأجنبية على مرمى 7.5 كلم من البرجين في عرض البحر، وهذا هو سبب الاستهداف المتواصل لهذا الموقع في تامنتفوست.

معارك أوروبية ضد ميناء وبرج تامنتفوست
رقم المعركة التاريخ القادة الأوروبيون القادة الجزائريون
01 معركة الجزائر (1510م) ماي 1510م فرناندو الثاني
بيدرو نافارو
سالم التومي
02 معركة الجزائر (1516م) سبتمبر 1516م دييغو دي فيرا
أبو عبد الله محمد المتوكل
سالم التومي
خير الدين بربروس
عروج بربروس
03 معركة الجزائر (1529م) 29 ماي 1529م مارتن دي فارغاس خير الدين بربروس
04 معركة الجزائر (1541م) 21 أكتوبر 1541م كارلوس الخامس حسن آغا
05 معركة الجزائر (1682م) 22 جويلية 1682م أبراهام دوكاسن بابا حسن
06 معركة الجزائر (1683م) 26 جوان 1683م أبراهام دوكاسن بابا حسن
07 معركة الجزائر (1775م) سنة 1775م أليخاندرو أوريللي محمد عثمان باشا
08 معركة الجزائر (1783م) 4 أوت 1783م أنتوان بارسيلو محمد عثمان باشا
09 معركة الجزائر (1784م) جانفي 1784م أنتوان بارسيلو محمد عثمان باشا
10 معركة الجزائر (1816م) 27 أوت 1816م اللورد اكسماوث
تيودوروس فريديريك فون كابيلين
عمر آغا

مبايعة محمد بن زعمومعدل

شهد "ميناء تامنتفوست" توافد أعيان قصبة الجزائر بعد معاهدة دي بورمن لتتم "مبايعة محمد بن زعموم" مع "علي ولد سي سعدي" داخل برج تامنتفوست من طرف المقاومة الشعبية في متيجة ومنطقة القبائل والتيطري مباشرة بعد سقوط مدينة الجزائر بتاريخ 5 جويلية 1830م وبدء الهجوم الفرنسي على منطقة البليدة[6].

وبدأت هذه الفترة المضطربة بسقوط الجزائر العاصمة مباشرة حيث ادعى المارشال دي بورمن أن بعض البدو استولوا على مواشي بعثها باي التيطري لتموين الجيش الفرنسي ليقوم بحملة على مدينة البليدة بتاريخ 23 جويلية 1830م[7].

فتقدم حوالي 1.000 من المشاة و300 من الفرسان مدعمين بالمدفعية، فنظم سكان البليدة كمينا للجيش الفرنسي حيث تظاهروا بالاستسلام وسمحوا للفرنسيين بالدخول دون مقاومة[8].

وفي صباح يوم 24 جويلية 1830م استغلوا تراخي الجيش الفرنسي ليشنوا هجوما من سفوح جبال شريعة ومن السهول المجاورة، وعلى حسب المصادر الفرنسية فإن الجنود الفرنسيين لم يتمكنوا من الخروج من أبواب "باب الجزائر" إلا منبطحين بعد أن خسروا 80 جنديا[9].

وترتب عن هذه المعركة نتائج مهمة تمثلت في :

  1. تخلي الاحتلال الفرنسي عن محاولة الخروج من الجزائر العاصمة.
  2. أعلن باي التيطري مصطفى بومرزاق استقلاله عن السلطة الفرنسية.
  3. عقد شيوخ القبائل والزوايا اجتماعا هاما في برج تامنتفوست بمنطقة برج البحري حيث قرروا توحيد المقاومة الشعبية تحت زعامة محمد بن زعموم وعلي ولد سي سعدي[10].

كانت خطة المقاومة الشعبية بقيادة "الأمير محمد بن زعموم" تقتضي إحكام حصار على الجيش الفرنسي في الجزائر العاصمة ومنعه من الخروج وقطع كل طرق الإمداد البرية عليه وقد تم تنفيذها بإحكام حتى أصبح وضع الفرنسيين صعبا، فبمجرد خروج جندي فرنسي من أسوار الجزائر العاصمة يُقتل وقد حاول "العقيد فريشفيل" (بالفرنسية: Frécheville) الخروج فقُتل في الحراش[11].

الموقععدل

يقع "ميناء تامنتفوست" قرب برج تامنتفوست على الشريط الساحلي غير البعيد عن مصب وادي الحراش وتفصل بينه وبين قصبة الجزائر مسافة برية قدرها 28 كلم.

وهذا الموقع الرائع في الشريط الساحلي والواجهة البحرية على خليج الجزائر، يجعل منه موقعا استراتيجيا مقابلا للطريق السريع على مستوى بلديتي المرسى وبرج البحري[12].

يقع "ميناء تامنتفوست" على بعد 20 كلم إلى الشرق من مدينة الجزائر العاصمة، ويطل على البحر الأبيض المتوسط.[13].

ويقع هذا الميناء في ساحل سهل متيجة ومنطقة القبائل الزواوية[14].

وظيفتهعدل

ميناء صيد بحريعدل

كان "ميناء تامنتفوست" يُستعمل كميناء صيد بحري منذ نشأته التاريخية.

وشهد هذا الميناء ابتداء من سنة 2013م حملة تطهير عميقة، حيث باشرت "مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية" لولاية الجزائر برنامجا واسعا لإعادة تهيئة وبناء محطة هذا الميناء التي تعود إلى حقبة الاحتلال الفرنسي للجزائر.

واعتمادا على البرنامج التنموي 2013م-2018م الذي سطرته "مؤسسة تسيير موانئ وملاجئ الصيد البحري" التابعة لمؤسسة ميناء الجزائر، تمت إعادة تأهيل هذا الميناء الجواري كليا[24].

فجرى إنجاز أرصفة في "ميناء تامنتفوست" من أجل تنظيم أفضل لفرع الصيد البحري وتنظيم تجارة السمك وتوفير ظروف عمل أحسن لباعة السمك والزبائن.

كما تم تجهيز الميناء، الذي يمون قسما واسعا من شرق الجزائر العاصمة بالأسماك، بنظام تزويد بالكهرباء المتجددة وذلك بوضع 21 عمود يوكل لمركز تطوير الطاقات المتجددة باعتبارها عملية نموذجية بالنسبة لميناء صيد بالجزائر[25].

وتم كذلك تزويد الميناء بجسر خاص بالمعوقين حركيا بالتنسيق مع الجمعية المحلية للنشاطات التحتمائية "رصيف" و مؤسسة تسيير موانئ و ملاجئ الصيد البحري للجزائر العاصمة.

وقُدرت قيمة هذا المخطط الاستثماري لـ"ميناء تامنتفوست" بمبلغ 1.92 مليار دج منها 1.5 مليار موجهة لاقتناء العتاد المتحرك فيما استُهلكت القيمة المتبقية في التجهيز وشراء العتاد[26].

وتم استلام مرفأ رسو السفن في هذا الميناء في شهر مارس 2014م[27].

وتم الشروع في شهر جوان 2014م في إنجاز رصيف بيع الأسماك الطازجة من أجل تسهيل استقبال وإفراغ الأسماك من سفن الصيد البحري عند عودتها من عرض البحر[28].

ماريناعدل

قامت ولاية الجزائر ببرمجة إعادة تهيئة "ميناء تامنتفوست" لتحويله من ميناء صيد بحري إلى مارينا ابتداء من عام 2010م[29].

وتم تقنين رسو السفن السياحية في المساحة المائية لهذا مارينا مقابل دفع أتاوات كراء أماكن لهذه القوارب وفق المساحة المشغولة[30].

التلوثعدل

كان "ميناء تامنتفوست" يعاني من تلوث المياه القادمة من مصبات "وادي الحميز" و"وادي الحراش" بسبب التوسع العمراني في ولاية الجزائر.

وبعد أن تم الشروع في تهيئة وتطهير مصب وادي الحراش على مستوى شاطئ الصابلات لحماية خليج الجزائر من التلوث البحري، بقي الدور على وادي الحميز ليتم تطهير مصبه في ساحل ولاية الجزائر.

ذلك أن النفايات الخطرة الصلبة والسائلة التي يفرغها وادي الحميز في خليج الجزائر، لتصل بعد ذلك إلى قاع البحر في "ميناء تامنتفوست" خاصة أثناء فصل الشتاء بسبب التيارات البحرية، تسببت في اختفاء تدريجي للتنوع البيئي البحري تحت ركام هذه القمامة البحرية[31].

ورغم أن عمليات تنظيف قاع الميناء تجري دوريا طوال شهور السنة، إلا أنه عند كل هطول للمطر تعود وضعية الميناء إلى حالتها المتدهورة أو تسوء أكثر، وهذا المشكل البيئي استدعى التخطيط لتهيئة وادي الحميز ابتداء من عام 2016م تماما مثلما كان الحال مع وادي الحراش[32].

مكتبة الصورعدل

مراجععدل

  1. ^ Djazairess : Martyre, la place des Martyrs نسخة محفوظة 20 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://www.algerie360.com/algerie/musee-archeologique-de-la-place-des-martyrs-le-futur-joyau-du-metro-d’alger/
  3. ^ http://www.algerieautrefois.com/les-fouilles-archeologiques-de-la-place-des-martyrs-valeur-historique/
  4. ^ Il était une fois les Phéniciens en Algérie : Manifestation illustrant la culture phénicienne en Algérie, vernissage de l’exposition qui se poursuivra jusqu’au 20 février 2011... نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Djazairess : Patrimoine : Visite du Bordj de Tamentfoust نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ سلسلة من ذكريات الأيام 1827 - 1899. - منتديات الشروق أونلاين نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ جزايرس : أحداث تاريخية وشهادات واقعية يسردها المؤلف محمد الشريف : ولد الحسين في كتابه من المقاومة إلى الحرب من أجل الاستقلال1830 -1962 نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Djazairess : Histoire : congrès de Tamenfoust نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Charles André Julien, Histoire de l'Algérie contemporaine, P.U.F., Paris 1964, p. 61
  10. ^ منتديات ستار تايمز نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ منتديات ستار تايمز نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Google Maps
  13. ^ "TerraServer – Viewer Aerial Photos & Satellite Images - The Leader In Online Imagery". 
  14. ^ "Panoramio - Photos of the World". 
  15. ^ "Bing". 
  16. ^ "Wikimapia - Let's describe the whole world!". 
  17. ^ http://www.arcgis.com/home/webmap/viewer.html?center=3.1434649,36.7348678&level=16&basemapUrl=http://services.arcgisonline.com/ArcGIS/rest/services/World_Imagery/MapServer/MapServer
  18. ^ "OpenStreetMap". 
  19. ^ "Flash Earth". 
  20. ^ "Google Maps". 
  21. ^ "maps - Yahoo Search Results". 
  22. ^ "ScanEx Web Geomixer - просмотр карты". 
  23. ^ "HERE Maps - City and Country Maps - Driving Directions - Satellite Views - Routes". 
  24. ^ جزايرس : إعادة تأهيل موانئ و ملاجئ الصيد البحري بالعاصمة قبل 2018 نسخة محفوظة 08 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Centre de Développement des Energies Renouvelables نسخة محفوظة 04 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ تطهير موانئ تمنفوست و رايس حميدو و الجميلة بجون العاصمة - البوابة الجزائرية للطاقات المتجددة نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Djazairess : Des caissons réfrigérés pour vendre du poisson نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Djazairess : Les ports de Tamentfoust, Rais Hamidou et El Djamila, dans la baie d'Alger, font peau neuve نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Djazairess : Cap sur la construction des ports de plaisance نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ http://www.algerie360.com/algerie/nation/port-de-tamentfoust-les-plaisanciers-en-colere/
  31. ^ Les ports de la baie d'Alger font peau neuve - Portail Algerien des ENERGIES RENOUVELABLES نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Djazairess : Journée nationale ''ports bleus'': pneus, téléviseurs, filets de pêche dégagés du port de plaisance de Tamentfoust (W.Alger) نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضاعدل